Boys University Girls University

قديم 11-29-2011   #1

najwaali
 
الصورة الرمزية najwaali

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 634
التسِجيلٌ : 24-9-2010
مشَارَڪاتْي : 31
مُڪإني : مدينة حبيبي صلى الله عليه وسلم
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : الثامن
 نُقآطِيْ » najwaali على طريق التميز
Smile تلخيص المقرر لمادة النحو 3

حكم الاستثناء وكيفية اعرابه :
1- حكم المستثنى بـ " إلا " النصب .
2- أن وقع بعد تمام الكلام الموجب سواء كان متصلا أو منقطعا مثال " قام القوم إلا زيدا ، وشربت القوم إلا زيدا ، ومررت بالقوم إلا زيدا ، وقام القوم إلا حمارا ، وضربت القوم إلا حمارا ، ومررت بالقوم إلا حمارا " فـ " زبدا " هنا وقع منصوب على الاستثناء . وكذلك " حمارا".
3- إن وقعت بعد تمام الكلام الغير موجب وهو المشتمل على الفي أو شبه النفي والمراد بشبه النفي : النهي والاستفهام – فإما ان يكون الاستثناء متصلا او منقطعا
- المتصل : أن يكون المستثنى بعضامما قبله ، المنقطع :ألا يكون بعضا مما قبله .
- فإن كان متصلا جاز نصبه على الاستثناء وجاز إتباعه لما قبله في الاعراب وهو المختار والمشهور أنه بدل من متبوعة
- وإن كان الاستثناء منقطعا تعين النصب عند جمهور العرب ولا يجوز الاتباع .
أحول الاستثناء :-
1- حكم المستثنى بـ " إلا " وله 3 أحوال
2- حكم المستثنى بغير وسوى
3- حكم المستثنى بـ " خلا ، وعدا ، وحاشا"
حكم تقديم المستثنى على المستثنى منه :-
1- إذا كان الكلام موجبا وجب نصب المستثنى مثل " قام إلا زيدا القوم " .
2- إذا كان الكلام غير موجب فالمختار نصبه فنقول " ما قام إلا زيدا القوم ".
لتقديم المستثنى ثلاث صور :-
1- أن يتقدم على المستثنى منه فقط
2- أن يتقدم على العامل فيه ويتقدم المستثنى منه مثل " القوم الا زيدا اكرمت "
3- أن يتقدم على المستثنى منه وعلى العامل فيه جميعا مثل " إلا زيدا أكرمت القوم "
حكم المستثنى بغير وسوى :-
حكمها الجر لإضافتها إليه
تعرب "غير "بما كان يعرب به المستثنى مع إلا مثل " قام القوم إلا زيدا " بنصب "غير " ومثل " قام القوم إلا زيدا " بنصب " زيد " ومثل " ما قام أحد غير زيد ، وغير زيدا " بالإتباع والنصب والمختار الإتباع . وكذلك تعرب غير على انها وجب رفعها مثل " ما قام غير زيد "

تعرب " سوى " من العرب من يفتح سينها ويمد ومنهم من يضم سينها ويقصر ومنهم من يكسر سينها ويمد والمشهور فيها كسر السين والقصر . واختار المصنف انها كـ " غير " فتعامل بما تعامل " غير من الرفع والنصب والجر مثال استعمالها مجرور قوله صلى الله عليه وسلم :"دعوت ربي ألا يسلط على أمتى عدوا من سوى أنفسها " .
حكم المستثنى بـ " خلا وعدا وحاشا" :-
- إذا لم تقدم " ما " على " خلا وعدا " إن شئت جررتهما مثل " قام القوم خلا زيد ، عدا زيد " ، فخلا وعدا هنا حرف جر ولم يحفظ سيبويه الجر بهما.
- فإن تقدمت عليهما " ما " وجب النصب بهما مثل " قام القوم ما خلا زيد ، ما عدا زيد " فـ " ما " مصدريه ، و " خلا وعدا " صلتها وفاعلهما ضمير مستتر يعود على البعض ، و" زيد " مفعول .
- إن جررت بـ " خلا وعدا " فهما حرف جر وإن نصبت بهما فهما فعلان .
- " حاشا " لا تكون إلا حرف جر مثل " قام القوم حاشا زيد " بجر " زيد ". وانها مثل " خلا " تستعمل فعلا فتنصب ما بعدها وحرفا فتجر ما بعدها .
- قول المصنف لا تصاحب حاشا " ما " ومعناه ان حاشا مثل خلا في انها تنصب ما بعدها أو تجر ولكن لا تتقد عليها " ما " كما تتقدم على " خلا " فلا نقول " قام القوم ما حاشا زيد " وقد صحبتها " ما " قليلا .
=======================================
تعريف الحال :-هو الوصف ، الفضلة ، المنتصب ، للدلالة على هيئة . مثل " فردا أذهب " فـ " فردا" حال لوجود القيود المذكورة فيه .
الأكثر في الحال لها موضعين :
1- ان تكون منتقلة
2- أن تكون مشتقة .
معنى الانتقال :هو ألا تكون ملازمه للمتصف بها مثل " جاء زيدا راكبا . فـ " راكبا " وصف متنقل لجواز انفكاكه عن " زيد " بأن يجي ماشيا ، وقد تجي الحال غير منتقلة أي وصف لازما مثل " دعوت الله سميعا " .

مجيء الحال جامده ووصف :
يكثر مجيء الحال جامده إن دلت على :
1- سعر مثل " بعه مدا بدرهم " فـ " مدا " حاله جامده وهي في معنى المشتق.
2- التفاعل مثل " بعته يدا بيد " أي مناجزة فـ " يدا " حاله جامده وصح وقوعها حال لظهور تأولهما بمشتق .
3- تشبيه مثل " كر زيدا أسدا " أي مشبها الأسد فـ " أسد " حاله جامده صح وقوعها حالا لظهور تأويلها بمشتق.
قول النحوين " أن الحال يجب ان تكون منتقلة مشتقة " معنها ان ذلك هو الغالب لانه لازم .
حق الحال أن يكون وصف :
وهو ما دل على معنى وصاحبه كـ "قائم وحسن ومضروب " فرقوعها مصدرا على خلاف الأصل إذ لا دلالة فيه على صاحب المعنى .
مسوغات مجيء صاحب الحال نكره:
1- أن يتقدم الحال على النكرة مثل " فيها قائما رجل "
2- أن تخص النكرة بوصف مثل قوله تعالى : " فيها يفرق كل أمر حكيم * أمرا من عندنا " ، أو تخص بإضافة مثل قوله تعالى : " في أربعة أيام سواء للسائلين " .
3- أن تقع النكرة بعد النفي مثل قولة تعالى " وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم " ، أو تقع بعد شبه النفي وهو الاستفهام والنهي مثل النهي" لا يبغ امرؤ على امرئ مستسهلا "
هل يجوز تعدد الحال ؟؟....
يجوز تعدد الحال
1- صاحبها مفرد مثل " جاء زيد راكبا ضاحكا " فـ " راكبا وضاحكا " حالان من "زيد" والعامل فيهما " جاء "
2- وصاحبها متعدد مثل " لقيت هندا مصعدا منحدرا " فـ " مصعدا " حال من التاء و" منحدرا " حال من "هند" والعامل فيهما " لقيت " .
أقسام الحال :
تنقسم الحال إلى
1- مؤكدة : وهي قسمين
- وهي ما أكدت عاملها أي هي كل وصف دل على معنى عاملها وخالفه لفظا وهو الاكثر مثل قوله تعالى : " ولا تعثوا في الأرض مفسدين " أو وافقه لفظا وهو اقل مثل قوله تعالى : "وأرسلناك للناس رسولا " .
- ما أكدت مضمون الجملة وشرط الجملة أن تكون اسميه وجزآها معرفتان جامدان مثل " زيد أخوك عطوفا وأنا زيد معروفا "
2- غير مؤكدة

أنواع الربط في جمل الحال :
الاصل في الحال والخبر والصفة الإفراد وتقع الجملة موقعهم ولا بد من فيها من رابط أما :
1- بضمير مثل " جاء زيد يده على رأسه ".
2- الواو وتسمى واو الحال وواو الابتداء وعلامتها صحة وقوع " إذ " موقعها مثل " جاء زيد وعمرو قائم " التقدير : إذ عمرو قائم .
3- الضمير والواو معا مثل " جاء زيد وهو ناو رحلة "
4- الجملة الواقعة حالا إن صدرت بمضارع مثبت لا يجوز الاقتران بالواو فلا تقول " جاء زيدا ويضحك " اي لا ترتبط الجملة الا بضمير مثل " جاء زيد يضحك ، وجاء عمرو تقاد الجنائب بين يديه "
5- الجملة الحالية انا ان تكون اسميه أو فعليه والفعل اما مضارع او ماضي وكل من الاسمية والفعلية اما انت كون مثبته او منفيه فالجملة بمضارع مثبت لا فلا يجوز أن ترتبط إلا بالضمير فقط والجملة الاسمية المثبتة او المنفية والمضارع المنفي والماضي المنفي او المثبت فيجوز فيهم الربط بالواو وحدها او بالضمير وحده او بالوا والضمير معا

أنواع الحال :
1- مفرد
2- جملة : فعليه واسمية
=================================
تعريف التميز :هو كل اسم تكره متضمن معنى " من " لبيان قبله من إجمال مثل " طاب زيد نفسا وعندي شبر أرضا "
أنواع التميز وحكمها :
1- المبين إجمال ذات :وهو الواقع بعد المقادير وهي المسموحات مثل " له شبر أرضا " والكيلات مثل " له قفيز برا " والموزونات مثل " له منوان عسلا وتمرا " والاعداد مثل " عندي عشرون درهما "
حكم هذا النوع :منصوب بما فشره وهو شبرا وقفيز ومنوان وعشرون

2- المبين إجمال النسب :وهو المسوق لبيان ما تعلق به العامل من فاعل أو مفعول مثل قوله تعالى :" واشتعل الرأس شيبا "
حكم هذا النوع : النصب له هو العامل الذي قبله سواء كان فاعلا او مفعولا

جواز جر التمييز بالإضافة :
يجوز جر التميز بالإضافة إن لم يضف إلى غيره مثل " عندي شبر أرض وقفيز بر ومنوا عسل وتمر " فإن أضيف الدال على مقدار إلى غير التميز وجب نصب التميز مثل قوله تعالى :" فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهبا "

جواز جر التمييز بـ " من " :
يجوز جر التمييز بمن إن لم يكن فاعلا في المعنى ولا مميزا لعددمثل " عندي شبر من أرض وقفيز من بر و منوان من عسل وتمر وغرست الأرض من شجر " ولا يقال " طاب زيد من نفس " ولا " عندي عشرون من درهم "

================================================== ===========
الشواهد لهذا الجزء من التلخيص
167- فما لي إلا آل أحمد شيعة *** ومالي إلا مذهب الحق مذهب
الشاهد : " إلا آل أحمد " و " إلا مذهب الحق "
وجه الاستشهاد : وجب نصب المستثنى بالا في الموضعين لأنه تقدم على المستثنى منه والكلام منفي

168- فإنهم يرجون منه شفاعة *** إذا لم يكن إلا النبيون شافع
الشاهد : إلا النبيون
وجه الاستشهاد : رفع المستثنى مع تقدم مع تقدمه على المستثنى نه والكلام منفي والرفع في مثل هذا غير مختار والمختار هو وجوب النصب .

172- وإذا تباع كريمة أو تشترى *** فسواك بائعها وأنت المشترى
الشاهد : فسواك
وجه الاستشهاد : أن سوى قد خرجت على الظرفية ووقعت مبتدأ متأثر بالعامل وهذا العامل جاء معنوي وهو الابتداء اي وقعت سوى هنا مرفوعة .

175- خلا الله لا أرجو سواك وإنما *** أعد عيالى شعبة من عيالكا
الشاهد : خلا الله
وجه الاستشهاد : خلا هنا وقعت عند النحاة بشاهدين الاول ان الشاعر استعملها حرف جر فجر بها لفظ الجلالة والثاني أن الشاعر قدم الاستثناء فجعله أول الكلام قبل المستثنى منه وقبل العامل في المستثنى منه .

177- حاشا قريشا فإن الله فضلهم *** على البرية بالإسلام والدين
الشاهد : حاشا قريش
وجه الاستشهاد : استعملت " حاشا " فعلا ونصب به ما بعده

178- رأيت النا ما حاشا قريش *** فإنا نحن أفضلهم فعالا
الشاهد : ما حاشا قريش
وجه الاستشهاد : دخول ما المصدرية على حاشا وذلك قليل والأكثر ان تتجرد منها

180 - * فأرسلها العراك ...*
الشاهد : العراك
وجه الاستشهاد : وقع حالا مع كونه معرفة والحال لا يكون الا نكرة وإنما ساغ ذلك لانه مؤول بالنكره اي ارسلها معتركة يعني مزدحمة .

181- وبالجسم منى بينا لو علمته *** شحوب وإن تستشهدى العين تشهد
الشاهد : بينا
وجه الاستشهاد : وقعت الحال من النكرة التي هي قوله شحوب على مذهب سيبويه والمسوغ لذلك تقدم الحال على صاحبها.


185- يا صاح هل حم عيش باقيا فترى *** لنفسك العذر في إبعادها الأملا ؟
الشاهد : باقيا
وجه الاستشهاد : وقع حالا من نكره وهي قول عيش والذي سوغ مجيء الحال منها وقوعها بعد الاستفهام الإنكاري الذي يؤدي معنى النفي.

190- لقى ابنى اخويه خائفا *** منجديه فأصابوا مغنما
الشاهد : "خائفا "و "منجديه"
وجه الاستشهاد : الحال متعدده لمتعدد فـ " خائفا " حال من " ابنى " و " منجديه " حال من " اخويه " والعامل فيهما " لقى ".

===================================
انتهى بحمد الله الجزئية الثانية من تلخيصي وهي الاستثناء والحال والتميز
اتمنا دعواتكم لي بظهر الغيب

التعديل الأخير تم بواسطة najwaali ; 11-30-2011 الساعة 12:02 PM
najwaali غير متواجد حالياً  
التوقيع


وبحثتُ عن سِر السعادةً جاهداً
فوجدتُ هذا السِر في تقواكَ
فليرضىٰ عني الناسُ أو فليسخطوا
أنا لم أعد أسعىٰ لغير رِضَاكَ
رد مع اقتباس
قديم 11-30-2011   #2

najwaali
 
الصورة الرمزية najwaali

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 634
التسِجيلٌ : 24-9-2010
مشَارَڪاتْي : 31
مُڪإني : مدينة حبيبي صلى الله عليه وسلم
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : الثامن
 نُقآطِيْ » najwaali على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

مادة النحو 3
والمفعول المطلق: هو المصدر المنتصب توكيدا لعامله أو بيانا لنوعه أو عدده مثل : ضربت ضربا ، سرت سير زيد ، ضربت
سبب التسمية: سمي المفعول المطلق مطلقا لصدق المفعول عليه غير مقيد بحرف جر ونحوه بخلاف غيره من المفعولات فإنه لا يقع عليه اسم المفعول إلا مقيدا مثل المفعول به والمفعول فيه والمفعول معه والمفعول له .
أنواع المفعول المطلق : يقع المفعول المطلق على ثلاثة أحوال :-
1- أن يكون مؤكد مثل " ضربت ضربا ".
2- أن يكون مبينا للنوع مثل " سرت سير ذي رشد " .. " سرت سيرا حسنا ".
3- أن يكون مبينا للعدد مثل " ضربت ضربة ، ضربتين ، ضربات ".
الألفاظ الي تنوب على المفعول المطلق :-
1- ما يدل عليه ككل وبعض مضافين إلى مصدر مثل " جد كل الجد " وقولة تعالى : " فلا تميلوا كل الميل " و " ضربته بعض الضرب " .
2- المصدر المرادف لمصدر الفعل المذكور مثل " قعدت جلوسا ، وافرح الجذل " فلجلوس : نائب مناب القعود لمرادفته له ، والجذل : نائب مناب الفرح لمرادفته له .
3- اسم الإشارة مثل " ضربته ذلك الضرب " وزعم بعضهم أنه إذا ناب اسم الإشارة مناب المصدر فلا بد من وصفه بالمصدر . من أمثلة سيبويه " ظننت ذاك " اي : ظننت ذاك الظن ، فذاك إشارة إلى الظن ولم يوصف به
4- الضمير العائد إلى المصدر مثل " ضربته زيدا" اي : ضربت الضرب ، وقوله تعالى :" لا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعَالَمِينَ " اي : لا اعذب العذاب
5- عدد المصدر مثل " ضربته [ عشرين ] ضربة " ، وقوله تعالى :" فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً "
6- الآلة التي يقع بها المصدر مثل " ضربته سوطا " والأصل ضربته ضرب السوط فخذف المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه.
مواضيع حذف عامل المفعول المطلق وجوبا :-
1- إذا وقع المصدر بدلا من فعله .
2- إذا وقع المصدر بعد الاستفهام المقصود به التوبيخ .
3- إذا وقع تفصيلا لعاقبة ما تقدمه مثل قوله تعالى " حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ". فإما منا بعد وإما فداء (منا وفداء) مصدران منصوبان بفعل محذوف وجوبا ، والتقدير: والله أعلم : فإما تمنون منا وإما تفدون فداء ، وهذا معنى قوله (وما لتفصيل إلى آخره) ؛ أي: يحذف عامل المصدر المسوق للتفصيل حيث عن ؛ أي : عرض .
4- إذا ناب المصدر عن فعل استند لاسم عين .
5- إذا كان مؤكدا لنفسه أو مؤكدا لغيره .
=====================================
المفعول له :هو المصدر المفهم علةً ، المُشارك لعامله : في الوقت والفاعل مثل : (جُـدْ شُكرًا ) فـ (شكرًا) مصدر وهو مفهم للتعليل ، لأن المعنى : جد لأجل الشكر ، ومشارك لعامله وهو (جد) في الوقت لأن زمن الشكر هو زمن الجود ، وفي الفاعل لأن فاعل الجود هو المخاطب وهو فاعل الشكر ، وكذلك (ضربت ابني تأديبًا) فـ (تأديبًا) مصدر وهو مفهم للتعليل إذ يصح أن يقع في جواب لم فعلت الضرب؟ وهو مشارك لضربت في الوقت والفاعل .
حكم المفعول له :جواز النصب إن وجدت فيه ثلاثة شروط :-
1- أعنى المصدرية
2- إبانة التعليل
3- اتحاد المفعول له مع عاملة في القت والفاعل
فإذا فقد المفعول له شرط من هذه الثلاثة الشروط تعين جره بحرف التعليل وهو اللام او " من " او " في " او الباء .
احوال المفعول له :
1- أن يكون مجردا عن الألف واللام والإضافة .
2- أن يكون محلى بالألف واللام .
3- أن يكون مضافا .
وكلها يجوز أن تجر بحرف التعليل لكن الأكثر فيما تجرد عن الألف واللام والإضافة النصب مثل (ضربت ابني تأديبًا) ، ويجوز جره فتقول (ضربت ابني لتأديبٍ) وزعم الجزولي أنه لا يجوز جره وهو خلاف ما صرح به النحويون ، وما صحب الألف واللام بعكس المجرد فالأكثر جره ويجوز النصب ف (ضربت ابني للتأديبِ) أكثر من (ضربت ابني التأديبَ) ،

وأما المضاف فيجوز فيه الأمران النصب والجر على السواء فتقول (ضربت ابني تأديبه ولتأديبه) ، وهذا قد يفهم من كلام المصنف لأنه لما ذكر أنه يقل جر المجرد ونصب المصاحب للألف واللام علم أن المضاف لا يقل فيه واحد منهما بل ، ومما جاء منصوبا قوله تعالى: {يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ}
================================
شرط المفعول فيه :- ان يكون ضمن معنى " في " باطراد
اسم الزمان :- يقبل النصب على الظرفية
1- مبهما كان مثل : " سرت لحظة وساعة "
2- مختصا إما بإضافة مثل " سرت يوم الجمعة "
3- مختصا بوصف مثل " سرت يوما طويلا "
4- مختصا بعدد مثل "سرت يومين "
اسم المكان :- فلا يقبل النصب منه إلا نوعان
1- المبهم كالجهات الست مثل " فوق وتحت ، يمين وشمال ، أمام وخلف " او كالمقادير مثل " غلوة ، ميل ، فرسخ ، بريد " تقول " جلست فوق الدار ، وسرت غلوة " فتنصبها على الظرفية .
2- ما صيغ من المصدر مثل " مجلس زيد ومقعده " فله شرط وشرط نصبه قياسا أن يكون عامله من لفظه مثل " قعدت مقعد زيد وجلست مجلس عمرو " فلا تقول " جلست مرمى زيد " الا شذوذا .
ومما ورد من ذلك قولهم : " هو مني مقعد القابلة ومزجر الكلب ومناط الثريا " اي : كائن مقعد القابلة ومزجر الكلب ومناط الثريا ، والقياس " هو مني في مقعد القابلة وفي مزجر الكلب وفي مناط الثريا" ولكن نصب شذوذا ولا يقاس عليه خلاف للكسائي .
شرط كون نصب ما اشتق من المصدر مقياسا :
أن يقع ظرفا لما اجتمع معه في أصله اي : أن ينتصب بما يجامعه في الاشتقاق من اصل واحد كمجامعة :
" جلست " بـ " مجلس " في الاشتقاق من الجلوس فأصلها واحد وهو الجلوس.
ينقسم اسم الزمان واسم المكان الي :-
1- متصرف :هو ما استعمل ظرفا وغير ظرف كـ " يوم ومكان " فإن كل واحد منهما يستعمل ظرفا مثل " سرت يوما وجلست مكانا " ويستعمل مبتدأ مثل " يوم الجمعة يوم مبارك ومكانك حسن " ويستعمل فاعلا مثل " جاء يوم الجمعة وارتفع مكانك " .
2- غير متصرف :هو ما لا يستعمل إلا ظرفا أو شبهه مثل " إلا آل لوط نجيناهم بسحر " فالمقصود بسحر هنا يوم بعينه فإن لم يكن يوم بعينه فتعتبر سحر متصرف ومثل " جلست فوق الدار " فوق هنا غير متصرف
اذن فـ"سحر وفوق " لا يكون إلا ظرفا.
أنابه المصدر عن ظرف المكان والزمان :-
1- ينوب المصدر عن ظرف المكان قليلا مثل " جلست قرب زيد "اي مكان قرب زيد فحذف هنا المضاف وهو المكان واقيم المضاف اليه مقامه وأعرب بأعرابه وهو النصب على الظرفية ولا يقاس ذلك فلا تقول " آتيك جلوس زيد " تريد مكان جلوسه .
2- يكثر إقامة المصدر مقام ظرف الزمان مثل " آتيك طلوع الشمس ، وقدوم الحاج ، وخروج زيد " والأصل : وقت طلوع الشمس ووقت قدوم الحاج ووقت خروج زيد فحذف المضاف إليه بإعرابه وهو مقيس في كل مصدر .
=================================
المفعول معه :هو الاسم المنتصب بعد واو بمعنى مع .
فمثال الفعل : " سيرى والطريق مسرعة " اي : سيرى مع الطريق فالطريق منصوب بسيرى .
ومثال شبه الفعل :" زيد سائر والطريق " و " أعجبني سيرك والطريق " فالطريق منصوب بسائر وسيرك.
نصب بعد "ما" و" كيف"قد يسبق نصب الفعل على انه مفعول معه رغم عدم وجوب فصل في الجمل .
حق المفعول معه أن يسبقه فعل أو شبهه كما تقدم تمثيله وسمع من كلام العرب نصبه بعد ما وكيف الاستفهاميتين من غير أن يلفظ بفعل مثل : ما أنت وزيدا ، وكيف أنت وقصعة من ثريد فخرجه النحويون على أنه منصوب بفعل مضمر مشتق من الكون والتقدير ما تكون وزيدا وكيف تكون وقصعة من ثريد فزيدا وقصعة منصوبان ب تكون المضمرة.
س: استخرجي المفعول معه من الشواهد ؟ من الكتاب
س: ماحكم الاسم الواقع بعد واو وكيف أعرابها ؟؟
1- الواو إما ان يمكن عطفه على ما قبله او لا
2- إن امكن عطفه اما ان يكون بضعف او بلا ضعف .
3- إن امكن عطفه بلا ضعف فهو احق بالنصب مثل " كنت انا وزيد كالأخوين " فرفع " زيد "عطفا على المضمر المتصل أولى من نصبه مفعولا معه لان العطف ممكن للفصل والتشريك أولى من عدم التشريك ومثله " سار زيد وعمرو " فرفع " عمرو " اولى من نصبه .
4- ان امكن العطف بضعف فالنصب على المعيه أولى من التشريك لسلامته من الضعف مثل " سرت وزيدا " فنصب " زيد " أولى من رفعه لضعف العطف على المضمر المرفع المتصل بلا فاصل .
5- إن لم يكن عطفه تعين النصب على المعيه أو على اضمار فعل [ يليق به ]مثال : قوله تعالى : " فأجمعوا أمركم وشركائكم " فقول : "شركاءكم" لا يجوز عطفه على " أمركم " لأن العطف على نية تكرار العامل إذ لا يصح أن يقال : " أجمعت شركائي " وإنما يقال : " اجتمعت أمرى ، وجمعت شركائي " فشركائي : منصوب على المعيه والتقدير : فأجمعوا أمركم مع شركائكم أو منصوب يليق به والتقدير : " فأجمعوا أمركم واجمعوا شركائكم " .



الشواهد من هذه الابواب
163- لا أقعد الجبن عن الهيجاء


الشاهد : الجبن
وجه الاستشهاد : مفعول له ومعنى البيت : لا أقعد لأجل الجبن


164- فليت لي بهم قوما إذا ركبوا *** شنوا الإغارة فرسانا وركبانا


الشاهد : الإغارة
وجه الاستشهاد : مفعول له منصوب مع اقترانه بأل


165- وأغفر عوراء الكريم ادخاره *** وأعرض عن شتم اللئيم تكرما


الشاهد : ادخاره
وجه الاستشهاد : وقع مفعولا له منصوبا مع انه مضاف لضمير


166- علفتها تبنا وماء باردا


الشاهد : ماء
وجه الاستشهاد : منصوب على المعيه أو على إضمار فعل يليق به والتقدير : " وسقيتها ماء باردا "



انتهى بحمد الله تلخيص ابواب المفعول " المطلق ، له ، فيه ، معه "
فلا تنسوني من دعائكم في ظهر الغيب
najwaali غير متواجد حالياً  
التوقيع


وبحثتُ عن سِر السعادةً جاهداً
فوجدتُ هذا السِر في تقواكَ
فليرضىٰ عني الناسُ أو فليسخطوا
أنا لم أعد أسعىٰ لغير رِضَاكَ
رد مع اقتباس
قديم 12-02-2011   #3

gooogooo
 
الصورة الرمزية gooogooo

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 1321
التسِجيلٌ : 26-12-2010
مشَارَڪاتْي : 24
مُڪإني :
الكُلِّيَة : لايوجد
التَخَصُصّ : لايوجد
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » gooogooo على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

مشكوووووره على مساعدتنا بهذا الملخص الله يجعله في ميزان حسناتك
gooogooo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2011   #4

najwaali
 
الصورة الرمزية najwaali

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 634
التسِجيلٌ : 24-9-2010
مشَارَڪاتْي : 31
مُڪإني : مدينة حبيبي صلى الله عليه وسلم
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : الثامن
 نُقآطِيْ » najwaali على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

أعذروني ع التأخر حبيباتي بس دوبه النت شفي من سخونته مسكين كان عنده زكام
هادي تلخيصي للجزئيه الاخيره المقرره علينا في النحو 3
ربنا يوفق الجميع ويسهلها
وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،
حروف الجر والإضافة
حروف الجر:
لعل :الجر بها لغة أبن عقيل مثل " لعل الله فضلكم علينا..."
متى :الجر بها لغة هذيل من كلامهم " أخرجها متى كمه "
لولا :ذكرها سيبويه انها من حروف الجر لكن لا تجر إلا المضمر مثل " لولا زيد لأتيتك " ، " لولاي ، لولاك ، لولاه " فالياء والكاف والهاء عند سيبويه مجرورات بـ " لولا "
منذ ومذ :لا تجر من الاسماء الظاهرة إلا اسماء الزمان ولها حالتين:
1- إن كان الزمان حاضرا كانت بمعنى " في " مثل " ما رأيته مذ يومنا " أي في يومنا .
2- إن كان الزمان ماضيا كانت بمعنى " من " مثل " ما رايته مذ يوم الجمعة " أي من يوم الجمعة .
وتستعمل ايضا اسمين إذا وقع بعدهما الاسم مرفوعا مثل " ما رأيته مذ يوم الجمعة ، مذ شهرنا " فـ " مذ " ام مبتدأ خبره ما بعده وكذلك " منذ " أو وقع بعدهما فعل مثل " جئت مذ دعا " فـ " مذ " اسم منصوب المحل على الظرفية والعامل فيه " جئت " .
الواو و التاء :تستعمل للقسم ولا يجوز ذكر فعل القسم معهما فلا نقول " أقسم والله " أو " أقسم تالله " .
لا تجر التاء الا لفظ " الله " مثل " تالله لأفعلن "
رب :لا تجر إلا نكره مثل " رب رجل عالم لقيت " وقد شذ جرها ضمير الغيبة .
" إلى ، حتى ، اللام " :تدل على انتهاء الغاية والأصل من هذه الثلاثة :
" إلى "تجر الأخر وغيره مثل " سرت البارحة إلى آخر الليل ، أو إلى نصف "
" حتى "لا تجر إلا ما كان آخرا متصلا بالآخر مثل قوله تعالى : " سلام هي حتى مطلع الفجر " ولا تجر غيرها فلا تقول " سرت البارحة حتى نصف الليل " .
" اللام"استعملت للانتهاء القليل مثل قوله تعالى : " كل يجري لأجل مسمى " .
" من و الباء " : تستعمل بمعنى بدل
فمثال من باستعمال بدل قوله تعالى : " أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة " أي بدل الآخرة . وقوله تعالى : " ولو نشاء لجعنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون " أي بدلكم.
ومثال الباء بمعنى بدل ما ورد في الحديث : " ما يسرني بها حمر النعم " أي بدلها.
" الكاف "تستعمل للتشبيه . مثل " زيد كالأسد " وقد نأتي للتعليل مثل قوله تعالى :" واذكروه كما هداكم " أي : لهدايته إياكم ، وتأتي زائده للتوكيد ومثل قوله تعالى : " ليس كمثله شيء " أي : مثله شيء . واستعملت ايضا الكاف اسما قليلا .
=========================
أنواع الإضافة :-تنقسم الإضافة إلى قسمين
1- محضة :هي غير إضافة الوصف المشابه للفعل المضارع إلى معموله .
2- غير المحضة :هي إضافة الوصف المذكور وهذه لا تفيد الاسم الأول تخصيصا ولا تعريفا
========================
- لا يجوز دخول الألف واللام على المضاف الذي إضافته محضة فلا نقول : " هذا الغلام رجل " لأن الإضافة منافية للألف واللام فلا يجمع بينهما .
- ما كانت إضافته غير محضة فكان القياس أيضا يقتضي أن لا تدخل الألف واللام على المضاف لأنهما متعاقبان ، ولكن إذا كانت الإضافة على نية الانفصال اغتفر ذلك بشرط أن تدخل الألف واللام على المضاف إليه كـ " الجعد الشعر ، الضارب الرجل " أو على ما أضيف إليه المضاف إليه كـ " زيد الضارب رأس الجاني " .
فإن لم تدخل الألف والام على المضاف إليه ولا على ما أضيف إليه امتنعت المسألة فلا نقول " هذا الضارب رجل ، ولا هذا الضارب زيد ، ولا هذا الضارب رأس جان ".
- إذا كان المضاف غير مثنى ولا مجموع جمع مذكر سالم ويدخل في هذا المفرد وجمع التكسير مثل " الضوارب الرجل أو الغلام الرجل " وجمع المؤنث السالم مثل " الضاربات الرجل أو غلام الرجل ". فإن كان المضاف مثنى أو مجموع مذكر سالم كفى وجودها في المضاف ولم يشترط وجودها في المضاف اليه
- وجود الالف واللام في الوصف المضاف إذا كان مثنى أو جمع اتبع سبيل المثنى ، أي : على حد المثنى وهو جمع المذكر السالم يغني عن وجودها في المضاف اليه مثل أن نقول " هذان الضاربا زيد ، الضاربو زيد " وتحذف النون للإضافة .
ما يمنع بما يحذف من الإضافة :
- لا يضاف اسم لما به اتحد في المعنى كـ " المترادفين ، الوصف وصفته " فلا نقول " فمح بر " ولا " رجل قائم " وما ورد مؤول كقولهم " سعيد كرز " فظاهر هذا أنه من إضافة الشيء إلى نفسه ، لأن المراد بـ " سعيد وكرز " فيه واحد فيؤول الأول بالمسمى والثاني بالاسم فكأنه قال " جاءني مسمى كرز " أي : مسمى هذا الاسم وعلى ذلك يؤول ما أشبه هذا من إضافة المترادفين كـ " يوم الخميس ".
- أما ما ظاهره إضافة الموصوف إلى صفته فمؤول على حذف المضاف اليه الموصوف بتلك الصفة كقولهم " حبة الحمقاء ، صلاة الأولى " والأصل : حبة البقلة الحمقاء ، صلاة الساعة الأولى ، فالحمقاء : صفة للبقلة لا للحبة ، والأولى صفة للساعة لا للصلاة ، ثم حذف المضاف اليه وهو البقلة ، الساعة واقيمت صفته مقامه . فلم يضف الموصوف إلى صفته بل إلى صفة غيره.
الأسماء التي تلزم الاضافة :
من الاسماء ما يلزم الإضافة قسمان :
1- ما يلزم الإضافة لفظا ومعنى فلا يستعمل مفردا ، أي : بلا إضافة مثل " عند ، لدى ، سوى ، قصارى الشيء ، وحماداه : بمعنى غايته "
2- ما يلزم الإضافة معنى دون لفظ مثل " كل ، بعض ، أي " ويجوز أن يستعمل مفردا أي: بلا إضافة أي بعض ما لزم الإضافة معنى قد يستعمل مفردا لفظا .
الاسماء التي لا بد أن تأتي بعد مضاف اليه :
من الملازم للإضافة ما لا يضاف إلا إلى الجمل :مثل " حيث ، إذ ، إذا "
1- " حيث "فتضاف إلى الجملة الاسمية مثل " اجلس حيث زيد جلس " وإلى الجملة الفعلية مثل " اجلس حيث جلس زيد " أو " حيث يجلس زيد " وشد إضافتها إلى مفرد .
2- " إذ"تضاف إلى الجملة الاسمية مثل " جئتك إذ زيد قائم " وإلى الجملة الفعلية مثل " جئتك إذ قام زيد" ويجوز حذف الجملة المضاف اليها ويؤتي بالتنوين عوضا عنها كقوله تعالى : " وأنتم حينئذٍ تنظرون " .
3- " إذا "لا تضاف إلا إلى جملة فعلية مثل " آتيك إذا قام زيد " ولا يجوز إضافتها إلى جملة اسمية فلا نقول " آتيك إذا زيد قام " . فـ " زيد " مرفوع بفعل محذوف وليس مرفوعا على الابتداء وهذا مذهب سيبويه .
من الاسماء الملازمة للإضافة لفظا ومعنى :مثل " كلتا ، كلا "
لا يضيفان إلا إلى معرفة مثنى لفظا ومعنى مثل " جاءني كلا الرجلين وكلتا المرأتين " أو بمعنى دون لفظ مثل " جاءني كلاهما وكلتاهما " .
=============================
حذف المضاف :
1- قد يحذف المضاف ويبقى المضاف اليه مجرورا كما كان عند ذكر المضاف بشرط أن يكون المحذوف مماثلا لما عليه قد عطف .
2- قد يحذف المضاف ويبقى المضاف اليه على جره والمحذوف ليس مماثلا للملفوظ بل مقابل له .
===============================
فصل المضاف شبه الفعل :
اجاز المصنف ان يفصل بين المضاف الذي هو شبه الفعل والمراد به المصدر واسم الفاعل والمضاف اليه بما نصبه المضاف من مفعول به أو ظرف أو شبهه .
مثال ما فصل فيه بينهما بمفعول المضاف قوله تعالى :" وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركائهم " بنصب " أولادهم " وجر " الشركاء " .
==========================================
الشواهد من هذه الابواب
197- لعل الله فضلكم علينا *** بشيء أن أمكم شريم
الشاهد :لعل الله
وجه الاستشهاد :حيث جر بلعل ما بعدها لفظا على لغة عقيل .

198- شربن بماء البحر ثم ترفعت *** متى لجج خضر لهن نئيج
الشاهد :متى لجج
وجه الاستشهاد :حيث استعمل متى جارة كما هو لغة قومه هذيل.

206- جارية لم تأكل المرققا *** ولم تذق من البقول الفستقا
الشاهد :من القول
وجه الاستشهاد :استعمل الباء بمعنى بدل يعني انها لم تستبدل الفستق بالبقول .

208- لاه ابن عمك لا أفضلت في حسب *** عني ولا أنت دياني فتخزوني
الشاهد :عني
وجه الاستشهاد :" عن "هنا بمعنى " على " أي لا افضلت في حسب علي .
209- إذا رضيت على بنو قشير *** لعمر الله أعجبني رضاها
الشاهد :رضيت علي
وجه الاستشهاد :" علي " هنا بمعنى " عن " أي إذا رضيت عني. ويدل ذلك على ان رضى إنما يتعدى بعن .


220- رسم دار وقفت في طلله *** كدت أقضي الحياة من جلله
الشاهد :رسم الدار
وجه الاستشهاد :حيث جر "رسم" برب محذوفا من غير أن يكون مسبوقا بأحد الحروف الثلاثة الواو ،الفاء ،بل وذلك شاذ.


221- إذا قيل : أي الناس شر قبيلة ؟ *** أشارت كليب بالأكف الأصابع
الشاهد :أشارت كليب
وجه الاستشهاد :حيث جر قوله " كليب " بحرف جر محذوف أي : أشارت إلى كليب


238- أكل امرئ تحسبين امرأ *** ونار توقد بالليل نارا ؟
الشاهد :ونار
وجه الاستشهاد :حيث حذف المضاف وهو " كل " وأبقى المضاف اليه مجرورا كما كان قبل الحذف لتحقق الشرط وهو أن المضاف المحذوف معطوف على مماثل له وهو " كل " في قول " أكل امرئ " .


==============================
انتهى بحمد الله تلخيصي اخر جزئيه المقرره علينا " حروف الجر ، الإضافة "
فلا تنسوني من دعائكم لي ولوالدي وأولادي في ظهر الغيب
najwaali غير متواجد حالياً  
التوقيع


وبحثتُ عن سِر السعادةً جاهداً
فوجدتُ هذا السِر في تقواكَ
فليرضىٰ عني الناسُ أو فليسخطوا
أنا لم أعد أسعىٰ لغير رِضَاكَ
رد مع اقتباس
قديم 12-03-2011   #5

najwaali
 
الصورة الرمزية najwaali

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 634
التسِجيلٌ : 24-9-2010
مشَارَڪاتْي : 31
مُڪإني : مدينة حبيبي صلى الله عليه وسلم
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : الثامن
 نُقآطِيْ » najwaali على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gooogooo
مشكوووووره على مساعدتنا بهذا الملخص الله يجعله في ميزان حسناتك


لا شكر ع واجب اخيتي
اهم شيء الكل يستفيد

najwaali غير متواجد حالياً  
التوقيع


وبحثتُ عن سِر السعادةً جاهداً
فوجدتُ هذا السِر في تقواكَ
فليرضىٰ عني الناسُ أو فليسخطوا
أنا لم أعد أسعىٰ لغير رِضَاكَ
رد مع اقتباس
قديم 12-05-2011   #6

روعة غروب

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 2117
التسِجيلٌ : 18-4-2011
مشَارَڪاتْي : 12
مُڪإني :
الكُلِّيَة : لايوجد
التَخَصُصّ : لايوجد
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » روعة غروب على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

الله يجزاك الجنه
روعة غروب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011   #7

najwaali
 
الصورة الرمزية najwaali

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 634
التسِجيلٌ : 24-9-2010
مشَارَڪاتْي : 31
مُڪإني : مدينة حبيبي صلى الله عليه وسلم
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : الثامن
 نُقآطِيْ » najwaali على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روعة غروب
الله يجزاك الجنه


أمين يارب
ولمن يقول
تسلمين يا هني ع الدعوه الحلوه الي متلك وع مروركـ النايس
najwaali غير متواجد حالياً  
التوقيع


وبحثتُ عن سِر السعادةً جاهداً
فوجدتُ هذا السِر في تقواكَ
فليرضىٰ عني الناسُ أو فليسخطوا
أنا لم أعد أسعىٰ لغير رِضَاكَ
رد مع اقتباس
قديم 12-14-2011   #8

انتظار الغدي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3924
التسِجيلٌ : 13-12-2011
مشَارَڪاتْي : 13
مُڪإني : هناا
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : السابع
 نُقآطِيْ » انتظار الغدي على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

ربي يسعدك وينور لك دربك
ويبعد الشر عنك
دعوه من اخت صادقه الى اختها في الله
انتظار الغدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2011   #9

روعة غروب

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 2117
التسِجيلٌ : 18-4-2011
مشَارَڪاتْي : 12
مُڪإني :
الكُلِّيَة : لايوجد
التَخَصُصّ : لايوجد
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » روعة غروب على طريق التميز
افتراضي رد: تلخيص المقرر لمادة النحو 3

الف شكر وجزيتي خير
روعة غروب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:34 AM.

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd