Boys University Girls University

 


Go Back   منتديات جامعة جازان > الـمـراكـز > مركز الأبحاث الطبية

Notices

Reply
 
Thread Tools Display Modes
Old 02-25-2011   #1

وسام مباركي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 1385
التسِجيلٌ : 6-1-2011
مشَارَڪاتْي : 41
مُڪإني : لا أعلم
الكُلِّيَة : الهندسة
التَخَصُصّ : الهندسة الكيميائية
المُسّتَوَىْ :
 نُقآطِيْ » وسام مباركي على طريق التميز
Lightbulb ماذا تعرف عن الإ*تباس ال*راري ؟


الا*تباس ال*راري (أو تأثير البيت الزجاجي هي ظاهرة ارتفاع درجة ال*رارة في بيئة ما نتيجة تغيير في سيلان الطاقة ال*رارية من البيئة وإليها. وعادة ما يطلق هذا الاسم على ظاهرة ارتفاع درجات *رارة الأرض عن معدلها الطبيعي. وقد ازداد المعدل العالمي لدرجة *رارة الهواء عند سط* الأرض ب0.74 ± 0.18 °C خلال المائة عام المنتهية سنة 2005. و*سب اللجنة الدولية لتغير المناخ(IPCC) فان "أغلب الزيادة المل*وظة في معدل درجة ال*رارة العالمية منذ منتصف القرن العشرين تبدو بشكل كبير نتيجة لزيادة غازات الإ*تباس ال*راري(غازات البيت الزجاجي) التي تبعثها النشاطات التي يقوم بها البشر.



تعريف:

تفق العلماء المؤيدون لهذه الظاهرة على ضرورة العمل لل*د من ارتفاع درجات ال*رارة قبل فوات الأوان وذلك من خلال معالجة الأسباب المؤدية للارتفاع واتخاذ الاجراءات الرسمية في شأنها على مستوى العالم بأكمله، لأن مزيدًا من الغازات المسببة للا*تباس ال*راري على مستوى العالم يؤدي إلى ارتفاع درجة ال*رارة.

تعتبر الولايات المت*دة الأمريكية أكبر منتج لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الإنسان.

ولنبين أهمية المناخ وتأرج*ه أنه قد أصب* ظاهرة بيئية م*يرة. فلما إنخفضت درجة ال*رارة نصف درجة مئوية عن معدلها لمدة قرنين منذ عام 1570 م مرت أوروبا بعصر جليدي جعل الفلا*ين ينز*ون من أراضيهم ويعانون من المجاعة لقلة الم*اصيل. وطالت فوق الأرض فترات الصقيع. والعكس لو زادت درجة ال*رارة زيادة طفيفة عن متوسطها تجعل الدفء يطول وفترات الصقيع والبرد تقل مما يجعل النباتات تنمو والم*اصيل تتضاعف وال*شرات المعمرة تسعي وتنتشر. وهذه المعادلة المناخية نجدها تعتمد علي ارتفاع أو انخفاض متوسط ال*رارة فوق كوكبنا.

ولا*ظ العلماء أن ارتفاع درجة ال*رارة الصغرى ليلا سببها كثافة الغيوم بالسماء لأنها ت*تفظ ت*تها بال*رارة المنبعثة من سط* الأرض ولا تسربها للأجواء العليا أو الفضاء. وهذا مايطلق عليه ظاهرة الا*تباس ال*راري أو مايقال بالدفيئة للأرض أو ظاهرة البيوت الزجاجبة. مما يجعل *رارة النهار أبرد. لأن هذه الس*ب تعكس ضوء الشمس بكميات كبيرة ولاتجعله ينفذ منها للأرض كأنها *جب للشمس أو ستر ل*رارتها. وفي الأيام المطيرة نجد أن التربة تزداد رطوبة. ورغم كثرة الغيوم وكثافتها بالسماء إلا أن درجة ال*رارة لاترتفع لأن طاقة أشعة الشمس تستنفد في عملية التبخير والتجفيف للتربة.

ودرجة *رارة الأرض تعتمد علي طبيعتها وخصائص سط*ها سواء لوجود الجليد في القطبين أو فوق قمم الجبال أو الرطوبة بالتربة والمياه بالم*يطات التي لولاها لأرتفعت *رارة الأرض. لأن المياه تمتص معظم *رارة الشمس الواقعة علي الأرض. وإلا أصب*ت اليابسة فوقها ج*يما لايطاق مما يهلك ال*رث والنسل. كما أن الريا* والعواصف في مساراتها تؤثر علي المناخ الإقليمي أو العالمي من خلال المطبات والمنخفضات الجوية. لهذا نجد أن المناخ العالمي يعتمد علي منظومة معقدة من الآليات والعوامل والمتغيرات في الجو الم*يط أو فوق سط* الأرض.

فالأرض كما يقول علماء المناخ بدون الجو الم*يط بها سينخفض درجة *رارتها إلي –15درجة مئوية بدلا من كونها *اليا متوسط *رارتها +15درجة مئوية. لأن الجو الم*يط بها يلعب دورا رئيسيا في تنظيم معدلات ال*رارة فوقها. لأن جزءا من هذه ال*رارة الوافدة من الشمس يرتد للفضاء ومعظمها ي*تفظ به في الأجواء السفلي من الغلاف الم*يط. لأن هذه الطبقة الدنيا من الجو ت*توي علي بخار ماء وغازات ثاني أكسيد الكربون والميثان وغيرها وكلها تمتص الأشعة ت*ت ال*مراء. فتسخن هذه الطبقة السفلي من الجو الم*يط لتشع *رارتها مرة ثانية فوق سط* الأرض. وهذه الظاهرة يطلق عليها الا*تباس ال*راري أو ظاهرة الدفيئة أو الصوبة الزجاجية ال*رارية. ومع ارتفاع ال*رارة فوق سط* الأرض أو بالجو الم*يط بها تجعل مياه الب*ار والم*يطات والتربة تتبخر. ولو كان الجو جافا أو دافئا فيمكنه استيعاب كميات بخار ماء أكثر مما يزيد رطوبة الجو. وكلما زادت نسبة بخار الماء بالجو الم*يط زادت ظاهرة الا*تباس ال*راري. لأن بخار الماء ي*تفظ بال*رارة. ثم يشعها للأرض.

ولقد وجد أن الإشعاعات الكونية والغيوم تؤثر علي تغيرات المناخ بالعالم ولاسيما وأن فريقا من علماء المناخ الألمان بمعهد ماكس بلانك بهايدلبرج في دراستهم للمناخ التي نشرت مؤخرا بمجلة (جيوفيزيكال ريسيرتش ليترز) التي يصدرها الات*اد الجيوفيزيائي الأمريكي. وقد جاء بها أنهم عثروا على أدلة علي العلاقة ما بين هذه الأشعة والتغيرات المناخية فوق الأرض. فلقد إكتشفوا كتلا من الش*نات الجزيئية في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي تولدت عن الإشعاع الفضائي. وهذه الكتل تؤدي إلي ظهور الأشكال النووية المكثفة التي تت*ول إلى غيوم كثيفة تقوم بدور أساسي في العمليات المناخية *يث يقوم بعضها بتسخين العالم والبعض الآخر يساهم في إضفاء البرودة عليه. ورغم هذا لم يتم التعرف إلى الآن وبشكل كامل على عمل هذه الغيوم. إلا أن كميات الإشعاعات الكونية القادمة ن*و الأرض تخضع بشكل كبير لتأثير الشمس. والبعض يقول أن النجوم لها تأثير غير مباشر على المناخ العام فوق الأرض. ويرى بعض العلماء أن جزءا هاما من الزيادة التي شهدتها درجات *رارة الأرض في القرن العشرين، ربما يكون مرده إلى تغيرات *دثت في أنشطة الشمس، وليس فقط فيما يسمى بالا*تباس ال*راري الناجم عن الإفراط في استخدام الم*روقات.

وقد قام الفريق الألماني بتركيب عدسة أيونية ضخمة في إ*دى الطائرات. فوجدوا القياسات التي أجروها قد رصدت لأول مرة في الطبقات العليا من الغلاف الجوي أيونات موجبة ضخمة بأعداد كثيفة. ومن خلال مراقبتهم وجدوا أدلة قوية بأن الغيوم تلعب دورا هاما في التغير المناخي *سب تأثيرها على الطبقات الأيونية وتشكيل ونمو هذه الجزيئات الفضائية في الطبقات العليا من الغلاف الجوي. مما يؤيد النظرة القائلة بأن الأشعة الكونية يمكن أن تساهم في التغيرات المناخية وتؤثر على قدرة الغيوم على *جب الضوء.

وفي مركز (تيندال للأب*اث *ول التغيرات المناخية) التابع لجامعة إيست أنجليا في بريطانيا إكتشف مؤخرا أهمية الغيوم في المنظومة المناخية وأن للغيوم تأثيرا قويا في اختراق الأشعة للغلاف الجوي للأرض. لأن الغيوم تمنع بعض إشعاعات الموجات القصيرة الوافدة ن*و الأرض، كما تمتص إشعاعات أرضية من نوع الموجات الطويلة الصادرة عن الأرض مما يسفر عن *جب هذه الأشعة القصيرة وإمتصاص الأشعة الطويلة برودة وزيادة *رارة الغلاف الجوي على التوالي. فقد يكون تأثير الس*ب كبيرا لكن لم يظهر *تي الآن دليل يؤيد ص*ة ذلك. لأن الس*ب المنخفضة تميل إلى البرودة، بينما الس*ب العليا تميل وتتجه ن*و ال*رارة. لهذا الس*ب العليا تقوم ب*جب نور الشمس بشكل أقل مما تفعله الس*ب المنخفضة كما هو معروف.

لكن الغيوم تعتبر ظواهر قادرة على امتصاص الأشعة ت*ت ال*مراء. لأن الغيوم العالية تكون طبقاتها الفوقية أكثر برودة من نظيرتها في الغيوم المنخفضة وبالتالي فإنها تعكس قدرا أقل من الأشعة ت*ت ال*مراء للفضاء الخارجي. لكن ما يزيد الأمر تعقيدا هو إمكانية تغير خصائص الس*ب مع تغير المناخ، كما أن الدخان الذي يتسبب فيه البشر يمكن أن يخلط الأمور في ما يتعلق بتأثير ظاهرة الا*تباس ال*راري على الغيوم.

ويتفق كثير من علماء الجيوفيزياء على أن *رارة سط* الأرض يبدو أنها بدأت في الارتفاع بينما تظل مستويات *رارة الطبقات السفلى من الغلاف الجوي على ما هي عليه. لكن هذا الب*ث الذي نشر *ول تأثير الإشعاعات الكونية يفترض أن هذه الإشعاعات يمكنها أن تتسبب في تغييرات في الغطاء الخارجي للس*ب. وهذا الغطاء قد يمكن تقديم شر*ا للغز ال*رارة. وأن الاختلاف في درجات ال*رارة بالمناخ العالمي ليس بسبب التغيرات التي سببها الإنسان على المناخ.لأن الشواهد علي هذا ما زالت ضعيفة. فهذا التأثير يفترض أن يظهر في ارتفاع كامل في ال*رارة من الأسفل ن*و الغلاف الجوي.ورغم أن العلماء رؤوا أن التغييرات الطارئة على غطاء الس*ب يمكن أن تفسر هذا الاختلاف، فإنه لم يستطع أ*د أن يقدم دليلا عن أسباب الاختلافات الموجودة في مستويات ال*رارة بالمناخ العالمي. لكن الدراسة الأخيرة رج*ت أن تكون الأشعاعات الكونية، وهي عبارة عن ش*نات غاية في الصغر وتغزو مختلف الكواكب بقياسات مختلفة *سب قوة الريا* الشمسية وربما تكون هذه هي ال*لقة المفقودة في تأثير الأشعة الكونية علي المناخ فوق كوبنا.

وفي جبال الهيملايا وجد 20 ب*يرة جليدية في نيبال و 24 ب*يرة جليدية في بوتان قد غمرت بالمياه الذائبة فوق قمة جبال الهيملايا الجليدية مما يهدد المزروعات والممتلكات بالغرق والفيضانات لهذه الب*يرات لمدة عشر سنوات قادمة. وبرج* العلماء أن سبب هذا إمتلاء هذه الب*يرات بمياه الجليد الذائب. و*سب برنامج البيئة العالمي وجد أن نيبال قد زاد معدل *رارتها 1 درجة مئوية وأن الغطاء الجليدي فوق بوتان يتراجع 30 –40 مترا في السنة. وهذه الفيضانات لمياه الجليد جعلت سلطات بوتان ونيبال تقيم السدود لدرأ أخطار هذه الفيضانات.

مع بداية الثورة الصناعية ،في *والي العام 1850، بدأ يرتفع تركيز ثاني أكسيد الكربون الجوي، نجم عن هذا الارتفاع وبشكل كبير عن إ*راق الوقود الأ*فوري الذي يطلق ثاني أكسيد الكربون كمادة ناتجة فرعية، قد تتوقع استفادة النبات من تنامي ثاني أكسيد الكربون في الجو، إلا أنه في واقع الأمر يمكن لارتفاع منسوب ثاني أكسيد الكربون في الجو إل*اق الضرر بالكائنات ال*ية ذات البناء الضوئي أكثر من مساعدتها.
ي*تجز ثاني أكسيد الكربون وغازات أخرى في الجو بعض *رارة كوكب الأرض، وهذا يجعل الأرض أكثر سخونة، وقد يؤدي هذا الا*تباس ال*راري إلى خفض الهطول على الأرض، فتتص*ر مناطق وقد لا تعود ملائمة لمعظم النباتات.
كذلك يتفاعل ثاني أكسيد الكربون في الجو مع الماء فتنتج هطول *مضية، يمكن أن تؤدي إلى هلاك النباتات.



تغير نسب الغازات في الغلاف الجوي:

*توي الجو *اليا على 380 جزءا بالمليون من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعتبر الغاز الأساسي المسبب لظاهرة الا*تباس ال*راري مقارنة بنسبة الـ 275 جزءًا بالمليون التي كانت موجودة في الجو قبل الثورة الصناعية. ومن هنا نلا*ظ ان مقدار تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي أصب* أعلى ب*والي أكثر من 30% بقليل عما كان عليه تسخيمه قبل الثورة الصناعية. نسبة امتصاصه للأشعة ت*ت ال*مراء 55%.
إن مقدار تركيز الميثان ازداد إلى ضعف مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية. ينتج في مناجم الف*م وعند إنتاج الغاز الطبيعي وعند التخلص من القمامة، ونسبة امتصاصه للأشعة ت*ت ال*مراء 15%.
الكلوروفلوركاربون يزداد بمقدار 4% سنويا عن النسب ال*الية. نسبة امتصاصه للأشعة ت*ت ال*مراء 24%.
أكسيد النيتروز أصب* أعلى ب*والي 18% من مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية (*سب آخر البيانات الص*فية لمنظمة الأرصاد العالمية). يتكون بفعل المخصبات الزراعية، ومنتجات النايلون، نسبة امتصاصه للأشعة ت*ت ال*مراء 6%.


ظواهر مرتبطة بالإ*تباس ال*راري:

ارتفاع مستوى المياه في الب*ار من 0.3-0.7 قدم خلال القرن الماضي.
إرتفعت درجة ال*رارة ما بين 0.4 – 0.8 درجة مئوية خلال القرن الماضي *سب تقرير اللجنة الدولية لتغير المناخ التابعة للأمم المت*دة.
أخذ الجليد في القطبين وفوق قمم الجبال الأسترالية في الذوبان بشكل مل*وظ.
مواسم الشتاء إزدادت خلال الثلاثة عقود الأخيرة دفئا ً عما كانت عليه من قبل وقصرت فتراته، فالربيع يأتي مبكرا ً عن مواعيده.
التيارات المائية داخل الم*يطات غيرت مجراها مما أثر علي التوازن ال*راري الذي كان موجودا ً ويستدل العلماء على ذلك بظهور أعاصير في أماكن لم تكن تظهر بها من قبل.
يربط بعض العلماء التلوث ال*اصل بتغير في عدد *يوانات البلانكتون في الب*ار نتيجة زيادة *موضة الب*ار نتيجة لإمتصاصها ثاني أوكسيد الكربون ويفسرون أن التلوث الذي ي*دثه الإنسان هو شبيه بمفعول الفراشة أي أنها مجرد الشعلة التي تعطي الدفعة الأولى لهذه العملية والبلانكتون يقوم بالباقي.




الظواهر المتوقعة نتيجة الإ*تباس ال*راري:

ذوبان الجليد سيؤدي إلى ارتفاع مستوى سط* الب*ر
غرق الجزر المنخفضة والمدن السا*لية
ازدياد الفيضانات
*دوث موجات جفاف وتص*ر مسا*ات كبيرة من الأرض
زيادة عدد وشدة العواصف والأعاصير
انتشار الأمراض المعدية في العالم
انقراض العديد من الكائنات ال*ية
*دوث كوارث زراعية وفقدان بعض الم*اصيل
ا*تمالات متزايدة بوقوع أ*داث متطرفة في الطقس
زيادة *رائق الغابات


الا*تباس ال*راري وغاز الأوزون:

في المناقشات العامة ي*دث أن يُربط بين الا*تباس ال*راري وثقب الأوزون أي ت*لل طبقة الأوزون الواقية من الأشعة الشمسية فوق البنفسجية. ولكننا في ال*قيقة هنا نجد تأثيرين مختلفين.

فبعض ال*سابات النظرية تبين زيادة في الا*تباس ال*راري مص*وبا بزيادة في ت*لل الأوزون. ولكن ما هو أكيد هو أن غازات الكلوروفلوركاربون من الغازات التي تزيد من ت*لل غاز الأوزون وبالتالي زيادة اتساع ثقب الأوزون، تعمل في نفس الوقت على رفع درجة *رارة الأرض، ولكن تأثيرها في رفع درجة ال*رارة قليل.


آلية الا*تباس ال*راري:

معظم الطاقة الأرضية المستقبلة نأتي من الشمس، وتكون هذه الطاقة على شكل إشعاعات قصيرة الموجة.[7] تمتص الجزيئات الموجودة في الغلاف الجوي جزء منها في *ين تستقبل الأرض الجزء الآخر لينعكس بدوره إلى الغلاف الجوي. توجد بعض الجزيئات تمتص الطاقة الصادرة من الأرض وتعيد أرسالها إلى الأرض مرة أخرى وبالتالي تمنع هذه الأشعة من الخروج خارج الغلاف الجوي. تتواجد هذه الجزيئات بشكل طبيعي على سط* الأرض وت*افظ على درجة *رارته (متوسط 30 درجة مئوية)



المرجع (ويكيبيديا الموسوعه ال*رة)

http://ar.wikipedia.org
وسام مباركي is offline  
التوقيع
الـــ*ــيــــــــــاة قــصــــــــــيره فــــــلآ وقــــــت لـــدي لـكـــــراهــية أ*ـــــد
Reply With Quote
Old 03-15-2011   #2

م. محمد الغزواني

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 1848
التسِجيلٌ : 5-3-2011
مشَارَڪاتْي : 720
مُڪإني : بلغازي
الكُلِّيَة : الحاسب
التَخَصُصّ : نظم المعلومات
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » م. محمد الغزواني على طريق التميز
Default

جهد رائع ويجب ان نشارك جميعا في التقليل منه
م. محمد الغزواني is offline  
التوقيع
البوابة الإلكترونية
mghazwani@jazanu.edu.sa
Reply With Quote
Reply

Bookmarks

Thread Tools
Display Modes

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off

Forum Jump


All times are GMT +3. The time now is 03:24 AM.

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd