Boys University Girls University

 



الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-01-2012   #111

ام وائل

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 2908
التسِجيلٌ : 6-9-2011
مشَارَڪاتْي : 53
مُڪإني :
الكُلِّيَة : لايوجد
التَخَصُصّ : لايوجد
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » ام وائل على طريق التميز
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

يوم الثلاثاء بعد بكرة ردى اللة يوفقك
ام وائل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2012   #112

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

هذا توصيف جميع مواد المستوى السابع لهذا العام

التطبيقات البصرفية + النقد الادبي الحديث = ملزمة في مكتبة الكلية

الثقافة الاسلامية 4 كامل الكتاب

النحو 5
تنبيهات :
1- المرجع هو شرح ابن عقيل الجزء الثاني , وارقام الصفحات وفق طبعه المكتبة العصرية , صيدا - بيروت , عام 1429
2 - عندما يقال الى ص 51 مثلا , فالمقصود الى نهاية الصفحة 0

التحديد :
* الاختصاص (ص 272 - ص 273 )
* التحذير ( ص 274 - ص 275 قوله : وان شئت اضمرت , وص 276 )
* اسماء الافعال والاصوات ( ص 277 - ص 280 قوله اذ يجوز : زيدا ادرك , و ص281 الى قوله : كلها مبنية )
* نونا التوكيد ( ص 283 - ص285 )
* ما لا ينصرف ( ص 293 - ص 296 , ص298 من قوله : مما يمنع صرف الاسم : العدل والصفة ص300 قوله : نحو صياقله ,, ص302 قوله : مما يمنع صرف الاسم : العلمية والتركيب ,, ص305 قوله : ولا يدل على معنى في الاسم ,, ص307 قوله : يمنع صرف الاسم للعلمية - ص308 ,, قوله : لم يلفظ معه بمعرف )
* اعراب الفعل ( ص314 - ص315 ,, ومن ص317 - 327 ,, ومن ص330 - ص332 قوله : وهو اسم صريح )
* عوامل الجزم ( ص335 - ص342 قوله : ماتقدم من ذنبه ,, ومن ص 344 - ص 347 )
* العدد ( ص372 - ص378 )
* كم الاستفهامية (ص 385 - ص 386 قوله : وكثيرا من الدراهم انفقت )
---------------

فقه اللغه
اسم الكتاب : فقه اللغه , مناهله ومسائله , د محمد اسعد النادري - بيروت 2009 م
موضوعات المقرر :
1- اللغة , نشاتها وتطورها واشهر مذاهب العلماء العرب فيها واشهر مذاهب علماء الغرب ( ص 25 - 34 )
2- الفصائل اللغوية والنظريات الحديثة في تقسيم اللغات ( تصريفية - لصقية - تحليلية ) ( 107 - 108 )
3- اللغات السامية والعربية البائدة والعربية والعربية الباقية والعوامل التي ادت الى سيادة العربية الفصحى لهجة قريش ( 134 - 149 )
4 - الصفات اللغوية المذمومة في اللهجات العربية القديمة , واثر الاسلام في تطور اللغة العربية (108 - 124 ومن 210 - 234 )
5- من قضايا فقه اللغة ( الترادف - المشترك اللفظي - التضاد ) ( 298 - 318 )

--------------------

الادب في عصر الدول المتتابعه

الكتاب المقرر :
عصر الدول والامارات \ مصر - د شوقي ضيف - الطبعه الرابعه 2003 م
الحياة السياسية
1- الدولة الطولونية 18 - 19
2 - الدولة الاخشيدية 19 - 21
3 - الدولة الفاطمية 21 - 23
4 - الدولة الايوبية 27 - 33
5 - دولة المماليك 34 - 39

الحياة الفكرية
6 - الحياة العلمية في عهد الدولة الطولونية 73 - 74
7 - الحياة العلمية في عهد الدولة الاخشيدية 74 - 75
8 - الحركة العلمية في زمن الدولة الفاطمية 75 - 81
9 - ازدهار العلم في عهد الدولة الايوبية 81 - 83
10 - انتشار المدارس وتعددها في عهد المماليك 83 - 87
11 - كثرة الشعراء 166 - 172
12 - المدائح النبوية 351- 353
13 - شعر الفكاهة 367 - 371
14 - ظواهر شعرية 172 - 180
15 - الرسائل الديوانية 400 - 405
16 - الرسائل الاخوانية ( الشخصية ) 424 - 430
17 - المقامات 442 - 446
18 - النوادر 477 - 478
19 - السير 482 - 486

----------------------
البحث الادبي واللغوي
الكتاب المقرر :
منهج البحث الادبي - د علي جواد - الطبعه الخامسة 2003 م
مفردات المقرر :
1- مفهوم البحث العلمي والادبي 27
2- منهج البحث الادبي وفوائده 27 - 30
3- صفات الباحث 43 - 49
4- لغة الباحث 53
5- العلوم المساعده 55
6- الدفتر المساعد 56
7- اختيار الموضوع 61
8- شروط الموضوع 61 - 62
9 - كيفية الحصول على الموضوع 63 - 64
10 - مفهوم الخطة 69
11 - عناصر الخطة 70 - 74
12 - قابلية الخطة للتغير 77
13 - مفهوم المصادر والمراجع 79 - 80
14 - تحديد مصادر البحث ومراجعه 81 - 83
15 - جمع المعلومات 89
16 - مفهوم الجزازة 89
17 - طريقةحمع المعلومات 90 - 95
18 - التفريق (تصنيف المعلومات ) 97 - 98
19 - فائدة الاعتماد على نفس في جمع المادة العلمية 99
20 - كتابة المسودة الاولى 101 - 105
21 - قراءة المسودة للتعليق 107 - 109
22 - النقد التوثيقي 109 - 113
23 - النقد الادبي 114 - 117
24 - وحدة البحث 118 - 121
25 - الكتابة الاخيرة فهرس المصادر 125 - 133
26 - فهرس المصادر 132 - 134
27 - الفهارس العامة 136 - 142

----------------------------------------------
دعواتكم فقط ان الله ينجحني ويوفقني ويبعد عني اللي يضقني
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-07-2012   #113

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

النقد الأدبي في أواخر القرن الثاني

نظرة عامة في قواعد النقد حتى أواخر هذا القرن

المحاولات النقدية في القرن الثالث

إن النقد الأدبي لم يفز من النقاد بكتاب خاص مستقل في هذا القرن،ذلك هو صورة ما وصلنا، إذ يبدو إننا يجب أن نفسح المجال لآثار قد تنفتح عنها باب المستقبل، وفي طليعة ذلك جهد

دور الناشئ الأكبر في النقد

والناشئ الأكبر كان شاعراً متكلماً نحوياً عروضياً، وما كنا نعلم أن له مشاركة في النقد، لولا أن أبا حيان التوحيدي وصفه في كتاب " البصائر والذخائر " بالتفوق في هذا المضمار

فالناشئ يقول في تعريف الشعر ووصفه: " الشعر قيد الكلام وعقال الأدب وسور البلاغة ومحل البراعة ومجال الجنان ومسرح البيان وذريعة المتوسل ووسيلة المترسل وذمام الغريب وحرمة الأديب وعصمة الهارب وعذر الراهب وفرحة المتمثل وحاكم الأعراب وشاهد الصواب ". فهذا التعريف يشير إلى طبيعة الشعر

وليس في مقدورنا أن نحكم على كتاب الناشئ وجهده عامة، لأنا لا نملك إلا أربعة

اثر الاعتزال في النقد

وقد اندفع المعتزلة نحو استبانة المقاييس البلاغية والنقدية لعاملين كبيرين:

(1) أولهما أن البلاغة عنصر هام في الإقناع، والإقناع غاية الجدل

(2) وثانيهما: إيمان المعتزلة - أن الشعر العربي مصدر من مصادر المعرفة الكبرى ووعاء لها،

ويمنح هذا الإيمان أصحابه قوة في وقفتهم ضد الشعوبية لأن الشعر في تصور هؤلاء المدافعين عن العرب تراث عربي خالص، ليس هناك ما يشبهه لدى الأمم الأخرى إلا شبهاً عارضاً،

كذلك فإن إلحاح المتأدبين من المعتزلة على اتخاذ الشعر وعاء للمعرفة، كان ذا اثر في توجيه النقد الأدبي، وأصبحت الحاجة ماسة إلى نقد يعتمد تبيان الجمال لا المنفعة الثقافية في الشعر. وقد تعددت المحاولات النقدية في القرن الثالث. ووقعت تحت فئات متباينة، نميز فيها خمساً:

1-

الاهتمام بإبراز المعاني المشتركة بين الشعراء:

وهو اهتمام أدى إلى تتبع السرقات، ومن صور الاهتمام بها في القرن الثالث: كتاب سرقات الشعراء وما اتفقوا عليه لابن السكيت وكتاب إغارة كثير على الشعراء للزبير بن بكار وكتاب سرقات البحتري من أبي تمام وكتاب سرقات الشعراء لأحمد بن أبي طاهر طيفور والحاجة التي دفعت إلى هذا اللون من الاهتمام في ذلك القرن هي الانشغال بقضية المعنى،

النقد الضمني:

فكانت من ذلك كتب الاختيار التي ظهرت في ذلك القرن، وهي كتب لا تقوم على أسس نقدية صريحة، بل تعتمد على ذوق صاحبها، وذوقه يرتد إلى " مسبقات " ضمنية توجهه في أخذ ما يثبته وترك ما ينفيه،

حماسة أبي تمام

وقد خالف أبو تمام ( - 231) في تأليف كتاب " الحماسة " هذه الروح المتوجهة نحو الشعر المحدث، لأن ما أورده في كتابه من شعر المحدثين قليل، ولا ريب في أن موقفه يثير إعجابنا ودهشتنا معاً، فهو شاعر ذو طريقة خاصة في الشعر يهاجمها كثير من النقاد والمتذوقين حينئذ. و هو يعمد إلى الشعر القديم، وقد دلت مختاراته على أنه يستطيع أن يتجاوز طريقته الشعرية وما فيها من طلب للصور ومن إغراب في توليد المعاني واستغلال للذكاء الواعي إلى شعر مشمول بالبساطة

حماسة البحتري

ولقد حاول البحتري (284) محاكاة صنيع ابي تمام،لكنه غلبت عليه النزعة الاخلاقية،

المنظوم والمنثور لابن طيفور

لم يقصره على الشعر دون النثر، ثم هو مييز النظم والنثر على درجتين: (أ) المفرد في الإحسان. (ب) المشارك بعضه بعضاً في الإحسان؛

القصائد الطوال؟

نفهم انه حتى القرن الثالث لم تكن تلك القصائد تسمى معلقات إذ لم ترد هذه اللفظة في كتاب " المنظوم والمنثور "

يستنتج من هذه الروايات التي أوردها ابن طيفور أن عملية انتخاب عدد معين من القصائد يتراوح بين 7 - 12 قصيدة قد قام به غير واحد، وان التمحيص قد تناول المختارات فأسقط منها ما أسقط، وأثبت ما اثبت، وأن الإجماع تم حول سبع قصائد طوال لا دخل للجاهليين باختيارها وهي: قصيدة امرئ القيس وزهير وطرفة وعمرو وعنترة ولبيد والحارث ابن حلزة، ثم حاول بعضهم أن يلحق بها قصيدة عبيد (أقفر من أهله ملحوب) وقصيدة الأعشى وقصيدة النابغة.

الأسس النقدية في اختيار تلك القصائد (1) اشتمال القصيدة على معان كثيرة لا مثل لها، مثل قصيدة امرئ القيس وزهير (2) وانفرادها بمحاسن لم تجئ في غيرها وإطلاق خاتمة بليغة فيها كقصيدة طرفة. (3) وانفرادها في الوزن والعروض كقصيدة عبيد

موقف ضد الاختيار

حين يبلغ التقدير لشاعر ما درجة تشبه التقديس، يصبح شعره غير قابل للأختيار، أي يصبح جميع ما قاله مختاراً، ولكن مثل هذا الأمر نادر الوقوع؛

3 - إعادة صياغة النظريات القديمة:

أن جهد العلماء والرواة وقف أحياناً عند حدود البيت المفرد، أو تعداه إلى استبانة صفة عامة في طبيعة الشعر كاللين أو الفحولة، غير أن بعض نقاد القرن الثالث كانوا مخلصين للموروث الذي تلقوه عن أساتذتهم، وكانوا يرون أن الحل للمشكلات الأدبية هو تطوير النظريات التي لقنوها عن أولئك الأساتذة وإعادة صياغتها

محمد بن سلام الجمحي ( - 232)

ابن سلام يهتم بدور الناقد

كان ابن سلام من أول من نص على استقلال النقد الأدبي فأفرد الناقد بدور خاص، حين جعل للشعر - أي بنقده والحكم عليه - " صناعة " يتقنها " أهل العلم بها " ، مثلما أن ناقد الدرهم والدينار يعرف صحيحهما من زائفهما بالمعاينة والنظر؛ ولكن ابن سلام يمنح الناقد البصير " سلطاناً مطلقاً " فمتى قال رأيه في أمر وجد على الآخرين ان يأخذوا بحكمه لانه لا يحسنون ما يحسنه.

الناقد وقصة الانتحال

تصدى ابن سلام في مقدمته إلى ضروب الانتحال وأسبابه فدون في ذلك نظرات لم يطورها من جاء بعده

فكرة الطبقات

وقد بنى ابن سلام كتابه، كما يدل عنوانه على فكرة " الطبقات " ، فذكر من شعراء الجاهلية عشر طبقات في كل طبقة أربعة شعراء، ثم اتبعهم بذكر ثلاث طبقات أخرى هي: طبقة أصحاب المراثي، وطبقة شعراء القرى العربية، وطبقة شعراء اليهود؛ ثم جعل شعراء الإسلام في عشر طبقات أخرى، منتهياً بذلك إلى أواخر العصر الأموي، ولم يلق بالا إلى من نشأ بعدهم من شعراء حتى عصره.

الأساس في قسمة الشعراء إلى طبقات

يبدو أن " الفحولة " هي الأساس الأول في ذلك، فكل من ذكرهم في كتابه شعراء فحول،

أما الأساس الثاني فهو تقارب كل أصحاب طبقة في أشعارهم ويبدو التصنيف الرباعي قائماً على نوع من التحكم في العدد. و مبدأ اعتمده ابن سلام حين تحدث الطبقة السابعة من فحول الجاهلية يرى أن الفحول لا تتحقق بقصيدة أو عدد قليل من القصائد، ولابد من اعتبار " الكم " وبقي من مقاييس الأصمعي مقياس " اللين " ، وقد كان هذا المقياس حاضراً في ذهن ابن سلام غير أنه لم يقرنه بالخير، و اتخذ " اللين " أداة للتوقف في أخذ الشعر والاسترابة فيه،

ثعلب ( - 291) وكتاب " قواعد الشعر "

موقع ثعلب في القرن الثالث

ان كتاب " قواعد الشعر " الذي يحمل اسمه لا يعدو أن يكون عودة إلى الأحكام التي سبقت ابن سلام والأصمعي،

وتفسير ذلك أن ثعلباً كان عالماً في النحو واللغة، وأنه كان يعرف حده فيقف عنده، ولا يدعي ما لا يعرف،

الشك في نسبة قواعد الشعر إلى ثعلب

ان نسبة الكتاب إليه محل شك - فيما أرى - إذ لم تشر المصادر القديمة إلى كتاب له بهذا الاسم، لان اضطراب الأنواع والتقسيمات وعدم وضوح منهج معين في تبويب الكتاب يدل على أن مؤلفاته لم يدرك القرن الرابع،

الطابع العام لكتاب قواعد الشعر

ويتسم كتاب قواعد الشعر بغرابة المنحى وشذاجته معاً، وبالتفرد في كثير من المصطلح النقدي. فلن تجد ناقداً سوى مؤلف هذا الكتاب يجعل قواعد الشعر هي: الأمر والنهي والخبر والاستخبار، وأن فنون الشعر من مدح ورثاء واعتذار

عودة إلى المصطلح البدوي

إن مؤلف " قواعد الشعر " قد عاد إلى الخليل بن أحمد، فتحدث عما يخل باتساق النظم من سناد وإقواء وأكفاء وإجازة وايطاء، ان مصطلح " قواعد الشعر " قد ربط بالسلاسل القوية جسم البيت الواحد وشده كتافاً.




4 - المفاضلة بين شاعرين:

كانت المفاضلة بين شاعرين وأكثر محوراً يدور حول كثير من النقد القديم، ولكن أصولها كانت بسيطة ساذجة، من ذلك رسالة كتبها أبو احمد يحيى بن علي المنجم (241 - 300) يفاضل فيها بين العباس بن الأحنف والعتابي، ويفضل الأول منهما على الثاني وقد بنيت الرسالة على أصول مناظرة قامت بينه وبين رجل يدعى المتفقه الموصلي في مجلس علي بن عيسى الوزير، فلما انقض المجلس، كتب ابن المنجم رسالة في هذا الموضوع وأنفذها إلى الوزير المذكور

5 - النظرة التوفيقية:

كانت هذه النظرة ثمرة الصراع الذي نشأ بين القديم والمحدث من الشعر؛ وهو صراع لم يكن حاداً كما قد يتبادر إلى الأذهان، وكان للنقاد التوفيقيين ولغلبة ذوق العصر أثرهما في تخفيف حدته وتقصير مدته؛

أبو العباس المبرد (210 - 286)

لم يدرج المبرد في النقاد؟

كان المبرد أسرع من معاصره اللغوي إلى تبني الشعر المحدث ومنحه شيئاً كثيراً من عطفه، واعتماده أصلاً من أصوله في تدريسه لطلابه فهو لم يكتف بإيراد نماذج منه في كتبه العامة كالكامل والفاضل، وإنما خصص كتاب " الروضة " لأشعار المحدثين غير أن هذه الصلة بين المبرد والشعر المحدث لا تتجاوز مجال العطف، غير أنه صريح في موقفه التوفيقي

محاولته الكشف عن سرقات الشعراء

أخذ يدل على المعاني المسروقة، لا بين الشعر والشعر وحسب، بل بين الشعر والنثر،

خلطه بين الشعر والخطابة

غير أنه يبدو لنا أن المبرد كان قد تمثل قواعد " الخطابة " اكثر من تمثله لمبادئ نقد الشعر، فمزج بين الفنين في نقده - فتراه يتحدث في الشعر عن " الاستعانة " ، وأصل الاستعانة أن يعمد المتحدث إلى ألفاظ يتكئ عليها ليتذكر ما بعدها؛ ومرة بتحدث عن التشبيه حديثاً طويلاً

نظرته إلى قضية اللفظ والمعنى

الشعر لديه مستحسن أحياناً لصحة معناه وجزالة لفظه وكثرة ورود معناه بين الناس أو لقرب مأخذه أو لسهولته وحسنه أما الضرورات اللفظية والالتواء في المعاني واستعمال الكلمات الهجينة فذلك هو ما ينكره ويمقته

عمرو بن بحر الجاحظ ( - 255)

الشعر مصدر للمعرفة

استغل الجاحظ الشعر مصدراً لمعارفه العامة، إذ استمد منه تصوره للخطابة وبعض معلوماته عن الحيوان، بل إنه جاء بأشعار وشرحها لان شرحها يعينه على استخراج ما فيها من معرة علمية، وهو إذا روى الشعر بمعزل هم الاستشهاد فإنما يريده للمذاكرة أو للترويح عن النفس ومع ذلك كله يتميز الجاحظ عن جميع الرواة ومرد هذا إلى طبيعته الذاتية وملكاته وسعة ثقافته. موقفه من الصراع بين القديم والحديث

ان الجاحظ كان توفيقي النظرة لا يعتقد بتفضيل قديم على محدث.

نظريته في الغريزة والبيئة والعرق

فأول ذلك ان الشعر في الجماعات إنما يعتمد على ثلاثة عناصر: الغزيرة (أي الطبع العام المواتي للشعر) والبلد (أي البيئة) والعرق (أي الصلة الدموية) غير أن الجاحظ لم يتقيد بالبيئة كثيراً، حين ذهب إلى ان العرق العربي (سواء أكان المرء عربياً في الحاضرة أو أعرابياً في البادية) أشعر من العرق المولد الذي يعيش في مدينة أو قرية -

العلاقة بين الشعر والرسم

لو تخطى الجاحظ حدود التعريف لوجد نفسه في مجال المقارنة بين فنين: الشعر والرسم - بل إن تعريفه لا يخرج عن قول هوراس: " الشعر والرسم "

نظرية المعاني المطروحة

اتجه الجاحظ هذا الاتجاه لان عصر الجاحظ كان يشهد بوادر حملة عنيفة يقوم بها النقاد لتبيان السرقة في المعاني بين الشعراء، و قد حاول الرد على هذا التيار بان يقرر أن الأفضلية للشكل لان المعاني قدر مشترك بين الناس جميعاً.

تناقض الجاحظ في موقفه من الشكل

ثم وقف الجاحظ من نظريته في الشكل موقفين آخرين أحدهما يؤيدها والثاني ينقضها، فأما الأول فهو إصراره على أن الشعر لا يترجم " وأما الثاني فهو قوله إن هناك معاني لا يمكن ان تسرق فقوله إنه لا يسرق دليل على أن " السر في المعنى " قبل اللفظ،

موقفه من الصحيح والمتحول

ويكمل الجاحظ منهج ابن سلام في التمييز بين الصحيح والمنحول في الشعر، فيستخدم شهادة الرواة، ويتخذ تفاوت الشعر وسيلة يثبت بها الانتحال،

حدته في الحكم

كان حاداً أحياناً في نقده، ولكن هذه الحدة نجيء مرات مشفوعة بالسخرية، ولكنه آثر في أغلب الأحوال ان يكف من لذعاته،

أحكام عامة

وتدفعه حماسته أحياناً إلى إرسال أحكام كبيرة لا نستطيع اليوم أن نستوثق من صحتها،

أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة (213 - 276)

منهج أبن قتيبة في مؤلفاته المختلفة توفيقي

تدل مؤلفات أبن قتيبة على تعدد مناحي اهتمامه، فأبن قتيبة يكمل دور الجاحظ في الدفاع عن العرب والرد على الشعوبية. و ينحو منحى الجاحظ في اتخاذ الشعر العربي مصدراً للمعرفة،

نظرته التوفيقية في النقد

إذا استثنينا هذه الناحية وجدنا أن التوفيق والتسوية صفتان تمثلان جهد أبن قتيبة في مختلف الميادين، ومنها النقد الأدبي، وبينا انحاز الجاحظ إلى جانب اللفظ، ذهب أبن قتيبة مذهب التسوية.




مشكلة اللفظ والمعنى

اتجه أبن قتيبة في هذا نحو المنطق ووجد أن الشعر أربعة أضرب، (أ) لفظ جيد ومعنى جيد (ب) لفظ جيد ومعنى رديء (ج) لفظ رديء ومعنى جيد (د) لفظ رديء ومعنى رديء. وقد استعملنا هنا لفظتي " فالمسألة إذن مسألة صلة بين المعنى واللفظ، وعلاقة الجودة في كليهما معاً هي المفضلة، وهذا يعني أن المعاني نفسها تتفاوت.

ثنائية الطبع والتكلف

قد كثر الحديث في عصره عن الطبع والتكلف، دون تحديد لهذين المصطلحين، فتناولهما أبن قتيبة بالتفسير والتمثيل. فالتكلف حين يكون وصفاً للشاعر مختلف عن " التكلف " حين يكون وصفاً للشعر، وتقابل لفظة " الطبع " عند أبن قتيبة ما سماه الجاحظ " الغريزة " ،

الحالات النفسية وعلاقتها بالشعر

ولما وقع أبن قتيبة في نطاق الحديث عن " الطبع " بمعنى " المزاج " ، كان لابد له من أن يلتفت إلى الحالات النفسية وعلاقتها بالشعر، وقد تناولها من ثلاثة جوانب:

(أ) من جانب الحوافز النفسية الدافعة (ب) من جانب العلاقة بين الشاعر والزمن، فبعض الحالات النفسية والجسدية كالغم وسوء الغذاء تمنع من قول الشعرولعله كان في هذا أدق فهماً للطبيعة الإنسانية من صاحبيه

(ج) مراعاة الحالة النفسية في السامعين (أي في الجمهور)، ومن هذه الناحية علل أبن قتيبة بناء القصيدة العربية: من استهلالها بالبكاء على الأطلال ثم الانتقال إلى وصف الرحلة والنسيب: " ليميل نحوه القلوب ويصرف إليه الوجوه وليستدعي إصغاء الأسماع لأن التشبيب قريب من النفوس لائط بالقلوب لما جعل الله في تركيب العباد من محبة الغزل وإلف النساء، فليس يكاد أحد يخلو من أن يكون متعلقاً منه بسبب وضارباً فيه بسهم حلال أو حرام؛ فإذا استوثق من الإصغاء إليه والاستماع له عقب بإيجاب الحقوق..

وقد فهم بعض الدارسين حرم على المتأخرين التحلل من ربقة هذا النظام، وكان أبن قتيبة يومئ من طرف خفي إلى أن أبا نواس لم يصنع شيئاً فنياً في دعوته، لأن الوقوف على الحانات بدل الوقوف على الأطلال تغيير في الموضوع لا في الطريقة الفنية.




اهتمام أبن قتيبة بالشاعر يفوق اهتمامه بالشعر

مما تقدم نرى أن اهتمام أبن قتيبة متجه في أكثره نحو الشاعر(دون إغفال للشعر والجمهور) فهو إما متكلف أو مطبوع، ولحالته النفسية أثر بين في الشعر، وللغرائز عند الشعراء أثر في تبيانهم في الفنون الشعرية المختلفة. و الطبع يتضمن تلك القوة التخيلية التي تستثار بالحوافز ويورد أبن قتيبة ملاحظ جزئية، إن بعض الشعر يروى لخصائص أخرى كالإصابة في التصوير أو جمال النغمة أو طرافة المعنى المستغرب أو لأسباب خارجية أخرى

خلاصة في مميزات أبن قتيبة في النقد

وعلى الرغم من فقر المصطلح النقدي لدى أبن قتيبة فقد تمرس في مقدمته بأكبر المشكلات النقدية فتحدث عن الشعر من خلال قضية اللفظ والمعنى، والتكلف وجودة الصنعة، وعن ضرورة التناسب بين الموضوعات في القصيدة الواحدة وتلاحقها في سياق، واعتمادها على وحدة معنوية تقيم التلاحم و " القران " بين أبياتها، وعن أسباب خارجة عن الشعر أحياناً تمنحه في نفوس الناس منعزلة وقيمة، وعن العيوب الشكلية التي تعتري العلاقات الإعرابية والنغمات الموسيقية والقوافي. وألمح إلى أهمية التأثير في نفسيات الجماهير بالتناسب والمشاركة العاطفية، وتحدث عن الشاعر متكلفاً ومطبوعاً، وعن المؤثرات والحوافز التي تفعل فعلها في نفسه، وعن علاقة الشاعرية بالأزمنة والأمكنة وعن ثقافة الشاعر، وتفاوت الشعراء في " الطاقة الشعرية "

أبو العباس عبد الله بن المعتز ( - 296)

ناقد انطباعي

لعل ابن المعتز خير مثل الناقد الذي كان يؤمن بقول القائل " أشعر الناس من أنت في شعره حتى تفرغ منه "لأنه يريح الناقد من المفاضلة أو البحث عن تداول المعنى، قاعدة قد ينفر منها النقد الموضوعي الخالص، ولكن نقاد العرب لم يوردوا قوله توجز معنى النقد التأثري مثلها. ولا ريب في أن الظهور بهذا المظهر التاثري يحقق له صفة الناقد العادل أكثر مما تحققه الموضوعية،

رسالته في أبي تمام والتطور في رأيه النقدي

إلا ان ابن المعتز لم يكن دائماً ذلك الناقد التأثري وإنما نعتقد أن كتاب " طبقات الشعراء " يمثل مرحلة متأخرة في حياته، وبين موقفه من قضية السرقة، وهو يشبه آراء نقاد آخرين من معاصريه فقال: " ولا يعذر الشاعر في سرقته حتى يزيد في إضاءة المعنى أو يأتي بأجزل من الكلام الأول، ثم بين أن العيوب التي عدها وأورد شواهدها من شعره لم تكن إلا نماذج وأنه أسقط ذكر عيوب أخرى ولم يثبتها في رسالته

أبو تمام ومذهبه سبب في تأليف كتاب البديع

ويصح لنا أن نقول إن أبا تمام كان يمثل " مشكلة فنية " لدى ابن المعتز، وكانت سبباً من الأسباب التي وجهته إلى تأليف كتاب البديع، ليدل على أن هذا الفن موجود عند العرب وفي القرآن والحديث وكلام الصحابة، وان المحدثين لم يكونوا مبتكرين له ومع أن الكتاب قد سمي باسم " البديع " ، فإن ابن المعتز أضاف إليه " بعض محاسن الكلام والشعر " لتكثر فائدة كتابه وقد عرف ابن المعتز بين أبناء عصره باللهج بالبديع والإحساس الدقيق في استكشاف نماذجه وبحثه عنها في الأدب العربي القديم، حتى كانوا يسلمون له السبق في هذا الميدان؛

الاتجاهات النقدية في القرن الرابع

أبو تمام - المتنبي - أرسطو، وأثرهم في نقد القرن الرابع

لولا ثلاثة أشخاص كانوا قوى دافعة في توجيه النظرية الشعرية في نقد القرن الرابع جعلوا للنقد محوراً ومجالاً، سواء أكان ذلك في الحدود النظرية أو التطبيقية، ولذلك يمكن أن يدرس معظم النقد في القرن الرابع في ثلاثة فصول هي: الصراع النقدي حول أبي تمام، والنقد في علاقته بالثقافة اليونانية، ومعركة النقد التي دارت حول المتنبي.

وقد استعمل النقد في هذه المجالات جميع الوسائل التي ورثها من العصر السابق، ومما قبله من عصور، غير أن هذه الصور النقدية الثلاث - يجب إلا تحجب عن أنظارنا الجهود النقدية الأخرى: فهناك محاولة أبن طباطبا في " عيار الشعر " ، وأكبرها عمقاً، كذلك المبادئ النقدية استخدمت في دراسة الإعجاز القرآني على يد جماعة من غير النقاد فيهم الخطابي والرماني والباقلاني،

النقد في كتاب الصاحبي

أما ما أورده أبن فارس في كتاب الصاحبي عن الشعر فإنه كرر فيه تعريف قدامة بن جعفر للشعر بأنه " كلام موزون مقفى دال على معنى " ثم زاد على ذلك قوله " ويكون أكثر من بيت " ثم ذكر الأسباب التي جعلت النبي منزهاً عن الشعر وفي جملتها أن الشعر يقوم على الكذب، وتحدث عن ركوب الشعراء للضرورات والجوازات، ومن ملاحظاته قوله في تفاوت وهو يرى أن الاختيار الذي يزاوله الناس إنما هو شهوات، كل يستحسن شيئاً حسب شهوته النقد في اختيار الخالدين المسمى الأشباه والنظائر

ومن أهم المختارات العامة حماسة الخالديين التي تسمى " الأشباه والنظائر " ، ويمثل هذا الكتاب عودة إلى إبراز روائع الشعر الجاهلي وشعر المخضرمين وتعليقات الخالديين تتفاوت بين شرح للمعنى أو التنويه بحسن التشبيه أو حسن التقسيم أو جودة المعنى وأشباه ذلك ومع إن " الأشباه والنظائر " تشبه " المفضليات " من حيث اعتمادها شعر غير المشاهير، فإنها تختلف عنها وعن حماسة أبي تمام وعن كثير من كتب الاختيارات بوضوح كثير من الأسس النقدية فيها من خلال المفاضلة والمقارنة وإرسال الأحكام والتعليقات

النقد في تشبيهات أبن أبي عون

وهناك اختيارات اعتمدت قاعدة صورية لا موضوعية أو جمعت بين الاثنتين واعني بذلك كتب التشبيهات وفي طليعتها كتاب أبن أبي عون في هذا الموضوع.

السرقات في نقد القرن الرابع

وقد شغل النقد في القرن الرابع كثيراً بالكشف عن السرقات؛ ولعل التأليف في السرقات يربو على المؤلفات في أي موضوع آخر.

وسنتحدث في الصفحات التالية عن أهم الظواهر النقدية في القرن الرابع اعتماد الذوق الفني في إنشاء نظرية شعرية




(عيار الشعر لابن طباطبا - 322)

لمحة عن ابن طباطبا

عاش الشاعر أبو الحسن محمد بن احمد بن طباطبا بأصبهان وتوفي فيها، وله كتب ألفها في الأشعار والآداب أشهرها " عيار الشعر " وقد نعده في تاريخ النقد الأدبي حلقة متممة لما جاء به ابن قتيبة. وكانت لديه أثارة من ثقافة فلسفية أو اعتزالية أفادته في تعميق نظرته عامة

تعريف الشعر عند أبن طباطبا

يعرف ابن طباطبا الشعر بأنه " كلام منظوم " وإن الفرق بينه وبين النثر إنما يكمن في النظم، اتباع السنة العربية في الشعر و أبن طباطبا على تضييقه في هذه الاتباعية ينفذ إلى أغوار عميقة توضح انه لا يرى الشعر شيئاً منفصلاً عن البيئة والمثل الأخلاقية وإن لم يستطع أن يطبق على معاصريه قانون " تغير البيئات والأزمنة

الشعر نتاج الوعي المطلق

لا يلبث عند الخوض في طريقة بناء الشعر أن يقضي قضاء مبرماً على ما سماه النقاد بشعر الطبع عند العرب، وان يعتمد صنعة جديدة المضمون والطريقة في النظم، إذ يصبح الشعر لديه " جيشان فكر " - قائماً على الوعي التام المطلق،

تضاؤل المسافة بين القصيدة والرسالة

محا أبن طباطبا الفروق بين القصيدة والرسالة النثرية في البناء والتدرج واتصال " الأفكار " : " إ ، ولكن يظل هناك فرق بين القصيدة والرسالة: فقد يجوز في الرسالة ان يبنى فيها كل فصل قائماً بنفسه، أما القصيدة فلا يجوز فيها ذلك بل يجب أن تكون كلها " ككلمة واحدة



الوحدة في القصيدة وحدة بناء

ان الوحدة فيها قد تكون وحدة بناء وحسب، والصورة الصناعية لا تفارق خيال ابن طباطبا في عمل الشعر، ومن ثم تصور ابن طباطبا الوحدة في العمل الفني كالسبيكة المفرغة من جميع أصناف المعادن

مأزق الشعر المحدث، هو السر في اختيار هذه الطريق

أكبر الظن انهذه الطريق كانت تعبيراً عن أزمة الشاعر المحدث، الذي كان في رأي ابن طباطبا في محنة: " لأنهم قد سبقوا إلى كل معنى بديع ولفظ فصيح وحيلة لطيفة وخلابة ساحرة،

قلة المعاني لدى الشاعر المحدث وطريقته في تحصيلها

على الشاعر ان يستعمل " المعاني المأخوذة في غير الجنس الذي تناولها منه، وتعود صورة الجوهري الصائغ إلى ذهن ابن طباطبا فيشبه هذا الأخذ بعمل الصائغ الذي يذيب الحجر الكريم ويعيد صياغته بأحسن مما كان عليه

صورة العلاقة بين اللفظ والمعنى

ولكنه لابد ان يكبر فيه شيئين: أولهما هذا التصور الذي لا يختل أبداً لصورة القصيدة في نفسه، وثانيهما هذا الإلحاح الشديد على نوع من الوحدة لا نجده كثيراً عند غيره من النقاد. وذلك هو تصوره للعلاقة بين المعنى واللفظ في القصيدة على نحو العلاقة بين الروح والجسد،

ولما كان ينظم الشعر في رأي ابن طباطبا عملاً عقلياً خالصاً، كان تأثير الشعر عقلياً كذلك، لأنه مقصود بمخاطبة الفهم، ووسيلته إلى هذه المخاطبة هي " الجمال " أو الحسن، والسر في كل جمال الاعتدال والفهم هو القوة التي تجد في الشعر " لذة " و هنا موقف لابد من ان يستوقفنا في تاريخ النقل العربي، وهو الإلحاح على فكرة المتعة المترتبة على الجمال في الشعر، وتعريف العلة الجمالية بأنها " الاعتدال " ، ومع ان الناقد يربط بين الغايتين اللذية والأخلاقية فانه اكثر جنوحاً إلى تأكيد المتعة الجمالية الخالصة، لأنها هي التي تتحقق في " الفهم " أولاً .




الصدق - يسبب الاتجاه العقلي - أساس الشعر

وما دام الفهم هو منبع الشعر ومصبه، فلا غرابة أن يجعل ابن طباطبا عنصر " الصدق " أهم عناصر الشعر وأكبر مزاياه؛ ولهذا كانت لفظة الصدق متفاوتة الدلالة عند ابن طباطبا:

(1) فهناك الصدق عن ذات النفس بكشف المعاني المختلجة فيها والتصريح بما يكتم منها والاعتراف بالحق في جميعها

(2) وهناك صدق التجربة الإنسانية عامة

(3) وهناك الصدق التاريخي،

(4) " الصدق الأخلاقي " وهو ما لا مدخل فيه للكذب بنسبة الكرم إلى البخيل او نسبة الجبن إلى الشجاع،

(5) الصدق التصويري أو ما يسميه ابن طباطبا " صدق التشبيه

تلخيص عام لموقفه النقدي

ولكن ذلك هو ابن طباطبا في نقده، يرى اتباع السنة حيث أمكن ذلك أمراً لازماً. وينفي الفرق بين القصيدة والرسالة إلا في النظم ويتصور الوحدة في القصيدة وحدة مبنى قائم على تسلسل المعاني والموضوعات. بحيث تكون " العملية " الشعرية عملاً عقلياً واعياً تمام الوعي. ويعتبر التأثير الآتي من قبل الجمال - وهو الاعتدال - تأثيراً في الفهم على شكل

لذة كاللذة التي تجدها الحواس المختلفة في مدركاتها، وإذا كان الاعتدال ميزة للجمال في الكيان الكلي، فان الصدق - على اختلاف مفهوماته - هو الذي يهيئ الفهم لقبول المحتوى والتجربة

2 - الصراع النقدي حول أبي تمام

أبو تمام لدى نقاد القرن السابق

كانت الظاهرة التي يمثلها أبو تمام في الشعر قد شغلت النقاد والمتذوقين في القرن الثالث، ثم ورثها نقاد القرن الرابع وأمعنوا فيها أما الخصومة الشفوية حوله فقد كانت واسعة النطاق، ولم تسكن نائرتها في القرن الرابع، بل لعلها ازدادت في النصف الأول منه حدة، وقد تحددت تلك العيوب في سرقته لبعض المعانيوفي تعسفه للاستعارة وبعض وجوه البديع الأخرى وفي الابتداءات البشعة وفي استعماله لألفاظ وحشية غريبة وفي استغلاق بعض معانيه،

رسالة أبن عمار القطريلي في أخطاء أبي تمام

كتب أحمد بن عبيد الله بن عمار القطريلي ( - 319) رسالة يبين فيها أخطاءه في الألفاظ انتصار الصولي لأبي تمام

وكان موقف ابي بكر محمد بن يحيى الصولي ( - 335) رداً على أمثال أبن عمار ممن حاولوا أن يغمطوا أبا تمام حسناته، فكتب أخبار أبي تمام ومجمل رأي الصولي أن النقد لا يكون بإبراز بعض العيوب والتشهير بالشاعر من أجلها وإغفال ما له من حسنات كثيرة إزاءها؛

موقف الصولي من العلاقة بين الشعر والدين

وقد نبه الصولي إلى ناحية المعتقد الديني، فقد أتهم أبو تمام بأنه كان يخل بفروضه وهذه قضية خطيرة في النقد، ومن استقلال النظرة النقدية في تاريخ النقد العربي أن نجد هذا الفصل التام فيها عند الصولي.

الحق أن كتاب الصولي يعد في كتب السيرة أكثر مما يعد في كتب النقد، غير أن كل من تعرض لأبي تمام كان في الغالب مضطراً للوقوف عند البحتري لأن الذين كانوا يغضون من شأن الأول كانوا ؟في الأكثر - يكبرون من الثاني.

ثم قسم الآمدي بعد ذلك ما أورده أبو الضياء الى أنواع:

معان قال أبو الضياء إنها مسروقة إلا انه اخطأ لأنه ليس بين كل معنيين منها أي تناسب، و معان زعم أبو الضياء أنها مسروقة، ولكن الاتفاق فيها في الألفاظ وهذا غير محضور على الشاعر،

الآمدي ومؤلفاته في النقد

أبا القاسم الحسن بن بشر الآمدي ( - 370) ، ناقد متخصص، جعل النقد أهم ميدان لجهوده، وفيه كتب اكثر مؤلفاته، فمن ذلك: كتاب معاني الشعر للبحتري، كتاب الرد على ابن عمار فيما خطا فيه أبا تمام

فالآمدي سيطر على التراث النقدي حتى عصره. وتصدى بالتعقب لأهم اثرين نقديين ظهرا في أوائل القرن الرابع وهما عيار الشعر، ونقد الشعر؛ وكان ناقداً بناء، وكان منهجه واضحاً في اكبر اثر نقدي وصل إلينا من آثاره وذلك هو " كتاب الموازنة بين الطائيين " .

الآمدي يحس أنه الناقد الحق الذي صوره ابن سلام

وقد كان الآمدي صورة ذلك الإحساس الذي عبر عن ابن سلام بإيجاز حين ميز دور الناقد، أن النقد " علم " يعرف به الشعر، وليست تكفي فيه الوسائل الثقافية مهما تنوعت، لأن حفظ الأشعار أو دراسة المنطق أو معرفة الجدل أو الاطلاع على اللغة أو الفقه ليست هي الطريق التي تكفل لصاحبها إحراز " علم الشعر " ؛ ولذلك يشكو الآمدي من كثرة المدعين للمعرفة بعلم الشعر؛ فمن الواجب ألا ينازعوا الناقد في حكم أصدره. ذلك لأنه مهيأ لذلك بالطبيعة أولاً وبكثرة النظر في الشعر والأرتياض له وطول الملابسة فيه.

الموازنة المعللة هي الطريقة التي يثبت بها المرء انه قد أصبح ناقداً، فليكن الآمدي ذلك الناقد، وليقم الموازنة المعللة

منزلة كتاب الموازنة في تاريخ النقد، ومنهج المؤلف فيه

فكتاب " الموازنة " وثبة في تاريخ النقد العربي، ذلك لانه ارتفع عن سذاجة النقد القائم على المفاضلة بوحي من " الطبيعة " فكان موازنة مدروسة مؤيدة بالتفصيلات التي تلم بالمعاني والألفاظ والموضوعات الشعرية بفروعها المختلفة، وكان تعبيراً عن المعانات التي لا تعرف الكلل في استقصاء موضوع الدراسة من جميع أطرافه، أضف إلى ذلك أن كتاب الآمدي قد استغل جميع وسائل النقد التي عرفت في عصره: من تبيان للمعاني المسروقة ومن سلوك سبيل القراءة الدقيقة والفحص الشديد، ومن الاحتكام إلى الذوق الفردي حيناً وإلى الثقافة حيناً آخر،

الموازنة ذات مظهر علمي موهم باستغلال الإحصاء

اكبر الظن أن الموازنة كانت في حينها تلبية " علمية المظهر " والمنهج لحاجة ذلك الصراع الدائر بين المتطرفين من الفريقين؛ فمن حق الموازنة ان تكون قائمة على الحساب: هذه حسنة يقابلها حسنة وهذه خمس سيئات يقابلها أربع، فإن شئت بعد ذلك أن تقوم بعملية جمع وطرح، استطعت ان تصل إلى نوع من الحكم قائم على الدقة الإحصائية،

الموازنة نظرياً نقطة التقاء المنصفين وعملياً توقع الآمدي في التناقض

ان الموازنة نقطة الالتقاء بين المنصفين من كلا الفريقين: وبها ينكشف الغطاء عن مذهبين متوازيين عاشا جنباً إلى جنب في تاريخ الشعر العربي وتاريخ الذوق العربي.

عمود الشعر نظرية خدمة للبحتري وأنصاره فأبعدت الموازنة عن الإنصاف

كان يؤثر طريقة البحتري ويميل إليها. ومن اجل ذلك جعلها " عمود الشعر " ونسبها إلى الأوائل وصرح بأنه من هذا الفريق دون مواربة:

ولا ريب في أن الآمدي حاول أن يكون منصفاً، وظهر بمظهر المنصف في مواطن عديدة، ولكن ميله كثيراً ما كان يوجهه رغماً عنه، فقد عرض لسرقات أبي تمام من جميع الشعراء على نحو تفصيلي. فلما وصل إلى البحتري، اكتفى بكر ما سرقه البحتري من أبي تمام وحسب،

قانون " عمود الذوق " يقتل الاستعارة

وإذا كان الآمدي - خدمة لقانونه هذا - قد تناول القواعد القديمة من اعتماد كل أصول اللياقة وعلى قانون منتهى الجودة و قد تجاوز حدود تلك القواعد وبيان ذلك أن الشعر لا يتأثر كثيراً إذا أخطأ الشاعر فجعل ذيل فرسه طويلاً،أو استعمل السوط في حثه على الجري

حملة الآمدي على استعارات أبي تمام

بعبارة أخرى: إن اخطر ما في هذا الاحتكام إلى طريقة العرب هو ما يصيب الاستعارة، لان تعقب الاستعارة يعني التدخل في التشخيص والقدرة الخيالية لدى الشاعر. ثم أراد أن يفهمنا بان هذه الاستعارات خارجة عما نهجه العرب

الصلة بين ابن طباطبا والآمدي في الاتباعية

وهذا الذي ذهب إليه الآمدي من الاحتكام إلى طريقة العرب، يذكرنا أيضاً بالمنهج الذي اختاره ابن طباطبا في " عيار الشعر " ، حين حدد طريقة العرب في التشبيه، إلا أن الآمدي أربى عليه وكمل عمله، حين اهتم بالاستعارة،



خضوع الآمدي الذي يحتكم إلى طريقة العرب لمؤثرات أجنبية دون أن يفهمها

ومن غريب أمر الآمدي الذي يبني أكثر نقده على الاحتكام إلى طريقة العرب يستأنس أحياناً بثقافة فلسفية في الحديث عن صناعة الشعر،

الذوق الخاص والأحكام التأثرية، ومعاداة العمق في المعنى

الآمدي قد درس علم الكلام، غير أنه لم يتأثر به في النقد إلا تأثراً شكلياً. فهو لا يستطيع أن يتقبل ذوقياً إلا المعنى القريب الذي يسلم للقارئ نفسه في صياغة جميلة إسلاماً مباشراً، دون إعمال خيال أو إجهاد فكر،

نشأة الآمدي التأثرية وأثرها في نقده

السبب في هذا صعوبة التعليل واعتماد الآمدي على حكم " الطبيعة " نتيجة النشأة التأثرية، ، وكان ذوقه قد حدد وجهته في أخذ ما يأخذه وطرح ما لا يستسيغه، وفي هذه المرحلة يكون الإعجاب شيئاً لا يعلل، ويظل هذا الإعجاب هو المحرك الكبير دون أن يهتدي الناقد إلى إدراك الأسس الجمالية في الشيء الجميل، و

الأركان النقدية في كتاب الموازنة

إن كتاب الموازنة يعتمد على ثلاثة أركان نقدية كبرى وهي:

1 - الكشف عن السرقات: فقد عد لأبي تمام 120 بيتاً أخذ معانيها عن الشعراء، ثم ناقش أبن أبي طاهر في ما عده من سرقات أبي تمام فصحح له 31 بيتاً أيده في أنها مسروقة، ورد مما عده أبن أبي طاهر خمسة عشر بيتاً فكأن كل ماأخذه أبو تمام من غيره 151 معنى،

وللآمدي موقف خاص من قضية السرقة، فهو على تتبعه لها، يحس أنها ليست من العيوب الكبيرة ولدى الآمدي مقياساً للسرقة وهو أن ما جرى على الألسن وشاع من المعاني أو اصبح كالمثل السائر بين الناس فإنه لا يعد سرقة إذا اشترك فيه الشاعران ، كذلك فغن ما كان اتفاقاً بين ألفاظ معينة لا يعد سرقاً

2 - القراءة الدقيقة: والغاية منها الكشف عن الخطأ في استعمال الألفاظ، وفي المعاني، 3 - الموازنة: وهي أهم الأركان وأكبرها ومن أجلها في المقام الأول ألف الكتاب.

1 - اخذ معنيين في موضعين متشابهين.

2 - تبيان الجيد والرديء مع إيراد العلة.

3 - تبيان الجيد والرديء دون إيراد علة لان بعض الجودة والرداءة لا يعلل.

4 - إصدار الحكم بان هذا اشعر من ذاك في هذا المعنى، دون إطلاق الحكم النهائي العام وهو " أيهما اشعر على الإطلاق " .

وحين تقدم إلى الموازنة التطبيقية قسم الشعر في موضوعات: كالوقوف على الديار، والغزل والمواعظ والآداب والمدح والوصف والفخر والعتاب والرثاء ومن الملاحظ أن الأحكام أن الأحكام التي لا تعتمد على تعليل كثيرة جداً في هذه الموازنة؛ كما أن الآمدي أحياناً لا يصدر حكماً نهائياً،

موقف الحاتمي من ابي تمام

أن كتابه " حلية المحاضرة " يمثل إرساء للقواعد النقدية القديمة مع استكثار من الأمثلة، فإنه تعرض فيه لأبي تمام، ذهاباً مع ميله إلى مقارعة الآخرين حول ما يحملونه من آراء.

وإذا تجاوزنا عن غرور الحاتمي. وعن ميله الدائم إلى كسب الفلج في كل مناظرة. وجدنا ان هذا الذي أورده يشبه لمحة صغيرة من جهد الآمدي.

النقد والأثر اليوناني

مقدمة في حركة الترجمة وكتاب الشعر

كانت حركة الترجمة في القرنين الثاني والثالث، قد قربت بين الثقافات المختلفة من هندية وفارسية ويونانية وعربية، لكن هذه الثقافات المختلفة لم تترك آثاراً عميقة في البلاغة والنقد، حتى الجاحظ نفسه لم يمس الشعر من الزاوية الفلسفية إلا مساً رفيقاً؛ وكان من أسباب ذلك، الفصل الحاسم الذي أقامه النقاد والشعراء بين الشعر والمنطق، والموقف الدفاعي الذي اتخذوه من الشعر حين جعلوه موازياً أحياناً للعلوم المترجمة

ترجمة أبي بشر متي بن يونس لكتاب الشعر

وعادت جهود المترجمين تتناول كتاب الشعر من جديد في القرن الرابع، فترجمه أبو بشر متي بن يونس القنائي ( - 328) من السرياني إلى العربي، ثم أفاد منه الفارابي، ثم عاد تلميذه يحيى بن عدي ( - 364) فنقله نقلاً جديداً إلى العربية .

تقييم لترجمة متي

وقد وصلتنا ترجمة أبي بشر ، ولدى المطالعة الأولى يستطيع القارئ أن يحكم بأنها ترجمة رديئة، تدل على ان بين المترجم والنص حجاباً من عدم الفهم، وبعض مستويات هذه الترجمة واضح في الدلالة ميسر في التطبيق إلا انه معتمد على خطا في التصور والفهم، وذلك كترجمة التراجيديا بالمدح والكوميديا بالهجاء، ولكن هذه الترجمة على سوءها. أو شيئاً شبيهاً بها. كان ذا أثر في النقد الأدبي.

قدامة بن جعفر ونقد الشعر

علاقة قدامة بالثقافة اليونانية

لا ريب في أن الثقافة اليونانية كانت من ابرز المؤثرات في قدامة بن جعفر. فقد كان ممن يشار إليه في علم المنطق وعد من الفلاسفة الفضلاء .وهذه الثقافة نفسها هي التي جعلته يشارك في النقد الأدبي، إذ لا تكاد تشك في أن المنزلة الثالثة من كتاب الخراج إنما كتاب صدىً لكتاب أرسطو في الخطابة، وإن استكماله لمراحل المنطق الأرسططاليسي

ويبدو أن قدامة لم يعرف شيئاً عن كتاب " نقد الشعر " للناشئ، ولم يطلع على كتاب " عيار الشعر " لأبن طباطبا، لأنه يصرح بأنه لم يجد " أحداً وضع في نقد الشعر وتخليص جيده من رديئه كتاباً "

حد الشعر عند قدامة

" الشعر قول موزون مقفى يدل على معنى " فكلمة قول: بمنزلة الجنس، وموزون فصل له عما ليس بموزون، ومقفى فصل عما هو موزون ولا قوافي له، ودال على معنى فصل له عما يكون موزوناً مقفى ولا يدل على معنى.

صورة موجزة لكتاب نقد الشعر

ويظل الحديث عن عناصر: اللفظ، والوزن، والقافية، وعن ائتلاف اللفظ والوزن وائتلاف المعنى والقافية (وهو مفتعل) أمراً سهلاً ليس فيه تعقيد في حلي الوجوب والسلب أو الجودة والرداءة.

1 - فاللفظ يجب أن يكون سمحاً سهل مخارج الحروف من مواضعها. 2 - والوزن يكون سهل العروض.

3 - والقافية تكون عذبة الحرف سلسة المخرج فيها ترصيع، 4 - وائتلاف اللفظ والوزن أن تكون الأسماء والأفعال في الشعر

5 - وائتلاف القافية مع المعنى أن تكون متعلقة بما تقدمها تعلق ملاءمة ونظم،

مصطلح قدامة

أن قدامة قد حشد مصطلحاً كبيراً أصبح مادة، هامة في نقد الشعر وفي البلاغة على السواء، غير أن هذا المصطلح نفسه يدل على انشغال قدامة بالتحديد والتقعيد،

ورأى قدامة أن أغراض الشعر إما أن يكون موضوعها الإنسان (الممدوح - المهجو - المرثي - المتغزل فيه - الموصوف) وإما يكون موضوعها الشيء (الموصوف)،

تحديد الصفات الإيجابية حسب نظرية الفضيلة الأفلاطونية

هنا لجأ إلى ثقافته الفلسفية، فوجد أن أفلاطون يجعل الفضائل الكبرى أربعاً: العقل والشجاعة والعدل والعفة. وبما أن مدح الرجال معناه ذكر فضائلهم. فمن أتى في مدحه بهذه الأربع كان مصيباً ومن مدح بغيرها كان مخطئاً

كيف تم التلاءم بين القاعدة الأخلاقية والغلو في الشعر

ان الفضيلة وسط بين طرفين، فهل يجوز للشاعر أن يصف قوماً بالإفراط في هذه الفضائل؟ وجواب قدامة على ذلك بالإيجاب ويستمر قدامة في تأييده للغلو حتى ولو أفرط فيه الشاعر وجاء بما يخرج عن الموجود الغلو.

وقد كان قدامة في هذا الموقف يستوحي أيضاً فكرة وردت عند ارسططاليس وهي: " أما فيما يتصل بالصدق الشعري فإن المستحيل المحتمل مفضل على شيء غير محتمل إلا انه ممكن "



هل يجوز الفحش والرفث في الشعر مع قيامه على اساس افلاطوني

أن المعاني كلها معروضة للشاعر يتكلم منها فيما أحب دون أن يحظر عليه معنى من المعاني، إذ كانت المعاني للشعر بمنزلة المادة الموضوعة، والشعر فيها كالصور.

هل يبقى الشاعر على مستوى نفسي واحد؟ وهل يقبل منه التضاد

ليس ينتظر من الشاعر ان يظل على مستوى نفسي واحد، إذ أن الشاعر لا يوصف بان يكون صادقاً، إنما يراد منه إذا أخذ في معنى من المعاني - أياً كان ذلك المعنى - أن يجيده في وقته الحاضر وحسب

التناقض في موقفين ليس عيباً على الشاعر، ولكنه عيب كبير حين يكون في المعنى الواحد، وهنا يفسر معنى التقابل: إن الأشياء تتقابل على أربع جهات.

1 - جهة أل إضافة: كالأب والابن،

2 - جهة التضاد: كالخير والشرير والحار والبارد.




3 - جهة العدم والقنية كالعمى والبصر.

4 - جهة النفي والإثبات

منطق الشعر

فإن " منطق الشعر " يقتضي صحة التقسيم وصحة المقابلات وصحة التفسير والتكافؤ، وهو أيضاً ينر فساد التقسيم وفساد التقابل وفساد التفسير والتناقض؛فقد يتم للبيت من الشعر صحة التقسيم، أو صحة المقابلات أو صحة التفسير، ثم لا تميزه إحدى هذه الخصائص عن مستوى الكلام العادي ولهذا يمكن أن نقول أن الصفات الإيجابية التي وضعها قدامة للمعاني لا تميز الشعر بشيء، وبقي هذا الشعر بحاجة إلى استنباط خصائص أخرى،

إحساس قدامة بان " منطق الشعر " لا يمكن أن يكون كلياً

ان إحساس قدامة أحياناً بان الشعر لا ينضبط بالقاعد الصارمة موجود في كتابه.

لماذا يهون قدامة من شان الاستعارة كما استبعد الآمدي الاستعارات البعيدة؟

وهذا التهوين الضمني من شان الاستعارة يشير إلى شيئين: أولهما أن المنهج العقلي لا يستلطف مثل هذا التصور الجامح الذي لا يخضع لتحديدات منطقية،

انعدام الاهتمام بالحالة النفسية في نقد قدامة

ثم أن الاهتمام بالاستعارة يعني من بعض جوانبه الاهتمام بقوة الخلق عند الشاعر، ولن تجد ناقداً مثل قدامة، قصر حديثه كله على الشعر نفسه دون أن يلتفت للشاعر أو للمتلقي. فليس يدخل في نقد قدامة أي حديث عن الحالات النفسية بالمعنى الدقيق ولا عن الطبع

لم لم يهتم بالسرقات رغم احتفاله بالمعنى

وهذا التركيز الشديد جعله يصدر حكماً على السرقات الشعرية وبذلك أهمل موضوعاً كبيراً. غير أن وصف المعنى بأنه غريب وطريف لا علاقة له بكونه جيداً أو غير جيد، فقد يكون الجيد غير طريف أو غريب. وقد يكون الغريب الطريف غير جيد. والسبق إلى المعنى ليس صفة للمعنى نفسه بل هو صفة للشاعر إذ انه هو السابق في الاهتداء إليه. أما المعنى فإنه عن كان قبيحاً في ذاته لم يحسنه هذا السبق، والعكس كذلك

مقياس الجودة

قدامة لا يملك مقياساً في النقد إلا الجودة (ويقابلها الرداءة) وفي الطرف الأعلى منتهى الجودة وبين المرحلتين مواقف هي وسائط بين المدح والذم

نظرة إجمالية

ذلك هو قدامة في النقد، يقف موقف العالم، يصنف كل شيء بمنتهى الدقة والوضوح، ويسيء الظن بالقارئ، فيضع له الأنموذج ليقيس عليه، ولا ريب في أنه بنى أسساً نقدية متكاملة. وغاص بذكائه الفذ على أمور دقيقة في المعاني، وآمن بان النقد يقوم على نظرية محددة؛ وقدامة في كل ذلك نسيج وحده. وغن خالفناه في اكثر ما يريده من الشعر والنقد؛ لقد أراد أن يكون " معلم " النقد في تاريخ الأدب العربي، كما كان أرسططاليس في تاريخ " المنطق " وفي " كتاب الشعر " ، ولكن حيث كان كتاب الشعر عاملاً حافزاً. كان كتاب قدامة كالمعلم المتزمت، أو سرير بروكست، من كان طويلاً فلا بد أن يقص جزء منه كي يستطيع ان ينام فيه. وإذا كان كتابه قد لقي من المهاجمين أكثر مما لقي من المؤيدين - كما سنوضح في هذا السياق التاريخي - فإنه يمثل اجتهاداً ذاتياً مدهشاً. وقد كان موضع الرضى لدى أولئك الذين آمنوا بقيمة الفكر والثقافة الفلسفية.

أبو نصر الفارابي ( - 339)

سبب اهتمام الفارابي بالخطابة والشعر

كان اهتمام الفارابي بالخطابة والشعر جزءاً من منهجه الفلسفي العام، ولذا فإنه فسر ريطوريقا (كتاب الخطابة)، ويبدو أن " رسالة في قوانين صناعة الشعراء " تلخيص لجزئيات من كتاب الشعر مع الإفادة من شرح لثامسطيوس على ذلك الكتاب،

أنواع العلوم التي تتناول الشعر

تنقسم العلوم التي تتناول الشعر في أقسام فبعضها لإحصاء الأوزان والأسباب والأوتاد وبعضها يتناول نهايات الابيات، وبعضها للفحص عما يصلح ان يستعمل في الشعر من ألفاظ،

موضع الأقاويل الشعرية بين سائر الأقاويل

وليست الأقاويل الشعرية إلا ضرباً واحداً من ضروب الأقاويل: فهناك الأقاويل البرهانية والجدلية والخطابية والسوفسطائية والشعرية،

عنصر المحاكاة أو التخييل

وهذا التخييل هو الذي يسمى المحاكاة إذن فالشعر (القول الشعري) يقوم على المحاكاة، وهو في ذلك يشبه الرسم (صناعة التزويق) وليس من اختلاف بينهما إلا في مادة الصناعة. ولكنهما متفقان في صورتها وافعالها وأغراضها،

أهمية المحاكاة في الشعر

وما دام الشعر يعتمد على المحاكاة فغن المحاكاة والأشياء التي تتم بها تعد أهم عنصر في الشعر،

قيمة الوزن في الشعر

غير أن الشعر إذا خلا من الوزن بطل ان يكون شعراً والأصح أن يسمى عند ذلك " قولاً شعرياً " وعلى أساس الوزن ينقسم الشعر في أنواع، ولم يجعلوا لكل موضوع وزناً خاصاً به،

الخلاف بين الشعر العربي وغيره في العلاقة بين الشعر واللحن

وقد نشأت عند بعض الأمم علاقة وثيقة بين اللحن والوزن، إذ يجعلون النغم التي يلحنون بها الشعر أجزاء للشعر،

أما المحاكاة فإن من شانها أن تخيل الأمر على حال افضل أو احسن " وذلك إما جمالاً أو قبحاً أو جلالة أو هواناً أو غير ذلك مما يشاكل هذه

السبب في قدرة المحاكاة على التأثير

والسبب في قوة المحاكاة ان ما يعرض لنا لدى التخييل شبيه بما يعرض لنا عند النظر إلى الشيء نفسه، فلو كان هناك شيء نعافه ولكنه ليس يخيل إلينا انه مما يعاف فتنفر أنفسنا منه فنتجنبه، وإن انه ليس في الحقيقة كما خيل لنا "

محاكاة المحاكاة

وقد تنتقل المحاكاة خطوة أخرى فتصبح محاكاة المحاكاة كالذي يضع تمثالاً لزيد، ثم يضع مرآة يرى فيها التمثال، وليس واضحاً كيف تكون محاكاة المحاكاة " في الشعر، إذ لا نظن ان الفارابي يعني هنا محاكاة نماذج شعرية معتمدة، ولعله إنما يعني الرمز والإيماء والكتابة.

تلبس الشعر بالخطابة والخطابة بالشعر

هذه المحاكاة قوام الشعر ولكنها ليست عنصراً في الخطابة (وهذا فرق أساسي بين الفنين من القول)

طبقات الشعراء بالنسبة للقدرة على المحاكاة

1 - طبقة تسعفهم حيلتهم وطبيعتهم المهيأة للمحاكاة

2 - طبقة يعرفون الصناعة حق المعرفة حتى لا يند عنهم شيء من خواصها وقوانينها

3 - طبقة تقلد هاتين الطبقتين

وقد تعترض الشاعر عوائق عن قول الشعر: يرجع بعضها إلى " الكيفيات النفسية " وترددها بين القوة والفتور، وتتفاوت جودة التشبيه، فقد تكون بين أمرين قريبين، وربما أوحد الحاذق المشابهة بين شيئين متباينين،

تلك هي الآراء التي جاء بها الفارابي مقتبساً أو مفسراً أو مجتهداً، وهو لم يحاول - فيما نعرف - أن يبذل جهوداً تطبيقية في

دراسة الشعر. واكتفى بهذا الموقف النظري، وقد جاء بنظرات تصلح أسساً للفهم العميق، كالتفرقة الارسططاليسية بين الشعر والخطابة، والمفاضلة بين المحاكاة والوزن في الشعر.




تعريف الطراغوذيا والقوموذيا

أما تعريفه لطراغوذيا وقوموذيا يدل على اختلاط المفهومات في ذهن الفارابي. فقوله في الطراغوذيا إنه نوع من الشعر له وزن معلوم. ومن هذا يتضح لنا أن الفارابي لم يخطئ الفهم ولكن قصر به التصور عن الطبيعة الدقيقة للمأساة.




مواطن الأخذ من أرسطو والخطأ في ذلك

وفي حديثه عن المحاكاة وأهميتها طرف غير قليل من آراء ارسطو، ولكن بعضه خاطئ أو محرف..

ومن الغريب أن الفارابي (وهو يعيش في عصر النهضة الشعرية) لم يلابس الشعر العربي كثيراً، و، لو كانت لدى الفارابي شجاعة قدامه في وضع منهج نقدي متكامل.

أبو حيان التوحيدي وأصحابه من مفكري القرن الرابع

ذوق أبي حيان وثقافته وصلتهما بالنقد الأدبي

كان أبو حيان يجمع إلى ذوقه الدقيق في إدراك الجمال في النثر والشعر اطلاعاً على ما كتب في النقد الأدبي، وكان مهيأ بحكم ذلك الذوق النافذ والإطلاع الواسع ليكون في طليعة النقاد، ولكنه، لأمر ما، كان يتهيب النقد أو كما يسميه علم " الكلام على الكلام

مجالات جهود أبي حيان في النقد

قد تناول ثلاثة مظاهر:

(أ) إرسال أحكام الموجزة حول الشعراء والكتاب المعاصرين.

(ب) تقرير أصول البلاغة نظرياً وتطبيقها عملياً.

(ج) استثارة المعاصرين إلى الإجابة عما يتعلق بالمشكلات النقدية.




(أ) إرسال الأحكام الموجزة حول الشعراء والكتاب المعاصرين:

تناولت أحكام التوحيدي عدداً من أدباء عصره، فمن الشعراء: السلامي والحاتمي وابن جلبات والخالع ومسكويه وابن نباتة وابن حجاج. و يبدو الكلام مرسلاً لأنه غير مؤيد بالشواهد، مثلما يتحمل الخلط بين تقدير أبي حيان للشاعر وتقديره للشعر في آن معا.

(ب) تقرير أصول البلاغة وتطبيقها عملياً:

تقرير مفهوم البلاغة

وذهب التوحيدي يحدد البلاغة بأنها تعتمد على الطبع أو على الصناعة أو على الاثنين معاً، وعلى هذا تجيء البلاغة في ثلاثة مستويات؛ بلاغة المطبوع ولا يخلو من صناعة، وبلاغة المصنوع ولا يخلو من طبع، وفن ثالث مسلسل يبتدر في أثناء هذين المهذبين،

كيف يكون المرء كاتباً

ويجيب التوحيدي على السؤال العملي: " كيف يكون المرء كاتباً " فينص في ذلك على الإخلاص والاستهانة بالجهد وعدم الانقياد لسحر اللفظ قبل الوثوق من حدود المعنى، وعلى العناية بالجمال في التأليف، وعلى التوفيق بين الشكل والمحتوى توفيقاً متلاحماً لا انفصال فيه،

(ج) استثارة المعاصرين إلى الإجابة عما يتعلق بالمشكلات النقدية:

المفاضلة بين النظم والنثر

ومع ذلك فان أبا حيان كان يرى أن الأكثرية يقدمون النظم على النثر، دون ان يحتجوا فيه بظاهر القول، وان الاقلين قدموا النثر وحاولوا الحجاج فيه، ثم حدد أبو حيان هذا السؤال على نحو ادق، حول أشدهما تأثيراً في النفس، فكان جواب أبي سليمان شبيهاً بما قاله عيسى الوزير، حين قال: " النظم أدل على الطبيعة لان النظم من حيز التركيب، والنثر أدل على العقل لان النثر من حيز البساطة

أثر اختلاف الألفاظ واتفاق المعاني في النفس

واشتق التوحيدي من صلة جرس اللفظ بالحس وصلة المعنى بالعقل سؤالاً جديداً، " ما معنى قول بعض الحكماء: الألفاظ تقع في السمع فكلما اختلفت كانت أحلى، والمعاني تقع في النفس فكلما اتفقت كانت أحلى "

جواب أبي سليمان عن ماهية البلاغة

حين سال أستاذه أبا سليمان عن ماهية البلاغة اكتفى بقوله " هي الصدق في المعاني مع ائتلاف الأسماء والأفعال والحروف وإصابة اللغة، وتحري الملاحة والمشاكلة، برفض الاستكراه ومجانبة التعسف ". ولو كان أبو حيان يعرف كتاب الخطابة، لاحس أن أستاذه ذا المقام الكبير في نفسه قد خيب ظنه، في هذا المقام.

هل بلاغته أحسن من بلاغة العرب؟

وعند هذا الكلام يندفع أبو حيان بقوة حبه للغة العربية إلى أن يسال: " هل بلاغة احسن من بلاغة العرب؟ فيجيبه أستاذه، ان ما عرف من اللغات يدل على ان اللغة العربية " أوسع مناهج وألطف مخارج وأعلى مدارج وحروفها أتم وأسماؤها اعظم ومعانيها أوغل ومعارفها أشمل؟ " .




لم يكون شعر العروضي رديئاً

وفمن ذلك ما لاحظه من أن " العروضي " يكون شعره في الغالب ردئياً، مع أن العروض ميزان ولذلك يتوجه إلى مسكويه بالسؤال: وخلاصة رد مسكويه أن العروض صناعة، وصاحب الصناعة لا يجري ذي الطبع الجيد الفائق.

تعريف العامري الفيلسوف للشعر

ولهؤلاء المفكرين الذين اتصل بهم التوحيدي، حدود وآراء في بعض ما يتصل بالنقد، كتعريف أبي الحسن العامري للشعر بأنه " كلام مركب من حروف ساكنة ومتحركة. بقواف متواترة، ومعاني معادة، ومقاطع موزونة، ومتون معروفة " وهو تعريف لايزيد شيئاً على ما تقدم من تعرفيات ولأبي

تقارب النثر والنظم في الإيقاع

إن أبا حيان يخلص إلى القول بان خير الكلام " ما قامت صورته بين نظم كأنه نثر ونثر كأنه نظم، يطمع مشهوده بالسمع، ويمتنع مقصوده على الطبع "

مسكويه وأثر أفلاطون

وينفرد مسكويه من بينهم بأنه وقع - إلى جانب تأثره بأرسطو - تحت تأثير أفلاطون، فإذا هو يتبنى رأيه في ما يجره الشعر من ضرر في تربية الناشئين، ولكن مسكويه لا ينفي الشعر جملة وإنما يستبقي منه في منهاجه التربوي ما يتلاءم والصحة النفسية والجسمانية:

الحاتمي والعلاقة بين الفلسفة والشعر

وقد حاول الحاتمي - وهو أيضاً ممن عرفهم أبو حيان - أن يقيم صلة بين الشعر والفلسفة فدل بذلك على نوع جديد من ثقافة الناقد الأدبي في عصره، ولكن الرسالة على وجه الإجمال تضعنا في جو حكمي فلسفي إذ إنها تتناول شئون الطباع والنفس والشهوة والعقل والزمان والأخلاق، من جبن وغلبة وظلم وحلم وعجز وفضل وحكمة ومحبة وعشق وحرص على المال. وبعضها واضح الصلة بالفلسفية الأفلاطونية مثل: " إذا تجوهرت النفوس الفلسفية لحقت بالعالم العلوي

الحاتمي والمفاضلة بين النظم والنثر

وقد شارك الحاتمي أيضاً في الإجابة عن تلك المسالة التي دار الجدل كثيراً حولها في حلقات أولئك المفكرين واعني بها قضية المفاضلة بين النظم والنثر، فكان من القائلين بتفضيل الأول على الثاني

الحاتمي وقضية الصدق والكذب في الشعر

ولم يكن الحاتمي موقف حاسم من قضية " أعذب الشعر أكذبه " لكنه لا يرى باساً من إيراد نماذج من الغلو في كتابه يسمى كل بيت منها " أبدع بيت قيل في الإغراق " ، دون أن يكون منتمياً إلى أحد الفريقين بجرأة ووضوح.




4 -

المعركة النقدية حول المتنبي

المتنبي في طريقته وشخصه يمثل مشكلة كبرى للنقاد

كان ظهور المتنبي، كانت مصدر حيرة كبيرة للذوق والنقد معاً. وصدم المتنبي الذوق مرتين: مرة بشخصه المتعالي المتعاظم، ومرة بجرأته في الشعر: جرأته التي تركب المبالغة

نظرة عامة إلى جهد الحاتمي في النقد

كان النقد ميدانه الاكبر، فلم يكن جهده فيه قاصراً على المتنبي، ولكن ظهور المتنبي في العراق بعد مغادرته مصر، أثار لديه نحيزته الهجومية، ولذلك جاءت آثاره في النقد متفاوتة تتراوح بين تقرير القواعد ووضع الأصول وبين الحدة الثائرة في تعقب السقطات؛ وفي كلا الطرفين يبدو الحاتمي متفرداً بين النقاد بكثرة الحفظ وتوفر الشواهد،

ومن مؤلفاته التي تتصل بالنقد :

1 - كتاب المعيار والموازنة (لم يتممه).

2 - كتاب المجاز في الشعر.

3 - كتاب الهلباجة في صنعة الشعر، 4 - كتاب سر الصناعة في الشعر أيضاً.

5 - كتاب الحالي العاطل في صنعة الشعر 6 - كتاب حلية المحاضرة: وقد عاد فيه إلى الموضوعات التي عرضها في الكتاب السابق، مع مراعاة الإيجاز، ليكون كتاباً صالحاً للمحاضرة والمذاكرة لدى من يطالعه، ولدى الاطلاع على ما وصلنا من هذا الكتاب تجد المؤلف قد أثبت فيه بعد المقدمة، مادة غزيرة تتناول الأمور الآتية:

(أ) فصول في المصطلح الشعري البلاغي مثل الاستعارة والتقسيم

(ب) فصول في الأبيات التي تمثل الحكمة والأمثال الشاردة واحسن بيت وأصدق بيت وأكذب بيت وانصف بيت وأهجى بيت

(ج) باب في مجاز الشعر ومعرض الكلام على أنواع السرقات ومراتبها

(د) أبيات المعاني في موضوعات شتى،

(هـ) عود إلى أحسن ما قيل في موضوعات مختلفة.

(و عود إلى قضية تداول المعاني وبيان ما سبق إليه الشعراء،

ومن هذا يتبين أن حلية المحاضرة قد جمع جهود السابقين إلا أنه ميز حدوده بمصطلح جديد.

7 - الرسالة الموضحة في ذكر سرقات المتنبي وساقط شعره.

8 - رسالة فيما وافق ارسطو من شعر المتنبي، وأما ما وصلنا من كتبه فإنه لا يومئ إلى موقف نقدي متفرد

مبدأ التناسب في الشعر وصورة الجسد

وهو يتابع ابن طباطبا في أن القصيدة يجب أن تكون في تناسب صدورها وأعجازها وانتظام نسيبها بمديحها كالرسالة البليغة. ومن الطريف أن الحاتمي إنما يهتدي إلى هذه الصورة لينادي بوحدة المختلفة لا إلى اشتراكها في طبيعة واحدة،

جهد الحاتمي منصرف إلى الاستكثار الأمثلة وتبيان السرقات

ولا نجد لدى الحاتمي مقاييس كبرى في مجال نقده التطبيقي. لم يكن شغله الشاغل إلا الحديث في الأخذ والسرقة

أبواب السرقة

وهذه هي الأبواب التي وضعها الحاتمي في تعداد أنواع الأخذ:

1 - باب الانتحال 2 - باب الأنحال 3 - باب الإغارة 4 - باب المعاني العقم 5 - باب المواردة 6 - باب المرافدة: 7 - باب لاجتلاب والاستلحاق 8 - باب الاصطراف 9 - باب الأهتدام 10 - باب الاشتراك في اللفظ 11 - باب إحسان الأخذ 12 - باب تكافؤ لمتبع والمبتدع في إحسانهما 13 - باب تقصير المتبع عن إحسان المبتدع 14 - باب نقل المعنى إلى غيره 15 - باب تكافؤ السابق والسارق في الإساءة والتقصير، 16 - باب من لطيف النظر في إخفاء السرقة 17 - باب كشف المعنى وإبرازه بزيادة، 18 - باب الالتقاط والتلفيق: 19 - باب في منظوم المنثور

الرسالة الموضحة وسبب تأليفها

والرسالة الموضحة أو " جبهة الأدب " أو " الحاتمية " تعتبر أول رسالة وافية صنفت في نقد شعر أبي الطيب وقد كتبت الموضحة في شكلها الكامل بعد وفاة المتنبي،

اعتماد الموضحة على أربعة مجالس درامية

فالموضحة في شكلها النهائي تتألف من أربعة مجالس: كان أولها في منزل المتنبي،وكان المجلس الثاني والثالث في حضرة الوزير المهلبي ثم كان المجلس الرابع باقتراح المهلبي نفسه ليتم التفاوض بين الحاتمي وأبي الطيب في شعر الطائيين.




التفاوت بين المجالس الأربعة

هناك تفاوتاً واضحاً فيما بينها، يدل على تصميم مدروس تقتضيه طبيعة التأليف، وتبعد عن الواقعية التاريخية؛ ويتميز المجلس الأول بوضع القواعد النقدية وشرحها وإيراد الأمثلة عليها ومدى مباينة أبي الطيب في بعض شعره لها. هنالك يضع الحاتمي حد الشعر: " حدود الشعر أربعة وهي اللفظ والمعنى والوزن والتقفيه. أما المجلس الثاني فقد تضمن إلى جانب الحديث في السرقة حديثاً عن الخطأ في المعاني، أما الثالث فيثبت قدرة الحاتمي على تزييف ما يعده أصحاب المتنبي من أبكار معانيه وعلى رده إلى المصادر التي سرق منه

اما في المجلس الخامس، يورد نماذج من استعمارات أبي تمام وينحي عليها بالذم ويتهمه بالإحالة، نظرة إجمالية في الموضحة

تلك هي الموضحة: وضحت موقف الحاتمي من قضايا النقد الأدبي، فأظهرت رأيه في حدود الشعر، وفي الاستعارة وفي عيوب المبنى الشعري وفي السرقة، وفي المفاضلة (أو الموازنة) بين المعاني المبتكرة لدى المتنبي من ناحية والطائيين من ناحية أخرى، ودلت على مدى اطلاع الحاتمي ؛ ولكنها رسالة موسومة بالانفعال في أكثر مراحلها،

أبو العباس النامي ( - 371 أو 399) والصاحب بن عباد ( - 385)

رسالة للنامي في عيوب المتنبي

كتب في المتنبي رسالة يتعقب فيها أخطاءه، وهي رسالة لم تشر إليها المصادر، ولولا ابن وكيع لما عرفنا خبرها، وهذا النقد لم يعجب ابن وكيع فقال: " فلم يزد على سب أبي الطيب سباً من غير إيضاح العيب من قوله "

ثناء الصاحب على مقدرة ابن العميد في النقد

وأحسب أن الصاحب أستطرد للثناء على أبن العميد كأنه يطلب إلى بن العميد إقراره على ما سيقوله في المتنبي،

مساوئ المتنبي كما ذكرها الصاحب

ونريد أن نحمل رسالة الصاحب على محمل جاد لنتبين فيها المساوئ التي عدها على المتنبي، فمنها:

1 - استعمال الألفاظ الحوشية والنابية مثل

2 - الإبهام على طريقة الصوفية في كلام كأنه رقية العقرب

3 - رداءة المطالع، 4 - المبالغ المسرفة 5 - قلة الذوق في عدم مراعاة المناسبة، 6 - هجنت الاستعارة 7 - الخطأ في العروض 8 - رداءة التشبيه، 9 - ركوب القوافي الصعبة مثل:




طريقته التهكمية

وإنما ذهب في التهكم كل مذهب، واستعمل السباب الجارح،

نقد وتعقيب لرسالة الصاحب

,والقسم المعيب كان يدور على الألسنة من مستغرب ما جاء به المتنبي؛ والثاني أنه كان باستطاعته الكشف عنه دون لجوء إلى ما يشعر بالتحامل والثالث أن هذه العيوب جميعاً لا تسقط شاعراً، ورابعها أن النقد ليس محض تعداد للسيئات؛ وخامسها: أن رسالته نفسها معيبة للاضطراب القائم بين طبيعة مقدمتها ومتنها،

رأي الصاحب في السرقات الشعرية

تصريح كبير يقول فيه أن السرقة ليست عيباً،

شرح ابن جني ( - 392) وما أناره من ردود

أين هم المتعصبون للمتنبي؟

ومن غريب الأمر أن لا نسمع أصوات أولئك الأنصار ولا نتعرف إلى أشخاصهم ولا نجد لهم آثاراً مكتوبة في الدفاع عن صاحبهم، أثناء القرن الرابع؛ وإذا تحدثنا عن الأنصار هنا فإنما يعني أولئك الذين كانوا يرون في المتنبي شاعراً فاق كل من قبله من الشعراء،

لم ألف ابن جني شرحه للديوان

ألف ابن جني شرحه للديوان و اضطلع بشرح ديوانه في ما ينيف على ألف ورقة ، ثم يستخرج أبيات المعاني منه وأفرادها في كتاب " ليقرب تناولها "

أثر صلته بالمتنبي

وقد كان ابن جني صديقاً لأبي الطيب وثيق الصلة به معجباً بشعره أو إن شئت فقل: معجباً بسمته الشعري . ولكن هذا الإعجاب لم يكن ليحجب عن عيني ابن جني أن في شعر المتنبي صعوبتين: إحداهما تعسف في بعض ألفاظه خرج وهاتان الصعوبتان لا يذل لهما إلا شرح الديوان،

ماذا حقق ابن جني في شرحه

القد جلا غوامض المعاني، ووجه النواحي اللغوية والنحوية التي أخذت على المتنبي، وزود شرحه بشواهد كثيرة ليدل على الشبه بين طريقة المتنبي وطريقة الأقدمين في التعبير

اعتذار ابن جني عن الضعف في بعض الأمور اللغوية

أن موقف المتنبي في بعض الأمور اللغوية لم يكن دائماً موقف القوي، ويتعذر عنه ابن جني بان مثل هذا يجوز للشاعر

إثارة ابن جني لموضوع الهجاء المبطن في مدائح كافور

ويعد ابن جني أول من فتح باب القول في أن مدائح المتنبي في كافور مبطنة بالهجاء، وأن الازدواج فيها كان مقصوراً،

اهتداء ابن جني إلى الجرأة النفسية لدى المتنبي

كذلك تنبه ابن جني إلى ظاهرة نفسية هامة تفسر شيئاً كثيراً مما أنكره خصوم المتنبي،

موقفه من العلاقة بين الدين والشعر ومن التفاوت في الأحوال النفسية

وكان ابن جني يحور إلى بعض القواعد العامة المتوارثة في مواقفه النقدية كقوله أن الآراء والاعتقادات في الدين لا تقدح في جودة الشعر وإيمانه أن شعر الشاعر يجب أن لا يتناقض بحسب اختلاف الأحوال النفسية، ولكن ربما كان أهم ما حققه ابن جني في نظر نفسه هو انه استطاع أن يحبب شعر المتنبي إلى أستاذه أبي علي الفارسي لما كان لهذا الأستاذ من مكانة في نفسه،

الردود على ابن جني في التفسير

وقد أصبح شرح ابن جني أساساً لكثير من الشروح والدراسات التي ظهرت حول المتنبي من بعد ، ولكن أكثر الذين تناولوه من بعد وقفوا عند النقاط الضعيفة فيه

رد الوحيد على ابن جني في المنهج النقدي

وأما العيب في الجانب النقدي فإن إبرازه أمر سهل لان ابن جني لم يكتف بالشرح بل تجاوزه في كثير من المواضع إلى التقييم

تعريف بالوحيد

والوحيد هو أبو طالب سعد بن محمد الازدي البغدادي، كان عالماً بالنحو واللغة والعروض بارعاً في الأدب " ويذكر أن له مؤلفاً في شرح ديوان المتنبي، ولا نعرف شيئاً عن هذا الشرح،

كلمة في منهجه عامة تجاه المتنبي

علينا أن نذكر أن موقفه من الشاعر والشارح كليهما ينطوي على تنقيص، وان الغضب كثيراً ما يخرجه عن طوره وفي الجملة لا يرضى طريقة المتنبي في عدم المجاملة للرؤساء ومن يجالسهم هجومه الشديد على ابن جني

فأما ابن جني فإنه في رأي الوحيد قد تصدى لشيء لا يحسنه،

بعض الإصابة فيما تعقب به ابن جني

عندما امتدح ابن جني خلق المتنبي عارضه الوحيد بقوله: " ليس لذكر الأخلاق ها هنا معنى " وفي هذا الموقف نجد الوحيد يردد ما قال به قدامة بن جعفر من قبل.




المبادئ النقدية العامة التي يعتمدها

وأما المبادئ النقدية العامة التي يحتكم إليها الوحيد فيمكن أن نجملها فيما يلي:

1 - أن الشعر ليس هو الغلو في المعاني، و إن تصدي الشارح لتفسير شعر محدث هو في حقيقته طعن على صاحب ذلك الشعر "

2 - أخطأ ابن جني في الثناء على المبالغة المفرطة عند المتنبي

3 - إيراد ألفاظ الصوفية وألفاظ الطب والفلسفة والكلام يشين الشعر ويعيبه في رأي نقاد الشعر،

4 - فرض مواد البادية على عالم حضري غير مستساغ،

5 - لا يجوز لشاعر يعرف أقدار الناس أن يمدح الملوك بمدح السوق والسوق بمدح الملوك ويحيل في المعاني ويخطئ في اللغة،

6 - مجمل القول أن الشعر ثلاثة أقسام: مطرب وهو قليل في شعر المتنبي، ومعجب وله فيه كثير، ومضحك؛

و كان الوحيد منساقاً مع المقاييس النقدية " الحضرية " في رفض التعمق في المعنى والألفاظ البدوية والألفاظ التي قد تجيء من مصطلحات العلوم والمذاهب، والتعلق بأصول اللياقة الاجتماعية، واعتبار الشعر موسيقى جميلة،

أبو محمد الحسن بن علي بن وكيع التنيسي ( - 393)

تعريف موجز بابن وكيع

شاعر ولد بمصر ونشأ فيها، وهو صاحب كتاب " المنصف للسارق والمسروق في إظهار سرقات أبي الطيب المتنبي " ويذهب بلاشير إلى أنه ألف ذلك الكتاب انتصاراً لابن حنزابة الذي كان مستاء من المتنبي لترفعه عن مدحه

موقف المعجبين بابي الطيب ذو شقين

وتنقسم القضية التي أثارها المعجبون حول أبي الطيب في شقين: أولهما أنه افضل من كل من تقدمه؛ والثاني أن معانيه مخترعة؛ ومع ان ابن وكيع لا يسلم بالشق الأول، فانه يرى أن الرد على الثاني أولى: وكأنما كان ابن وكيع يعتقد أن إثبات كثرة المسروق في شعر المتنبي هو رد ضمني على الشق الأول من القضية،

أقسام السرقات

يوطئ لذلك بمقدمتين: أولاهما تتناول البحث في السرقات الشعرية عامة، والثانية تتناول فنون البديع.

وهو يقسم السرقات في عشرة أنواع، ثم يجعل لهذه العشرة أضداداً تساويها، وهذه هي الأنواع العشرة الحسنة:

1 - استفاء اللفظ الطويل في الموجز القليل.

2 - نقل اللفظ الرذل إلى الرصين الجزل.

3 - نقل ما قبح دون معناه إلى ما حسن مبناه ومعناه.

4 - عكس ما يصير بالعكس ثناء بعد أن كان هجاء.

5 - استخراج معنى من معنى احتذي عليه وان فارق ما قصد به إليه.

6 - توليد معان مستحسنات في ألفاظ مختلفات.

7 - مساواة الآخذ من المأخوذ منه في الكلام 8 - مماثلة السارق المسروق منه في كلامه، بزيادة في المعنى ما هو من تمامه.

9 - رجحان السارق على المسروق منه بزيادة لفظه على لفظ من اخذ عنه.




فنون البديع ومتابعة قدامة والحاتمي

وأما المقدمة الثانية التي تتناول فنون البديع، فهي إقرار صريح بان الناقد الأدبي محتاج إلى أن يعرف هذه الفنون كي يحكم على جمال الاستعارة وصحة المقابلة ويميز الإشارة وغير ذلك؛ وهذه سنة أوجدها قدامة، وسار عليها الحاتمي في الحلية

صلته بالحاتمي رغم تجاهله له وموقفه من قضية الكذب في الشعر

ولا ندري لم لا يصرح بذكر الحاتمي في كتابه، فإن صورة الحاتمي واضحة في " المنصف " ؛ فقد ضلله الحاتمي بمفهوم " الاستعارة " عند ارسطو حين جعلها تعني " الأخذ ". غير أنه يخالف الحاتمي في قضية " عذب الشعر أكذبه " فلا يتردد إزاءها، وإنما يقف منها بصراحة موقف قدامة،

الجهد المضني في البحث عن سرقات المتنبي

و فأما غاية " المنصف " الأولى فهي إبراز سرقات المتنبي، ويرسم لنسفه منهجاً في الكشف عن السرقات:

1 - فهو لا يقف عند الأبيات الفارغات والمعاني المكررات 2 - لا يذكر المعاني التي أكثرت الشعراء استعمالها.

3 - سيحكم عند كل سرقة ان كان المتنبي قصر في الأخذ

قصور المنهج القائم على تبيان السرقات عن خدمة النقد

أن الانهماك في تبيان السرقة قد حجب عن أعين النقاد أموراً هامة؛ كيف يستطيع ابن وكيع أن يرى

مثلاً قيمة السخرية وهو يفتش عن المعاني المسروقة

قبول أبي تمام والبحتري معاً لرفض المتنبي

قبل أبا تمام والبحتري قبول توفيق، وعدهما شاعرين كبيرين ووضع المتنبي إزاءهما ليقول إنه عالة عليهما فيما أحسن فيه،

بيان إسفاف المتنبي بسرقة معاني المغمورين

ويمعن ابن وكيع خطوة أخرى وراء ما صنعه الحاتمي حين شاء عامداً أن يورد سرقات لأبي الطيب من شعراء مغمورين لا يدانون أبا تمام (والبحتري) أبداً، ليدل على ان هذا الشاعر كان يتخذ حطبه من أية غابة صادفها في طريقه، ويخشى ابن وكيع أن يتهم هنا بالافتئات، فيسند إلى علي بن حمزة البصري رواية تدل على أن المتنبي كان في الدور الأول عالة على معاني الخبزرزي، وانه كان يحاكي قصائده،

متابعة الحاتمي في إثبات ضعف المتنبي في اللغة

ويقع ابن وكيع في مجال الحاتمي حين يحاول ان يقتفي خطواته في إثبات ضعف المتنبي في اللغة.

إيهامه بالموضوعية واختلافه في ذلك عن الحاتمي

غير انه يخالف الحاتمي في انه اقل منه اندفاعاً وانفعالاً، يتناول الأمور في هدوء يوهم بالموضوعية ويحاول أن يقصر حديثه على السرقة،

تشدده في فهم بعض الشعر

ثم هو يتشدد اكثر من الحاتمي في التضييق من حدود الفهم للمعنى،

ضيقه بالمغالاة التي تمس الناحية الدينية

وهذا الضيق يتملك ابن وكيع أيضاً إزاء الأبيات التي يلمح فيها شيئاً من المغالاة يمس الناحية الدينية وكذلك نقده للمتنبي لأنه عاب الخمر، ونقضه لروح التدين التي اصطنعها قبلا.ومن الطريف أن نجد هذا الناقد المتحرج يهاجم المتنبي دفاعاً عن الخمر، فهو يعبر عن مذهب خاص في نظرته إلى الشراب، ولكن ابن وكيع، وكان مولعاً بالخمر، لا يعجبه هذا الموقف،

ما ابعد " المنصف " من الإنصاف

ولسنا نقول إن ابن وكيع لم يدفع بالنقد الأدبي إلى الامام، ولكنا نقول إنه كان محكوماً في نقده بمماحكات المعجبين والأنصار، مقيداً بكونه شاعراً ذا مذهب في الشعر والحياة مخالف لمذهب أبي الطيب، مغيظاً بسبب عدم التوازي في الشهرة، ولذلك أقام مقاييسه على نظرة متفاوتة،

القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني ( - 392)

ظهور الوساطة في المعركة وعلاقتها بما ألف حول المتنبي

وقد توحي هذه المؤلفات بان الجو كان صالحاً لظهور كتاب " الوساطة " ليكون بمثابة التوفيق بين الطريفين، والاصطلاح بين الخصمين، كذلك نستطيع ان نرجح بان الجرجاني اطلع على شرح ابن جني لديوان المتنبي،

الحاجة ملحة إلى الناقد المعتدل

فالجرجاني يحدثنا أنه منذ أن خالط أهل الأدب وجد الناس في المتنبي فريقين، يكاد التوفيق بينهما يعد صيحة في واد

أهل الاعتذار

الموقف يتطلب فريقاً ثالثاً يسمى " أهل الاعتذار " ، يردون الشاعر إلى القطيع الإنساني ويعودون به إلى الحظيرة. وقد كان ذلك سهلاً على الناقد إذا كان قاضياً عادلاً، وسهلاً على القاضي إذا كان ناقداً ضليعاً.

لماذا نجح الجرجاني في التوسط حيث أخفق الآمدي

. أما في الآراء والنظرات النقدية فإن الجرجاني لم يأت بشيء جديد، وإنما التقت عنده أكثر الآراء والنظرات السابقة فأحسن استغلالها في التطبيق والعرض.




المقايسة هي المنهج المفضل لا الموازنة

فالناقد الذي يتحرى الإنصاف قبل أن يفرد عيوب شاعر أو حسناته بالتمييز عليه أن يقيسه على ما كان في تاريخ الشعر والشعراء،

موقف الجرجاني من العلاقة بين الدين والشعر

وعلى الناقد أن لا يعيبه بسبب العقيدة الدينية " ، وهذا الفصل بين الدين والشعر موجود من عهد بعيد في تاريخ النقد العربي، ولكن الجرجاني قد وضعه بشكل واضح لا يتحمل لبساً.




موقف الناقد من الإفراط

كذلك ليس للناقد أن يعيب إقبال المحدثين على الإفراط، لا لأن له وحسب رسوماً إذا لم يتجاوزها الشاعر جمع بين القصد والاستيفاء بل لأن المحدثين يقاسون على ما فعله الأقدمون، فقد رويت عنهم أشعار فيها الإفراط والغلو لو تصدى أحد لجمعها لوصفت بالكثرة

مزالق المقايسة وأخطارها

تنطوي على مزالق وأخطار، منها التعميم: و الإيهام المنطقي: كقياس حال العقيدة وعلاقتها بالشعر،

انتهاء المقايسة عند الباب المسدود

وقد تنتهي المقايسة كما انتهت الموازنة عند الحاجز الذي يفصل بين الواقع والغيب، أو بين ما يعلل وما لا يعلل، بل لقد انتهت كلتاهما إلى ذلك حقاً، الناقد البصير هو الذي تحدث عنه الآمدي

ويحتاج هذا الناقد عند الجرجاني - كما احتاج عند الآمدي - إلى الرواية (الثقافة) والدراية (المران والدربة) والفطنة ولطف الفكر (الموهبة)، أو يحتاج بإيجاز إلى " صحة الطبع وإدمان الرياضة "




الجرجاني يحدد عناصر عمود الشعر

تناول الجرجاني هذا كله ووضعه في صورة إيجابية فإذا عمود الشعر ذو أركان محددة، وهي:

1 - شرف المعنى وصحته.

2 - جزالة اللفظ واستقامته.

3 - إصابة الوصف.

4 - المقاربة في التشبيه.

5 - الغزارة في البديهة.

6 - كثرة الأمثال السائرة والأبيات الشاردة.غير انك تلمح من طرف خفي أن الشروط الستة التي وضعها تنطبق على المتنبي تماماً،

اعتماد الجرجاني على الآمدي في قضية السرقات

كذلك اعتمد الجرجاني آراء الآمدي في مشكلة السرقات فهو قد ذهب إلى أن المعاني المشتركة التي شاعت بين الناس لا يعد تداولها سرقاً، وأن التشابه في الألفاظ ليس من الشرقة في شيء،

ترتيب الجرجاني لأفكار النقاد السابين واستخدامها

اخذ موقف الآمدي من الناقد ومن المنطقة التي يقف فيها النقد عاجزاً عن التعليل (وهي سر وجود الناقد نفسه) ومن عمود الشعر ومن مشكلة السرقات؛ ورأينا كيف استمد من الصولي وغيره موقفه من قضية الفصل بين الدين والشعر.

عود إلى مشكلة المطبوع والمتكلف

ويعزو الجرجاني تفاوت الشعر إلى اختلاف الطبائع (ويعني بها هنا الأمزجة) وحدة البيئة ويجعلها مسئولية أيضاً عن التفاوت في الشاعر، ويرى الجرجاني أن الجزالة كانت اغلب على القدماء لعاملين هما " العادة والطبيعة " وأضيف إليهما التعمل والصنعة،

سبب التفاوت في أبيات القصيدة، وفي القصيدة

على أن التفاوت لدى الشاعر الواحد يقتضيه اختلاف الموضوعات، و لابد أن تقسم الألفاظ على رتب المعاني في الشعر والنثر على السواء.

تقدير القاضي لازمة الشاعر المحدث دون حمله على القديم

قول الجرجاني ان الشعر المحدث أقرب إلى طباع أهل العصر " والشاعر المحدث يتهم بالسرقة ولكن الإنصاف يقتضي أن نعذره في ذلك: " لأن المعاني قد استغرقها المتقدمون. وهو مبغض إلى بعض الناس أحياناً لشدة طلبه المعنى وكذلك يقال في المحدث إنه مفرط ذاهب في الغلو، ولكن الغلو كثير في شعر الأوائل.

التعاطف مع المحدث تمهيد لإنصاف المتنبي

هذا الذي يبدو وكأنه دفاع عن الشعر المحدث والشعراء المحدثين إنما هو تمهيد لإنصاف أبي الطيب.

القاضي الجرجاني ونظرته إلى الاستعارة

هو يرى أن الشعراء كانت مقتصدة فيها حتى جاء أبو تمام فخرج إلى التجاوز وقلده أكثر المحدثين؛



5 -

النقد وفكرة الإعجاز

لماذا وجد الباحثون في الأعجاز متكأهم لدى الجاحظ والآمدي

لان الجاحظ كان قد سبق جميع النقاد إلى اعتبار النظم سر الإعجاز. ولهذا كانت أقرب النظريات النقدية التي يمكن أن تخدم البحث في الإعجاز هي نظرية الآمدي،



الآمدي أوصل النقد إلى منطقة " اللا تعليل "

ان في الشعر مجالاً يدركه الناقد بالطبيعة التي وهبها دون غيره، وبهذه الطبيعة يحكم على ما لا يستطيع أن يورد فيه علة واضحة،



الوقفة المعهودة أمام الرائع في أدب المخلوقين يمكن أن تتكرر أمام المعجز

إذا كشفنا عن مواطن الإعجاز فيها بي أن نتحدث عما يحدثه اجتماعها معاً في نفس القارئ أو السامع، فننتقل من مرحلة التعليل إلى مرحلة يتساوى فيها الناس في عجزهم عن التعليل. وعلى هذا المنهج تمرس النقد الأدبي بفكرة الإعجاز.




الرماني والإعجاز

يعرف البلاغة بأنها " إيصال المعنى إلى القلب في أحسن صورة من اللفظ " ثم قسم البلاغة في عشرة أقسام هي: الإيجاز والتشبيه والاستعارة والتلاؤم والفواصل والتجانس والتصريف والتضمين والمبالغة وحسن البيان ، وأفرد لكل نوع فصلاً على حدة.غير أن للرماني آراء يخالف بها المفهومات العامة في سبيل الوصول إلى فكرته، منها: إسقاطه الإطناب من أنواع البلاغة، ولا ينكر الرماني أن بعض العبارات - من غير القرآن - تبلغ حداً بعيداً من البلاغة، ولكن حكم الإعجاز لا يجري عليها غلا حتى ينتظم الكلام بحيث يكون كأقصر سورة او أطول آية، وعند ذلك يظهر حكم الإعجاز.إن محاولة الرماني لم تتعد الاستعانة بالمصطلح البلاغي شيئاً كثيراً إلا في جانب التأثير النفسي ولذلك وقف عند الباب المغلق

الخطابي والإعجاز

قسم أجناس الكلام في ثلاث مراتب: فمنها البليغ الرصين الجزل ومنها الفصيح القريب السهل، ومنها الحائز المطلق المرسل كذلك فإن الكلام يقوم بثلاثة أشياء: لفظ حامل ومعنى به قائم ورباط لهما ناظم، وقد حاز القرآن في هذه الثلاثة معاً غاية الشرف والفضيلة ولجأ الخطابي كما لجأ الرماني من قبله إلى الأثر النفسي

الباقلاني والإعجاز

وتعد جهود الرماني والخطابي على هامش النقد الأدبي إذا هي قيست بجهد الباقلاني ( - 403) لأنه الوحيد الذي استطاع أن يفيد إفادة تفصيلية من جهود النقاد السابقين، وأن يطور أثناء بحثه لقضية الإعجاز بعض النواحي النقدية.




ليس الإعجاز من جهة البديع

الباقلاني لا يرى هذا الفن طريقاً لإثبات الإعجاز لأنه ليس فيه ما يخرق العادة ويخرج عن العرف بل انه شيء يمكن أن يحذقه المرء بالتعلم. ولكن ربما قيل أن أنواع البديع تمثل نوعاً من البراعة، وبهذا المعنى قد توجد في القرآن




تقصير الجاحظ في استقلال فكرة النظم، وإيثار موقف ابن قتيبة والآمدي

وأما الطريقة النقدية الثانية التي تتحدث عن حسن التأليف فقد رأى الباقلاني أن الجاحظ قصر في استغلالها: ولذلك فغن الباقلاني وجد الوسائل التي تسعفه على إثبات فكرة الإعجاز لدى ابن قتيبة والآمدي

الانتقال من التفاوت في الشعر إلى القول بعدم التفاوت في القرآن

ورأى أيضاً إن كلام الفصحاء يتفاوت في الفصل والوصل والعلو والنزول والتقريب والتبعيد،

الإعجاز في النظم بعد إدراك عدم التفاوت

النظم إذن هو الطريق التي اختارها الباقلاني لإثبات الإعجاز، وليس انعدام التفاوت هو المظهر الوحيد الدال على إعجاز ذلك النظم، بل هناك عنصران آخران: أحدهما وثانيهما أن هذا النظم قد ورد على غير المعهود من نظم الكلام جميعه عند العرب، وذلك أن كلام العرب يقع تحت النماذج الآتية:

1 - أعاريض الشعر على اختلاف أنواعه.

2 - أنواع الكلام الموزون غير المقفى.

3 - أصناف الكلام المعدل المسجع.

4 - أصناف الكلام المعدل الموزون غير المسجع.

5 - أنواع الكلام المرسل




عرض نماذج من نثر البلغاء وشعر الشعراء لأدراك التفاوت

ولتميز نظم القرآن - عرض الباقلاني نماذج من النثر فيها خطب للنبي والصحابة وغيرهم من مشهوري الخطباء دون أن يستثير أحكاماً على تلك الخطب وإنما اقتصر على أن يطلب إلى القارئ أن " يحس " مدى التفاوت بين ما يعد بليغاً من كلام البشر وبين نظم القرآن؛.

وهكذا يظل الباقلاني متنقلاً في الكشف عن عيوب امرئ القيس، فبعض كلامه غير بديع وبعضه حشو؛ وفيه تناقض، وركاكة، وتأنث في التعبير



خطورة المنهج منهج الباقلاني على فكرة الإعجاز

وهذا المنهج غير سليم النتائج لأنه يوحي بالموازنة بين شيئين متباعدين

هل كل تفاوت معيب؟

إن بعض التفاوت في طبيعة النظم نفسه مما يقتضيه اختلاف الأحوال النفسية، بين موقف وموقف؛

رجوع إلى منطقة اللاتعليل

بقيت لدى الباقلاني خطوة أخرى هي التمييز بين " المعجز " من كلام الخالق، وبين " الرائع " عن طريق اللاتعليل



ناقد الآمدي مرة أخرى واللجوء إلى حمى التأثير النفسي

لابد لهذا النقد ان يلجا في النهاية إلى التأثير النفسي، مجملاً دون تفصيل أو توجيه،

النقد الأدبي في القرن الخامس

طريق الشعر في القرن الخامس

، كان يشير ابن وكيع إلى حقيقتين: إحداهما أن التيار الذي يراد للشعر أن يسير فيه هو المضي في طريق السهولة والسطحية والثانية أن الذوق الأدبي في أواخر القرن الرابع كان يعاني أزمة تحول، وان هذه الأزمة ستشتد في القرن الخامس

لماذا خلق المتنبي أزمة في الشعر والنقد

وظل المتنبي يسيطر على تصور النقاد: إما وحده وإما مقترناً بابي تمام والبحتري، إن القرن الخامس سيشهد انفصالاً أوسع من ذي قبل بين الشعر والجماهير، وأن الذوق العام سيتطلب بعد ذلك غذاءه الأدبي في تيار شعري آخر

إن المتنبي سر تلك الأزمة من ناحيتين، اولاهما انه لم يأت بعده من يخلفه في وقفته الأدبية الشاهرة، وأما الناحية الثانية: فهي أن ما حققه المتنبي كان خطير النتائج، يشبه الورطة المنطقية، ولبيان ذلك أقول إنه حقق - في أقل تقدير - ثلاثة أمور:

1 - عودة إلى النزعة البدوية في الروح وإلى البداوة في الأسلوب 2 - تمثيل منتهى ما بلغه عصره من عمق فكري 3 - محو الفارق بين الشعر والخطابة بتساو عجيب.

وتحت وطأة هذا الاتجاه غلب الإحساس بالضيق من طغيان الذوق المحدث، وعبر المعري الناقد - من خلال انشغاله باللغة والنحو والعروض - عن بعض ضيقه بالشعر المحدث

إحساس الناقد بأزمة في الابتكار والتوليد

أحس بعض النقاد بان القرن الخامس يعاني فقراً في الابتكار والتوليد

القلق من الربط بين الشعر والتكسب

أصبح الربط بين الشعر والتكسب عنصراً من العناصر التي يسوقها من يهجنون الشعر ويفضلون عليه النثر، في حجاجهم

ونرى ابن رشيق يتناولها على مستويات مختلفة: فإذا استطاع الشاعر أن يقول الشعر بدوافع ذاتية ولم بقله رغبة أو رهبة أو مدحاً أو هجاء فذلك زائد في أدبه شاهد بفضله؛ ولكنه إذا لم يستطع ذلك وكان ضئيل المنزلة فاحب أن يرتفع فيها فنال بشعره الرتب واتصل بالملوك فليس ذلك بدعاً مستغرباً منه؛ أما المعيب فهو أن يكون الرجل سرياً شريفاً فيصنع الشعر ليتكسب به المال دون غيره

عودة إلى التمرس بالقضايا المقدسة القديمة

كرر الحديث عن عمود الشعر - مع تطوير جزئي فيه - وعن المفاضلة بين النثر والشعر، وعن السرقات - في مجال القواعد والتطبيق - وعن المطبوع والمصنوع، ومبدأ " الكذب والصدق "

الاختلاف حول مشكلة اللفظ والمعنى

ومع أن اكثر نقاد القرن الخامس يميلون إلى التوفيق بين اللفظ والمعنى فإنك تجدهم في حيرة شديدة من أمرهم لأنهم لم يهتدوا إلى قاعدة صحيحة تنجيهم من التردد.

استقواء التيار الأخلاقي

ونجم عن اللامسئولية العابثة في ميدان الشعر استقواء تيار أخلاقي في النقد،

اتساع المجال الجغرافي في نقد القرن الخامس

قد اتسع، غذ شاركت فيه الأندلس والقيروان بنصيب؛

1 -استمرار المعركة النقدية حول المتنبي



طبيعة الجهد الذي دار حول المتنبي

أن المتنبي ظل محور جهود نقدية متباينة في البيئات الثلاث: البيئة المشرقية (ومنها مصر)، والأندلس، والقيروان. ولكن المعركة في القرن الرابع كانت قد استغرقت أكثر الأمور الريسية التي أثيرت حوله

أبو منصور الثعالبي ( - 429)

أين يقف الثعالبي في النقد؟

لا يعد الثعالبي في النقاد، لأن كتبه التي تتصل بالشعر لا تتصور إلا ذوقاً فردياً خالصاً، من العسير تبين أساس نقدي له،

إعجابه بالمتنبي

فالثعالبي معجب بالمتنبي ، ولكنه كان قد قرا عنه رسالة الصاحب بن عباد،

الجديد في دراسة الثعالبي للمتنبي

وتمتاز دراسة الثعالبي بأشياء جديدة لم نجدها فيما ألف عن المتنبي من قبل، منها:

(1) معانيه التي حلها الكتاب في رسائلهم،

(2) نماذج من المعاني التي سرقها منه الشعراء.

(3) المعاني التي كررها في شعره.

(4) التوسع في ضروب محاسنه،

عيوب المتنبي كما عدها النقاد السابقون

أما حديثه عن عيوبه فأكثر اعتماده فيه على رسالة الصاحب ولذا تجده عد من عيوبه: قبح المطالع وإتباع الفقرة الغراء بالكلمة العوراء:

عيوب أخرى

وهناك عيوب أخرى عدها الثعالبي مثل: الغلط بوضع الكلام في غير موضعه، وامتثال ألفاظ المتصرفة، والخروج عن طريق الشعر إلى الفلسفة .




أبو سعد محمد بن احمد العميدي ( - 433)

لمحة عن جهود العميدي في الأدب والنقد

شهر العميدي بالنحو واللغة وأسماء مؤلفاته كل ذلك يدل على درجة في الكتابة والأدب عامة، فمن كتبه " كتاب تنقيح البلاغة " وكتاب " الإرشاد إلى حل المنظوم والهداية إلى نظم المنثور "



ما معنى كتابة الإبانة بعد تأليف " المنصف " ؟

هي تجري مجرى " المنصف " في دواعيها وغايتها، فإما أن مؤلفها لم يطلع على كتاب ابن وكيع، وغما أنه اطلع عليه ووحد لدى نفسه زيادة استقصاء في تبيان سرقات المتنبي أحب إثباتها في رسالة؛

الحاتمي مسئول عن تهمة يتولى العميدي إثباتها

الحاتمي مسئول عن ترويج قالة على المتنبي مؤداها أن المتنبي قال له في الرد عليه: " من أبو تمام والبحتري؟ ما اعلم أني سمعت بذكرهما إلا من هذه الحاضرة " لهذا كان لابد أن يتصدى العميدي له فيفضح سرقاته،

اضطراب العميدي في الحملة على المتنبي

ولم يبين العميدي رأيه في السرقات بمقدمة كالتي جاء بها ابن وكيع ولا احتاج أن يقف عند صنوف البديع، وإنما دخل في الموضوع دون تمهيد (سوى المقدمة العامة) ولم يتتبع قصائد المتنبي حسب ترتيبها كذلك، بل كان يورد معنى لشاعر من الشعراء ثم يتبعه بمعنى سرقه المتنبي،

بل يظل معها ساقطاً على منازل أكثرهم، فإن العميدي قد أوقع نفسه في ورطة أكيدة، لأنه حين قبل أنصار المتنبي أن يسلموا بأخذه للمعاني إلا أنه يزيد فيها ما " يحلو سماعه وتعذب أنواعه ويلطف موقعه ويخف على القلوب موضعه؟ " أنكر عليهم ذلك،

منهجه في الغمز العنيف

لهذا كان العميدي أشد سخطاً، واظهر نقمة من ابن وكيع، لاذع التعليقات

عيوب المتنبي

ويستعمل العميدي بعض المصطلح لبيان أنواع من السرقة، فبعضها يسميه " نسجاً " وبعضها " سلخاً " ويتهم المتنبي - كما اتهمه الحاتمي وابن وكيع بالضعف في اللغة ويتهمه بالغموض في بعض المعاني،

أبو العلاء المعري ( - 449)

تعريفه للشعر

عرف الشعر بأنه " كلام موزون تقبله الغريزة على شرائط، عن زاد أو نقص أبانه الحس

قرآن إبليس

وقد نفى أبو العلاء معرفة الملائكة للشعر وجعله " قرآن إبليس "

حطه على الرجز

وكلما تعرض للرجز أزرى منه لأن الرجز " من سفساف القريض

حملته على التكسب بالشعر

ثم عاد إلى الإزراء على من يجعلون الشعر وسيلة للتكسب،

إحصاؤه لأوزان أبي الطيب

وقد قام المعري بدراسة إحصائية لأوزان الديوان وقوافيه فوجد أن البحور عنده أحد عشر بحراً،

تعقب المتنبي في بعض عيوبه

وأحياناً يتعقبه المعري في الغلو، وينكر عليه رداءة الزحاف

انعكاسه صورة المعري الفيلسوف على شعر المتنبي

وأوضح ما في اللامع العزيزي أن الشارح يحمل أبيات أبي الطيب طرفاً من آرائه ونظراته في الكون والناس؛

ولكن المعري أشد شيء إعجاباً بما يتصل بالفكر الفلسفي العميق،




ابن فورجة محمد بن حمد البروجردي ( - حوالي 455)

أسباب الغموض في الشعر

وهو يرى أن الشعر قد يصيبه الغموض من ثلاثة أوجه: (1) فهناك الشعر الذي يصدك جهل غريبه عن تصور غرضه (2) والشعر الذي يعميه إغرابه لمجاز فيه

تدقيقه في نسخ الديوان وأثره في نقده

وقد إعانته إحاطته الدقيقة بالديوان على توضيح أمور لم يتنبه لها غيره،

نموذج من رده على الصاحب ابن عباد

ولا ريب في أن هذا الحرص نفسه هو الذي جعله يتعقب الصاحب بن عباد بشده

2 –

نظرية عمود الشعر في صورتها المكتملة




المشكلات النقدية الكبرى

لقد رأى المرزوقي أن المشكلات لا تتعدى ثلاثاً كبرى، تتفرع عن كل منها فروع: الأولى: مشكلة اللفظ والمعنى وأنصار كل منهما، والثانية: مشكلة الاختيار، والثالثة: مشكلة العلاقة بين النظم والنثر.

المشكلة الثالثة، العلاقة بين النظم والنثر

وأضعف المشكلات الثلاث في مقدمته هي المشكلة الثالثة؛ لأنها محاولة لتفسير ظاهرة عملية تتفرع في ثلاثة فروع: (أ) المفاضلة بين الشعر والنثر (ب) السبب في قلة البلغاء وكثرة المفلقين (ج) السبب في قلة البلغاء وكثرة الشعراء؛ وقد عاد المرزوقي الى المفاضلة بين الشعر والنثر، فذهب إلى ان النثر افضل، ثم إن ما يطالب به الكاتب أشد صعوبة مما يطالب به الشاعر: فالكاتب مطالب بمراعاة حال من يكتب عنه ومنزلته الاجتماعية وأحوال الزمان أما الشاعر فغير مكلف بشيء من ذلك

المشكلة الثانية في التفاوت بين اختيار أبي تمام وشعره

" لماذا كان اختيار أبي تمام من نسيج مختلف عن شعره؟ " وجواب المرزوقي على هذه المشكلة قد يترجم في لغتنا الحديثة إلى ان الاختلاف بين مختارات أبي تمام وبين شعره ناجم عن التباين بين أبي تمام الناقد وأبي تمام الشاعر

رد على ابن فارس في قوله: الاختيار موقوف على الشهوات

ولكن ابن فارس كان قد قال من قبل: أن اختيار الشعر موقوف على الشهوات فيتصدى المرزوقي للرد دون أن يسميه، وذلك بلجوئه إلى القول بوجود مقاييس نقدية عامة يشترك فيها زيد وعمرو وأن من أتقن تلك المقاييس وتدرب على استعمالها

أنصار الشكل ثلاث فئات

وهو يرى إن أنصار النظم على ثلاث درجات متتالية:

1 - فريق يرى أن تحسين نظم الألفاظ وجعلها سليمة من اللحن والخطأ

2 - فريق يتجاوز الحد الأول ويرى أن يضيف إلى ما سبق شيئاً آخر من التحسين

3 - فريق يتجاوز الحد الثاني ويرى ان كل ذلك يجب أن يضاف إليه أنواع البديع من ترصيع وتجنيس واستعارة

أنصار المعنى

أما أصحاب المعاني فهم الذين يفضلون أن ينقلوا آثار عقولهم أكثر من اهتمامهم بالشكل، ليستفيد المتأمل،

عمود الشعر

وقد عاد إلى العناصر التي عدها الآمدي

ووضحها الجرجاني من قبل وهي:

(1) شرف المعنى وصحته. (2) جزالة اللفظ واستقامته. (3) الإصابة في الوصف. (4) المقاربة في التشبيه. وزاد عليها: (5) التحام أجزاء النظم والتئامها على تخير من لذيذ الوزن. (6) مناسبة المستعار منه للمستعار له. (7) مشاكلة اللفظ وشدة اقتضائهما للقافية حتى لا منافرة بينهما.

اما العيارات التي استعملها المرزوقي:

1 - العقل الصحيح والفهم الثابت. 2 - الطبع. 3 - الرواية. 4 - الاستعمال. 5 - الذكاء وحسن التمييز. 6 - الفطنة وحسن التقدير.

7 - الذهن والفطنة. 8 - طول الدربة ودوام المدارسة

وعلى هذا الأساس نستطيع أن نقول إن نظرية " عمود الشعر " رحبة الأكناف واسعة الجنبات، وأنه لا يخرج من نطاقها شاعر عربي أبداً، و المرزوقي جعلها ذات وسط وطرفين، فإما أن يعمد الشاعر إلى تحقيق هذه العناصر عن طريق الصدق، وإما أن يذهب مذهب الغلو، وإما أن يكون مقتصداً بين بين،

فهم جديد للمطبوع والمصنوع

فالمطبوع: هو ما كان وليد جيشان في النفس وحركة في القريحة، فإذا نقل ذلك بصورة تعبير خلي الطبع المهذب بالرواية المدرب بالدراسة والمصنوع: هو ما كان وليد جيشان في النفس وحركة في القريحة، فإذا شاء الشاعر نقل ذلك بصورة تعبير نحي الطبع المهذب بالرواية والدربة

- 3 -

النقد العربي في كتاب الشعر في القرن الخامس

لا نجد لكتاب الشعر - أو للأثر اليوناني عامة - أي صدى بين نقاد القرن الخامس

دراسة كتاب الشعر جزء من دراسة المنطق

ولذلك اقتصرت الصلة بكتاب الشعر على إعادة وضعه في موضعه بين كتب المعلم الأول وفاء باستكمال المنهج الفلسفي؛

الميزة العامة لغرض ابن سينا

ويمثل كتاب الشعر كما أورده ابن سينا أوضح صورة فهو يرتفع عن غموض ترجمة ابي بشر متى بن يونس وركاكتها ورداءتها، وهو أوسع نطاقاً من اللمحات الخاطفة التي جاء بها الفارابي، وهو أسلم من محاولة ابن رشد من بعد،

تعريفه للشعر

يعرف الشعر " كلام مخيل مؤلف من أقوال موزونة متساوية، وعند العرب مقفاة "

صورة كتاب الشعر في نفسه

ولم يدع انه يفهم كل شيء فيه وإنما حدد غايته بالتعبير عن القدر الذي فهمه من المعلم الأول

إدراكه الفرق بين الشعر اليوناني والعربي

وهو يعي طبيعة كل منهما دون غموض، فالشعر العربي يحاكي الذوات، لا الأفعال, وأما اليونانيون فكانوا يقصدون أن يحثوا بالقول على فعل أو يردعوا بالقول عن فعل، وتارة كانوا يفعلون ذلك على سبيل الخطابة وتارة على سبيل الشعر

مصطلح ابن سينا في كتاب الشعر

ويختلف مصطلح ابن سينا عن المصطلح الذي نؤثره اليوم، فيضع " الاشتمال " مكان ما قد نسميه " الانقلاب أو التحول " و " الاستدلال " مكان ما قد يسمى " الانكشاف أو التعرف " ولكنه دقيق في استعمال مصطلحي " الحل والربط " وفي كثير من المصطلحات الأخرى.




تضليل المصطلح عند التطبيق والمقارنة

لكننا حين نقرأ مثل هذا ندرك أن ابن سينا قد وقع في متاهة مضلة، لأنه ليست لديه أدنى فكرة عما يسمى (بطل الطراغوذيا) لظنه ان كل ما يتحدث به ارسطو هنا ينصرف إلى الشاعر نفسه،

خاتمة الكتاب ووعد لم يتحقق

و الخاتمة تؤكد أن ابن سينا كان يحس أن هناك بقية لكتاب الشعر لم تصل؛ فأما ما لخصه منه فإنه يشمل كل ما لدينا اليوم من هذا الكتاب؛

- 4 -

النقد وفكرة الإعجاز

الانطلاق من فكرة الإعجاز إلى إقرار قواعد النقد والبلاغة

كان النقد والبلاغة لدى المحدثين عن الإعجاز في القرن الرابع مركبتين اتخذوهما للوصول إلى " منطقة " الإعجاز،

الإعجاز في النظم

قرر عبد القاهر في نفسه منذ البداية ان القرآن معجز، وحاول أن يستكشف فيه مواطن الإعجاز، ووصل الى ان (الإعجاز) في النظم والتأليف .

تحديد معنى النظم بالتزام الأوضاع النحوية

يقرر الجرجاني أولاً أنه ليس للفظة في ذاتها، ولهذاكانت " المعاني " لا الألفاظ هي المقصودة في إحداث النظم والتاليف،

ويخلص عبد القاهر من هذا إلى وضع نظريته التي لا يسأم من تردادها في تحديد المراد من النظم فيقول: " وعلم أن ليس النظم إلا أن تضع كلامك الوضع الذي يقتضيه علم النحو وتعمل على قوانينه وأصوله وتعرف مناهجه التي نهجت فلا تزيغ عنها "

حملته على المنحازين إلى اللفظ

وقد أزعجه أولاً أن يرى ذلك التقدير للألفاظ وتقديمها على المعاني عند من سبقه من النقاد، ومن جهة ثانية نجد عبد القاهر قد خطأ المنحازين إلى جانب المعنى بشدة لا تقل عن شدته في تخطئته من ذهبوا إلى إبراز مميزات اللفظة المفردة فقال:

تفسير لفكرة المعاني المطروحة

وهو في رأي الجرجاني إنما يتحدث به عن " الأدوات الأولية " ، وتفسيراً لذلك يقارن الجاحظ بين الكلام ومادة الصائغ، فهو يصنع من الذهب أو الفضة خاتماً،

الوحدة في مقياس عبد القاهر

لذلك كانت نظرية النظم (أو التأليف) عند عبد القاهر إنكاراً لتلك الثنائية المضللة وعودة إلى الوحدة، أي ان يعنى الناقد برؤية الصورة مجتمعة من الطرفين معاً دون فصل بينهما؛

الانتقال من المعنى إلى معنى المعنى

وقد أسعفته نظرية الجاحظ في " المعاني المطروحة " على ذلك؛ فقد خيل إليه أن الناس حين أساءوا فهم نظرية الجاحظ، لم يلحظوا تفاوت الدلالات الناجم عن طريق الصياغة،

الجرجاني " عقلاني " في نظريته إلى الجمال

وتتغلب النظرة " العقلانية " على الجرجاني الناقد، فهو من خلالها ينظر إلى الجمال ويزن مقدار التأثير في الفن الأدبي،

الاهتمام بغرابة التشبيه

هنا تصبح " غرابة " التشبيه مقياساً فنياً لجماله

الغرابة ليست خاصة أزلية

أن الجرجاني يؤمن بتجدد الصور وبان الغرابة ليست خاصة أزلية، وإنما هي لون يبوخ مع الزمن ويعتوره الابتذال،

علاقة الشعر بالصدق والكذب

ونفى ان يكون كل من الصدق والكذب عند الحديث عن الشعر متعلقين بالصدق أو الكذب في الخبر أو واردين بالمعنى الأخلاقي،

أثر الشعر وأثر الدين في النفوس

و ينقل الشعر إلى حيز الدين والرموز الدينية، فيماثل بين أثره في النفوس وأثر الأصنام في عبادها

موقفه من السرقات الشعرية

نجده يحدد مواطن الاتفاق فيحصرها في ثلاثة:

(1) اتفاق الشاعرين في عموم الغرض،

(2) اتفاق الشاعرين في تشبيهات معروفة

(3) اتفاق الشاعرين في ما لا يدرك إلا بالروية والاستنباط والتامل،

استنكاره للعبث في الأمور الدينية

إن عبد القاهر قد خالف كثيراً من النقاد السابقين الذين رأوا أن لا يحكم على الشعر والشاعر من الزاوية الدينية، فإنه كان أصرح منهم موقفاً لأن أولئك النقاد وضعوا نظرية دفاعية خالفوها عند التطبيق، أما هو فإنه قد تحرج من إطلاق العنان لنفسه في خوض هذا الموضوع.

- 5 -

النقد الأدبي في القيروان

في القرن الخامس

في زمن باديس الصنهاجي وابنه المعز بلغت القيروان ذروة النهضة في الحياتين العلمية والأدبية،

انتقال الطرائق الشعرية والنقدية من المشرق

وكانت هذه النهضة الثقافية ذات أثر في نمو حركة النقد الأدبي، وزاد الأمر حدة أن القوم كانت قد وصلتهم من خلال الثقافة المشرقية مذاهب شعرية متعددة،

عبد الكريم النهشلي صاحب الممتع

ويمكن أن يعد عبد الكريم النهشلي أستاذاً لابن رشيق ، فكتاب العمدة ينطق بما يكنه له ابن رشيق من تقدير وإجلال؛

أيهما المقدم؟ اللفظ أم المعنى؟

وكان عبد الكريم في طريقته الشعرية ممن يقدمون اللفظ على المعنى

موقفه من السرقات

وقد كرر في موقفه من السرق آراء النقاد السابقين فذهب إلى أن المتفق عليه هو أن السرق ما نقل معناه دون لفظه وكان مبعداً في الأخذ.

الفرق بين الغزل عند العرب والعجم

و رأيه في أن عادة العرب في الغزل أن يكون الشاعر متماوتاً مفتوناً، وعادة العجم أن تكون المرأة طالبة راغبة،



مؤلفات ابن رشيق في النقد

ويمكن أن نعد عمل ابن رشيق في كتبه الثلاثة متكاملاً فقد حاول في دراسته لشعراء القيروان في كتاب " الأنموذج " ان يطبق بعض القواعد النقدية التي حشدها في كتاب " العمدة " ، حتى إذا تعرض هو نفسه لتهمة السرقة عمل رسالة " قراضة الذهب " ليدل على اطلاعه ومقدرته في هذه الناحية.




كتاب العمدة

هو كتاب جامع من حيث انه معرض للآراء النقدية التي ظهرت في المشرق حتى عصر ابن رشيق،

صهر ابن رشيق لآراء الآخرين يخفي أخذه لها

ودارس العمدة معذور إذا هو لم يستطع رد كل رأي إلى صاحبه لأن ابن رشيق ساق الكلام متصلاً أحياناً، بحيث يخفى على القارئ أن خيوط النسج مأخوذة من مواضع مختلفة؛

ولعل ابن رشيق أبرز مثل على الناقد الذي يملك الإعجاب عن طريق شخصيته لا عن طريق الجدة في الرأي،

الانتصار للشعر على النثر

ويطالعنا ابن رشيق بأنه من أنصار الشعر، ولذلك نجده بيداً المفاضلة بين الشعر والنثر،

الكذب في الشعر

قال: اجتمع الناس على قبح الكذب ولكنهم وجدوا الكذب في الشعر حسناً،

حد الشعر والشاعر

" والبيت من الشعر كالبيت من الأبنية،قراره الطبع. وسمكه الرواية، ودعائمه العلم، وبابه الدربة، وساكنه المعنى، ولا خير في بيت غير مسكون " وقال في الشاعر: " وإنما سمي الشاعر شاعراً لأنه يشعر بما لا يشعر به غيره فإذا

ثنائية اللفظ والمعنى

فإذا تناول ثنائية اللفظ والمعنى أورد بارة ابن طباطبا " اللفظ جسم وروحه المعنى

المطبوع والمصنوع

وعندما تحدث عن ثنائية المطبوع والمصنوع لم يعرفهما و اكتفى بالحديث عن بعض المطبوعين والصناع

الاستعداد النفسي ضروري لقول الشعر

قال: " ومما يجمع الفكرة من طريق الفلسفة استلقاء الرجل على ظهره؛ وعلى كل حال فليس يفتح مقفل بحارالخواطر مثل مباكرة العمل بالأسحار عند الهبوب من النوم، لكون النفس مجتمعة لم يتفرق حسها في أسباب اللهو أو المعيشة أو غير ذلك مما يعييها

مميزات ابن رشيق

ولكن ابن رشيق يظل متميزاً وسر هذا التمييز كامن في:

(1) طرافة التجربة: فهو يقترب من قلب القارئ بان يقص عليه تجاربه في الصنعة الشعرية،

(2) الجرأة: وهذه تتمثل في مخالفته للآراء المألوفة المروية عن كبار النقاد.

(3) طرافة الرأي: كحديثه عن الصلة بين الفقر والشعر: "

(4) تأثره بالإقليمية رغم ثورته عليها: قد رأينا في تكرهه لصورة أوردها أمرؤ القيس كيف أن ذوقه كان حضرياً.

(5) اتساع نطاق الفهم النفسي لوظيفة الشعر: و يشير إلى أن هذا الأثر لابد من أن يبلغ بالنفس منزلة الارتياح والسكنة بإيراد الخاتمة الصالحة:

(6) إيمانه بقيمة التجربة الحسية: وهذا جعله يرى أن التشبيه اصعب شيء في الشعر؛ "

إيمانه بسياسة القول

وهو يؤمن بمبدأ " سياسة القول " فبينا يريد للشاعر عدم الازدواج تجده يفرق غير مرضية منه بين شعر الذات وشعر المناسبات: فهو يرى أن شعر الذات قد يقبل فيه عفو الكلام، أما شعر المناسبات فلابد أن يكون منقحاً محككاً لأنه يواجه به أصحاب المناصب،

رسالة قراضة الذهب والقول في السرقات

اعتمد ابن رشيق على حيلة المحاضرة للحاتمي في تبيان أنواع السرقة، وشرحها كما شرحها الحاتمي

إعلاء شأن امرئ القيس لابتكاره المعاني

فأما في القسم الثاني منا فإن ابن رشيق ابتع طريقة جديدة أفادت استخراج المعاني المبتكرة عن امرئ القيس فكان هذا القسم دراسة لشعر امرئ القيس وإظهار فضله في الابتكار إلى جانب الكشف عن تداول المعاني،

المعاني المخترعة عند شعراء آخرين

انتقل إلى ضروب من المعاني المخترعة عند غيره من الشعراء، والمعاني التي أخذت حقها من اللفظ فلم يبق فيها فضلة تلتمس

شاهد على التوارد في تجربته الذاتية

يرى إن بعض ما يقع اتفاقاً لا يعد سرقة، فهو قد نظم قصيدة في رثاء السيدة الجليلة، فذكر حلق الشعور ولبس المسوح ورثى آخر فذكر الكسوف، وهذا لا يعد سرقاً.

التلفيق الذي يشبه الاختراع

" التلفيق " ، وهو أن يأخذ الشاعر المعاني المتقاربة ويستخرج منها معنى مؤكداً يكون له كالاختراع،

ابن شرف القيرواني

أبو عبد الله محمد ابن شرف ، الذي كانت بينه وبين ابن رشيق ملاحاة ومنافسة ومهاجاة، مؤلفاته ذات الصلة بالنقد

ولابن شرف رسالة نقدية نشرت باسم " أعلام الكلام "

قصور المقامة عن النقد

يمكن ان نعد رسالة أبن شرف أول قالب نقدي في صورة مقامة طويلة. بطلها أسمه أبو الريان الصلت بن السكن بن سلامان؛ وقد كانت هذه النقلة إلى هذا القالب غير موفقة لأن المقامة في أساس مبناها تعتمد السجع، ولأنها - مهما تطل - سيقتصر النقد فيها على اللمح السريع،

نقده لأبي نواس

وجاءت رسالته في قسمين واضحين: أولهما المقامة نفسها التي تحدث فيها عن الشعراء، والثاني: بيان سقطات عدد من الشعراء وبعض العيوب في الشعر، وقد أطال الوقوف في هذا القسم عند أبي نواس نسبياً لان أبا نواس ظهر وقد انحلت أسباب العربية وملت الفصاحة، فنزل بالشعر إلى مستوى الإفهام في عصره فرغب الناس في شعره

توجيهات عامة في النقد

فمن توجيهاته العامة أن الناقد بحاجة إلى التأني الشديد قبل إصدار الحكم،

سقوط امرئ القيس

وليس الحديث في هذه التوجيهات إلا مقدمة للكشف عن سقطات شاعر يعد رأس القدماء، يقدمه النقاد لقدمه ولحسناته حتى يخيل للمرء أنه لم يجئ في الشعر بسيئة؛

اعتماده في عيب امرئ القيس على موقف أخلاقي

ويذكرنا نقد ابن شرف لشعر امرئ القيس بموقف الباقلاني منه، فهو يعتمد على النظرة الأخلاقية قبل كل شيء؛

إخفاق امرئ القيس مع المرأة جعله يبالغ في التعبير عن الاستهتار

أن ابن شرف قد استغل بعض المفهومات النفسية لتفسير ظواهر شعرية على نحو طريف. فقد اعتمد على الأخبار التي تقول إن ارمأ القيس كان مفركاً لدى النساء، وإذن فإنه كان محروماً من وصلهن وتعشقهن؛ وفي سبيل إشباع هذا الحرمان لجا إلى اختلاف القصص،

مرقش يمثل النقيض

وإمعاناً منه في إثبات نظريته استشهد بالأضداد، فذكر ان مرقشاً كان من اجمل الرجال وكانت للنساء فيه رغبة، ولم يكن محروماً من وصالهن، ولهذا تجده مستغنياً عن التظاهر بالإفصاح عما كان يجري له معهن.




حطه من شاعرية زهير رد على النقاد الأقدمين

فإذا تحدث عن عيوب زهير عمد إلى كثير مما عده النقاد السابقون نموذجاً في شعره وكشف عما فيه من نقائص، متحدياً بذلك عدداً كبيراً من النقاد،. فهو ينتقده لأنه عبر عن إصابة المنية للناس بقوله " خبط عشواء " ويقول: لسنا نطالبه هنا بحكم ديني، بل نطالبه بحكم العقل، إذ لو كان ضرب المنية خبط عشواء لمات بعض الناس ونجا بعض،

عيوب في شعر المتنبي

وقد خصصت خاتمة الرسالة للحديث عن بعض عيوب المتنبي، وهي شبيهة بما أثاره غيره من قبل مع تدقيقات خاصة ينفرد بها.

تقييم لنقد ابن شرف

ويمكن أن يقال إن ابن شرف في نقده دوم قليلاً ثم وقع. فقد مد أجنحة من النقد النفسي لم تستطع حمله إلا إلى آفاق قريبة، ثم عاد من جديد يلحق بالقافلة النقدية ماشياً؛ كان زاده من النظر الدقيق مضيعاً في مماحكات لا علاقة لها بالشعر، ولكنه كان يعي انه يحاول ان يشذ حتى عن ما اجمع عليه النقاد، وانه يريد أن يضع تفسيرات جديدة، ولكن الوعي وحده لا يكفي إذ قد يكون قوة لتسويغ المخالفة الخاطئة.

- 6 -

النقد الأدبي في الأندلس

في القرن الخامس

ابتداء الشعر الأندلسي بمحاكاة المحدث أولا وقد تربى الذوق الأندلسي مدة طويلة على الشعر المحدث، وعلى الشعر الأندلسي نفسه الذي كان يترسم خطى الشعر المحدث المشرقي؛ ولكنا لا نسمع أن المعركة النقدية حول أبي تمام والبحتري انتقلت إلى الأندلسيين،

بدايات نقدية ساذجة

ولم يستطع النقد الأدبي في الأندلس قبل القرن الخامس ان يرتفع إلى مستوى المشكلات الكبرى التي دارت في النقد المشرقي من حديث عن الطبع والصنعة، واللفظ والمعنى، والنظم، والصدق والكذب، وما أشبه، بل ظل بسيطاً في مجالي المستوى والتطبيق،

ابن عبد ربه ينقل في العقد حصيلة آراء المشارقة في عصر الرواة

و نجد وقفات نقدية عند ابن ربه في العقد، ولكنها جميعاً مقتبسة مما عرفه عند المشارقة من حديث عن عيوب الشعر وعدم تفضيل القدماء على المحدثين وتوفر الملكة والدربة،

أسباب ساعدت على استقواء النقد

ولكن كان لابد للطاقات النقدية أن تقوى في الاندلس، على مر الزمن، لأسباب عديدة منها:

(1) الحركة الثقافية التي أوجدها الحكم المستنصر

(2) إنشاء ديوان للشعراء لا يقيد فيه اسم الشاعر لينال عطاء إلا بعد أن يثبت تفوقه،

(3) الانهيار الذي أصاب قرطبة (أم الأندلس) بسبب الفتنة البربرية

(4) انفتاح العقول المثقفة على شيء من المنطق والفلسفة بعد توفر قسط من الحرية النسبية في هذا المجال،

(5) الأثر المشرقي

الوضع الأندلسي والشعر الأندلسي يوجهان النقد الأدبي

أما طبيعة الوضع الأندلسي فكانت تتمثل في احتذاء المشرق، فلما تنبهت الأندلس إلى شخصيتها في المجال العلمي والأدبي، كان النقد الأدبي دفاعاً عن هذه الشخصية ضد الظلم أو التجاهل أو الاتهام بان الأندلس ليس فيها أدباء وشعراء؛

ابن شهيد وابن حزم طليعة الحركة النقدية

ولعل اعظم اثنين تمرسا بالنقد في القرن الخامس، وربما ظلاً اعظم من نلقاهما في تاريخ النقد هنالك، هما ابن شهيد وابن حزم،

ابن شهيد وصلته بالنقد

وابن شهيد أقرب إلى عالم النقد من صاحبه لان إعجابه الذاتي بنفسه وضعه موضع التفرد إزاء الآخرين، فاحب أن يثبت تفوقه،

مؤلفاته التي يمكن أن تتوفر فيها أحكام نقدية ومن مؤلفاته ذات الطابع النقدي: كتاب حانوت عطار، ورسالة التوابع والزوابع، ورسائل متفرقة تحدث فيها عن البيان.

المعارضة غير معيبة بل هي أساس التفوق

ولأول مرة نرى ناقداً يقر مبدأ المعارضة معياراً للتفوق، ويخلص أبو عامر إلى أن البيان قد يعلم ولكن ليس الذي يقوم بتعليمه طبقة معلمي اللغة، لأنهم في رأي أبي عامر " يرجعون إلى فطن حمئة وأذهان صدئة،

طبقات أصحاب صنعة البيان

وينقسم أصحاب صنعة الكلام في رأيه إلى ثلاثة أقسام:

(1) قسم يخترع المعاني ويعرف جيد الألفاظ ولكن توفيقه بينهما يعتمد على كد القريحة (2) قسم ماهر في التلفيق والحيلة، (3) قسم هم أصحاب الحدة البيانية الذين يبنون الكلام على الاندفاع والانصباب مع التوفيق التام بين الفكرة الصعبة ومائية الشكل، والواحد

تمجيد ابن شهيد للبديهة

وكان ابن شهيد يرى البديهة محكاً للجودة،

الناقد الحق هو الذي يدرك سر التناسب

ان مهمة الناقد الأدبي هي الكشف عن هذا التلاؤم وتمييزه من سائر مراتب الصناعة

الناقد الحق لا ينخدع بالتمويه العاطفي

ولعل أهم خداع تنبه له ابن شهيد هو الخداع العاطفي

أثر تغير الزمن في الشعر والأذواق

وقد أقر ابن شهيد بتغير العادة حسب تغير الأزمنة وبان ما يصلح في عصره ربما لم يبق صالحاً في عصر آخر، كذلك هي الحال في الصناعتين النثر والشعر: "

موجز فيما حققه ابن شهيد في النقد

وقد يتجاوز إعجاب ابن شهيد بذاته وبشعره وبنثره كل حد، ومع ذلك فإن هذا الطريق المضلل قد بلغ به إلى نتائج قيمة، فكان ثانياً لابن طباطبا في وضع مفهوم للجمال الفني، وكان متفرداً في تفسير الطبع على أساس روحاني، وفي اعتبار الطاقة الشعرية واحدة في حالي البديهة والروية، وكان تلميذاً للمشارقة في نظرية الأخذ، وفي تحديد واجب النقاد، وربما كان متأثراً بالجرحاني في النص على تقلب العادات حسب تقلب العصور. أما في إصابة الحكم على من درسهم من الشعراء

ابن حزم والمعوقات دون النقد

وأما ابن حزم فقد كانت مداخله إلى النقد الأدبي سعة اطلاعه وحفظه لتراث الأندلس الشعري وذكاؤه الذاتي وذوقه المرهف ودراسته للفلسفة والمنطق وشعوره بالأندلس وحبه لها ودفاعه دونها، وعدالته إذا شاء الإنصاف وتخلى عن الموقف الدفاعي،

الخطابة والشعر تتمة للمنهج القديم

كان المدخل دراسته المنطقية، ولكن يبدو انه لم يتح له الاطلاع على كتابي أرسطو في هذين العلمين، ولذلك اكتفى بالاتكاء فيهما على نفسه

تعريف البلاغة

وتعريف ابن حزم للبلاغة: " البلاغة ما فهمه العامي كفهم الخاصي، وكان بلفظ يتنبه له العامي لأنه لا عهد له بمثل نظمه ومعناه. واستوعب المراد كله، ولم يزد فيه ما ليس منه، ولا حذف ما يحتاج من ذلك المطلوب شيئاً، وقرب على المخاطب به فهمه، لوضوحه وتقريبه ما بعد، وكثر من المعاني وسهل عليه حفظه لقصره وسهولة ألفاظه ".




ويضع للبلاغة أربع مراتب:

(1) بلاغة تتكون من الألفاظ المألوفة عند العامة، (2) بلاغة تتكون من الألفاظ غير المألوفة عند العامة (3)بلاغة تتركب من المرتبة الأولى والثانية (4) بلاغة عادية

أقسام الشعر

ابن حزم جعل الشعر ثلاثة، فزاد على الاثنين السابقين: شعر البراعة.

فالصناعة هي الجمع بين الاستعارة والتحليق على المعاني. والطبع ما أشبه المنثور في تأليفه وسهولته ولم يقع فيه تكلف والبراعة هي التصرف في المعاني الدقيقة البعيدة والإكثار مما لا عهد للناس بالقول فيه

أحسن الشعر أكذبه

وابن حزم يأخذ برأي من يقولك أحسن الشعر أكذبه، ولذلك فهو مبني على الإغراق.

المواعظ والحكم والنبويات خارجة عن حد الشعر

فابن حزم يعتقد ان المواعظ والحكم والمدائح النبوية خارجة عن حد الشعر لأنها تقوم على الصدق، بينا الشعر يقوم على الكذب.




استبعاد الشعر في المنهج التربوي

ولهذا فإنه حين اتخذ مدخله إلى الشعر تربية الشبان تربية خلقية، نهى عن كل نوع من الشعر، ولم يبق إلا المواعظ والحكم

ابن حزم وفكرة الإعجاز

وكتب رسالة في إعجاز القرآن، ثم ضمها إلى كتابه " الفصل في الملل والنحل "إلا أن اعتقاد بالنظام الصرفة) لم يجعل لهذه الرسالة قيمة من الزاوية النقدية.

النقد الأدبي في القرنين السادس والسابع

النقد في الأندلس

في القرنين السادس والسابع

فترة الخوف من الضياع

في فترات الخوف من الضياع يكثر التسجيل والتقييد ويقل النقد أو يضعف صوته، وتخمد المعارك الأدبية لالتهاء الناس بمعارك تحدد البقاء أو الفناء.

أثر الخوف من الضياع في كل من الشعر والنقد

ونجم عن الخوف من الضياع ظواهر أخرى في طبيعة الشعر نفسه: منها الميل إلى الإطالة في مبنى القصيدة والإكثار من الشعر؛

كساد الشعر في الجملة

الانصراف الجماهيري نحو الأشعار العامية وزيادة آمة الشعر الفصيح

فإذا كان هذا حال الشعر بسبب الخوف من الضياع وضعف الصلة بين الشاعر والممدوحين، فإن مما يزيد حاله وهناً اكتفاء الجماهير في المشرق والمغرب بشعرها العامي - اعني بألوان الزجل التي وجدت فيها غذاءها الطبيعي،

الاهتمام بالمصطلح البلاغي الشكلي واعتباره نقداً

وأصبحت جهود أصحابها مقصورة على التفنن في التقسيم والتفريع؛ وتجولت كلمة " نقد " عن معناها الأصلي،

ابن خفاجة ومثله الشعرية العليا

وابن خفاجة ( - 533) شاعر الطبيعة أول من يطالعنا من نقاد الأندلس في القرن السادس؛ وهو يمثل الشاعر الذي وجد طريقته أول الأمر في مثل شعر الرضي ومهيار وعبد المحسن الصوري

الشعر مركب ذو طول ولابد أن يعتوره لذلك القوة والضعف

فهو يعتقد ان الشعر لا يمكن ان يجيء كله مستوي الجودة وغنما ينقسم إلى طرفين ووسط، وفي الطرف الثاني تكل الأذهان وتقل المادة من لفظ وقافية

لماذا لجأ ابن خفاجة إلى مصطلح " التخييل "

وإنما لجأ إليها الشاعر ليرد على الاتجاه الأخلاقي الذي كان يؤاخذ الشاعر بقوله في شعره " إني فعلت " و " إني صنعت " ، إصراراً على ان الشعر بذلك يصور واقع الحياة.

ابن بسام الشنتريني والعودة إلى ابن حزم

ولعل ابن بسام الشنتريني ( - 542) صاحب " الذخيرة " هو أكثر النقاد بالأندلس - في القرن السادس - احتفالاً بقواعد النقد وتطبيقها. وهذا ما نلمحه في الأساس النقدي الذي يقوم عليه كتاب الذخيرة،



الموقف الدفاعي

ولقد كانت الغاية الأولى من تأليف " الذخيرة " هي جذب الأندلسيين إلى تخليد تراثهم والاعتزاز به،

الوقفة إلى جانب الأخلاق

أما وقفته إلى جانب الدعوة الأخلاقية .فإنها تتجلى في تجافيه عن فن الهجاء

نقمة على الفلسفة والإلحاد

يتجلى في نفوره من التفلسف في الشعر، ومن إيراد المعاني الإلحادية فيه؛

الصدق الواقعي مطلب أخلاقي

يرفض ان يضمن مؤلفه أي موشح، خضوعاً لما جرت به العادة في المؤلفات المخلدات، وإن كانت الموشحات مطربة إلى حد " أن تشق على سماعها مصونات الجيوب بل القلوب

مؤرخ أدبي ناقد في قراءة الشعر وله منهج نقدي

ويستشف من تعليقاته على بعض ما يورده من أشعار انه معجب بالاستعارة الموفقة والعبارة الرشيقة، والإتيان بالتشبيه دون أداة وهو ماهر في استكشاف الأخذ والسرقة، يدل بذلك على سعة اطلاع، ولهذا فهو محب للتوليد في المعاني

ابن قزمان وقواعد الزجل أول اعتراف نقدي بشعر عامي

وقد استعار ابن قزمان ( - 555) إمام الزجالين بالأندلس بعض القواعد النقدية التي أجريت على القصيد، فطبقها على الزجل، إما بطريق المقايسة أو القلب ولما رأى ابن قزمان أن اللحن عيب مستبشع في القصيد عكس القاعدة، فذهب إلى ان الأعراب يشين الزجل. ولذلك افتخر بأنه جعل ديوانه خالياً من الأعراب:

ابن عبد الغفور ونشاطه النقدي

ويمثل أبو القاسم محمد بن عبد الغفور الكلاعي وعياً نقدياً بارزاً بين أقرانه لتوفره على التأليف في النقد، فمن كتبه المتصلة بهذا الموضوع كتاب " ثمرة الأدب " وكتاب (الانتصار لأبي الطيب " ورسالته في " إحكام صنعة الكلام " ،

أبو الطيب يجد نصيراً في الأندلس

وقف موقف الدفاع عن أبي الطيب ويؤخذ من إشاراته إليه انه تحدث فيه كيف كان أبو الطيب ينحو في غزل قصائده إلى غرض مقاصده

إحكام صنعة الكلام وابتكار مصطلح جديد

وأما رسالة " إحكام صنعة الكالم " فإنها تتناول النثر بالقواعد والأمثلة، فبعد مقدمات قسم الرسالة في بابين: الباب الأول في الكتابة وآدابها، والباب الثاني في ضروب الكلام

وانصرف هو إلى ابتكار مصطلح جديد لضروب النثر: فالترسيل في نظره أقسام منها:

(1) العاطل (2) الحالي (3) المصنوع (4) المرصع (5) المغصن (6) المفصل (7) المبتدع: عودة إلى المفاضلة بين الشعر والنثر

وقد انحاز إلى جانب النثر، لان النظم لا يعدو أن يكون فرعاً من المنثور، والنثر أسلم جانباً وأكرم حاملاً وطالباً،

المواعيني والريحان والريعان

وممن يمكن التوقف عند بعض محاولاتهم النقدية من رجال القرن السادس أبو القاسم محمد بن إبراهيم ابن خيرة المواعيني ( - 564) ، وهو قرطبي سكن اشبيلية وكتب عن أميرها أبي حفص، وله من المؤلفات: كتاب الأمثال، وكتاب الوشاح المفصل، وكتاب ريحان الألباب وريعان الشباب،

المرتبة الرابعة في الريحان والريعان

ومن مراتبه التي تهمنا هنا المرتبة الرابعة. وهي " مرتبة الفصاحة والبلاغة وجامع في لوازم إنشاء الصناعة " .

تباين الألوان أوقع من تقاربها في النفس

وضع لنقد الألفاظ سبعة شروط منها " أن يكون تأليف اللفظ من حروف متباعدة المخارج متباينة في الأسماع، وعلة ذلك أن الحروف التي هي أصوات تجري من السمع مجرى الألوان التي هي أصوات تجري من السمع مجرى الألوان من البصر،

الإجماع لا الشذوذ معاذ الشاعر المولد

ويؤمن المواعيني أن الشاعر المولد يجب ألا يشذ عن الإجماع والجماعة، وليس له ان يكسر الشعر

تمثيل الكلام بالصنائع

جاء بتمثيل الكلام المؤلف بالصنائع فذكر أن كل صنعة تحتوي على خمسة أشياء: الموشوع ، والآلة والغرض فالموضوع هو الكلام، والصانع هو المؤلف ناثراً كان أن ناظماً، والصورة كالفصل من كتاب والبيت من الشعر، والآلة: هي طبع المؤلف للكلام، والعلوم المؤدية لطبعه، وأما الغرض فبحسب الكلام المؤلف،

أطيب الشعر أكذبه، والفرق بين الخطابة والشعر

ويردد المواعيني رأي أهل المذهب القائل بان " أطيب الشعر أكذبه " أما الخطابة فإنها تختلف عن الشعر فهي أكثر اقتصاداً وأذهب في سبيل التحقيق

عيوب الكلام التي يجب اجتنابها

وفي تأليف الكلام لابد من تجنب المعاظلة، وان يضع الأديب الألفاظ في مواضعها دون تقديم وتأخير يؤديان إلى فساد الكلام أو اضطراب إعرابه،

شعر لا يربطه بالشعر إلا الوزن

وقسمته للشعر لا تتناول أغراضه وفنونه بل تتناول طبيعة التعبير فيه، فمن أقسام الشعر:

1 - الشعر المتين الصلب.

2 - الشعر الغامض.

3 - الشعر الرطب السهل.




ابن رشد وكتاب الشعر

ويبدو أن الأندلس لم تعرف " كتاب الشعر " قبل ابن رشد ( - 595) سوى التماعات يسيرة أما ابن رشد فإنه رأى أن الكتاب لا يمكن أن يكون ذا جدوى للقارئ العربي إذا هو لم يطبق ما يمكن تطبيقه من آراء أرسطو على الشعر العربي؛ كانت مهمة الشارح المبسط تدفعه إلى ان يجعل الكتاب واضحاً مفهوماً ذا فائدة عملية،

خروج الشعر العربي عن مفهوم الشعر لدى اليونان

وكان يعلم حق العلم أن كثيراً من قوانينه خاص بأشعار اليونان، أو بأشعار " الأمم الطبيعية " ؛

المديح والهجاء - التراجيديا والكوميديا

وواضح أن ابن رشد يعني بالمديح فن المأساة (التراجيديا) وبالهجاء فن الملهاة (الكوميديا) وأنه يعيد استعمال المصطلحين كما وردا عند أبي بشر متى، لا كما ورد عند ابن سينا؛

عدم فهمه للمحاكاة

البطل المسرح عنده هو الممدوح وكذلك جعل شخص البطل المسرحي هو " الممدوح " أما حين تحدث عن أنواع الاستدلالات (فإنه ابتعد فيها عن نص ارسطو ابتعاداً كلياً، فزعم أنها أنواع، منها:

(1) مجيء المحاكاة لأشياء محسوسة بأشياء محسوسة؟ "

(2) مجيء المحاكاة لأمور معنوية بأمور محسوسة

(3) المحاكاة بالتذكر،

(4) أن تكون المحاكاة بذكر شخص شبيه بشخص آخر من ذلك النوع،

(5) ما يستعمله السوفسطائيون وهو الغلو الكاذب

(6 إقامة الجمادات في مخاطبتهم مقام الناطقين

الحل والربط في المسرحية هما حسن التخلص

كذلك نقل الحل والربط في المسرحية عن حقيقتهما حين فهم منهما أن الربط يشبه البيت الرابط بين الغزل والمدح أي بيت التخلص، وأن الحل هو عدم إيراده

مثال من الشعر البطولي عند العرب

أما الشعر البطولي فقد أقر بأنه قليل في لسان العرب،

الموقف الدفاعي عند أبن دحية وكتاب المطرب

وفي هذا الصف الذي يمثله الشقندي يقف أبن دحية الكلبي ليعرف المشارقة بالشعر الأندلسي والمغربي فجمع في كتابه صوراً من " الغزل والنسيب والوصف والتشبيب، ولكن موقفه الدفاعي واضح

ابن سعيد يستمر في الموقف الدفاعي

فهو تبنى الموقف الدفاعي عن الشعر الأندلسي،

الرندي مصنف مدرسي لآراء النقاد المشارقة

لم يكن بحاجة إلى الموقف الدفاعيلانه لم يكن من المهاجرين ، وكتابه لا يضيف شيئاً جديداً إلى القضايا والآراء النقدية، وإنما هو ذو منحى تعليمي خالص.

حازم القرطاجني ملتقى الروافد العربية واليونانية جميعاً

وربما كانت آخر صلة بين كتاب أرسطو والنقد العربي متمثلة في كتاب حازم القرطاجني " منهاج البلغاء وسراج الأدباء " ؛ وحازم ينتمي إلى شرق الأندلس، غير انه غادر وطنه

الناقد الغريب الضائع يحس بضياع الشعر

ولم يكن غريباً على حازم الذي فقد وطنه ان يحس بالضياع، وان ينعكس إحساسه هذا على حال الشعر والنقد في عصره؛ أما الشعر فإنه منذ مائتي عام يعاني خروجه عن مذهب الفحول

وبضياع النقد

وأما النقد فإنه صناعة سحب عليها الخمول أذياله، ولهذا يحس حازم باليأس من الاستقصاء فيه،

المصلح المنتظر ناقد يجمع بين الثقافتين

ولابد للشعر والنقد من امرئ مؤمن بهما معاً ينقذهما من هذا الانحطاط الذي ترديا في مهاويه، وهذا الإنقاذ لا يحسنه إلا ناقد يستطيع ان يجمع بين الثقافتين: العربية واليونانية،

اليأس من الحال لم يقلل من الإخلاص في محاولة الانتقاد

وحقيقة الحال أن اليأس لم يمنعه من ان يكون مخلصاً في رسم منهجه النقدي، إلا أن قلة ثقته في المستوى الثقافي لأبناء ذلك العصر لم يحفزه على النزول إلى مستواهم،

عرض متسلسل لمنهج حازم

إن هذا الناقد أسلم نفسه إلى وضع القواعد ولم يحاول التمثيل إلا في النادر، فجاء كلامه نظرياً، ما هو الشعر

لم ينف حازم أن الشعر كلام موزون مقفى ولكنه وقف من هذا التعريف عند ناحية التأثير أي فعل الشعر في التحبيب والتنفير،

ولا بد لإبداع الشعر في أكمل الوجوه من ثلاثة عوامل خارجية:

(أ) المهيئات: (ب)الأدوات: (ج) البواعث: ولا بد لكمال الإبداع من عوامل داخلية، وهي توفر ثلاث قوى لدى الشاعر:

(أ) القوة الحافظة (ب) القوة المائزة (ج) القوة الصانعة فإذا اجتمعت هذه القوى معاً في شاعر أطلق عليها " الطبع الجيد " .

ويبدو لنا من هذا المدخل إلى الشعر معظم الخصائص التي يتصف بها منهج حازم، فهو منهج قائم على الانتقاء والتنسيق والقياس

إلا إن حازماً بعد هذا كله يرجع من حيث بدأ فيرى أن الاعتبار في الشعر ليس بالنظر إلى الصدق والكذب بل بالنظر إلى التخييل، وأن الصدق والكذب أمران يرجعان إلى المفهومات لا إلى الدلالات، ويزعم أن الصدق أقدر على التحريك من الكذب،

وخلاصة القول هنا: إن الشعر إنما ينظر إليه من ناحية تأثيره وقدرته على إحداث الانفعال النفساني. فقد يكون صادقاً والصدق فيه قادر على إحداث الانفعال. وحينئذ يكون الكاذب القادر على إحداث الانفعال خيراً منه،

أقسام المحاكاة وتأثيرها

أطال حازم القول في أقسام المحاكاة بالنظر إليها من زوايا وعلاقات مختلفة. فهي من حيث الغاية مثلاً تنقسم إلى محاكاة تحسين ومحاكاة تقبيح، ومحاكاة مطابقة، وهذه الثالثة ربما كانت في قوة الأوليين.

وإذا سلك الشاعر في المحاكاة مسلك التحسين أو التقبيح، فإنه يستطيع أن يحقق غايته - بأربع وسائل:

(1) أن يحسن الشيء (أو يقبحه) من جهة الدين وأثره في النفس.

(2) أن يحسن الشيء بمطابقته للعقل أو يقبحه لخروجه على مقتضى العقل.

(3) أن يحسن الشيء من جهة الخلق أو يقبحه لمنافاته للخلق.

(4) أن يحسن الشيء بربطه بالناحية النفعية في الدنيا أو يقبحه لما قد يجلبه من ضرر في هذه الناحية،

معاني الشعر في اغلبها جمهورية

قرر حازم وحدة المنبع في الشعر حين رده كله إلى أصل واحد، وجعله وليد حركات النفس، ولكن هذه الحركات النفسية تشتمل على ثلاثة عناصر (1) العوامل المحركة (2) المتحركين (3) العوامل المتحركة والمتحركين معاً؛

التجربة الشعرية تستمد من الحياة وبعضها من الثقافة

مما تقدم يتبين لنا كيف إن حازماً ربط بين الشعر وبين الحياة الطبيعية أو حياة الحس عامة، وانه حاول أن يبعد الشعر عن العلم قدر استطاعته؛ وجعل ينبوع الشعر من حركات النفس،

الغموض والوضوح في الشعر

مع إن حازماً يقر أن بعض أنواع الغموض لابد أن يتوفر في الشعر مثل اللغز والكناية، فإنه في الجملة منحاز إلى جانب الوضوح،

قضية السرقة

ومما يميز نقد حازم انه مر بها مروراً عابراً، وفي أثناء تعرضه لها قسم المعاني في قسمين: (1) قديمة متداولة، (ب) جديدة مخترعة، والقسم الأول مثل ما شاع بين الناس من تشبيه الشجاع بالأسد، ومثل هذا القسم لا تدخله سرقة

أغراض الشعر

عاد يطلب مبدأ الوحدة الذي طلبه قدامة حين جعل أغراض الشعر نابعة من منبع واحد أخلاقي هو الفضيلة (وما يناقضها) وإنها ترتسم في صورة واحدة هي المدح (وما يناقضه)

نظم الشعر احسن الناس نسبياً من أحس بالألم من جراح التجربة، ولكنه يستدرك - حين يمنح الخيال حقه في التعويض عن تلك التربة،

القوى الضرورية لنظم الشعر

فنظم الشعر إذن يحتاج إلى طبع أو دربةوقوة الخيال تفترض شيئاً من التصور الذي يحيط بما يريد الشاعر تحقيقه، ولذلك فإن عليها أن ترسم (1) المقاصد الكلية (2) طريقة إيراد تلك المقاصد وأسلوب إيرادها (3) ترتيب المعاني في الأسلوب المتخير (4) تشكل المعاني في عبارات (5) تخيل المعاني واحداً بعد آخر بحسب الغرض (6) مكملات المعاني وزينتها (7) ملاءمة تلك المعاني للإيقاع (8) ملاءمة المعنى الملحق بالمعنى الأصلي لاكتمال البيت الواحد

ولا يمكن تحقيق ذلك كله إلا إذا توفرت لدى الشاعر عشر قوى وهي:

(1) القوة على التشبيه (2) القوة على تصور كليات الشعر (3) القوة على تصور صورة تكون بها أحسن ما يمكن

(4) القوة على تخيل المعاني بالشعور بها

(5) القوة على ملاحظة الوجوه التي يقع بها التناسب بين المعاني.

(6) القوة على التهدي إلى العبارات الحسنة الوضع والدلالة على ذلك المعاني.

(7) القوة على التخيل في تسيير تلك العبارات متزنة؟.

(8) القوة على الالتفات من حيز إلى حيز والخروج منه إليه والتوصل به.

(9) القوة على تحسين وصل بعض الفصول ببعض والأبيات ببعضها.

(10) القوة المائزة.




التأهب للنظم

فإذا أراد الشاعر أن ينظم قصيدة كان عليه أن يتخير الوقت والحالة النفسية - متبعاً في ذلك الشعراء قسمان في عملية النظم

والشعراء في عملية النظم اثنان: (1) شاعر مرو يحتاج الروية قبل ان ينظم (2) شاعر مرتجل،

مناسبة الوزن في النظم للغرض والكشف عن خصائص الأوزان

وفي سبيل مناسبة الوزن للغرض، درس حازم علم العروض دراسة جديدة



طرق الشعر (جد وهزل)

إن للشعر منهجين: الجد والهزل، وطريقة الجد تصدر الأقاويل فيها عن مروءة وعقل وطريقة الهزل تصدر الأقاويل فيها عن مجون وسخف،

الحيل الشعرية

وفي الشعر حيل يلجأ إليها الشاعر لإنهاض النفوس نحو الحث على الفعل أو الحض على تركه، وهذه الحيل إذا اتصلت بالقول والموضوع سميت محاكاة فإذا اتصلت بالقائل والمتلقي (الشاعر والجمهور) فهي دعامة لتقوية التأثير

الأساليب الشعرية

وتنقسم الأساليب الشعرية في ثلاثة أقسام: (1) الأسلوب الخشن (2) الأسلوب الرقيق (3) الأسلوب المتوسط بين هاتين الصفتين، وان الأحوال النفسية للجمهور إما ان تكون (1) اللذة (2) الألم (3) اللذة والألم متكافئين

وعلى هذا الاعتبار تتنوع الأقوال - بحسب بساطتها وتركيبها - في الأنواع الآتية:

(1) أقوال مفرحة (2) أقوال شاجية (3) أقوال مفجعة (4) أقوال مؤتلفة من سارة وشاجية (5) أقوال مؤتلفة من سارة ومفجعة (6) أقوال مؤتلفة من شاجية ومفجعة (7) أقوال مؤتلفة من سارة ومفجعة وشاجية

المفاضلة بين الشعراء مطلب نسبي

كان حازم يدرك الحقائق الآتية التي أشار إليها أو وضحها في كتابه وهي:

(1) أن الشعر يختلف بحسب اختلاف أنماطه وطرقه،

(2) أن الشعر يختلف بحسب

(3) ان الشعر يختلف بحسب الأمكنة مما

(4) أن الشعر يختلف بحسب اختلاف أحوال القائلين والموضوعات التي يحاولون فيها القول،

لذلك كله فإن المفاضلة بين الشعراء أمر تقريبي ولا يجوز أن يؤخذ على سبيل القطع،

شمولية النقد عند حازم

أول ما يلاحظه الدارس لنقد حازم هي تلك الصفة الشمولية التي تميزه عمن جاء قبله من النقاد، ولكنه منهج شمولي أيضاً لا يغفل أبداً ثلاثية هامة كان النقاد يكتفون بالنظر إلى واحد دون الآخر من أضلاعها، وتلك هي (الشاعر والعملية الشعرية والشعر " ؛

اهتمامه بسبب تفلسفه بالوحدة في المنبع والغاية والتقاؤه بقدامة

وككل ناقد متفلسف سعى حازم دائماً إلى مبدأ " الوحدة " فرآها في منبع الشعر وفي أغراضه،

صعوبة التخلص من تأثير قدامة

كذلك وجد حازم نفسه مضطراً إلى أن يوفق بين رأيه الخاص فيما يستحق المدح أو الذم من الأفعال وبين رأي قدامة، وخلاصة رأي حازم الذاتي في هذا الموضوع أن إيثار النفس على البدن، ثم إيثار الغير على الذات هما الموضع الطبيعي للمدح

أثر ابن سينا

والحقيقة أن حازماً أفاد في نقده كثيراً من ابن سينا، وفي شرحه التعميمي للمحاكاة ما قد يدل على انه كان فاهماً لهذه النظرية،

النقد في مصر والشام والعراق

في القرنين السادس والسابع



الوحدة الأدبية في هذه الأقطار

ليس من السهل أن نفرد كل قطر من هذه الأقطار عند الحديث عن النقد الأدبي في القرنين السادس والسابع، لان كلا منهاكان تحت السيادة الأيوبية في معظم هذه الفترة، و الصلات الثقافية بين تلك الأقطار كانت قوية الحلقات

النفرة من المؤثرات اليونانية

كان نقاد هذه الأقطار يتجافون ، ويتمسكون بما يعتقدونه " أصالة متفردة "

العودة إلى الينابيع العربية

ولذلك كانت العودة إلى الينابيع العربية في النقد من أشد ما يميز التيار النقدي في مصر والشام والعراق فابن الأثير لم يجد ما ينتفع به من جميع ما يمثل التيار العربي في النقد سوى كتاب " الموازنة " للآمدي، و " سر الفصاحة " للخفاجي –

تأثير الأندلس في مصر وبلوغ الأثر الفارسي إليها

ولم يقتصر تأثير المغرب على النقد، بل تعدى ذلك إلى الفنون الأدبية نفسها، إلا أن مصر كانت أكثر تقبلاً للأثر المغربي من الشام والعراق، وخاصة في إقبالها السريع على فن الموشحات. ونتيجة لذلك تمايزت البيئات الثلاث في نوع الأثر الخارجي، فغلب على الشام والعراق الأثر الفارسي ولكن تأثير الموشح في مصر كان أبعد وأظهر،

الموشح في البيئة المصرية

وقد تعرفت البيئة المصرية إلى فن الموشح في دور مبكر، نقله إليها المهاجرون الأندلسيون

الشعر الأندلسي في مصر

ولم يقتصر تأثير الأندلس في البيئة المصرية على الموشحات. بل أقبل المصريون على الشعر الأندلسي نفسه، وعرفوا المصادر الأندلسية الهامة من مثل الذخيرة وقلائد العقبان

ابن سناء الملك وأثر القاضي الفاضل فيه

(545 - 608) صاحب " دار الطراز " ؛ ولا نستطيع أن نتحدث عنه دون أن نذكر القاضي الفاضل، الذي كان يحتل دور المعلم والراعي للأدباء في مصر حينئذ، وتعد صلته بابن سناء الملك صلة توجيه ونقد وتشجيع؛

توجيه ابن سناء الملك لاختيار شعر ابن الرومي

ومن ضروب المران الذي كان يأخذ به ذلك الأستاذ الناقد تلميذه، أن يطلب إليه اختيار شعر هذا الشاعر أو ذاك





توجيهه لاختيار شعر ابن رشيق

كذلك وجه القاضي الفاضل تلميذه لعمل اختيار من شعر ابن رشيق، و أنجز ما طلبه إليه، وأرسل الاختيار لأستاذه، وأفاده التمرس بهذا حين نبهه إلى ما يعانيه شعر ابن رشيق من اتكاء على شاعره المفضل - ابن المعتز - وعلى المتنبي،

ابن سناء الملك يستخلص قواعد الموشح

إن المساجلات بين القاضي الفاضل وابن سناء الملك تدخل في صميم النشاط النقدي، وهو يستحق اسم الناقد لموقفه من الموشح، فحاول التجديد في التقليد، و استخراج قواعد للموشح،

ابن جبارة وكتابه نظم الدر في نقد الشعر

إن القاضي الرئيس ابن جبارة علي بن إسماعيل (554 - 632) قد قصر جهده النقدي في كتابه " نظم الدر في نقد الشعر " على تبيان المآخذ والمساوئ في شعر ابن سناء الملك،

ابن ظافر وتعقبه لابن شهيد

يصدق على نقده ما قاله الصفدي في مؤاخذاته " أجاد في بعضها وتعنت تعنتاً زائداً في بعضها. ولدينا نموذج آخر من هذا النقد التطبيقي لدى علي ابن ظافر الأزدي

ابن ظافر واهتمامه بشعر البديهة

قد غلب عليه ميله إلى التاريخ وجمع الأخبار،

المصطلح البديعي وابن أبي الإصبع

وقد اهتم النقد في مصر بتقرير المصطلح البديعي في صورته الواسعة، وكان زكي الدين ابن أبي الإصبع ( - 654) صاحب " تحرير التحبير " من فرسان هذا الميدان، و يتميز في أمرين هامين، أولهما: محاولته في التوسع الإحصائي لفنون البديع وثانيهما: اتساع مجال المصادر التي اعتمد عليها. غير أن لابن أبي الإصبع كتاباً أشد صلة بالنقد من تحرير التحبير

ويمكن تلخيص دوره في تاريخ النقد العربي بالأمور الآتية:

(1) وضع قواعد الموشح.

(2) الاستمرار في إبراز دور ابن الرومي.

(3)محاولة ساذجة في النقد التطبيقي.

(4) العودة إلى النقد " بالقوة "

(5) التوسع بالمصطلح البديعي

ضياء الدين ابن الأثير وجرأته واعتداده بنفسه

وقد عمل على تقرير حدود البديع العام، ، والحقيقة أن النواة الأولى في كتابيه " المثل السائر " و " الجامع الكبير " إنما هي شرح المصطلح البديعي،

تقريب المسافة بين الشعر والنثر كما فعل ابن طباطبا

رفض رأي الصابي في التفرقة بين الكتابة والشعر، فهو يرد على هذا الرأي وينكره ويرى أن لا فرق بين الشعر والنثر في الموضوع ولكن الشعر والنثر لا يتطابقان تمام التطابق، بل تبقى بينها مسافة صغيرة تعينها فروق صغيرة أيضاً

المعنى هو المقدم في تاريخ الشعر العربي؛ وحديثه عن السرقة

ابن الأثير سحب إيثاره للمعنى على تاريخ الأدب العربي كله، فتصور أن العرب كانت دائماً وأبداً تهتم بالمعاني، وان الاهتمام باللفظ إنما يدل على تقدير للمعنى، وخلاصة رأيه في هذه الناحية أن المعنى الذي يتوارد عليه عدة شعراء يدعى " عموداً " ؛ ويكون المعنى (أو العمود) ذا شعب، ففي تلك الشعب يتم الانفراد للشاعر الواحد دون سواه؛ فإذا كان المعنى مما استقل بنفسه بحيث لا يستطيع أحد ان يأخذه أو يفرع عليه (أي يقيم له شعبة جديدة) فمثل هذا المعنى لا يطلق عليه اسم العمود، لان صاحبه قد انتهى فيه إلى غايته، ولا تخرج المعاني عن هذين الصنفين

وقد جعل ابن الأثير تداولهم للمعاني في ثلاث درجات

(1) درجة النسخ ومنها وقوع الحافر أو أخذ المعنى مع أكثر

اللفظ (2) ومنها السلخ وقسمه في 12 ضرباً ومنها المسخ ؛ ومجموع أنواع الأخذ على هذا الاعتبار ستة عشر نوعاً ؛ وقد حصرها ابن الأثير في موضع آخر في خمسة أقسام: أخذ اللفظ والمعنى جميعاً (توارد الخواطر)، واخذ المعنى دون اللفظ، واخذ المعنى مع بعض اللفظ وخلطه بألفاظ أخرى، واخذ بعض المعنى وبعض اللفظ، وأخذ بعض المعاني والإتيان بألفاظ جديدة؛ على أن القسم الثاني وهو أخذ المعنى دون اللفظ ينقسم عنده إلى عشرة أقسام، أغربها وأحسنها ابتكر له ابن الأثير اسماً من عنده حين دعاه " شبكة المعاني " لارتباط المعاني فيه بعضها ببعض على خفاء في الارتباط،

نتائج ولوع ابن الأثير بالمعاني

وقد ترتب على تولع ابن الأثير بالمعاني انه لم يعد يطيق قبول المعنى العادي وهو يغربل الشعر بحثاً عن المبتدع، وإذا مر بمعنى عادي حاول أن يسلط عليه تصوره وذكاؤه ليرفع من مستواه،

النقد الإحصائي والمفاضلة المطلقة

وهذه النزعة أسلمت ابن الأثير إلى نوع من النقد الإحصائي إذ أن عدد المعاني المبتكرة - في المقام الأول - هو الذي يقرر تفوق الشاعر أو الناثر.

الإحصاء يميز مراتب المعاني

وإحصاء مراتب المعاني يفضي إلى التصنيف، وخير مثال على ذلك نظرة ابن الأثير إلى شعر المتنبي، فهو خمسة أقسام، " خمس في الغاية التي انفرد بها دون غيره، وخمس من الشعر الذي يساويه فيه غيره،

وخمس من متوسط الشعر، وخمس دون ذلك، وخمس في الغاية المتقهقرة ؛ وهذا شغف بالقسمة لوجه القسمة

الجمهور مرجع في الحكم ومصدر للمعاني

إن " الجمهور " هو المرجع الأخير في الحكم ، وهو من أهم مصادر المعاني،

المعنى المبتدع معيار الإجادة وهو أهم من الصورة الشعرية

" المعنى المبتدع " - هو المحور في كل هذه الحركة الدائبة، ولذلك كان ابن الأثير الناقد شديد الانجذاب إلى المعاني الذهنية، وان يفضلها على " الصور " الشعرية؛ وها هو حين يدعو إلى

البحث في الشعر ينحصر في انتزاع المعاني المبتدعة

وتظهر خطورة هذا المذهب النقدي على الشعر العربي جملة لا حين ننكر ان تكون القصيدة مجموعة مترابطة متنامية من الصور وحسب، بل حين نريدها حافلة بالمعاني المبتدعة،

غير أن التظاهر بالدقة الإحصائية والكلف بالمعنى، وهما ظاهرتان متلازمتان في نقد ابن الأثير، لم يحولا بينه وبين مبارحتهما حين كان يرخي العنان لطبيعته الحقيقية.




الطبيعة الإحصائية لا تتفق مع التعميمات الجارفة

لكنه سرعان ما كان يخلع عنه رداء الطبيعة الإحصائية المستعار وينطلق نحو الأحكام الجارفة

التعلق بالمعنى لم يستطع إخفاء التعبد للفظ

إن جميع ما عبر به عن إعجابه بالمعنى لا يبلغ مستوى تعبيره الذي صور به شغفه باللفظ فقد كانت الألفاظ تتمثل في نفسه مخلوقات وتماثيل

الطبيعة الهجومية في نقد ابن الأثير

لا يكاد يترك ناقداً أو بلاغياً أو منشئاً دون أن يغمز رأياً من آرائه؛ وتهكم بآراء علماء العربية حول النقد كما وردت في الأغاني،

حماسة أبي تمام إزاء تقييم إحصائي

وهاجم شراح حماسة أبي تمام لأنهم لا يهتمون إلا بذكر الإعراب وتفسير الكلمات، والشعر ليس المراد منه ذلك. وأثنى على أبي تمام بأنه كان في اختياره " عارفاً بأسرار الألفاظ والمعاني "

تفرد ابن الأثير بسبب ضآلة من حوله

لقد اقترن نقد ابن الأثير بقوة شخصيته فلهذا تميز عمن مارس النقد في هذه الفترة في مصر والشام والعراق، إذ كان أكثر النقاد سواه إما أن يقفوا عند حدود المحاولات الجزئية أو يكتفوا بجمع الشواهد للمصطلح البلاغي، فإن ولهذا يتضح مدى تفرد ابن الأثير بمقارنته بمن حوله؛ وتتميز شجاعته في إبداء

المظفر ابن الفضل بن يحيى العلوي

كان المظفر بن الفضل ( - 656) عراقي النشاة، ذا صلة بالوزير مؤيد الدين ابن العلقمي، ألف كتاباً آخر سماه " الرسالة العلوية " قصره على الحديث في الفصاحة

سبب تألفيه الكتاب ومنهجه فيه

وكان الداعي إلى تأليفه كتاب " نضرة الاغريض " انه طلب إليه الوزير أن يضع كتاباً يبين فيه حدود الشعر وفضله، فامتثل لذلك، وقد قسمه مؤلفه في خمسة فصول:

(1) في وصف الشعر وأحكامه وبيان أحواله وأقسامه (2) فيما يجوز للشاعر استعماله وما لا يجوز (3) في فضل الشعر ومنافعه وتأثيره في القلوب ومواقعه (4) في كشف ما مدح به وذم بسببه وهل تعاطيه اصلح أم رفضه أوفر وارجح (5) فيما يجب أن يتوخاه الشاعر ويجتنبه، ويطرحه ويتطلبه.

ترتيب جديد لما جاء في المصادر السابقة يشبه عمل الرندي

المؤلف ينقل عن السابقين، أما المادة الخارجة عن الآراء المنقولة من هذه المصادر وغيرها فإنها إعادة للقصص والحكايات المتوارثة من أقدم العصور

تعريف الشعر والتفرقة بينه وبين النثر

عرف الشعر بأنه " عبارة عن ألفاظ منظومة تدل على معان مفهومة وإن شئت قلت: الشعر عبارة عن ألفاظ منضودة تدل على معان مقصودة "

افتقار المؤلف إلى التوازن في تأليفه وإلى الجرأة في الحكم

ومن الواضح أن المؤلف يفتقر إلى كثير من التوازن في الإدراك فهو يضع الحث على تجنب السرقة مع " عدم التهكم في الهجاء " ،

فصل ختامي

النقد الأدبي عند ابن خلدون

ابن خلدون والنقد الأدبي

كل ذي حرفة يغلب مصطلح حرفته على شعره

وربما كان ابن خلدون اعظم ناقد في هذا العصر، رغم انه لم يزاول النقد الأدبي، ولم يمنحه من جهده الشيء الكثير؛ وقد تأثر ابن خلدون في تصوره وأحكامه في هذا الميدان بشيوخه وبثقافته الشخصية وبتجربته الذاتية في الشعر والنثر،

حملته على الإكثار من البديع

وقد أخذ ابن خلدون على الشعراء الإكثار من البديع، و طبقه من الناحية العملية حين اختار الأسلوب المرسل،

ذم حشد المعاني في البيت الواحد

وكذلك اخذ ابن خلدون على الشعراء حشد المعاني وتزاحمها في البيت الواحد، فذلك نوع من التعقيد، والتعقيد شيء كرهه نقاد الأندلس حتى حازم القرطاجني؛

الحفظ وأثره في تكوين الملكة الشعرية

أما ثقافة ابن خلدون فكانت العامل الثاني في توجيه أحكامه وآرائه النقدية، والثقافة هنا محفوظات الرجل في مختلف الموضوعات،

غير أن المحفوظ أياً كان مقداره هو الذي قدم لابن خلدون فكرة ثابتة حول طبيعة الصناعة الأدبية من شعر أو نثر.

سلامة المكلة بان لا تدخل عليها عوامل تخدشها

ويذهب إلى ان سلامة الملكة وتفردها دون ان تنازعها ملكة أخرى ادعى إلى إتقان الفن الذي توفرت عليه، وان الصراع بين ملكتين قد يصيب الأولى المتمكنة منهما ببعض الوهن

بلاغة الإسلاميين ارفع من بلاغة الجاهلين بسبب القرآن

وانبثق عن هذه النظرية حول المحفوظ والملكة رايان نقديان خطيران: أولهما أن بلاغة الإسلاميين ارفع طبقة من شعر الجاهلية، لان الإسلاميين أتيح لهم محفوظ من القرآن والحديث،

ومن الغريب أن يذهب ابن خلدون هذا المذهب، وهو الذي قرر من قبل أن القرآن لا ينشأ عنه ملكة في الغالب "

وأما الرأي الثاني الناجم عن هذه النظرية في المحفوظ فهو تصور ابن خلدون لطريقة النظم" فإن مؤلف الكلام هو كالبناء أو النساج، والصورة الذهنية المنطبقة كالقالب الذي يبنئ فيه أو المنوال الذي ينسج عليه، فإن خرج عن القالب في بنائه أو على المنوال في نسجه كان فاسداً " ، و يقال في هذا التصور انه وضع الشعر في صورة العمل اليدوي لا من حيث إتقان الصنعة

تعريف جديد للشعر

يضع للشعر الحد التالي: " الشعر هو الكلام البليغ المبني على الاستعارة والأوصاف، المفصل بأجزاء متفقة في الوزن والروي، مستقل كل جزء منها في غرضه ومقصده عما قبله وما بعده، الجاري على أساليب العرب المخصوصة به "

الفصل التام بين الشعر والنثر

وضع ابن خلدون حداً فاصلاً بين الشعر والنثر، مبايناً بذلك الاتجاه الذي جرى عليه الكتاب المتأخرون " ويعتقد ابن خلدون أن ضياع الحدود بين الشعر والنثر ليس صواباً من جهة البلاغة، إذ أن الأمور التي تناسب الأساليب الشعرية ليست مما يناسب الأساليب النثرية

البواعث على قول الشعر

لو تأمل ابن خلدون فيما قرره من قبل لوجد أن البواعث الخارجية كمناظر المياه والأزهار وأوقات البكر عند الهبوب من النوم ليست إلا عاملاً ثانوياً في الحفز على الشعر، إذ الحافز الأكبر هو إدارة القالب في النفس مراراً حتى تأنس إليه ترتاح، ثم تجيء العبارات لتملأ ذلك القلب،

الأصل هو الفظ

أن الأصل في صناعة النظم والنثر إنما هو اللفظ، والمعاني تابعة للفظ؛ " لأن المعاني موجودة عند كل واحد، وفي طوق كل فكر منها ما يشاء ويرضى فلا تحتاج إلى صناعة

حديث عن المطبوع والمصنوع

كان ينظر إلى المشكلة نظرة تاريخية ويحاول أن يفيد من كتاب العمدة؛ ويرى ابن خلدون أن الشعر نشاط إنساني عام، وليس شيئاً يتميز به العرب، وهو يعلم ان في الفرس شعراء وفي يونان كذلك، ونلحظ من مجموع آراء ابن خلدون في النقد أن آراءه مستمدة من تجربته الخاصة وليس لها صلة بالمؤثرات اليونانية



تم بحمد الله

منـــــــــــــــقووووووو ووووووول.
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-11-2012   #114

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

ملخص لادب الدول المتتابعه

http://www.4shared.com/rar/S_zVsOIW/___.html
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012   #115

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

رابط اخر لملخص الادب الاندلسي

http://jaz-u.com/vb/showthread.php?t=29218
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-16-2012   #116

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

ملخص جديد للنحو 4 .. ياليت وحده تصوره وتحط نسخه في مكتبة الكلية او في مكتبة الهندسة وتقول لنا حتى نصوره منها

إعمال المصدر


بِفِعْلِهِ الْمَصْدَرَ أَلْحِـقْ فى الْعَمَلْ مُضَافـاً أَوْ مُجَرَّداً أَوْ مَعَ أَلْ


إِنْ كَانَ فِعْلٌ مَعَ أَنْ أَوْ مَا يَحُلّ مَحَلَّهُ وَلاسْمِ مَصْدَرٍ عَمَـلْ

* س1- عَرَّف المصدر .
ج1- المصدر , هو : ما دلَّ على حَدَثٍ مجُرَّدٍ من الزَّمَنِ , نحو: ضَرْبٌ , وعِلْمٌ، واحْتِرَام ، وكِتَابة , وإِسْلاَم . فكلّ هذه المصادر دلّت على مجرّد الحدث .

س2- ما المواضعُ التي يعملُ فيها المصدرُ عملَ فعله ؟
ج2- يعمل المصدر عمل فعله في موضعين , هما :
1- أن يكون المصدر نائبا مَنَاب الفعل , نحو : ضَرْباً زيداً . فزيداً : مفعول به ناصبه المصدر ( ضربا ) وقد عمل المصدر عمل فعله فرفع الفاعل الضمير المستتر ونصب المفعول به؛ لأنه في هذا المثال وقع نائباً عن الفعل ( اضْرِبْ ) والأصل : اضْرِبْ زيداً .
وقد تقدّم الحديث عن هذا الموضع في باب المفعول المطلق .
2- أن يكون المصدر مُقدَّراً بـ ( أَنْ ) المصدرية والفعل , أو بـ ( ما ) المصدرية والفعل . وهذا الموضع هو المراد بهذين البيتين ، فيقدّر بـ ( أَنْ ) إذا أُريد به المضِيُّ ، أوالاستقال .
فمثال المضيِّ : عجبت من ضربِك زيداً أمسِ ، والتقدير: عجبت من أنْ ضَرَبْتَ زيداً أمسِ .
ومثال الاستقبال : عجبت من ضربِك زيداً غداً ، والتقدير : عجبت من أََنْ تَضْرِبَ زيداً غداً . ومن ذلك أيضا قولك : سَاءَني أمسِ مَدْحُ الرجلِ نفسَه , ويُفْرِحُني غداً اجتيازُك الامتحانَ . فالمصادر السابقة (ضَرْب ,ومَدْح ,واجتياز) عملت عمل أفعالها فنصبت المفعول به (زيداً , ونفسَه , والامتحانَ) وذلك لأنه صَحَّ تقدير المصدر بـ (أن) والفعل .
ويقدّر المصدر بـ ( ما ) إذا أُرُيد به الحال , نحو : عجبت من ضربك زيداً الآن ، والتقدير : عجبت مِمَّا تضربُ زيداً الآن .
ومن ذلك قولك : ساءني الآن مدحُ الرجلِ نفسه بالتّقوى ، والتقدير : ساءني الآن ما مَدَحَ الرجلُ نفسَه
س3- اذكر الأحوال التي يعمل فيها المصدر المقدَّر عملَ فعله .
ج3- المصدر العامل الذي يقدّر بأن والفعل , أو ما والفعل يعمل في ثلاثة أحوال , هي :
1- إذا كان مضافاً , نحو : عجبت من ضربِك زيداً . وإعمال المصدر المضاف
أكثر من إعمال الحالتين الأخريين .
2- إذا كان مجرداً من أل والإضافة ( وهو المنَوَّن ) نحو : عجبت من ضربٍ زيداً .
ومنه قوله تعالى : فيتيما : مفعول به عامله المصدر المنوَّن ( إطعام ) .
وهذه الحالة الثانية أكثر عملا من الثالثة .


3- إذا كان مُحَلّى بـ (أل) , نحو : عجبت من الضربِ زيداً . ومن ذلك قول الشاعر : ضَعيفُ النَّكَـايَةِ أعـداءَهُ يَخَالُ الِفرَارَ يُرَاخِى الأَجَلْ

فأعداءه : مفعول به عامله المصدر المحلّى بأل ( النَّكاية ) .
ومن ذلك أيضا قول الشاعر :
فَإِنَّكَ والتَّأَبِينَ عُرْوَةَ بَعْدَ ما دَعَاكَ وأَيْدِينَا إِلَيْهِ شَوَارِعُ
فعروة : مفعول به عامله المصدر المحلّى بأل ( التأبين ) .
( م ) س4- اذكر مذاهب العلماء في إعمال المصدر المحلّى بـ ( أل ) .
ج4- 1- ذهب سيبويه ، والخليل ، والناظم ، والشارح : إلى إعمال المصدر المحلّى بأل عمل فعله , فينصب المفعول به ، كما بينا ذلك في السؤال السابق .
2- ذهب أبو العباس المبرَّد : إلى أنّ المفعول به المنصوب بعد المصدر المحلّى بأل ناصبه ليس المصدر المحلّى بأل , وإنما مصدر مُنَكَّر يُقدّر في الكلام , فتقدير الكلام في قول الشاعر: (ضعيفُ النكايةِ أعداءَه) ضعيف النكايةِ نكايةَ أعداءَه .
وفي هذا المذهب تكلُّف لا يُحتاج إليه .
3- ذهب أبو سعيد السَّيرَافي : إلى أنّ الاسم المنصوب بعد المصدر المحلّى بأل منصوب بنزع الخافض ، والتقدير : ضعيف النكاية في أعدائه .
ويُرَدّ على هذا الرأي : بأن النصب بنزع الخافض سماعيّ غير قياسيّ فلا يُخَرَّج عليه كلام إلا إذا لم يكن للكلام مَخْرج سواه .
س5- قال الشاعر :
بِضَرْبٍ بِالسُّيُوفِ رُؤُوسَ قَومٍ أَزَلْنَـا هَامَهُنَّ عَـنِ الْمَقِيلِ
وقال الآخر :
لقد عَلِمَتْ أُوْلىَ الْمُغِيرَةِ أَنَّني كَرَرْتُ فَلَمْ أَنْكُلْ عن الضَّرْبِ مِسْمَعَا
عيَّن الشاهد في البيتَين السابقين , وما وجه الاستشهاد فيهما ؟
ج5- الشاهد في البيت الأول : بضربٍ ... رؤوسَ .
وجه الاستشهاد : أعمل الشاعر المصدر المنوَّن المجرّد من أل والإضافة
( بضرب ) عمل فعله فنصب به المفعول به ( رؤوس ) .
الشاهد في البيت الثاني : الضربِ مِسمعا .
وجه الاستشهاد : أعمل الشاعر المصدر المحلَّى بأل ( الضرب ) عمل فعله فنصب به المفعول به ( مسمعَا ) .
س6- إلام أشار الناظم بقوله : " ولاسمِ مصدرٍ عَمَلْ " ؟ وما اسم المصدر ؟
ج6- ( م ) اسم المصدر : يدلّ على حدث مجرد من الزمن , كالمصدر ، فهو يساوي المصدر في الدلالة على معناه . ومِن العلماء من يرى أنّ اسم المصدر : يدل على لفظ المصدر الذي يدلّ على الحدث ، فيكون اسم المصدر دالا على الحدث بواسطة دلالته على لفظ المصدر , وعلى هذا يكون معنى المصدر ، ومعنى اسم المصدر مختلفين . ( م )
ومن أمثلة اسم المصدر : صلاةٌ , ووُضُوءٌ , وغُسْلٌ , وحَدِيثٌ , وكَلاَمٌ , وقُبْلَةٌ , وسَلاَمٌ .
وأشار الناظم بقوله : " ولاسم مصدر عمل " إلى أنَّ : اسم المصدر يعمل عمل فعله ، ولكنه قليل . ومن ادّعى الإجماع على جواز إعماله فقد وَهِمَ , وسيأتي بيان الخلاف في ذلك .
ومن أمثلة إعمال المصدر قول الشاعر :


أَكُفْـراً بَعْـدَ رَدِّ الْمَـوتِ عَنِّى وبعـدَ عَطَائِكَ الْمِـائَةَ الرَّتَاعَا

فقد أعمل الشاعر اسم المصدر (عطاء) عمل الفعل فنصب به المفعول به (المائةَ). ومنه حديث الموطَّأ : " من قُبْلَةِ الرَّجُلِ امرأتَه الوضوءُ " فامرأته : مفعول به منصوب باسم المصدر قُبلة .
ومن ذلك أيضا قول الشاعر :


إذا صَحَّ عَوْنُ الْخَالِقِ الْمَرْءَ لَمْ يَجِدْ عَسِيراً مِنَ الآمَـالِ إِلاَّ مُيَسَّرَا

فالمرءَ : مفعول به منصوب باسم المصدر ( عَون ) .


===================================


أحوال المصدر المضاف


وَبَعْـدَ جَرِّهِ الَّذِى أُضِيفَ لَهْ كَمِّلْ بِنَصْبٍ أَوْ بِرَفْعٍ عَمَلَهْ

س9- اذكر بالتفصيل أحوال المصدر المضاف .
ج9- المصدر المضاف له ثلاثة أحوال , إمّا أن يضاف إلى فاعله , وإما أن يضاف إلى مفعوله , وإما أن يضاف إلى الظرف .
1- فإذا أُضيف المصدر إلى فاعله : جَرَّ الفاعل , ونصب المفعول به - وهذا هو الأكثر- نحو : عجبتُ مِن شُرْبِ زيدٍ العَسَلَ . فالمصدر ( شُرْب ) أُضيف إلى فاعله ( زيد ) فأصبح الفاعل مضافا إليه ، ونصب المفعول به ( العسلَ ) وأصل الجملة : شَرِبَ زيدٌ العَسَلَ . ومنه قوله تعالى :.
2- وإذا أُضيف المصدر إلى مفعوله : جَرَّ المفعول به , ورفع الفاعل - وهذا قليل – نحو : عجبت من شربِ العسلِ زيدٌ . فالمصدر ( شُرب ) أُضيف إلى مفعوله ( العسل ) فأصبح المفعول مضافا إليه ، ورفع الفاعل ( زيدٌ ) ومن ذلك قول الشاعر :


تَنْفِي يَدَاهَا الْحَصَى كُلِّ هَاجِرَةٍ نَفْىَ الدَّرَاهِيمِ تَنْقَادُ الصَّيارِيفِ

فالمصدر ( نَفْيَ ) أُضيف إلى مفعوله ( الدراهيمِ ) ورفع فاعله ( تَنْقَادُ ) .
وإضافة المصدر إلى المفعول , ثم رفعه الفاعل خَصَّه بعض النحويين بضرورة الشَّعر , وهو ليس كذلك , بل هو قليل .



كَفِعْلِهِ اسْمُ فَاعِـلٍ فى الْعَمَلِ إِنْ كَانَ عَنْ مُضِِيَّـهِ بِمَعْـزِلِ


وَوَلِيَ اسْتِفْهَاماً أَوْحَرْفَ نِـدَا أَوْ نَفْياً أَوْجَـا صِفةً أَوْ مُسْنَدَا

* س1- عرّف اسم الفاعل ، وكيف يصاغ ؟
ج1- اسم الفاعل ، هو : الصفة الدالة على فاعل الحدث .
ويُصاغ من الفعل الثلاثي المجرّد على وزن فَاعِل ، نحو : كَاتِب ، وقَارِئ ، وعَالِم .
ويصاغ من غير الثلاثي المجرّد على وزن مضارعه مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة وكسر ما قبل الآخر ، نحو : مُعلِّم ، ومُنْتَصِر ، ومُبَعْثِر ، ومُسْتَقْبِل .

س2- اذكر شروط إعمال اسم الفاعل عمل فعله .
ج2- اسم الفاعل إمّا أن يكون مقترنا بأل ، أو مجرداً ، فإن كان مقترنا بأل عمل بدون شرط -كما سيأتي- وإن كان مجرّداً من (أل) عمل بشرطين ، هما:
1- أن يكون اسم الفاعل بمعنى الحال، أو الاستقبال ، نحو : هذا ضاربٌ زيداً الآن ، أو غداً . فزيداً : مفعول به منصوب باسم الفاعل ( ضارب ) .
والسبب في عمله : جَرَيَانُه على الفعل الذي هو بمعناه ، وهو الفعل المضارع
فهو مُوافِق للفعل المضارع لفظاً في الحركات ، والسكنات ؛ وتأمّل المضارع
( يَضْرِبُ ) واسم الفاعل ( ضَاْرِبٌ ) والفعل المضارع ( يُقَاْتِلُ ) واسم الفاعل
( مُقَاْتِلٌ ) .
وهو موافق له أيضاً في المعنى ؛ لأن كلاًّ منهما يدل على الحدث في الحال ، والاستقبال .
أما إن كان اسم الفاعل بمعنى الماضي فلا يعمل؛ لعدم جَرَيانه في اللفظ على الفعل الماضي ، فـ (ضَاْرِب) لايوافق الفعل الماضي ( ضَرَبَ ) في حركاته ، وسكناته ولكنه موافق له في المعنى فقط ، فكلّ منهما يدل على الحدث في الماضي ؛ ولذلك لا يصح قولك : هذا ضاربٌ زيداً أمسِ ، بنصب ( زيداً ) على أنه مفعول به لضارب ،بل يجب إضافته ؛ فتقول : هذا ضاربُ زيدٍ أمسِ
2- أن يكون اسم الفاعل معتمداً على استفهام ، أو نداء ، أو نفي ؛ أو أن يقع صفة والموصوف مذكور ، أو أن يقع خبراً ؛ والعِلّة في ذلك تقريبه من الفعل .
فمثال المعتمد على استفهام : أضاربٌ زيدٌ خالداً ؟ ونحو : أقائلٌ أخوك الصدقَ ؟
ومثال المعتمد على النداء : يا ضارباً زيداً ، ونحو : يا طالعاً جبلاً .
ومثال المعتمد على النفي : ما ضاربٌ زيدٌ خالداً ، ونحو : غيرُ مُضَيَّعٍ نفسَه عاقلٌ .
ومثال وقوعه صفة (والصّفة تشمل : النعت ، والحال) فمثال النعت :

مررت برجلٍ ضاربٍ زيداً ( والموصوف مذكور ، وهو : برجلٍ ) .
ومثال الحال قولك : جاء زيدٌ راكباً فرساً . وهذا هو معنى قوله : " أو جا صِفة " .
ومثال وقوعه خبراً ( والخبر يشمل : خبر المبتدأ ، وخبر ناسخه ، أو مفعوله ) فمثال خبر المبتدأ : زيدٌ ضاربٌ خالداً . ومثال خبر الناسخ :كان زيدٌ ضارباً خالداً ، وإنّ زيداً ضاربٌ خالداً . ومثال مفعول الفعل الناسخ : ظننت زيداً ضارباً خالداً ، وأَعلمت زيداً عمراً ضارباً خالداً . وهذا هو معنى قوله :
" أو مُسْنداً "
س3- ما رأي الكسائي في إعمال اسم الفاعل الذي بمعنى الماضي ؟
ج3- أجاز الكسائي إعمال اسم الفاعل الذي بمعنى الماضي ، وجعل منه قوله تعالى : فذراعيه : مفعول به منصوب باسم الفاعل ( باسط ) وهو بمعنى الماضي . وخَرَّجه غيره على أنه حكاية حالٍ ماضية .
==============================================


وَقَدْ يَكُونُ نَعْتَ مَحْذُوفٍ عُرِفْ فَيَسْتَحِقُّ الْعَمَلَ الَّذِى وُصِفْ

س4- ما مراد الناظم بهذا البيت ؟
ج4- عرفنا في السؤال الثاني أنّ من شروط إعمال اسم الفاعل أن يقع صفة والموصوف مذكور ، نحو : مررت برجلٍ ضاربٍ زيداً . فضارب : اسم فاعل عَمِلَ عَمَلَ فعله فنصب (زيدا) لأنه معتمد على موصوف مذكور ، هو: رجل .
وفي هذا البيت يقول الناظم : إنّ اسم الفاعل قد يعتمد على موصوف مقدّر
( محذوف ) فيعمل عمل فعله ( كما لو اعتمد على موصوف مذكور ) نحو : كم قائدٍ سيارتَه لايهتمُّ بالآخرين . فقائد: اسم فاعل وقع صفة لموصوف مقدّر، تقديره : كم رجلٍ قائدٍ ، فعمل عمل فعله ونصب المفعول به ( سيارتَه ) .
ومن الشواهد على ذلك قول الشاعر :


وكم مَاِلىءٍ عَيْنَيْهِ مِنْ شَيءِ غَـيْرِهِ إذا رَاحَ نَحْوَ الْجُمْرَةِ البِيضُ كالدُّمَى

فعينيه : مفعول به منصوب بـ ( مالئ ) ومالئ : اسم فاعل وقع صفة لموصوف محذوف ، تقديره : وكم رجلٍ مالئٍ .
ومن ذلك قول الشاعر :


كَنَاطِح ٍصَخْـرَةً يومـاً لِيُوهِنَهَا فَلَمْ يَضِرْهَا وأَوْهَى قَـرْنَهُ الوَعِلُ

فناطح : اسم فاعل وقع صفة لموصوف محذوف ، تقديره ( كوَعِلٍ ناطحٍ ) فَعمِل عَمل فعله ونصب مفعوله ( صخرةً ) .


وَإِنْ يَكُنْ صِلَةَ أَلْ فَفِى الْمُضِـى وَغَـيْرِهِ إِعْمَالُهُ قَـدِ ارْتُضِـى

س5- ما حكم إعمال اسم الفاعل المقترن بأل ؟
ج5- ذكرنا في السؤال الثاني أنّ اسم الفاعل ، نوعان : مجرد ، ومقترن بأل .
- وقد عرفنا أن المجرّد لا يعمل إلا بشرطين - وفي هذا البيت ذكر الناظم النوع الثاني ، وهو اسم الفاعل المقترن بأل الموصولة .
وحكمه : أنه يعمل مطلقا بدون شرط سواء أكان ماضيا ، أم مستقبلا ، أم حالا ، وسواء أكان معتمداً على شيء ، أم غير معتمد ، نحو : هذا الضاربُ زيداً الآن ، أو غداً ، أو أمسِ ؛ وعِلّة عمله بدون شرط : أنه مع فاعله وقع صِلَة فهو بمنزلة الفعل ، والفعل يعمل ماضيا وغير ماضٍ ،وكذلك ما حلّ محلَّه .

س6- اذكر الخلاف في إعمال اسم الفاعل المقترن بأل بدون شرط .
ج6- 1- المشهور من قول النحويين : إعمال اسم الفاعل المقترن بأل بدون شرط .
2- جماعة من النحويين ، منهم الرُّمَّاني : إذا وقع اسم الفاعل صلة لأل فإنه لا يعمل إلا ماضيا ، ولا يعمل مستقبلا ، ولا حالا .
3- زعم بعضهم : أنه لا يعمل مطلقا ، وأن المنصوبَ بعده منصوبٌ بإضمار فعل .
4- زعم ابن الناظم بدر الدين : أنه يعمل ماضيا ، ومستقبلا ،وحالا باتَّفاق .
==================================================


وَمَـا سِوَى الْمُفْـرَدِ مِثْلَهُ جُعِلْ فى الْحُكْمِ وَالشُّرُوطِ حَيْثُمَا عَمِلْ

س7- ما حكم إعمال اسم الفاعل المثنى ، والمجموع ؟
ج7- اسم الفاعل المثنى ، والمجموع يعمل عمل اسم الفاعل المفرد بشروطه وأحكامه السابقة ، نحو : هذان الضَّاربان زيداً . فزيداً : مفعول به منصوب باسم الفاعل المثنى ( الضَّاربان ) ونحو: هؤلاء الفاعلون الخيرَ . ومنه قوله تعالى : ونحو : هُنَّ الفاعلاتُ الخيرَ . ومنه ما ورد بنصب ( ضُرَّه , ورحمتَه ) في قوله تعالى:وقوله تعالى :ونحو : هؤلاء الضُّرَّابُ زيداً , وهؤلاء الضَّوَارِبُ زيداً .

س8- قال الشاعر :
والقَاطِنَاتِ البَيْتَ غَيْرِ الرُّيَّمِ أَوَالِفاً مَكَّةَ مِنْ وُرْقِ الْحَمِى
وقال الآخر :
ثُمَّ زَادُوا أنَّهُـمْ فى قَـوْمِهِمْ غُفُـرٌ ذَنْبَهُـمُ غَيْرُ فُخُـرْ
عيَّن الشاهد في البيتين , وما وجه الاستشهاد فيهما ؟
ج8- الشاهد في البيت الأول : أوالفاً مكّةَ .
وجه الاستشهاد : نَصب الشاعر ( مكة ) بـ ( أوالف ) الذي هو جمع تكسير لاسم الفاعل المفرد ( آلِفَة ) وهذا شاهد على إعمال اسم الفاعل المجموع عمل الفعل .
الشاهد في البيت الثاني : غُفُرٌ ذنبَهم .
وجه الاستشهاد : نصب الشاعر
( ذنبَهم ) بـ ( غُفُر ) الذي هو جمع ( غَفُور ) وهو من صِيغ المبالغة . وهذا شاهد على إعمال صيغة المبالغة المجموعة عمل الفعل .


=======================================


حكم إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله


وَانْصِبْ بِذِى الإِعْمَالِ تِلْواً وَاخْفِضِ وَهْوَ لِنَصْـبِ مَـا سِوَاهُ مُقْتَضِى

س9- ما حكم إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله ؟
ج9- يجوز إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله , ويجوز أَنْ ينصبه , كما عرفت ذلك سابقا ؛ فتقول: هذا ضاربٌ زيداً ، بنصب (زيداً) على أنه مفعول به ؛ وتقول : هذا ضاربُ زيدٍ ، بجر (زيدٍ) على أنه مضاف إليه . ومن ذلك قوله تعالى :
.
فإن كان لاسم الفاعل مفعولان وأضفته إلى أحدهما وجب نصب الآخر ؛ فتقول: هذا مُعْطِى زيدٍ درهماً , وهذا مُعْطِى درهمٍ زيداً .
وهذا هو المراد بقوله : "وهو لنصب ما سواه مقتضى " ( أي : إذا أُضيف أحدهما فالآخر واجب النصب )


==================================


وَكُلُّ مَـا قُـرَّرَ لاِسْـمِ فَاعِـلِ يُعْطَى اسْمَ مَفْعُولٍ بِـلاَ تَفَاضُلِ


فَهْـوَ كَفِعْـلٍ صِيغَ لِلْمَفْعُولِ فى مَعْنَاهُ كَـ الْمُعْطَى كَفَافاً يَكْتَفِى


* س1- عرِّف اسم المفعول , وكيف يُصَاغ ؟
ج1- اسم المفعول , هو : ما اشْتُقَّ من الفعلِ المبني للمجهول للدلالة على ما وقع عليه الفعل .
ويصاغ من الثلاثي المجرّد على وزن ( مَفْعُول ) نحو: ضُرِبَ : مَضْرُوبٌ ,كُتِبَ : مَكْتُوبٌ .
ويصاغ من غير الثلاثي على لفظ مضارعه المبني للمجهول مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة , نحو : يُطَالَبُ : مُطَالَبٌ , يُسْتَخْرَجُ : مُسْتَخْرَجٌ , يُعْطَى : مُعْطًى .

س2- ما شروط إعماله ؟
ج2- اسم المفعول كاسم الفاعل إمَّا أن يكون مقترناً بأل ، أو مجرَّداً منها ، وكلُّ ما اشْتُرط في اسم الفاعل يُشترَط كذلك في اسم المفعول , فَالْمُجَرَّدُ مِن (أل) يَعْمل بشرطين :
1- أن يكون بمعنى الحال ، أوالاستقبال .
2- أن يكون معتمداً على استفهام أو نفي , أو نِداء ...إلخ ( راجع س2في اسم الفاعل ) وذلك نحو : أمضروبٌ الزَّيدان الآن ، أو غداً .
والمقترن بـ (أل) يعمل مُطلقا بدون شرط ، نحو : جاء المضروبُ أبوهما الآن , أو غداً ، أو أمسِ . وهذا هو المراد من قول الناظم : " وكلّ ما قُرَّر لاسم فاعل ...إلى آخر البيت " .

س3- ما عمل اسم المفعول ؟
ج3- يعمل اسم المفعول عمل الفعل المبني للمجهول ؛ لأن اسم المفعول مِثْل الفعل المبني للمجهول في المعنى ، والعمل فيرفع المفعول به على أنه نائب فاعل ، كما يرفعه الفعل المبني للمجهول , فكما تقول: ضُرِبَ الزيدان , تقول كذلك: أمضروب الزيدان ؟ فالزيدان : نائب فاعل . هذا إذا كان متعديا إلى مفعول واحد , فإن كان مُتعديا إلى مفعولين رفع أحدهما ونصب الآخر ، نحو : أَمُلْبَسٌ الفقيرُ ثوباً ؟ فالفقير : نائب فاعل , وثوباً : مفعول ثانٍ ؛ فكأنك قلتَ : أُلْبِسَ الفقيرُ ثوباً . ومِثل ذلك قول الناظم : الْمُعْطَى كَفاَفاً يكتفي , فنائب الفاعل : ضمير مستتر يعود إلى الألف واللام ؛ لأن (أل) هنا موصول بمعنى (الذي) وكفافاً : مفعول ثانٍ ، وجملة يكتفي : خبر للمبتدأ ( المعطى ) .
================================================== =


التَّعَجُّبُ صِيغَتَا التَّعَجُّبِ ، وإعرابهما


بِأَفْعَلَ انْطِقْ بَعْـدَ مَـا تَعَجُّبـَا أَوْ جِئْ بـأَفْعِلْ قَبْلَ مَجْرُورٍ بِبَا


وَتِلْوَ أَفْعَـلَ انْصِبَنَّهُ كَـ مَـا أَوْفَى خَلِيلَيْنَا وَأَصْـدِقْ بِهِمَـا

س1- كم صيغةً للتعجّب ؟ و هل صِيغ التعجّب قياسيَة ، أو سَمَاعِيّة ؟
ج1- للتّعجب صِيغتان قِيَاسِيَّتان , هما: ما أَفْعَلَهُ ! وأَفْعِلْ بِهِ ! ، نحو قوله تعالى: ، وقوله تعالى : ، ونحو قول الناظم : ما أَوْفَى خَلِيلَيْنَا ! ، ونحو : أَصْدِقْ بِهِمَا ! .
( م ) وللتعجب أساليب سَمَاعيّة , منها : سبحانَ اللهِ ! للهِ دَرُّه فارساً ! , والاستفهام المقصود منه التعجّب , كما في قوله تعالى : ... ... إلخ . ( م )
س2- أعرب صِيغتي التّعجّب إعرابا كاملا , وما معنى كلّ صِيغة منهما ؟
ج2- إعراب الصيغة الأولى , ومثالها : مَا أَحْسَنَ زيداً !
ما : اسم تعجُّب مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
أحسنَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح , والفاعل : ضمير مستتر وجوباً ، تقديره
( هو ) يعود إلى ( ما ) والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر ( ما ) .
زيداً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
ومعنى هذه الصَّيغة : شيءٌ أحسنَ زيداً ( أي : جَعله حَسَناً ) .
إعراب الصّيغة الثانية , ومثالها : أَحْسِنْ بزيدٍ !
أحسنْ : فعل أمر للتَّعجّب مبني على السكون .
بزيدٍ : الباء حرف جر زائد مبني على الكسر , وزيدٍ : فاعل مرفوع بضمة مقدرة ، منع من ظهورها اشتغال المحل بالكسرة التي هي حركة حرف الجر الزائد . والمعنى : صار زيدٌ ذا حُسْنٍ .
* أما الكوفيون فيعربونه هكذا :
أحسنْ : فعل أمر مبني على السكون , والفاعل : ضمير مستتر تقديره : أنت .
( وفي عَوْدِ الضمير خِلاف ) .
بزيد : الباء حرف جر زائد , وزيدٍ : مفعول به منصوب بفتحة مقدرة ، منع من ظهورها اشتغال المحل بالكسرة التي هي حركة حرف الجر الزائد .
والمعنى : ياحُسْنُ أَحْسِنْ بزيدٍ ( أي احْكُمْ بِحُسْنِه ) . *
س3- اذكر آراء العلماء في نوع ( ما ) التعجبيّة , واذكر ما يترتّب على ذلك من اختلاف في المعنى ، والإعراب .
ج3- 1- سيبويه : يرى أنها نكرة تامَّة ، بمعنى : شيء .
والنكرة التَّامة , هي : التي لا تحتاج إلى ما بعدها ليكون صفة لها .
وعلى هذا الرأي تكون ( ما ) مبتدأ , والجملة بعدها خبر عنها . والمعنى : شيءٌ أحسنَ زيداً ( أي جعله حسنا ) .
2- الأخفش : يرى أنها معرفة ناقصة ، بمعنى : الذي (أي : إنها اسم موصول) يحتاج إلى ما بعده ليكون صلة ، وعلى هذا تكون ( ما ) مبتدأ , والجملة بعدها لا محل لها من الإعراب ؛ لأنها صلة الموصول , والخبر محذوف ، والتقدير : الذي أحسنَ زيداً شيءٌ عظيمٌ , وهذا هو المعنى .
3- الفَرَّاء , وابن دَرَسْتَويه : يريان أنها استفهاميّة , ونُقِل ذلك عن الكوفيين .
وعلى هذا تكون ( ما ) مبتدأ , والجملة بعدها خبر عنها ، والمعنى : أيُّ شيءٍ أحسنَ زيداً ؟
4- قول آخر للأخفش : يرى أنها نكرة ناقصة ( أي: تحتاج إلى ما بعدها ليكون صفة لها ) وعلى هذا تكون ( ما ) مبتدأ , والجملة بعدها صفة لها ,
والخبر محذوف , والتقدير : شيءٌ أحسنَ زيداً عظيمٌ .
س4- ما الدليل على فِعْلية صيغتي التّعجب ؟
ج4- اسْتُدِلَّ على فعلية ( ما أَفْعَلَ ) بلزوم نون الوقاية له إذا اتّصلت به ياء المتكلم , نحو : ما أَفْقَرني إلى عفو الله .
واسْتُدِلَّ على فعلية ( أَفْعِلْ ) بدخول نون التوكيد عليه , كقول الشاعر :


ومُسْتَبْدِلٍ مِنْ بَعْدِ غَضْبَى صُرَيْمَةً فَأَحْرِ بِـهِ مِنْ طُولِ فَقْرٍ وأَحْرِيَـا

الشاهد فيه : أحريا , فقد أكَّد الشاعر صيغة التَّعجب بالنون الخفيفة , ثم أبدل النون ألفا في الوقف ، والأصل : وأَحْرِيَنْ .
ومعلوم أنّ نون الوقاية , ونون التوكيد تختصان بالأفعال
================================================


حكم حذف المتعجَّب منه


وَحَذْفَ مَـا مِنْهُ تَعَجَّبْتَ اسْتبَِحْ إِنْ كَانَ عِنْدَ الْحَذْفِ مَعْنَاهُ يَضِحْ

س5- ما حكم حذف المتعجَّب منه ؟ وما شرط حذفه ؟
ج5- يجوز حذف المتعجَّب منه في كلا صيغتي التعجُّب (ما أفْعَلَه ، وأَفْعِلْ بِهِ) بشرط أنْ يدلّ عليه دليل . وهذا معنى قوله:" إن كان عند الحذف معناه يَضِح" ( أي : معناه يتَّضِحْ ) .
فمثال الحذف في صيغة ما أفعله , قول الشاعر :


أَرَى أُمَّ عَمْرٍو دَمْعُهَا قَدْ تَحَدَّرَا بُكَاءً على عَمْرٍو وما كَانَ أَصْبَرَا

فحذف الشاعر المتعجَّب منه , وهو الضمير ، والتقدير : وما كان أصبرها ؛ وقد جاز حذفه لدلاله ما قبله عليه , وهو : أم عمرٍو .
ومثال حذف صيغة أَفْعِلْ به , قوله تعالى : والتقدير
- والله تعالى أعلم - وأبصر بهم , فحذف المتعجب منه ( بهم ) لدلالة ما قبله عليه ؛ وذلك لأن ( أبصر ) معطوف على ( أسمعْ بهم ) وقد ذُكر المتعجب منه؛ ولذلك يرى جماعة من النحاة أنه يكثر حذف المتعجّب منه في صيغة (أفعل به) إذا كان معطوفا على مِثله قد ذُكِر معه المتعجّب منه , كما في الآية السابقة .
س6- قال الشاعر :
فَذَلِكَ إنْ يَلْـقَ الْمَنِيَّةَ يَلْقَهَـا حَمِيداً وإِنْ يَسْتَغْنِ يَوْماً فَأَجْدِرِ
عيّن الشاهد , وما وجه الاستشهاد فيه ؟
ج6- الشاهد : فأجدر . وجه الاستشهاد : حذف الشاعر المتعجب منه وهو فاعل ( أجدر ) والتقدير : أجدرْ بِهِ , وهذا الحذف شاذّ ؛ لأن ( أجدر ) غير معطوف على مثله .


=====================================


حكمُ تَصَرُّفِ فعلي التَّعجُّبِ


وَفى كِلاَ الفِعْلَيْنِ قِدْمـاً لَزِمَـا مَنْـعُ تَصَرُّفٍ بِحُكْمٍ حُتِمَـا

س7- ما حكم تصرُّف فعلي التّعجّب ؟
ج7- فعلا التّعجّب لا يتصرفان , بل يلزم كلٌّ منهما صيغة واحدة فلا يُستعمل من ( ما أَفْعَلَه ) غير الماضي , ولا يُستعمل من ( أَفْعِلْ به ) غير الأمر ، وهذا بالإجماع .


===========================================


شروطُ صِيَاغَةِ فِعْلَي التَّعَجُّبِ


وَصُغْهُمَا مِنْ ذِى ثَلاَثٍ صُرَّفَـا قَابِلِ فَضْلٍ تَمَّ غَيْرِ ذِى انْتِفَـا


وَغَيْرِ ذِى وَصْفٍ يُضَاهِى أَشْهَلاَ وَغَـيْرِ سَـالِكٍ سَبِيلَ فُعِـلاَ

س8- ما شروط صياغة فعلي التعجب ؟
ج8- يُشترط في الفعل الذي يُصاغ منه فعلا التعجب سبعة شروط , إذا تحقَّقَت تُعُجَّبَ من الفعل مباشرة , وإذا لم يتحقَّق شرط منها أَتَيْنَا بفعل آخَر تتحقَّق فيه الشروط - وسيأتي بيان ذلك في البيت الآتي - .
أما الشروط السَّبعة , فهي :
1- أن يكون الفعل ثلاثياً , فلا يُصَاغان من غير الثلاثي المجرَّد , كدحرج , وانطلق , واستخرج .
2- أن يكون مُتصرَّفا , فلا يُصَاغان من فعل جامد ,كنِعْم , وبئس , وعسى , وليس .
3- أن يكون معناه قابلا لِلْمُفَاضَلَة , فلا يصاغان من نحو : مات ، وفَنِيَ , وغَرِقَ , وعَمِيَ ، ونحوها ؛ لأنها غير قابلة للمُفَاضَلَة ، فالموت واحد , وكذلك الفَنَاء , والغَرَق ، والعَمَى .
4- أن يكون تامّا , فلا يُصَاغان من الفعل النَّاقص , ككان وأخواتها. وأجازه الكوفيون ؛ يقولون : ما أَكْوَنَ زيداً قائماً ! .
5- أن يكون مُثْبَتاً , فلا يصاغان من الفعل المنفيّ سواء أكان ملازما للنّفي , أم غير مُلازم . فمثال الفعل الملازم للنّفي : ماعَاجَ فلانٌ بالدَّواء ( أي ما انْتَفَعَ به ) فالفعل ( عاج ) الذي مضارعه ( يَعِيجُ ) ملازم للنفي في أغلب أحواله لا يُفارقه إلا نادراً .
ومثال غير الملازم للنفي : ما ضربتُ زيداً . فالفعل (ضرب) يُستعمل في النّفي ، كما في المثال , ويُستعمل بغير النّفي كثيراً ؛ تقول : ضربتُ زيداً .
6- ألاَّ يكون الوَصْفُ منه على وزن أَفْعَلَ الذي مؤنثه فَعْلاَءُ , فلا يُصاغان من الأفعال الدَّالَّة على الألوان , كسَوِدَ , وحَمِرَ ؛ لأن الوصف منها يكون على وزن أَفْعَلَ ومؤنثه فَعْلاَءُ ؛ تقول : أَسْوَدُ سَوْدَاءُ , وأَحْمَرُ حَمْرَاءُ ؛ ولا يصاغان

من الأفعال الدالة على العُيوب ,كحَوِلَ ,وعَوِرَ ؛ لأن الوصف منها على أَفْعَلَ فَعْلاَءَ ؛ تقول : أَحْوَلُ حَوْلاَءُ , وأَعْوَرُ عَوْرَاءُ .
7- أن يكون مبنياً للمعلوم , فلا يصاغان من الفعل المبني للمجهول ,كضُرِبَ , ويُضْرَبُ ؛ احترازاً من اللَّبس . فإذا صُغْتَه من المبني للمجهول (ضُرِبَ) فقلت : ما أَضْرَبَ زيداً , الْتَبَسَ الأمر على السَّامع فلا يَدري أتتعجَّبُ من أنه ضارب أم مضروب ؟ ويجوز ذلك إنْ أُمن اللَّبس , كأن يُصاغ من الفعل الذي لا يأتي إلا مبنيّا للمجهول , نحو : زُهِيَ علينا , وعُنِيْتُ بالأمرِ ؛ فتقول : ما أَزْهَاهُ علينا ! وما أَعْنَاهُ بالأمرِ ! .
وإليك الآن بعض الأمثلة لأفعال تحققت فيها الشروط :
1- ما أَعْدَلَ القَاضِي ! فالفعل ( عَدَل ) ثلاثي , تامٌّ , مُثبت , مبني للمعلوم , متصرَّف , ليس الوصف منه على ( أَفْعَل ) قابل للمُفاضلة ؛ لأن العَدْل في النَّاس ليس بدرجة واحدة .
2- ما أَنْقَى الماءَ ! 3- ما أَوْفَى خليلَنا ! 4- أَصْدِقْ بأبي بكرٍ ! .


==============================================


كَيْفِيَّة التعجب من الفعل الذي لم تتحقَّق فيه الشروط


وَأَشْـدِدَ أَوْ أَشَـدَّ أَوْ شِبْهُهُمَا يَخْلُفُ مَا بَعْضَ الشُّرُوطِ عَدِمَا


وَمَصْـدَرُ العَادِمِ بَعْـدُ يَنْتَصِبْ وَبَعْـدَ أَفْعِلْ جَرُّهُ بِالْبَـا يَجِبْ

س9- كيف يُتعجَّب من الفعل الذي لم تتحقَّق فيه الشروط ؟
ج9- الفعل الذي لم تتحقَّق فيه الشروط يُتَوصَّل إلى التعجُّب منه بفعل آخر تتحقَّق فيه الشروط , كَـ ( أَشْدِدْ , أو أَشَدَّ ) ونحوهما ، ويُؤتى بعده بمصدر الفعل الذي لم تتحقّق فيه الشروط , ويكون منصوبا بعد ( أَفْعَلَ ) على أنه مفعول به , ويُجَرُّ بعد ( أَفْعِلْ ) بالباء . فإذا أردت التعجّب من الفعل الرباعي
( دحرج ) أو الثلاثي المزيد ( استخرج ) أو ما دلّ على عيب ( عَوِر ) أو دلّ على لون ( حَمِرَ ) قُلْتَ : ما أشدَّ دحرجتَه واستخراجَه! وأَشددْ بدحرجتِه واستخراجِه ! وما أَقْبَحَ عَوَرَهُ , وأقبحْ بعورِهِ ! وما أَكْثَرَ حُمْرَتَهُ , وأَكْثِرْ بِحُمْرَتِهِ !
==============================================


نِعْمَ وبِئْسَ , وما جَرَى مَجْرَاهُمَا نوعهما , وأنواع فاعلهما


فِعْـلاَنِ غَـيْرُ مُتَصَــرَّفَيْنِ نِعْـمَ وَبِئْسَ رَافِعَـانِ اسْمَيْنِ


مُقَارِنَىْ أَلْ أَوْ مُضَافَـيْنِ لِمَـا قَارَنَهَا كَـ نِعْمَ عُقْبَى الكُرَمَا


وَيَرْفَعَـانِ مُضْمَـراً يُفَـسَّرُهْ مُمَيَّزٌ كَـ نِعْمَ قَوْماً مَعْشَرُهْ


س1- اختلف النحاة في نوع نِعْمَ وبِئْسَ , وضَّح ذلك بالتفصيل .
ج1- مذهب البصريين ، والكسَائيّ من الكوفيين : أنّ نِعْمَ وبِئْسَ فِعْلان ؛ بدليل دخول تاء التأنيث الساكنة عليهما , نحو : نِعْمَتِ المرأةُ المتَحَجَّبةُ , وبئستِ المرأةُ السَّافِرَةُ .
وتاء التأنيث علامة من علامات الفعل . وهذا هو الراجح .
ومذهب الكوفيين : أنهما اسمان , واستدلوا على ذلك بدخول حرف الجر عليهما في قول الأعرابي وقد سار إلى محبوبته : "نِعْمَ السَّيْرُ على بِئْسَ العَيْرُ " وقول الآخر وقد بُشَّر بأنثى : " واللهِ ما هي بِنِعْمَ الولدُ " .
وأجاب البصريون على ذلك بأنّ المجرور محذوف , وأنّ نعم وبئس وَقَعا مفعولين لقول محذوف واقعٍ صفةً لموصوف محذوف ( أي : إنّ ما استدلّ به الكوفيون مُؤَوَّل على حذف الموصوف وصفته ) والموصوف المحذوف هو المجرور وليس
( نعم وبئس ) والتقدير : نِعْمَ السَّيرُ على عَيرٍ مقولٍ فيه بِئْسَ العيرُ , وما هي بولدٍ مقولٍ فيه نعمَ الولد .
فَحُذِف الموصوف والصفة , وأُقِيم المعمول ( نعم ، وبئس ) مقامهما مع بقاء نعم ، وبئس على فعليتهما .
وهذان الفعلان جامدان غير متصرَّفين , فلا يُستعمل منهما غير الماضي .
س2- اذكر أنواع فاعل نعم وبئس , واذكر ما ورد فيها من خلاف .
ج2- فاعل نعم وبئس ثلاثة أنواع هي :
1- أن يكون مُحَلًّى بالألف واللام , نحو قوله تعالى : وكقولك : نعمَ الرجلُ المؤمنُ , وبئسَ الرجلُ الفاسِقُ .
واختُلف في هذه اللام ، فقال قوم : هي للجنس حقيقة , والمعنى : أنك مدحت جنس الرجال كلّهم من أجل ( المؤمن ) ثم خَصَصْتَ (المؤمن) بالذَّكر ، فتكون قد مدحته مرتين ؛ لأنَّ الجنس كلُّه ممدوح , والمؤمن واحد منهم , ثم خُصَّ المؤمن بالمدح .
وقيل : هي للجنس مجازا ، فكأنك قد جعلت ( المؤمن ) الجنسَ كلَّه مبالغةً , وأنت لم تقصد إلا مدح المؤمن فقط ، وقيل : هي عَهْدِيَّة .
2- أن يكون مضافا إلى ما فيه ( أل ) كما في قوله تعالى : فدَارُ : فاعل نعمَ , وهو مضاف إلى ما فيه أل ( المتقين ) ومنه قول الناظم : نعمَ عُقْبَى الكُرَمَا . ومنه قولك : بئسَ عُقبى الفاسقين .
3- أن يكون ضميراً مستتراً مُفسَّرا بنكرةٍ بعده منصوبةٍ على التَّمييز , كقولك : نعمَ خُلُقاً الصدقُ . ففاعل ( نعم ) ضمير مستتر وجوباً تقديره (هو) تفسَّره النكرة ( خُلُقاً ) وهي تمييز ، والصدق : مبتدأ .
هذا هو المشهور في إعراب هذا النوع .
وثَمَّةَ إعرابٌ آخرُ , هو: الصدق : فاعل ، ولا ضمير في (نعمَ) وخلقاً : حال , وقيل : تمييز . ومنه قول الناظم : نعمَ قوماً معشرُه .
ومنه قوله تعالى :.
س3- قال الشاعر :


لَنِعْمَ مَوْئِلاً الْمَوْلَى إذا حُذِرَتْ بَأْسَاءُ ذِى البَغْىِ واسْتِيلاَءُ ذِى الإِحَنِ

وقال الآخر:
تقولُ عِرْسِي وَهْيَ لى فِى عَوْمَرَهْ بِئْـسَ امْـرَأً وإِنَّنِى بِئْـسَ الْمَـرَهْ
عين الشاهد في البيتين السابقين , وما وجه الاستشهاد فيهما ؟
ج3- الشاهد في البيت الأول : لنعمَ موئلا . وجه الاستشهاد : فاعل نِعْمَ ضميرٌ مستترٌ ، وقد فُسَّر بالتمييز الذي بعدَه ( موئلا ) .
الشاهد في البيت الثاني : بئسَ امراً .
وجه الاستشهاد : فاعل بئسَ ضمير مستتر ، وقد فُسَّر بالتمييز بعده ( امرأً ) .


=============================================


إعراب ( ما ) الواقعة بعد نعم ، وبئس


ومَـا مُمَـيَّزٌ وقِيـلَ فَاعِـلُ فى نَحْوِ نِعْمَ مَا يَقُولُ الفَاضِلُ

س5- ما إعراب ما الواقعة بعد نعم وبئس ؟
ج5- تقع ( ما ) بعد نعم وبئس , كما في قوله تعالى : وقوله تعالى : واختلف في إعرابها , على النحو الآتي:
1- قيل : إنها نكرة منصوبة على التمييز , والفاعل ضمير مستتر . وهذا هو مذهب الأخفش ، والزَّجَّاجِي .
2- قيل : إنها اسم معرفة , وهي الفاعل . وهذا هو مذهب ابن خَروف , ونَسبه إلى سيبويه ، والكسائي .


===================================


موقع المخصوص بالْمَدْحِ ، أو الذَّمَّ وإعرابه


وَيُذْكَرُ الْمَخْصُوصُ بَعْدُ مُبْتَـدَا أَوْ خَبَرَ اسْمٍ لَيْسَ يَبْدُو أَبَـدَا


س6- أين يُذكر المخصوص بالْمَدْحِ أو الذَّمَّ في جملة نِعْمَ ، وبِئْسَ ؟ وما إعرابه ؟
ج6- يُذكَر المخصوص بالمدح أو الذم بعد نعم ، وبئس وفاعلهما .
وهو اسم مرفوع , وفي إعرابه ثلاثة أوجه :
1- أن يُعرب مبتدأ , والجملة قبله خبر عنه , نحو : نعمَ الرجلُ أبو بكرٍ , وبئسَ الرجلُ أبو لهبٍ . فأبو بكر ، وأبو لهب : مبتدآن , والجملة قبلهما من الفعل والفاعل في محل رفع خبر عنهما .
2- أن يعرب خبرا لمبتدأ محذوف وجوباً , والتقدير: نعم الرجل هو أبو بكر , وبئس الرجلُ هو أبو لهبٍ ( أي : الممدوح أبو بكر , والمذموم أبو لهب ) .
وهذان الوجهان هما المشهوران في إعراب المخصوص .
3- أن يعرب مبتدأ , خبره محذوف وجوباً , والتقدير : نعم الرجل أبو بكر الممدوح , بئس الرجل أبو لهبٍ المذموم .
===============================================


حكم المخصوص بالمدح ، أو الذم إذا تقدّم ما يدل عليه


وَإِنْ يُقَـدَّمْ مُشْعِرٌ بِـهِ كَفَـى كَـ الْعِلْمُ نِعْمَ الْمُقْتَنَى وَالْمُقْتَفَى

س7- ما حكم المخصوص بالمدح ، أو الذم إذا تقدَّم ما يدلّ عليه ؟
ج7- إذا تقدم ما يدل على المخصوص بالمدح ، أو الذّم أَغْنَى عن ذِكْرِه آخِراً .
ويُعرب حينئذ مبتدأ وجوباً ، والجملة بعده خبر عنه ، نحو: أبوبكر نعمَ الرجلُ ، وأبو لهب بئسَ الرجلُ ، ونحو قول الناظم : العِلْمُ نعمَ المقتنى . فالعلم : مبتدأ ، والجملة بعده خبر . وكما في قوله تعالى : ( أي : نعم العبدُ أيوب ) فحذف المخصوص بالمدح ؛ لتقدَّم ما يُشّعر به ويدلّ عليه .


===========================================


الأفعال التي تُستعمل استعمال نعمَ ، وبئسَ سَاءَ ، وكُلُّ فعلٍ ثلاثي على وزن فَعُلَ


وَاجْعَلْ كَبِئْسَ سَاءَ وَاجْعَلْ فَعُلاَ مِنْ ذِى ثَلاَثَةٍ كَنِعْمَ مُسْجَـلاَ


س8- اذكر الأفعال التي تستعمل استعمال نعم ، وبئس ، واذكر أحكام فاعلها ومخصوصها .
ج8- الأفعال التي تستعمل استعمال نعم ، وبئس في إفادة المدح والذَّم ، هي : سَاءَ ، وكُلُّ فِعْلٍ بُنِيَ على ( فَعُلَ ) وحَبَّذَا ، ولاحَبَّذَا . وإليك بيانها :
1- ساء : تستعمل استعمال ( بئس ) في إفادة الذّم ، وفي أحكام الفاعل والمخصوص ، فيكون فاعلها مقترنا بأل ، نحو : ساء الرجلُ أبو جهلٍ ، ويكون مضافا إلى ما فيه أل ، نحو : ساء حطبُ النار أبو لهب ، ويكون ضميراً مفسراً بتمييز ،كما في قوله تعالى : ويُذكر المخصوص بالذم بعدها ، كما هو واضح في الأمثلة السابقة ، وإعرابه كإعراب مخصوص بئس .


================================================== =============




حَبَّذَا ، ولا حَبَّذَا


وَمِثْلُ نِعْـمَ حَبَّـذَا الفَاعِلُ ذَا وَإِنْ تُرِدْ ذَمًّـا فَقُلْ لاحَبَّـذَا

س9- مانوع حَبَّذا،ولا حَبَّذا ؟ وفِيم يستعملان؟ واذكر الخلاف في إعرابهما.
ج9- حَبَّذا ، ولاحَبَّذا : فعلان ماضيان . يُستعمل حبّذا للمَدْحِ ، ولاحبّذا للذَّمِّ ؛ تقول : حبَّذا الصدقُ ، ولا حبَّذا الكذبُ . ومن ذلك قول الشاعر :


أَلاَ حَبَّـذَا أَهْلُ الْمَلاَ غَـيْرَ أنَّه إذا ذُكِرَتْ مَيٌّ فَلاَ حَبـَّذَا هِيَا

فالشاعر استعمل حبَّذا في صدر البيت للمدح ، واستعمل لا حبَّذا في عجز البيت للذَّم .
واختلف في إعرابهما على ثلاثة أقوال :
1- ذهب أبو علي الفارسي ، وابن بَرهان ، وابن خَروف ، ونُسب إلى سيبويه : أنَّ حَبَّ : فعل ماض ، وذا : فاعله ، والمخصوص له وجهان :
أ- مبتدأ ، والجملة قبله خبر .
ب- خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدير: حبَّذا هو الصدقُ ، ولا حبَّذا هو الكَذِبُ ، ( أي : الممدوح الصدقُ ، والمذموم الكذبُ ) .
2- ذهب المبَرَّد ، وابن السَّرَّاج ، وابن هشام اللَّخْمِيُّ ، واختاره ابن عصفور : أنَّ حبَّذا : اسمٌ ، وهو مبتدأ ، والمخصوص خبره .
ويجوز وجه آخر ، هو : حبَّذا : خبر مقدم ، والمخصوص مبتدأ مؤخر ؛ وبذلك تكون حبَّذا مركَّبَة من ( حبَّ ) مع ( ذا ) وجُعِلتا اسماً واحداً ؛ وغُلَّبَت الاسميّة لِشَرَفِ الاسم .
3- ذهب قومٌ منهم ابنُ دُرُسْتُوَيْهِ : أنّ حَبَّذا : فعل ماضٍ ،والمخصوص فاعله، فَرُكَّبَت ( حبَّ ) مع ( ذا ) وجُعِلتا فِعْلا من باب تغليب الفعل لِتَقَدُّمِهِ ، فصار الجميع فِعلا . وهذا أضعف المذاهب .



التَّوَابِعُ


يَتْبَعُ فى الإِعْرَابِ الأَسْمَاءَ الأُوَلْ نَعْتٌ وَتَوْكِيدٌ وَعَطْفٌ وَبَـدَلْ

س1- عرَّف التَّوابِع ، واذكر أنواعها .
ج1- التَّوابِع ، هي : الأسماء المشاركة لما قبلها في إعرابه مطلقاً .
والتّوابع أربعة أنواع ، هي :
1- النعت 2- التوكيد .
3- العطف ، وهو قسمان : أ- عطف البَيَان ب- عطف النَّسَق .
4- البدل .
وهذه الأنواع الأربعة تتبع ما قبلها في إعرابه مطلقاً ، رفعاً ، ونصباً ، وجرًّا .
س2- إلام أشار الناظم بقوله : " الأُوَلْ " ؟
ج2- يُشير بذلك إلى منع تقديم التَّابع على متبوعه ؛ ولذلك امتنع في الفصيح تقديم المعطوف على المعطوف عليه ، خلافاً للكوفيين ، كما امتنع تقديم الصَّفة على الموصوف إذا كان لاثنين ، أو جماعة ، خلافا لصاحب البديع في النحو : محمد بن مسعود الغزي
================================================== ==============


النَّعْتُ تعريفه


فَالنَّعْتُ تَـابِعٌ مُتِمٌّ مَـا سَبَقْ بِوَسْمِهِ أَوْ وَسْمِ مَـا بِهِ اعْتَلَقْ

س3- عرَّف النعت ، واذكر أنواعه ، مع التمثيل .
ج3- النَّعْتُ ، هو : التَّابِعُ الْمُكَمَّلُ مَتْبُوعَه بِبَيَان صِفَةٍ من صِفَاتِه ، أو مِن صِفَاتِ ما تَعَلَّق به . فمثال ما بَيَّنَ صفة من صفات متبوعه: مررت برجلٍ كريمٍ. فكريم : نعت تابع للمنعوت ( رجل ) وقد بيَّن النعت صِفة من صفات متبوعه، وهذا يُسمى: النَّعت الحقيقي ؛ لأنه دلّ على صفة في المنعوت نفسِه .
ومثال ما بيَّن صفة ما تعلَّق بالمنعوت : مررت برجلٍ كريمٍ أبوه . فكريم : نعت لـ ( أبوه ) وليس لـ ( رجل ) وهذا يُسمى : النعت السَّببَِيّ ؛ لأنّه بَيَّن صِفة في اسم ظاهر بعده متعلق بالمنعوت .
وبذلك يتضح أنّ : ما بَيَّن صفة من صفات المتبوع نفسه فهو نعت حقيقي ، وأنَّ ما بيَّن صفة من صفات ما تعلَّق به فهو نعتٌ سَبَبِيٌّ .
س4- ما الذي يخرج ، وما الذي يدل في التعريف السَّابق للنعت ؟
ج4- بقولنا : التَّابع ، يدخل جميع التوابع المذكورة .
وبقولنا : المكَمَّل ( أي : الموضَّح متبوعَهُ والمخَصَّص له ) يخرج : البدل ، وعطف النَّسَق ؛ فإنه لم يُقصد منهما التَّوضيح ، أو التخصيص .
وقولنا : المكمَّل ، هو المراد بقول الناظم : " مُتِمٌّ ما سَبق " .
وبقولنا : ببيان صفة من صفات المتبوع ، أو ما تعلَّق به ، يخرج : التوكيد ، وعطف البيان ؛ لأنهما وإن كانا مُكَمَّلَيْنِ ومُوَضَّحَيْنِ للمتبوع إلا أنهما لا يدلاَّن على صِفة في المتبوع ؛ لأنهما عَيْن المتبوع .
وقولنا : ببيان صفة من صفات المتبوع ، أو ما تعلَّق به ،هو المراد بقول الناظم :
" بِوَسْمِه أو وَسْم ما به اعتلق " ( والوَسْم : العَلاَمَة ) .
س5- اذكر الأغراض والمعاني التي يفيدها النعت .
ج5- يأتي النعت لأغراضٍ ومعانٍ كثيرة ، من أهمها ما يلي :
1- التخصيص ، وذلك إذا كان المنعوت نكرة ، نحو : جاءني رجلٌ تاجرٌ ، وجاءني رجلٌ تاجرٌ أبوه .
2- المدح ، نحو : مررت بزيدٍ الكريمِ . ومنه قوله تعالى : .
3- الذَّم ، كما في قوله تعالى : .
4- التَّرَحُّم ، نحو : مررت بزيدٍ المسكينِ .
5- التأكيد ، نحو : أمسِ الدَّابِرُ لا يعود . ومنه قوله تعالى : .
===============================================


حكم مطابقة النعت للمنعوت في التعريف ، والتنكير


وَلْيُعْطَ فى التَّعْرِيفِ وَالتَّنْكِيرِ مَا لِمَا تَلاَ كَـ امْرُرْ بِقَوْمٍ كُرَمَا

س6- ما حكم مطابقة النعت للمنعوت في التعريف ، والتنكير .
ج6- يجب أن يتبعَ النعتُ ما قبله ( المنعوت ) في التعريف ، والتنكير ، والإعراب ؛ فتقول : مررت بقومٍ كِرَامٍ ، ورأيتُ زيداً الكريمَ ، وهذا رجلٌ كريمٌ ، وجاءني محمدٌ الفاضلُ أبوه ، ورأيت رجلاً فَاضِلاً أبوه . فالنعت بنوعيه الحقيقي ، والسَّببَِيّ لابدَّ من مطابقته لمنعوته في التعريف ، والتنكير ، والإعراب ، فلا تُنْعَتُ النكرة بالمعرفة؛ فلا تقول : مررت برجلٍ الكريمِ ، ولا تُنْعَتُ المعرفة بالنكرة ؛ فلا تقول : مررت بزيدٍ كريمٍ . وهذا مذهب الجمهور .



وَهْوَ لَدَى التَّوْحِيدِ وَالتَّذْكِيرِ أَوْ سِوَاهُمَا كَالْفِعْلِ فَاقْفُ مَا قَفَوْا

س7- ما حكم مطابقة النعت لمنعوته في الإفراد ، والتثنية ، والجمع ، والتذكير ، والتأنيث ؟
ج7- تقدَّم أنّ النعت لابدَّ مِنْ مُطَابقته للمنعوت في الإعراب ، والتعريف أو التنكير ، وأما مُطابقته للمنعوت في التوحيد ( أي : الإفراد ) وغيره ،كالتثنية ، والجمع ؛ وفي التَّذكير ، والتأنيث فحكمه ، كحكم الفعل .
وإليك الآن تفصيل الجواب :
أما النعت الحقيقي ( وهو الذي يرفع الضمير المستتر ) فإنه يطابق المنعوت مطلقاً ، نحو : زيدٌ رجلٌ حَسَنٌ ، والزيدان رجلان حَسَنَانِ ، والزيدونَ رجالٌ حَسَنُون ، وهندٌ امرأةٌ حَسَنةٌ ، والهندان امرأتانِ حَسَنَتَانِ ، والهنداتُ نِسَاءٌ حَسَنَاتٌ ، فيطابق النعت منعوته في كل شيء (كالفعل لو وَضَعْتَه مكان النَّعت لطابق المنعوت ) فتقول : زيدٌ حَسُنَ ، والزيدان رجلانِ حَسُنَا ، والزيدون رجالٌ حَسُنُوا ، وهندٌ امرأةٌ حَسُنَتْ ، والهندان امرأتان حَسُنَتَا ، والهنداتُ نِسَاءٌ حَسُنَّ .
فالنعت يأخذ حكم الفعل الذي يُوضَع مكانه . وهذا هو معنى قوله : " كالفعلِ فاقفُ ما قَفَوا " .
وأما النعت السَّببيّ ( وهو الذي يرفع اسماً ظاهراً بعده ) فإنه بالنسبة إلى التَّوحيد ، كالتثنية ، والجمع يلزم الإفراد دائماً ( كالفعل الذي يكون مكانه ) فتقول : مررت برجلٍ كريمةٍ أُمُّه ، ومررت بامرأتين كريمٍ أبواهما ، ومررت برجالٍ كريمٍ آباؤهم ؛ كما تقول في الفعل : مررت برجلٍ كرُمَتْ أمُّه ، وبامرأتين كَرُمَ أبواهما ، وبرجالٍ كرُم آباؤهم .


أمَّا بالنَّسبة إلى التذكير ، والتأنيث فهو يُطابق الاسم المرفوع بعده ، ولا يُنْظَر إلى المنعوت ؛ فتقول : تَزَوَّجْتُ الفتاةَ الكريمَ أبوها ، وجاءني محمدٌ الكريمةُ أمُّه ، ورأيت رجالاً كريمةً أُمَّهاتُهم ، وكريماً آباؤُهم ، كما تقول في الفعل : كَرُم أبوها ، وكَرُمَتْ أمُّه ، وكَرُمَتْ أُمهاتهُم ، وكَرُمَ آباؤُهم =================================================


النَّعتُ بالمفرد وشَرْطُه


وَانْعَتْ بِمُشْتَقًّ كَصَعْبٍ وَذَرِبْ وَشِبْهِهِ كَـذَا وَذِى وَالْمُنْتَسِبْ

* س8- ما المراد بالنعت المفرد ؟
ج8- المراد بالنعت المفرد : ما ليس بجملة . فالنعت إما أن يكون مفرداً ، وإما أن يكون جملة اسمية ، أو فعلية ، وإما أن يكون شبه جملة .
س9- اذكر شرط النعت المفرد ، ثم اشرحه .
ج9- شرطه أن يكون مُشْتَقاًّ ، أو مُؤوَّلاً بالمشتق .
والمراد بالمشتق : ما أُخِذ من المصدر للدَّلالة على حَدَثٍ وصاحبه ، كاسم الفاعل ، واسم المفعول ، والصَّفة المشبَّهة ، وأفعل التفضيل ؛ تقول : هذا الرجلُ الفاضِلُ ، وجاءني رجلٌ مسرورٌ ، ورأيت رجلاً حَزِيناً ، ورأيت رجلاً أفضلَ من زيدٍ .
ولا يشمل ذلك اسم الزمان والمكان ، ولا اسم الآلة ؛ لأنهما كالجامد .
والمراد بالمؤوَّل بالمشتق : هو الجامد الذي يُفيد ما أفاده المشتق،ويشمل ما يلي :
1- اسم الإشارة لغير المكان ، نحو : أعجبني زيدٌ هذا ، ونحو : اذهب إلى غرفة المدرسين تلك
2- ذو (بمعنى صاحب) نحو : جاءنا طالبٌ ذو علمٍ ، ومررت برجلٍ ذي مالٍ .
3- ذو الموصولة ( بمعنى الذي ) ، نحو : مررت بزيدٍ ذو قام (أي : القائم) . ويشمل ذلك كل الموصولات الخاصّة ، كالذي ، والتي ، وفروعهما .
4- المنْسُوب ، نحو : مررت بزيدٍ القُرَشِيَّ (أي : الْمُنْنتَسِب إلى قُرَيْش) .
5- المصدر ، نحو : رأيت قاضياً عَدْلاً ( أي : عَادِلاً ) .
================================================== ===========


النعت بالجملة ، وشروطه


وَنَعَتُـوا بِجُمْـلَةٍ مُنَكَّـرَا فَأُعْطِيَتْ مَا أُعْطِيَتْهُ خَـبَرَا

س10- اذكر شروط النعت بالجملة ، واشرحها .
ج10- يُشترط في النعت بالجملة ثلاثة شروط ، شرط في المنعوت ، وشرطان في الجملة نفسها ، فَيُشْترط في المنعوت :
1- أن يكون نكرةً ؛ لأنّ الجملة تُؤَوَّل بنكرة فلا يُنعت بها إلاّ النكرة سواء أكان المنعوت نكرة لفظا ومعنى ، أو معنى لا لفظاً .
فالنكرة في اللفظ والمعنى ، نحو قوله تعالى : وكقولك : مررت برجلٍ قام أبوه ، أو : مررت برجلٍ أبوه قائمٌ ؟ فكلمة ( يوماً ، ورجلٍ ) منعوت نكرة لفظا ومعنى ، والجمل الواقعة بعدهما الفعلية ( تُرجعون ، وقام أبوه ) والاسمية ( أبوه قائم ) نعت لهما .
والنكرة في المعنى دون اللفظ ، هو : المعرَّف بأل الجنسية ، وفيه خلاف - سيأتي بيانه في السؤال الآتي - ولا يجوز أن يُنعت المعرفة بالجملة ؛ فلا تقول : مررتُ بزيدٍ قام أبوه .
2- أن تكون الجملةُ خبريَّةً ( أي : محتملة الصَّدق ، والكذب ) فلا تقع الجملة الطَّلبية صِفة . وسيأتي بيان هذا الشرط في البيت الآتي من الألفية .
3- أن تكون الجملةُ مشتملةً على ضمير يعود إلى المنعوت ، نحو : مررت برجلٍ قام أبوه . فالضمير في ( أبوه ) يعود إلى المنعوت ( رجل ) ونحو : رأيت طائراً صوتُه جميلٌ .
وإلى هذا الشرط أشار الناظم بقوله : " فأُعطيت ما أُعطيته خبرا " ( أي : أنْ تُعطى الجملة الواقعة نعتاً ما يُعطى للجملة الخبرية من ضرورة اشتمالها على ضمير رابط ) .
وقد يحُذف الضمير ؛ للدَّلالة عليه ، كما في قول الشاعر :


وَمَـا أَدْرِى أَغَـيَّرَهُمْ تَنَـاءٍ وطُولُ الدَّهْرِ أَمْ مَـالٌ أَصَابُوا

فجملة أصابوا : نعت لمال ، وقد حُذف الرَّابط ( الضمير ) وذلك لأنه مفهوم من الكلام ، والتقدير : أم مالٌ أصابوه .
وكما في قوله تعالى : والتقدير : لا تجزى فيه . وفي كيفية حذفه قولان :
أ- أنه حذف بجملته دفعة واحدة ( الجار والمجرور ) .
ب- أنه حُذف على التدريج ، فَحُذِفتْ ( في ) أولاً ، فاتَّصل الضمير بالفعل
( تجزيه ) ثم حُذف الضمير المتصل من الفعل فصار ( تجزى ) .
س11- اذكر الخلاف في مسألة المعرَّف بأل الجنسية ، هل يُنعت بالجملة ، أم لا ؟
ج11- المعرّف بأل الجنسية : هو نكرة في المعنى لا في اللفظ ، واختلفوا في جواز نعته بالجملة
1- فذهب قوم : إلى جواز نعته بالجملة ، واستدلوا بقوله تعالى : وبقول الشاعر :


ولَقَدْ أَمُـرُّ عَلَى اللَّئيمِ يَسُبُّنِى فَمَضَيْتُ ثَمَّتَ قُلْتُ لا يَعْنِينِى

فقوله تعالى : صفة للَّيل ، وقول الشاعر: ( يسبني ) صفة لِلَّئِيم ، وأل في (الليل واللئيم ) هي أل الجنسية
2- وذهب آخرون : إلى أنه لا يتعيَّن ذلك - قاله ابن عقيل - لجوازكون
( نسلخ ، ويسبني ) حَالَيْنِ .


=====================================


وَامْنَعْ هُنَـا إِيقَاعَ ذَاتِ الطَّلَبِ وَإِنْ أَتَتْ فَالْقَوْلَ أَضْمِرْ تُصِبِ

س12- ما حكم وقوع الجملة الطلبية نعتا ؟
ج12- يمتنع وقوع الجملة الطلبية نعتا ؛ فلا تقول : مررت برجلٍ اضْرِبْهُ .


وَنَعَتُـوا بِمَصْـدَرٍ كَثِـيراً فَالْتَزَمُوا الإِفْرَادَ وَالتَّذْكِيرَا

س14- هل يقع النعت مصدراً ؟
ج14- يكثر استعمال المصدر نعتا ، نحو : مررت بقاضٍ عَدْلٍ ، وبِقَاضِيَيْنِ عَدْلٍ ، وبقضاةٍ عدلٍ ، ومررت بامرأةٍ عَدْلٍ ، وبامرأتين عَدْلٍ ، وبنساءٍ عَدْلٍ ؛ فيلزم الإفراد والتذكير .
والنعت بالمصدر على خلاف الأصل ؛ لأنه جامد فهو يدلّ على المعنى لا على صاحبه ، وإنمّا صَحَّ النَّعت به ؛ لأنه مُؤَوّل بأحد ثلاثة تأويلات :
1- إمَّا على تأويله بالمشتق ؛ فقولنا : رجلٌ عدلٌ ، مؤوّل بـ ( عادل ) .
2- وإما على تقدير مضاف محذوف ؛ فقولنا : رجلٌ عدلٌ ، تقديره : رجلٌ ذو عدلٍ ، فحُذِف ( ذو ) وأُقِيمَ المصدر مُقَامه .
3- وإما على المبالغة ، بِجَعْل الذَّات نفس المعنى مَجَازاً ، أو ادَّعَاءً ؛ فقولنا : رجلٌ عدل ، جعلنا الرجلَ نفسَ العَدْلِ ( أي : هو العدلُ نفسُه ) إما على سبيل المجاز ، وإمَّا ادَّعاءً .


حكم حذف النعت ، أو المنعوت


وَمَا مِنَ الْمَنْعُوتِ وَالنَّعْتِ عُقِلْ يَجُوزُ حَذْفُهُ وَفى النَّعْتِ يَقِلّ

س19- ما حكم حذف النعت ، أو المنعوت ؟
ج19- يجوز حذف المنعوت كثيراً ، وإقامة النعت مُقَامه إذا دلّ عليه دليل ، نحو قوله تعالى : ( أي : دُرُوعاً سابغاتٍ ) وقد عُلِمَ المنعوت ( دروعاً ) من قوله تعالى : .
ويجوز حذف النعت قليلاً إذا دلّ عليه دليل ، كما في قوله تعالى :
( أي : الحقَّ البَيَّنِ ) وقوله تعالى : ( أي : أَهْلِكَ النَّاجِينَ ) وقوله تعالى : ( أي : كلَّ سفينةٍ صالحةٍ ) .


التَّوْكِيدُ التَّوكيدُ بالنَّفْسِ والعَيْنِ شرطهما ، وجمعهما


بِالنَّفْسِ أَوْ بِالعَيْنِ الاسْمُ أَكَّدَا مَعَ ضَمِيرٍ طَـابَقَ الْمُؤَكَّـدَا


وَاجْمَعْهُمَا بِأَفْعُـلٍ إِنْ تَبِعَـا مَـا لَيْسَ وَاحِداً تَكُنْ مُتَّبِعَا


س1- عرَّف التوكيد ، واذكر أنواعه .
ج1- * التوكيد ، هو تَكرار الكلمة بلفظها ، أو بمعناها لتثبيت معنى المتبوع ، وتأكيده في ذِهْنِ السَّامِع . *
والتوكيد نوعان : 1- توكيد لفظي ، سيأتي بيانه فيما بعد .
2- توكيد معنوي - وهو المراد هنا - وهو نوعان :
أ- ما يَرْفَعُ تَوَهُّمَ مُضَافٍ إلى المؤكَّد ، وله لفظان (النَّفْس ، والعين) نحو : جاء زيد نفسُه ، أو جاء زيدٌ عينُه . فقولنا ( نفسه ، وعينه ) رَفَعَ التَّوَهُّم لدى السَّامع من وجود مضاف محذوف ، فلو قلت : جاء زيدٌ ، فقد تريدُ أنّ زيداً جاء حقيقة ، وقد تريدُ أنّ الذي جاء خبرُ زيدٍ ، أو رسولُ زيدٍ (بحذف المضاف خبر ، أو رسول) فإذا قلت : جاء زيدٌ نفسه ، ارتفع احتمال الحذف .
ب- ما يرفع توهُّم عدم إرادة الشُّمول ،سيأتي بيانه في البيت الآتي من الألفية.
س2- ما شرط التوكيد بالنّفس ، والعين ؟ وما حكمهما إذا كان المؤكَّد مثنًى ، أو جمعا ؟
ج2- شرط التوكيد بالنّفس ، والعين أن يشتملا على ضمير يُطابق المؤكَّد بهما، نحو : جاء المديرُ نفسُه ، ورأيت المديرَ عينَه ، وجاءت هندٌ نفسُها ، ومررتُ بأمَّي عينِها .
وإذا كان المؤكَّد مثنى ، أو جمعا فالفصيح جمعهما على ( أَفْعُل ) فتقول :
جاء الطالبان أَنْفُسُهُمَا ، ورأيت الطالبتينِ أَعْيُنَهُمَا ، ومررت بالطلابِ أَنْفُسِهِمْ ، أو أَعْيُنِهم ، وجاءت الهنداتُ أَنْفُسُهُنَّ ، أو أَعْيُنُهُنَّ


التوكيد بـ ( كُلّ ، وجَمِيع ، وكِلاَ ، وكِلْتاَ ) وشرطها


وَكُلاًّ اذْكُـرْ فى الشُّمُولِ وَكِلاَ كِلْتَا جَمِيعـاً بِالضَّمِيرِ مُوصَلا

س3- ما الذي يُؤكَّد بكلّ ، وجميع ؟ وما الذي يؤكد بكلا ، وكلتا ؟
وما شرط التوكيد بها ؟
ج3- هذا هو النوع الثاني من أنواع التوكيد المعنوي ، وهو : ما يرفع توهُّم عدم إرادة الشُّمول .
فيُؤَكَّد بـ (كلّ وجميع ) ما كان ذا أجزاء يصحّ وقوع بعضها موقعه ، نحو : جاء القومُ كلُّهم أو جميعُهم . فالقوم ذو أجزاء ( أي : أفراد ) يجيء بعضهم دون البعض ، ولا يجوز : جاء زيدٌ كلُّه أو جميعه ؛ لأن زيداً مفرد ليس له أجزاء يجيء بعضها دون البعض .
ويُؤَكَّد بـ ( كِلاَ ) المثنى المذكَّر ، وبـ ( كِلْتَا ) المثنى المؤنث .
ويشترط فيها جميعا إضافتها إلى ضمير يُطابق المؤكَّد ؛فتقول جاء الرَّجال كُلُّهُمْ، وجاءت القبيلةُ كُلُّهَا ، وكافأتُ الطلابَ جميعَهُمْ والطالباتِ جميعَهُنَّ ، ومررت بالطالبين كِلَيْهِمَا وبالطالبتينِ كِلْتَيْهِمَا ، وجاء الطالبانِ كِلاَهُمَا والطالبتانِ كِلْتَاهُمَا . وهذا معنى قوله : " بالضمير مُوصَلا " .


===========================================


التوكيد بـ ( عَامَّة )


وَاسْتَعْمَلُوا أَيْضـاً كَكُلّ فَاعِلَهْ مِنْ عَمَّ فى التَّوْكِيدِ مِثْلَ النَّافِلَهْ

س4- ما المراد بهذا البيت ؟
ج4- الْمُرَاد : أنّ العرب استعملت لفظ ( عَامَّة ) في التوكيد ؛ للدلالة على الشمول ،ككُلّ ؛ فتقول : جاء القومُ عَامَّتُهم ، والقبيلةُ عَامَّتُها ، والهنداتُ عَامَّتُهُنَّ . ويشترط أن يشتمل على ضمير يطابق المؤكَّد ، كما ترى في الأمثلة . ولفظ عامَّة على وزن ( فَاعِلَة ) من الفعل عَمَّ .
وقَلَّ من عَدَّها من النحويين في ألفاظ التوكيد ؛ ولذلك قال الناظم : " مثل النَّافلة " ( أي : الزائدة ) لأن أكثر النحويين لم يذكرها ، وقد ذكرها سيبويه وعدَّها من ألفاظ التوكيد
================================================


حكم مَجِىء ( أََجْمَع وأخواتها ) بعد كُلّ


وَبَعْـدَ كُلٍّ أَكَّـدُوا بِأَجْمَعَـا جَمْعَـاءَ أَجْمَعِينَ ثُمَّ جُمَعَـا


وَدُونَ كُلٍّ قَدْ يَجِـىءُ أَجْمَعُ جَمْعَـاءُ أَجْمَعُـونَ ثُمَّ جُمَعُ


س5- ما حكم مجىء أجمع وأخواتها بعد كلّ ؟ وما فائدة مجيئها بعدها ؟
ج5- يُجَاء بعد كلّ ، بأجمع وأخواتها - وذلك لتقوية التوكيد – فيُؤْتَى بأَجْمَعَ بعد كلٍّ ، نحو : جاء الرَّكْبُ كُلُّهُ أَجْمَعُ ، ويُؤتى بِجَمْعَاءََ بعد كلّها ، نحو : جاءت القبيلةُ كلُّها جمعاءُ ، ويُؤتى بـ ( أجمعين ) بعد كلَّهم ، نحو : جاء الرجالُ كلُّهم أجمعون ، ويُؤتى بـ (جُمَعَ ) بعد كُلَُّهِنَّ ، نحو : جاءت الهنداتُ كُلُّهُنَّ جُمَعُ . وهذا هو مراد الناظم بالبيت الأول .
وقد ورد استعمال العرب ( أجمع ) وأخواتها في التوكيد غير مسبوقة بـ (كلّ)، نحو : جاء الرَّكْبُ أجمعُ ، والقبيلةُ جمعاءُ ، والرجال أجمعون ، والهنداتُ جُمَعُ . وهذا هو المراد بالبيت الثاني .
ومن ذلك قول الشاعر :


إذا بَكَـيْتُ قَبَّلَتْنِـى أَرْبَعَـا إِذاً ظَلِلْتُ الدَّهْرَ أَبْكِى أَجْمَعَا

فقد أكَّد الشاعر الدَّهر بأجمع من غير أنْ يُسْبق بكُلّ .
وأشار الناظم بقوله : " قد يجيء " إلى أنّ استعمال أجمع وأخواتها من غير أن تُسبق بـ ( كلّ ) قليل .


==============================================


وَإِنْ تُؤَكِّـدِ الضَّمِيرَ الْمُتَّصِـلْ بِالنَّفْسِ وَالعَيْنِ فَبَعْدَ الْمُنْفَصِلْ


عَنَتيْتُ ذَا الرَّفْعِ وَأَكَّدُوا بِمَـا سِـوَاهُمَـا وَالقَيْـدُ لَنْ يُلْتَزَمَا


س9- ما حكم توكيد ضمير الرفع المتصل بالنّفس والعين ، وغيرهما ؟
ج9- لا يجوز توكيد ضمير الرفع المتّصل بلفظي النفس والعين إلاَّ بعد توكيده بضمير منفصل ؛ فتقول : قوموا أنتم أنفسُكم أو أعينُكم ؛ ولا تقل : قوموا أنفسُكم أو أعينُكم .
فضمير الرفع المتصل ( واو الجماعة ) لا يؤكَّد إلا إذا أُكَّد أولاً بضمير منفصل، وهو ( أنتم ) فأنتم : توكيد لواو الجماعة ، ثم يأتي بعد ذلك التأكيد بالنّفس ، أو العين .
أما إذا أكَّد بغير النفس والعين فلا يلزم ذلك ؛ تقول : قوموا كلُّكم ، ويجوز كذلك : قوموا أنتم كُلُّكُم .
وكذلك إذا كان المؤكَّد ليس ضمير رفع بأنْ كان ضمير نصبٍ ، أو جرٍّ لا يُلتزم ذلك ؛ فتقول : رأيتُكَ نفسَك أو عينَك ، ورأيتُكم كلَّكم ، ومررتُ بِكَ نفسِكَ أو عينِك ، ومررت بكم كلَّكم .================================================


التَّوكيد اللَّفْظِي


ومَا مِنَ التَّوْكِيدِ لَفْظِىٌّ يَجِـى مُكَرَّراً كَقَوْلِكَ ادْرُجِى ادْرُجِى

س10- عرَّف التوكيد اللَّفْظِي ، ومَثَّل له .
ج10- عرفنا في السؤال الأول أنّ التوكيد نوعان : مَعْنَوِيّ ، ولَفْظِيّ .
والتوكيد اللَّفظي ، هو تَكْرَارُ اللفظِ الأولِ بعينِه ، اعْتِنَاءً به .
نحو قوله تعالى :


الْعَطْفُ


الْعَطْفُ إِمَّـا ذُو بَيَانٍ أَوْ نَسَقْ وَالغَرَضُ الآنَ بَيَانُ مَـا سَبَقْ


فَذُو البَيَانِ تَـابِعٌ شِبْهُ الصَّفَهْ حَقِيقَةُ القَصْدِ بِـهِ مُنْكَشِفَهْ

س1- اذكر أقسام العطف ، ثم عرَّف عطف البَيَان .
ج1- العطف قسمان : 1- عطف البيان - وهو موضوعنا هنا - .
2- عطف النَّسَق ، سيأتي بيانه .
عطف البيان ، هو: التابع الجامد المشْبِهُ للصَّفة في توضيح متبوعه وعدم استقلاله ، نحو : أَقْسَمَ بالله أبو حفصٍ عُمَرُ . فعُمَرُ : عطف بيان ؛ لأنَّه مُوَضِّحٌ لـ ( أبو حفص ) فهو غير مُسْتَقِل ؛ لأنه ليس مقصوداً بذاته ، بل المقصود (أبو حفص) وإنما جيء بـ ( عمر ) لتوضيح وبيان ( أبو حفص ) .
وهو تابع لـ ( أبو حفص ) في إعرابه ، وإفراده ، وتذكيره ، وتعريفه .
وهو جامد يُشبه الصَّفة ؛ لأنه كالصَّفة يوضَّح ما قبله .
===========================================
س2- ما الذي يخرج من تعريف عطف البيان ؟
ج2- يخرج ما يلي :
1- الصَّفة ، فهي تابع توضَّح ما قبلها ؛ ولكنها ليست جامدة ، فالصَّفة : تابع مشتق ، أو مُؤَوَّل بالمشتق .
2- التوكيد وعطف النَّسَق ، فهما تابعان ؛ ولكنّهما لا يوضَّحان متبوعهما .
3- البدل ، فهو تابع جامد ، ولكنَّه مستقل مقصود بذاته .


===========================================


مُطَابَقَةُ عطفِ البَيَانِ مَتْبُوعَه


فَأَوْلِيَنْـهُ مِنْ وِفَـاقِ الأَوَّلِ مَا مِنْ وِفَاقِ الأَوَّلِ النَّعْتُ وَلِى

س3- ما حكم مطابقة عطف البيان متبوعَه ؟
ج3- عطف البيان ، كالنَّعت يَتْبَعُ ما قبلَه ، ويُوَافِقُه في إعرابه ، وتعريفه أو تنكيره ، وتذكيره أو تأنيثه ، وإفراده أو تثنيته أو جمعه ؛ وذلك لأن عطف البيان يُشبه النَّعت في كونه تابع يوضَّح ما قبله


=================================================


حكم تنكير عطف البيان ومتبوعه


فَقَـدْ يَكُـونَـانِ مُنَكَّـرَيْنِ كَمَا يَكُـونَـانِ مُعَـرَّفَيْنِ


وَصَـالِحـاً لِبَـدَلِيَّةٍ يُـرَى فى غَـيْرِ نَحْـوِ ياغُلاَمُ يَعْمُرَا


وَنَحْوِ بِشْـرٍ تَـابِعِ البَكْرِىَّ وَلَيْسَ أَنْ يُبْـدَلَ بِـالْمَرْضِىَّ

س4- ما حكمُ تنكيرِ عطفِ البيانِ ومتبوعِه ؟
ج4- ذهب أكثر النحويين : إلى امتناع كون عطف البيان ومتبوعه نكرتين ، فهم يخصُّون عطف البيان بالمعرفة فقط .
وذهب الكوفيون ، والفارسي ، وابن جنَّي ، وغيرهم : إلى جواز أن يكونا نكرتين ، وأنْ يكونا معرفتين ،كما في قوله تعالى: فصديد : عطف بيان لـ ( ماء ) وهما نكرتان .
ومنه قوله تعالى: فزيتونة : عطف بيان لـ ( شجرة ) وهما نكرتان . وهذا الرأي هو الرَّاجح ، وإليه ذهب النَّاظم ، بقوله : " فقد يكونان منكَّرين " .


=====================================


عطفُ النَّسَقِ


تعريفه


تَالٍ بِحَرْفٍ مُتْبِعٍ عَطْفُ النَّسَقْ كَاخْصُصْ بِوُدًّ وَثَنَاءٍ مَنْ صَدَقْ

س1- عرَّف عطف النَّسَق ، وما الذي يخرج من هذا التعريف ؟
ج1- عطف النَّسق ، هو : التَّابع الذي يتوسَّط بينه وبين متبوعه أحد حروف العطف ، نحو : اخْصُصْ بِوُدًّ وثَنَاءِ مَنْ صَدَق ، ونحو : جاء محمدٌ فعَلِيٌّ .
يخرج بهذا التعريف بَقِيَّةُ التوابع فإنها لا يَتَوَسَّط بينها وبين متبوعها شيء.


========================================

س2- ما معنى قول الناظم : " تالٍ بحرف مُتبِْعٍ عطف النَّسق " ؟
ج2- هذا هو تعريف عطف النّسق ( فتالٍ بحرفٍ ) أي : إنَّ عطف النسق يقع بعد حرف عطفٍ ، وحرف العطف هذا ( مُتْبِعٌ ) أي : يُتْبِعُ ما بعده لما قبله ، بمعنى : أنه يُشْرِك الثاني ( المعطوف ) مع الأول ( المعطوف عليه ) في الحكم


===============================================


حروف العطف وأقسامها


فَالْعَطْفُ مُطْلَقـاً بِوَاوٍ ثُمَّ فَـا حَتَّى أَمَ أَوْ كَفِيكَ صِدْقٌ وَوَفَا


وَأَتْبَعَتْ لَفْظـاً فَحَسْبُ بَلْ وَلاَ لَكِنْ كَلَمْ يَبْدُ امْرُؤٌ لَكِنْ طَلاَ

س3- اذكر حروف العطف ، وأقسامها .
ج3- حروف العطف تسعة ، هي: الواو ، وثُمَّ ، والفاء ، وحَتىَّ ، وأَمْ ، وأَوْ ، وبَلْ ، ولاَ ، ولَكِنْ .
وتنقسم إلى قسمين :
1- قسمٌ يُشَرَّكُ المعطوف مع المعطوف عليه مطلقا ( أي : في اللفظ والمعنى ) .
والمراد باللفظ : الإعراب .
وهذا القسم ستة أحرف : الواو ، وثمَّ ، والفاء ، وحتى ، وأم ، وأو ، نحو :
جاء زيدٌ وعمرٌو ، و: فيك صِدْقٌ ووَفَاءٌ ، و: مررت بزيدٍ ثم عمرٍو ، و: رأيت زيداً فَعَمْراً ، و: قَدِم الحجاجُ حتى المشَاةُ ، و: أزيدٌ عندك أم عمرٌو ، و: جاء زيدٌ أو عمرٌو .
2- قسمٌ يُشَرَّك المعطوف مع المعطوف عليه لفظاً فقط (أي : في الإعراب فقط) وهذا القسم ثلاثة أحرف : بل ، ولا ، ولكنْ ، نحو : ما قام زيدٌ بل عمرٌو ، ومررت بزيدٍ لا عمرٍو ، ولا تضرِبْ زيداً لكن عَمراً ، و:لم يَبْدُ امرؤٌ لكنْ طَلاَ. ( والطَلاَ : ولد الظَّبْيَة أَوَّل ما يُولَد ) .
================================================== ==============


معنى حرف العطف الواو واختصاصه


فَاعْطِفْ بِـوَاوٍ لاَحِقـاً أَوْ سَابِقاً فى الْحُكْمِ أَوْ مُصَاحِبـاً مُوَافِقـاً


وَاخْصُصْ بِهَا عَطْفَ الَّذِى لا يُغْنِى مَتْبُـوعُهُ كَـ اصْطَفَّ هَذَا وَابْنِى

س4- اذكر معنى حرف العطف الواو .
ج4- الواو: لمطلق الجمع بين المتعاطفين عند البصريين , فهي لا تُفيد التَّرتيب عندهم . فإذا قلت : جاء زيدٌ وعمرٌو , دلّ ذلك على اجتماعهما في نِسبة المجيء إليهما بدون إفادة الترتيب ( أي : اشتركا في المجيء مع احتمال أنَّ عمراً جاء بعد زيد , أو جاء قبله , أو جاء مصاحباً له ) ويتبيّن ذلك بالقرينة ؛ فتقول: جاء زيدٌ وعمرٌو بعده أو قبلَه أو مَعَه .
فإذاً ( الواو ) تفيد الاشتراك دون ترتيب , فيعطُف بها اللاَّحق ( أي : المتأخَّر ) والسَّابق ( أي : المتقدَّم ) والمصَاحِب ( أي : مَعاً ) .
* فَمِنْ عَطْفِ اللاَّحق , قوله تعالى: فإبراهيم متأخَّر بعد نوح ، ولكن العطف هنا يفيد الاشتراك في الرسالة دون الترتيب .
ومِنْ عطف السَّابق , قوله تعالى : فالذين من قبله أسبق منه r , والمراد: الاشتراك في الوحى دون إفادة الترتيب .
ومِنْ عطف المصاحب , قوله تعالى :
( أي : أنجيناه مع أصحاب السَّفينة ) .*
أما الكوفيون فيرون: أنها تفيد الترتيب , ورُدَّ عليهم بقوله تعالى : .
س5- بم تختصُّ الواو ؟
ج5- تختصّ ( الواو ) من بين حروف العطف : بأنها تعطف اسماً على اسم لا يَكْتَفِي الكلام به ( أي : لايكتفي المعنى بذكر المعطوف عليه ) نحو : اختصم زيدٌ وعمرٌو , ولو قلت : اختصم زيدٌ ,لم يجز لأن الاختصام لا يكون إلا بين اثنين فصاعداً . ومثله : اصطفَّ هذا وابني , وتشارك زيدٌ وعمرٌو .
فكلُّ ما لا يقع إلا من مُتعدِّد لا يُعطف إلاّ بالواو فقط , ولايعطف بالفاء ، ولا بغيرها من حروف العطف .
* وتختصّ : بأنها تعطف النعوت المتفرَّقة مع اجتماع منعوتها , نحو : جاء الطالبان المجتهدُ والكسلانُ .
وتختص : بأنها تعطف عاملا قد حُذِف وبقي معموله , نحو : عَلَفْتُهَا تِبْناً ومَاءً ، والتقدير : علفتُها تِبْناً وأسقيتها ماءً . وسيأتي قريبا بيان هذه المسألة . *=



معنى الفَاءِ , وثُمَّ واختصاصُ الفاء


وَالْفَـاءُ للتَّرْتِيـبِ بِـاتَّصَــالِ وَثُمَّ لِلتَّرْتِيـبِ بِـانْفِصَــالِ


وَاخْصُصْ بِفَاءٍ عَطْفَ مَا لَيْسَ صِلَهْ عَلَى الَّذِى اسْتَقَـرَّ أَنَّـهُ الصِّلَهْ

س6- ما معنى الفاء ، وثمّ ؟
ج6- تدلّ ( الفاء ) على : الترتيب , والتَّعقِيب . وهذا معنى قوله :
" باتِّصَال" ( أي : بلا مُهْلةٍ بين المعطوف والمعطوف عليه ) فقولك : جاء زيدٌ فعمرٌو , معناه : أن زيداً جاء أولاً- وهذا هو الترتيب - وأنَّ عَمْراً جاء بعده مباشرة بلا مُهْلَة زمنيَّة بينهما - وهذا هو التعقيب- .
ومنه قوله تعالى: وقوله تعالى: .
وتدل ( ثم ) على : الترتيب ، والتَّرَاخِي . وهذا معنى قوله : " بانفصال "
( أي : بينهما مُهْلَة زمنيَّة ) فقولك : جاء زيدٌ ثمَّ عمرٌو , معناه : أن زيداً جاء أولا , وأنّ عَمْراً جاء بعده بفترة زمنيّة . ومنه قوله تعالى :


==========================================


معنى حَتَّى وشروطها


بَعْضاً بِحَتَّى اعْطِفْ عَلَى كُلٍّ وَلاَ يَكُونُ إِلاَّ غَايَـةَ الَّذِى تَـلاَ

س8- اذكر معنى حتَّى , وما شروط العطف بها ؟
ج8- معنى حتَّى : الدَّلالة على أنّ المعطوف بَلَغَ الغاية في الزَّيادة ، أو النَّقص بالنَّسـبة للمعطوف عليه .
وشروط العطف بها ثلاثة , هي :
1- أن يكون المعطوف اسماً مفرداً , لا جملة .
2- أن يكون المعطوف بعضاً حقيقيا من المعطوف عليه , أو كالبعض منه (أي: شبيها بالبعض) فالبعض الحقيقي , نحو : أكلت السمكةَ حتّى رأسَها . فالرأس جزء حقيقي من السَّمكة , ونحو : مات الناسُ حتى الأنبياءُ . فالأنبياء جزء من الناس , ونحو : قَدِمَ الحجاجُ حتى الْمُشَاةُ .
والشَّبيه بالبعض , نحو : أعجبني الإمامُ حتى حديثُه . فحديثه شبيه بالبعض ؛ لِشدَّة اتِّصاله بالمعطوف عليه ( الإمام )
3- أن يكون المعطوف غاية في زيادة ، أو نقص .
فالزيادة , نحو : مات الناسُ حتى الأنبياء ، فالأنبياء بلغوا الغايه في الزَّيادة على الناس في كل شيء .
والنّقص , نحو : قدم الحجاجُ حتى المشاةُ ؛ لأنّ المشَاةَ أقلّ من الحجاج , ونحو : منع البخيلُ مالَه حتى الريالَ . فالريال بلغ الغاية في النَّقص بالنّسبة للمعطوف عليه ( ماله ) .
* وقد اجتمع الأمران الزيادة ، والنّقص في قول الشاعر :


قَهَرْنَـاكُمُ حَتَّى الكُمَاةَ فَأَنْتُمُ تَهَابُونَنَا حَتَّى بَنِينَا الأَصَاغِرَا

الشَّاهد الأول : قهرناكم حتى الكماةَ . فالمعطوف ( الكماة ) وهم الفُرسان المسَلَّحُون بلغوا الزيادة بالنَّسبة إلى المعطوف عليه الضمير ( كم ) والفرسان جزء من الضمير .
الشاهد الثاني : تهابوننا حتى بنينا . فالمعطوف (بنينا) وهم الصَّغار بلغوا النّقص بالنسبة إلى المعطوف عليه الضمير (نا) وهم الرجال ، والبنون جزء من آبائهم


===============================================


حرف العطف أَمْ( أم المتَّصِلَة )


وَأَمْ بِهَا اعْطِفْ إِثْرَ هَمْزِ التَّسْوِيَهْ أَوْ هَمْزَةٍ عَنْ لَفْظِ أَىٍّ مُغْنِيَـهْ

س9- اذكر أقسام أَمْ ؟
ج9- أَمْ على قسمين : 1- مُنْقَطِعَة , سيأتي الكلام عليها .
2- مُتَّصِلَة , وهي المقصودة هنا .
س10- ما علامة أَم المتَّصلة ؟
ج10- أم المتّصلة , هي : التي تقع بعد :
أ- همزةِ التَّسْوِيَةِ , نحو: سَوَاءٌ عليَّ أَقُمْتَ أم قَعَدْتَ . ومنه قوله تعالى : وقوله تعالى : ونحو: ما أُبَالِي أجِئتَ أم ذهبتَ . وأَمْ هنا بمعنى الواو .
ب- همزةٍ مُغِنيَةٍ عن ( أيّ ) وهي همزة التَّعْيين , نحو : أزيدٌ عندك أم عمرٌو ؟ فالاستفهام بالهمزة هنا لِطَلَب تعيين أحدهما , وقد أغنت الهمزة عن السؤال بأيّ ( أيُّهما عندك ؟ ) ومنه قوله تعالى : وقوله تعالى:.
* س11- لماذا سُمَّيت أم مُتَّصلة ؟ وما الفرق بين همزة التسوية , وهمزة التعيين ؟
ج11- سُمَّيت أم مُتَّصلة ؛ لأنّ ما قبلها ، وما بعدها لا يُسْتَغْنىَ بأحدهما عن الآخر . والفرق بين همزة التسوية , وهمزة التعيين يتلخَّص فيما يلي :
1- تقع همزة التسوية بعد لَفْظَة (سواء) وما شابهها , مِثْل : ما أُبَالِي , وما أَدْرِي , وليت شِعْرِى , وغيرهما ؛ ولوقوع الهمزة بعد لفظة سواء , سُمَّيَتْ همزةَ التسوية . أمَّا همزة التعيين فلا يُشترط فيها ذلك .
2- أنّ همزة التسوية لا تَطْلُبُ جواباً ؛ لأنها ليست للاستفهام حقيقة , وأمَّا همزة التعيين فتطلُب جوابا فهي للاستفهام حقيقةً .
3- أن الكلام مع همزة التسوية قابلٌ للتصديق والتكذيب , وأما همزة التعيين فالكلام فيها لا يحتمل الصدق والكذب .
4- أنّ أم الواقعة بعد همزة التسوية لا تقع إلا بين جملتين ، وكلا الجملتين في تأويل مصدر مفرد , ولا يُشترط ذلك في أم الواقعة بعد همزة التعيين .
فقوله تعالى :تأويله : سواءٌ عليهم الإنذارُ وعدمُه .
وإعراب هذه الآية , كما يلي :
سواء : خبر مقدم .
أأنذرتهم أم لم تنذرهم : الجملة الأولى ( أأنذرتهم ) مؤولة بمصدر (الإنذار) مبتدأ مُؤَخَّر ، والجملة الثانية ( لم تنذرهم ) معطوفة على الأولى .


================================================


شرط حذف الهمزة الواقعة قبل أم المتَّصلة


وَرُبَّمَـا أُسْقِطَتْ الْهَمْـزَةُ إِنْ كَانَ خَفَـا الْمَعْنَى بِحَذْفِهَا أُمِنْ

س12- ما شرط حذف الهمزة الواقعة قبل أم المتَّصلة ؟
ج12- يجوز حذف الهمزة سواءٌ أكانت همزة التسوية أم همزة التَّعيين, بشرط أَمْنِ اللَّبْس . فمثال حذف همزة التسوية قراءة ابن مُحَيْصِن :
بحذف الهمزة مِنْ ( أنذرتهم ) ومثال حذف همزة التعيين ، قول الشاعر :


لَعَمْرُكَ ما أَدْرِي وإنْ كُنْتُ دَارِياً بِسَبْعٍ رَمَيْنَ الْجَمْرَ أَمْ بِثَمَـانِ

فقوله : بسبعٍ , حُذفت منه همزة التعيين ؛ لأن معنى الاستفهام لا يخفى بحذفها فهو مفهوم من السَّياق ، والتقدير : أبِسَبْعٍ رَمَيْنَ الجمر أم بثمان ؟ .


=================================================


أم المنقطعة ، وبيان معناها


وَبِانْقِطَـاعٍ وَبِمَعْنَى بـَلْ وَفَتْ إِنْ تَكُ مِمَّا قُيِّدَتْ بِـهِ خَلَتْ

س13- ما علامة أَمْ المنقطعة ؟ وما سبب تسميتها منقطعة ؟ وما المعنى الذي تُفيده ؟
ج13- أم المنقطعة , هي : التي لم تُسبق بهمزة التَّسوية , ولا همزة التعيين . وهذا هو معنى قوله : " إن تَكُ مما قُيَّدَت به خَلتْ " ( أي : خَلَتْ من همزة التسوية ، وهمزة التعيين ) لأنها واقعة بين جملتين مُسْتَقِلَّتَين .
ومعناها : الإضراب ، مِثْلُ ( بَلْ ) كقوله تعالى : ( أي : بل يقولون افْتَراه ) ونحو : إنَّها لإَبِلٌ أَمْ شَاهٌ ( أي : بل هي شاةٌ ؟ ) ولابدَّ هنا في مِثل هذا المثال مِنْ تقدير مبتدأ محذوف بعد أم ؛ لأنّ أم المنقطعة لا تدخل إلا على جملة ، كما في الآية السابقة ، وكما في قوله تعالى :
( أي : بل لَهُ البناتُ ) .


--===========================================


معاني أَوْ


خَـيَّرْ أَبِـحْ قَسَّمْ بِأَوْ وَأَبْهِمِ وَاشْكُكْ وَإِضْرَابٌ بِهَا أَيْضاً نُمِى


وَرُبَّمَـا عَاقَبَـتِ الـوَاوَ إِذَا لَمْ يُلْـفِ ذُو النُّطْقِ لِلَبْسٍ مَنْفَذَا

س14- اذكر معاني أَوْ .
ج14- تُستعمل أَوْ للمعاني الآتية :
1- التَّخْيِير , نحو: خُذْ مِنْ مالي دِرهماً أو ديناراً , ونحو: تَزوَّج هنداً أو أُختَها .
2- الإِبَاحَة , نحو : جَالِسْ الْحَسَنَ أو ابنَ سِيرينَ , ونحو : ادرسِ الفقهَ أو الحديثَ .
والفرق بين الإباحة ، والتّخيير : أنَّ الإباحة يمكن فيها الجمع بين الْمُتَعَاطِفَيْنِ , أما التخيير فيمتنع ذلك فيه .
3- التَّقِسيم , نحو : الكلمةُ اسمٌ , أو فعلٌ , أو حرفٌ .
4- الإبْهَام , نحو : جاء زيدٌ أو عمرٌو , إذا عَلِمْتَ بالذي جاء منهما , وقصدْتَ الإبهام على السَّامع . ومن الإبهام قوله تعالى : وقوله تعالى : .
5- الشَّك , نحو : جاء زيدٌ أو عمرٌو , إذا كنت شاكّا في الذي جاء منهما . ومنه قوله تعالى : .
6- الإِضْرَاب ,نحو قوله تعالى: ( أي : بل يَزِيُدون ) ومنه قول الشاعر :


ماذَا تَرَى في عِيَالٍ قَدْ بَرِمْتُ بِهِمْ لَمْ أُحْصِ عِـدَّتَهُمْ إلاَّ بِعَـدَّادِ


كانوا ثَمَـانِينَ أو زَادُوا ثَمَـانِيةً لَوْلاَ رَجَاؤُكَ قَدْ قَتَلْتُ أَوْلاَدِى

( أي : بل زادوا ثمانية ) .


============================================= العطف على ضمير الجر


وَعَوْدُ خَافِضٍ لَـدَى عَطْفٍ عَلَى ضَمِيرِ خَفْضٍ لاَزِمـاً قَدْ جُعِلاَ


وَلَيْسَ عِنْدِى لاَزِمـاً إِذْ قَدْ أَتَى فى النَّثْرِ وَالنَّظْمِ الصَّحِيحِ مُثْبَتَا

س22- ما الحكم إذا عطف على ضمير الجر ؟
ج22- العطف على ضمير الجرَّ ، فيه مذهبان :
1- مذهب جمهور النحاة : أنه لا يُعطف على الضمير المجرور إلا بإعادة الجار سواء أكان الجارُّ حرفاً , نحو قوله تعالى :فحرف الجر ( اللام ) المتّصل بالضمير ( الهاء ) أعيد في المعطوف
( للأرض ) ومنه قوله تعالى :.
أوكان الجارُّ اسماً , نحو قوله تعالى : بإعادة المضاف ( إله ) ولا يجوز عندهم ، قولك : مررت بكَ وزيدٍ , بدون إعادة حرف الجر . وأشار الناظم إلى هذا المذهب في البيت الأول .
2- مذهب الكوفيين ، والأخفش , وتبعهم ابن مالك : أن إعادة الجار ليس بلازم ؛ لورود ذلك في الشِّعر والنَّثر , فمن النَّثر قراءة حمزة ، وابن عباس :
بجر( الأرحام ) عطفا على (الهاء) المجرورة بالباء , بدون إعادة الباء . ومن الشعر قول الشاعر :


فَالْيَومَ قَرَّبْتَ تَهْجُونَـا وتَشْتِمُنَا فَاذْهَبْ فَمَا بِكَ والأَيَّامِ مِنْ عَجَبِ

بجر ( الأيام ) عطفاً على ( الكاف ) المجرورة بالباء , بدون إعادة الباء .
وهذا المذهب هو مراد الناظم بالبيت الثاني


==============================================


حكم حذف المعطوف عليه وحكم عطف الفعل على الفعل


وَحَذْفَ مَتْبُوعٍ بَـدَا هُنَـا اسْتَبِحْ وَعَطْفُكَ الْفِعْلَ عَلَى الْفِعْلِ يَصِحْ

س25- ما حكم حذف المعطوف عليه ؟
ج25- يجوز حذف المعطوف عليه بالواو ، والفاء بشرط الدلالة عليه , وجُعِل منه قوله تعالى :قال الزَّمَخْشَريُّ : التقدير : ألم تأتِكم آياتي فلم تكنْ تُتلى عليكم , فحذف المعطوف عليه , وهو: ألم تأتكم . ومنه قولك : وبك وأهلا وسهلا , جوابا لمن قال لك : مرحباً ، والتقدير : مرحباً بك . ومنه قوله تعالى:
( أي: أَعَمَوْا فلم يَرَوْا إلى مابين أيديهم ) .
س26- ما حكم عطف الفعل على الفعل ؟
ج26- العطف ليس مُخْتَصًّا بالأسماء , بل يكون في الأسماء , وفي الأفعال كذلك , بشرط اتَّحاد زمانيهما سواء اتَّحد نوعهما , أم اختلفا .
فمثال اتِّحاد النوع قوله تعالى : فكلا
الفعلين مضارع .
ومثال اختلاف النوع قوله تعالى :
فيقدم : فعل مضارع ، وأوردهم : فعل ماضٍ زمنه المستقبل ( أي : فيُورِدُهم ) ونحو : يقومُ زيدٌ ويقعدُ , وجاء زيدٌ ورَكِبَ , واضْرِبْ زيداً وقُمْ .
فالشرط إذاً هو : اتِّحاد الزَّمن ، وإنْ اختلف اللفظ .


==============================================


حكم عطف الفعل على اسمٍ يُشْبِهُه ، والعكس


وَاعْطِفْ عَلَى اسْمٍ شِبْهِ فِعْلٍ فِعْلاَ وَعَكْساً اسْتَعْمِلْ تَجِـدْهُ سَهْلاَ

س27- ما حكم عطف الفعل على اسم يشبهه ؟ وما حكم عطف الاسم المشبه للفعل على الفعل ؟
ج27- يجوز أنْ يُعطف الفعل على الاسم الْمُشْبِه للفعل في المعنى (كاسم الفاعل , واسم المفعول , والصَّفة المشَبَّهَة ) كما في قوله تعالى : فقد عُطِف الفعل ( أَثَرْنَ ) على اسم الفاعل ( المغيرات
وجُعِل منه قوله تعالى : ومنه قوله تعالى : .
كما يجوز أنْ يُعطف الاسم المشبه للفعل على الفعل , كما في قول الشاعر :


فَأَلْفَيْتُـهُ يَوْمـاً يُبِـيرُ عَـدُوَّهُ ومُجْرٍ عَطَـاءً يَسْتَحِقُّ الْمَعَـابِرَا

فاسم الفاعل ( مُجْرٍ ) معطوف على الفعل ( يُبِيرُ ) .



البَدَلُ تعريفه


التَّابِعُ الْمَقْصُـودُ بِالْحُكْمِ بِـلاَ وَاسِـطَةٍ هُـوَ الْمُسَمَّى بَدَلاَ

س1- عرَّف البدل , وما الذي يخرج من هذا التعريف ؟
ج1- البدل , هو : التَّابع المقصود بالْحُكْمِ بلا واسطة .
فالتابع : يشمل جميع التَّوابع ، وبقولنا : المقصود بالحكم ، يخرج النعت , والتوكيد , وعطف البيان ؛ لأنها ليست مقصودة بالحكم , وإنَّما هي مُكَمَّلة للمقصود بالحكم , وهو ( المتبوع ) .
وبقولنا : بلا واسطة ، يخرج عطف النَّسق ؛ لأنه تابع بواسطة حرف العطف .
وقد يكون من عطف النَّسق ما هو مقصود بالحكم ,كما في المعطوف بـ (بل) و(لكنْ) وذلك بعد الإثبات , نحو : جاء زيدٌ بل عمرٌو , فالمقصود بالحكم وهو المجيء ( عمرٌو ) ولكنه تابع بواسطة حرف العطف ( بل ) .
أمّا البدل فهو مقصود بالحكم بلا واسطة , نحو : جاء أخوك محمدٌ . فمحمدٌ : بدل مقصود بالحكم وهو نِسْبة المجيء إليه بلا واسطة بينه وبين متبوعه (أخوك).


==========================================


أنوا ع البدل


مُطَابِقـاً أَوْ بَعْضـاً أَوْ مَـا يَشْتَمِلْ عَلَيْهِ يُلْفَـى أَوْ كَمَعْطُوفٍ بِبَـلْ


وَذَا لِلاِضْرَابِ اُعْزُ إِنْ قَصْداً صَحِبْ وَدُونَ قَصْـدٍ غَلَـطٌ بِـهِ سُلِبْ


كَــزُرْهُ خَالِـداً وَقَبَّـلْهُ الْيَـدَا وَاعْرِفْهُ حَقَّـهُ وَخُـذْ نَبْلاً مُدَى

س2- اذكر أنواع البدل ، مع التمثيل لكل نوع .
ج2- البدل أربعة أنواع ، هي .
1- بَدَلُ كُلٍّ من كُلٍّ ، ويُسَمَّى البدلَ الْمُطَابِقَ ؛ لأنه مطابق للمبدَل منه ، ومُسَاوٍ له في المعنى ، نحو : مررت بأخيك زيدٍ ، ونحو : زُرْه خالداً . فخالداً : بدل مطابق من ( الهاء ) في ( زُرْهُ ) ومنه قوله تعالى : فصراط الذين : بدل مطابق من الصراط المستقيم ؛ لأن الصراط المستقيم ، وصراط الْمُنْعَمِ عليهم متطابقان في المعنى ، فهما يَدُلاَّنِ على معنى واحد .
2- بدلُ بَعْضٍ من كُلٍّ . ويُشترط أن يكون البدل جزءًا حقيقيا من المبدل منه، وأن يكون في البدل ضمير يعود إلى المبدل منه مذكور في الكلام ، نحو : أكلتُ الرغيفَ ثُلُثَه ، وقد يكون الضمير مقدَّراً ، نحو قوله تعالى : فـ (مَنْ ) بدل من ( الناس ) والتقدير ( من استطاع منهم ) ومنه قول الناظم : قَبَّلْه اليدَ ( أي : قبَّلْه يدَه ، أو اليدَ منه ) .
3- بدلُ الاشْتِمَالِ . وهو أن يكون البدل شيئاً مِمَّا يشتمل عليه المبدَل منه . ويُشترط أَلاَّ يكون البدل جزءاً حقيقيا من المبدَل منه ، وأن يشتمل على ضمير يعود إلى المبدَل منه ، نحو : أعجبني زيدٌ عِلْمُه . فعلمُه: بدل اشتمال من (زيد) لأن زيداً يشتمل على أشياء كثيرة منها : العِلْمُ .
ومنه قوله تعالى : فقِتال : بدل اشتمال من الشهر الحرام . ومنه قول الناظم : اعْرِفْهُ حَقَّه .
4- البدلُ الْمُبَايِنُ . وهو المراد بقوله : " أو كمعطوفٍ بِبَل" وهو قسمان ، أشار إليهما الناظم في البيت الثاني ، وهما :
أ- بدلُ الإضْرَابِ ، ويُسَمَّى بدل : البَدَاء ( أي : الظُّهور ) والمراد : ظهور الصَّوَاب بعد خَفَائِه . وإلى هذا النوع أشار الناظم بقوله : " وذا للإِضْرَابِ إِنْ قصْداً صَحِبْ " والمعنى : أن يكون المبدل منه والبدل مقصودين قَصْداً صحيحا، نحو : سَافِرْ بالقطارِ بالسيارةِ ، فقد قَصَد المتكلم أن ينصح المخاطَب بالسَّفر بالقطار ، ثم بَدَا له أنّ السَّفر بالسيارة أفضل ، فَأَضْرَبَ عن القطار إلى السيارة .
ب- بدلُ الغَلَطِ . وهو مراد الناظم بقوله : " ودُونَ قَصْدٍ غَلَطٌ به سُلِب " والمعنى : أن يكون المتكلمُ قَصَدَ أن يَذْكُرَ البدل لكنّه غلط فذكر ( المبدل منه ) فتنبَّه إلى غلطه فذكر ( البدل ) نحو : أكلتُ خُبزاً تمراً ، فأنتَ ذكرتَ ( خبزاً ) وهو غير مقصود ولكن سبق اللسان إلى ذِكره ، ثم صَحَّحْتَ وذكرت المقصود، وهو البدل ( تمراً ) .

ومثال الناظم : " خُذْ نَبْلاً مُدَى " يصلح للأقسام الثلاثة في البدل المباين ، فإنْ قصدت ( النَّبل ) وهو السَّهم ، ثم أضربتَ إلى ( مُدَى ) جمع مُدْيَة ، فهو بدل إضراب ؛ وإن قصدت ( المدى ) ولكنك أخطأت فذكرت
( النَّبْل ) فهو بدل غلط ، وإن قصدت ( المدى ) ولكنك نَسِيت ، ثم تذكّرت الصواب فذكرت ( النَّبْل ) فهو بدل نِسْيَان .
================================================== =


شرط إبدال الاسم الظاهر من ضمير الحاضر


وَمِنْ ضَمِيرِ الْحَاضِرِ الظَّاهِرَ لاَ تُبْدِلْهُ إِلاَّ مَـا إِحَاطَةً جَـلاَ


أَوِ اقْتَضَى بَعْضـاً أَوِ اشْتِمَالاَ كَإِنَّكَ ابْتِهَاجَـكَ اسْتَمَـالا

س3- ما شرط إبدال الاسم الظاهر من ضمير الحاضر ؟
ج3- لا يبدل الاسم الظاهر من ضمير الحاضر ( أي : المتكلَّم ، أو المخاطَب ) إلا بشرط ، هو : أن يكون البدلُ بدلَ كلّ من كلّ ، وأنْ يكون مفيداً للإحاطة والشُّمول ، أو يكون بدل اشتمال ، أو بدل بعض من كلّ .
فمثال بدل كلّ من كلّ ، قوله تعالى : فَأوَّلِنَا : بدل كلّ من ضمير المتكلم المجرور باللام ( نا ) وقد أفاد البدل الشمول والإحاطة في قوله تعالى : ( أي : لِجَمِيعِنَا ) ومثله قولك : نجحتم ثلاثَتُكُم . فثلاثة : بدل كلّ من الضمير ( التاء ) .
أما إذا لم يُفِد الإحاطة والشمول فيمتنع الإبدال من ضمير الحاضر ، نحو : رأيتك زيداً .
ومثال بدل الاشتمال ، قول الشاعر :


ذَرِينِي إنَّ أَمْـرَكِ لَنْ يُطَاعَـا ومَـا أَلْفَيْتِنِى حِلْمِى مُضَاعَـا

فقد أبدل الشاعر الاسم الظاهر (حلمى) من ضمير المتكلم ( الياء ) في ألفيتني ، وهو بدل اشتمال . ومنه قول الناظم : " كإِنَّك ابتهاجَك استمالا " فابتهاج بدل اشتمال من اسم إنّ ضمير المخاطب ( الكاف ) .
ومثال بدل بعض من كلّ ، قول الشاعر :


أَوْعَـدَنِى بالسَّجْنِ والأَدَاهِمِ رِجْلِى فَرِجْلِى شَثْنَةُ الْمَنَـاسِمِ

فقد أبدل الاسم الظاهر ( رجلى ) من ضمير المتكلم ( الياء ) في أوعدنى ، وهو بدل بعض من كل . ومنه قولك : عالجني الطبيبُ أسناني . فأسناني : بدل بعض من ضمير المتكلم ( الياء ) في عالجني . وإلى هذين النوعين ( بدل بعض من كلّ ، والاشتمال ) أشار الناظم بقوله : " أو اقتضى بعضا أو اشتمالا " .
س4- ما الذي يجوز إبداله بدون شرط ؟
ج4- يجوز إبدال الاسم الظاهر من الظاهر مطلقا ، نحو : أعجبني المعلمُ خُلُقُه .
ويجوز إبدال الاسم الظاهر من ضمير الغائب مطلقا ، نحو : زره خالداً ، ونحو قوله تعالى : فالذين : بدل من الضمير (واو الجماعة) في أَسَرُّوا .
ولا يجوز إبدال الضمير من الضمير ، وأما نحو : قمتَ أنت ، فهو توكيد .


=================================\


إبدال الفعل من الفعل


وَيُبْدَلُ الفِعْلُ مِنَ الْفِعْلِ كَـ مَنْ يَصِلْ إِلَيْنَـا يَسْتَعِنْ بِنَـا يُعَـنْ

س6- ما حكم إبدال الفعل من الفعل ؟
ج6- يجوز إبدال الفعل من الفعل ، ويشمل جميع أنواع البدل .
فمثال بدل الاشتمال ، قوله تعالى : فالفعل ( يُضاعفْ ) بدل اشتمال من ( يلقَ ) .
ومنه قول الناظم : من يصلْ إلينا يستعنْ بنا يُعَنْ . فالفعل يستعنْ بدل اشتمال من ( يصلْ ) .
ومنه قول الشاعر : إنَّ عَلَىَّ اللهَ أَنْ تُبَايِعَـا تُؤْخَذَ كَرْهاً أَوْ تَجِىءَ طَائِعَا
فقوله : تؤخذَ ، بدل اشتمال من ( تُبايعا ) لأن الأخذَ كرهاً صفة من صفات كثيرة تشملها المبايَعَة .



النَّدَاءُ


وَلِلْمُنَادَى النَّـاءِ أَوْ كَالنَّـاءِ يَـا وَأَىْ وَآ كَـذَا أَيَـا ثُمَّ هَيَــا


وَالْهَمْزُ لِلدَّانِى وَ وَا لِمَنْ نُـدِبْ أَوْ يَا وَغَيْرُ وَا لَدَى اللَّبْسِ اجْتُنِبْ

س1- المنادى نوعان ، اذكرهما ، ثم بيَّن حروف كلَّ نوع ، ومواضع استعمال كلَّ حرف.


ج1- المنادى، نوعان : 1- مَنْدُوبٌ 2- غير مندوب .


فالمندوب ، هو : الْمُتَفَجَّعُ عليه ، نحو : وَازَيْدَاهْ ، أو الْمُتَوَجَّعُ منه ، نحو : وَاظَهْرَاهْ


وله حرف مشهور ، هو ( وا ) . ويشاركه أيضا حرف النداء ( يا ) بشرط ألاَّ يَلْتَبِسَ المندوب بغير المندوب ، كما في قول الشاعر :


حُمَّلْتَ أَمْراً عَظِيماً فَاصْطَبَرْتَ لَهُ وقُمْتَ فِيهِ بِـأَمْرِ اللهِ يـا عُمَرَا

هذا البيت لرِثَاء عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ، واستعمل الشاعر هنا (يا) في النُّدْبَة ؛ ذلك لأنه أَمِنَ اللَّبس ، فعُمر قد مات ، والنَّداء هنا للنُّدبة .
فإن حصل لَبْسٌ تَعَيَّنَتْ ( وا ) وامتنعت ( يا ) .
وقد أشار الناظم إلى النُّدبَة ، وحروفها بقوله : " وَا لِمَن نُدب ... إلى آخر البيت " .
أمَّا المنادى غير المندوب فحروفه ، هي : ( يا ، أَيَا ، هَيَا ، أَيْ ، آ ، أَ ) .
أمَّا الهمزة ( أ ) فَتُستعمل لنداء الدَّانِي ( أي : القريب ) نحو : أزيدُ أَقْبِلْ ، وأمَّا باقي الحروف فتستعمل لنداء النَّائِي ( أي : البعيد ) أو ما في حكمه ، كالنَّائِم ، والسَّاهِي .
وقد أشار الناظم إلى المنادى البعيد ، وما في حكمه ، وإلى المنادى القريب ، بقوله : " وللمنادى النَّاء ... إلى قوله : والهمزُ للدَّانى " .


============================================


المواضع التي يمتنع فيها حذف حرف النداء


والمواضع التي يجوز فيها حذفه


وَغَـيْرُ مَنْدُوبٍ وَمُضْمَـرٍ وَمَـا جَا مُسْتَغَاثاً قَدْ يُعَرَّى فَاعْلَمَـا


وَذَاكَ فى اسْمِ الجِنْسِ وَالْمُشَارِ لَهْ قَلَّ وَمَنْ يَمْنَعْـهُ فَانْصُرْ عَاذِلَهْ


س2- ما المواضع التي يمتنع فيها حذف حرف النداء ؟ وما سبب منع الحذف ؟
ج2- يمتنع حذف حرف النداء في المواضع الآتية :
1- نداء المندوب ، نحو : وَامُعْتَصِمَاه .
2- نداء الضمير ، نحو : يا إياكَ قد كَفَيْتُكَ .
ولا يُنادى إلا ضمير المخاطب سواء أكان للنصب ، أم للرفع .
3- نداء المستغاث ، نحو : يا لَلَّهِ لِلْمُسْلِمِينَ .
* وسبب منع حذف حرف النداء في هذه المواضعأنَّ المنادى المندوب ، والمستغاث المقصود فيهما إطالة الصوت، نحو: " وَامعتصماه ، يا لَلَّهِ لِلمسلمين. فإذا حُذف حرف النداء لم يكن هناك مدّ للصوت .
ويمتنع الحذف في الضمير ؛ لأنه لو حُذِف حرف النداء لالْتَبَسَ بغير المنادى . *
س3- ما المواضع التي يجوز فيها حذف حرف النداء ؟
ج3- يجوز حذف حرف النداء في غير المواضع التي يمتنع فيها الحذف .
وهذا هو المراد بالبيت الأول . فغير المندوب ، والمضمر ، والمستغاث قد يُعَرَّى
( أي : قد يحذف حرف النداء ) وذلك نحو : أزيدُ أَقْبِلْ ؛ فتقول : زيدُ أَقْبِلْ ، وكما في قوله تعالى : ( أي : يا يوسفُ ) .
واختلف النحاة في بعض المواضع ، وهي :
1- نداء اسم الجنس الْمُعَيَّن ( النكرة المقصودة ) نحو : يا رجلُ .
2- نداء اسم الإشارة ، نحو : يا هذا .
فالبصريون : يمتنع عندهم حذف حرف النداء في هذين الموضعين .
أما الكوفيون : فالحذف عندهم جائز ، ولكنه قليل ؛ وذلك لورود السَّماع بالحذف فيهما .
فَمِمَّا ورد من حذف حرف النداء في اسم الإشارة ، قوله تعالى : ( أي : يا هؤلاء ) ومنه قول الشاعر :


ذَا ارْعِوَاءَ فَلَيْسَ بَعْدَ اشْتِعَالِ الرَّ أْسِ شَيْباً إلى الصَّبَـا مِنْ سَبِيلِ

( أي : يا ذا ) .
ومن الحذف في اسم الجنس ، قولهم : أَصْبِحْ لَيْلُ ( أي يا لَيلُ ) وقولهم : أَطْرِقْ كَرَا ( أي : ياكَرَا ) وأصله : ياكَرَوَانُ ( وهو طائر حَسَنُ الصوت ) .
وقد رجّح ابنُ مالك رَأْيَ الكوفيين ؛ ولهذا قال : " ومن يمنعه فانصر عاذله "
( أي : انصر من يُخالف المنع ) .
* س4- هل ثَمَة مواضع أخرى يمتنع فيها الحذف غير ما ذكره الناظم ؟
ج4- نعم . وهي :
1- نداء البعيد .
2- نداء النكرة غير المقصودة ، نحو : يا مسلماً اتَّقِ الله حيثما كنت .
3- نداء لفظ الجلالة : ياالله ، وذلك إذا لم يُعَوَّض بالميم في آخره ، فإذا عوَّض بالميم حُذِف ؛ لأن الميم عِوَض عن حرف النداء ؛ تقول: اللَّهمَّ .


==============================================


وَابْنِ الْمُعَرَّفَ الْمُنَـادَى الْمُفْرَدَا عَلَى الَّذِى فى رَفْعِهِ قَدْ عُهِـدَا

س5- اذكر أقسام المنادى .
ج5- المنادى إما أن يكون مفرداً ، وإما مضافاً ، وإمَّا شبيهاً بالمضاف .
والمفرد : إما أن يكون معرفةً ( علماً ) وإما أن يكون نكرة مقصودة ، أو غير مقصودة . وقد أشار الناظم في هذا البيت إلى حكم المنادى المفرد المعرفة ، والنكرة المقصودة بالنداء . وسيأتي بيان بقية الأقسام ، وأحكامها .
س6- اذكر حكم المنادى المعرفة ، والنكرة المقصودة بالنداء .
ج6- حكم المنادى المعرفة ( العلم ) والنكرة المقصودة بالنداء : البناء على ما يرفع به ، نحو : يا زيدُ . فزيدُ : منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب مفعول به ؛ لأن المنادى مفعول به في المعنى ، وناصبه فعل مُضْمَر ، تقديره (أدعو) وقد ناب حرف النداء ( يا ) عن الفعل ، والأصل : أدعو زيداً .
ومن أمثلة المفرد العلم كذلك : يا محمدان . فمحمدان : منادى مفرد علم مبني على الألف ؛ لأن علامة الرفع في المثنى ( الألف ) ومنه : يا محمدون .
فمحمدون : منادى مفرد علم مبني على الواو ؛ لأن علامة الرفع في جمع المذكر السالم ( الواو ) وهذا هو معنى قولنا : يُبْنى على ما يُرفع به ( أي : يكون مبنيا على علامة الرفع الأصلية قبل أن يكون منادى ) .
ومن أمثلة النكرة المقصودة بالنداء : يارجلُ ، يارجلان ، يارجالُ ، يامُعَلّمون. وحكمها أيضاً : البناء على ما ترفع به .
* س7- ما المراد بالمنادى المفرد ؟
ج7- المراد بالمفرد : ما ليس مضافاً ، ولا شبيها بالمضاف ، فيدخل فيه المفرد حقيقة ، نحو : يا رجلُ ، يا زيدُ ؛ والمثنى : يا رجلان ، يا زيدانِ ؛ والجمع :
يا رجالُ ، يا زيدُون ؛ وذلك لأنها ليست مضافة ، ولا شبيهة بالمضاف .


===============================================


حكم المنادى إذا كان مبنيا قبل النداء


وَانْوِ انْضِمَامَ مَا بَنَوْا قَبْلَ النَّدَا وَلْيُجْرَ مُجْرَى ذِى بِنَـاءٍ جُدَّدَا

س8- ما حكم المنادى المبني قبل النداء ؟
ج8- إذا كان المنادى مبنيا قبل النداء بُنِيَ على ضَمًّ مقَدَّرٍ ، نحو : هذا ، وسيبويهِ ؛ فتقول : يا سيبويهِ . فسيبويهِ : منادى مبنى على ضمّ مقدّر ، منع من ظهوره البناء الأصلي على الكسر ، وهو في محل نصب مفعول به .
ويظهر أَثَرُ هذا البناء الجديد في التوابع ، فإذا جاء للمنادى تابع جاز في التابع الرفع مراعاة للضم المقدّر ؛ فتقول : يا سيبويهِ العالِمُ ، وجاز نصبه مُراعاة لمحل المنادى ؛ لأن أصله المفعول به ؛ فتقول : يا سيبويهِ العالِمَ ؛ وتقول : يا هذا العاقلُ ؛ ويا هذا العاقلَ ، فهو يَجْرِى مُجرى المنادى غير المبني قبل النداء ،نحو :
يا زيدُ العاقلُ ، ويا زيدُ العاقلَ .
وهذا هو معنى قول الناظم : " وَلْيُجْرَ مُجرى ذي بناء جُدَّدا " .
================================================== ===========


حكم المنادى النكرة غير المقصودة بالنداء


وحكم المنادى المضاف ، والمنادى الشَّبيه بالمضاف


وَالْمُفْـرَدَ الْمَنْكُورَ وَالْمُضَافَـا وَشِبْهَهُ انْصِبْ عَادِماً خِلاَفـاً

س9- ما حكم المنادى إذا كان نكرة غير مقصودة ، أو كان مضافاً ، أو شبيهاً بالمضاف ؟
ج9- تقدّم أنّ المنادى إذا كان علماً مفرداً ، أو نكرة مقصودة بالنداء : يُبْنَى على ما يُرفع به . وذكر الناظم في هذا البيت : أنه إذا كان المنادى نكرة غير مقصودة بالنداء ،أو كان مضافا ،أو شبيها بالمضاف فحكمه: وجوب النصب
فمثال النكرة غير المقصودة ، قول الأعمى : يا رجلاً خُذْ بيدي . فالنكرة
( رجلاً ) غير مقصودة ؛ لأنّ الأعمى لا يقصد رجلا بعينه .
ونحو قولك : يا نائماً استيقظ فقد حان وقت الصلاة .
ومنه قول الشاعر :


أَيَـا رَاكِباً إمَّـا عَرَضْتَ فَبَلِّغَنْ نَدَامَايَ مِنْ نَجْرَانَ أَنْ لاَ تَلاَقِيَـا

ومثال المضاف : يا غَلامَ زيدٍ أَقْبِلْ ، ونحو : السَّلامُ عليكَ يا رسولَ اللهِ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .
ومثال الشَّبيه بالمضاف : يا طالعاً جبلاً لا تَخَفْ ، ونحو : يا جميلاً خُلُقُه ، ونحو : يا ثلاثةً وثلاثين اقرأْ كتابك ( وذلك إذا سَّميتَ به رجلا ) لأنّ العدد المعطوف حيننئذ يَصير عَلَماً .
* س10- ما المراد بالشبيه بالمضاف ؟
ج10- الشَّبيه بالمضاف ، هو الاسم الذي تأتي بعده كلمة تُتَمَّمُ معناه ، وتُعطيه معنى الإضافة .
وضابطه : أن يكون عاملا فيما بعده بأن يكون ما بعده فاعلا له ، نحو : يا جميلاً خُلُقه ، أو نائب فاعل ، نحو : يا مَذْمْوماً خُلُقُهُ ، أو مفعولا به ، نحو :
يا طالعاً جبلاً ؛ أو يكون معطوفا عليه ، نحو : يا ثلاثةً وثلاثين .
----------------==============================================


وَبِاضْطِرَار ٍخُصَّ جَمْعُ يَا وَأَلْ إِلاَّ مَعَ اللهِ وَمَحْكِىَّ الْجُمَـلْ


وَالأَكْـثَرُ اللَّهُـمَّ بِالتَّعْـوِيضِ وَشَذَّ يَـا اللَّهُـمَّ فى قَرِيضِ

س15- ما حكم الجمع بين حرف النداء ، وأل ؟ ولماذا ؟
ج15- يجوز الجمع بين حرف النداء ، وأل في موضعين فقط ، هما :
1- لفظ الجلالة ( الله ) فتقول : يا ألله ، بهمزة القطع .
2- الجمل الْمَحِْكيَّة المبدوءة بـ ( أل ) كأن تنادي رجلا اسمه (الرجلُ مُنْطَلِقٌ ) فتقول : يا الرجلُ مُنْطَلِقٌ أَقْبِلْ ، بهمزة وَصْل في ( الرجل ) .
ولا يجوز الجمع بينهما في غير هذين الموضعين إلا في الضرورة الشعرية ، كقول الشاعر : فَيَا الغُلاَمَـانِ اللَّـذانِ فَرَّا إِيَّـاكُمَا أَنْ تُعْقِبَانَا شَـرَّا
فالشاعر جمع بين حرف النداء ( يا ، وأل ) في قوله : ( يا الغلامان ) وهذا لا يجوز إلا في الضرورة الشعرية
( م ) والسبب في عدم جواز الجمع بين ( حرف النداء ، وأل ) أَنَّ حرف النداء للتعريف، وأل للتعريف ، ولا يجتمع مُعَرَّفان في الاسم . ( م )
س16- ما حكم حذف حرف النداء في لفظ الجلالة (الله) ؟
ج16- الأكثر في نداء لفظ الجلالة ( الله ) حذف حرف النداء ، والتعويض عنه بميم مُشَدَّدة ، هكذا ( اللهمَّ ) ولا يجوز الجمع بين الميم ، وحرف النداء ؛ لأن الميم عِوَض عن حرف النداء ( يا ) ولا يجوز الجمع بين بين العِوَض والمعَوَّض عنه .
س17- قال الشاعر :


إِنَّى إذا مَـا حَـدَثٌ أَلَمَّـا أَقُـولُ يَـا اللَّهُمَّ يَـا اللَّهُمَّا

عين الشاهد ، وما وجه الاستشهاد فيه ؟
ج17- الشاهد : يا اللهمَّ يا اللهمَّا .
وجه الاستشهاد : جمع الشاعر في هذا البيت بين حرف النداء ، والميم المشَدَّدة التي هي عِوض عن حرف النداء ، وهذا شاذٌّ .
=================================================


الاسْتِغَاثَةُ


إِذَا اسْتُغِيثَ اسْمٌ مُنَادًى خُفِضَا بِـاللاَّمِ مَفْتُوحاً كَيَا لَلْمُرْتَضَى

س1- عرَّف الاستغاثة ، وما حكمها ؟
ج1- * الاستغاثة ، هي : نِدَاءُ مَنْ يُعِينُ على التَّخَلُّصِ من شِدَّةٍ ، أو تَفْرِيجِ كُرْبَةٍ ، نحو : يا لَلَّه لِلْضُّعَفَاءِ ، ونحو : يا لَزَيْدٍ لِعَمْرٍو ، ونحو : يا لَلْمُرْتَضَى . *
حكمه : يُجَرُّ المستغاث ( الله ) بلام مفتوحة ، ويجر المستغاث له ( الضعفاء ) بلام مكسورة .
س2- ما سبب فتح لام الجر مع المستغاث؟ وهل للمستغاث تسمية أخرى؟
ج2- فُتحت اللام مع المستغاث ؛ لأن المنادى ( المستغاث له ) واقع موقع الضمير ، واللام تُفتح مع الضمير ، نحو : لَكَ ، ولَهُ .
ويُسمى المستغاث : المستغاث به .


===========================================


حكم لام المستغاث المعطوف إذا تكرَّر حرف النداء ، أولم يتكرَّر


وَافْتَحْ مَعَ الْمَعْطُوفِ إِنْ كَرَّرْتَ يَا وَفى سِوَى ذَلِكَ بِالْكَسْرِ ائْتِيَا

س3- ما حكم لام المستغاث المعطوف إذا تكررت ( يا ) أو لم تتكرَّر ؟
ج3- إذا عُطف على المستغاث مُستغاثٌ آخر ،فإما أن تتكرر معه ( يا ) أَوْ لاَ. فإنْ تكررت لَزِم فتح اللام ، نحو : يا لَزَيْدٍ ويا لَعَمْرٍو لِبَكْرٍ .
وإنْ لم تتكرر لزِم الكسر ، نحو : يا لَزيدٍ ولِعمرٍو لِبكرٍ .
وهذا هو معنى قوله : " وفي سوى ذلك بالكسر ائتيا " ( أي : تكسر اللام في سِوَى المستغاث ، والمعطوف عليه الذي تكرّر معه حرف النداء يا ) .
ومعنى ذلك : أنه تُكْسَرُ اللاّم مع المستغاث له ، والمعطوف الذي لم تتكرّر معه ( يا ) .


النُّدْبَةُ حكم المندوب ، وشروطه


مَا لِلْمُنَادَى اجْعَلْ لِمَنْدُوبٍ وَمَـا نُكِّرَ لَمْ يُنْدَبْ وَلاَ مَـا أُبْهِمَـا

وَيُنْدَبُ الْمَوصُولُ بِالَّذِى اشْتَهَـرْ كَـ بِئْرَ زَمْزَمٍ يَـلِي وَامَنْ حَفَرْ
س1- عرَّف النُّدبة ، وما حكم المندوب ؟
ج1- النُّدْبَةُ ، هي : نداءُ الْمُتَفَجَّعِ عليه ، أو الْمُتَوَجَّعِ منه .
فمثال المتفجّع عليه : وَازَيْدَاهُ.
ومثال المتوجَّع منه : وارَأْسَاهُ ، وَاظَهْرَاهُ .
وحكم المندوب ، كحكم المنادى يُبْنَى إن كان مفردا معرفة ، نحو : واعُثْمَانُ .
ويُنصب إن كان مضافا ، نحو : وا أَمِيرَ المؤمنين .
س2- ما شروط المندوب ؟
ج2- 1- لا يُنْدَبُ إلا المعرفة فلا تُندب النكرة ؛ فلا يقال : وارَجُلاَه .
2- لا يُندب المبهم ، كاسم الإشارة ؛ فلا يقال : واهَذَاه .
3- لا يُندب الموصول إلا إنْ كان خاليا من ( أل ) واشْتُهِر بالصَّلة ، نحو : وامَنْ حَفَرَ بِئْرَ زَمْزَمَ . فـ ( مَنْ ) موصول خال من ( أل ) ، وصِلَتُهُ ( حفر بئر زمزم ) مشهور بها صاحبها ، وهو ( عبد المطلب ) ولذلك جاز الندبة بالاسم الموصول في هذه الحالة ، أما قولك : وامَنْ ذَهَبَ ، فلا يجوز الندبة في هذا المثال ؛لأن الغرض من الندبة ( الإعلامُ بِعَظَمَةِ المندوبِ ، وتَعَدُّدُ مآثرِه ) ولا يحصل ذلك في النكرة ، ولا في المبهم .


========================================


أحكام ألف الندبة


وَمُنْتَهى الْمَنْدُوبِ صِلْهُ بِالأَلِفْ مَتْلُوُّهَا إِنْ كَانَ مِثْلَهَا حُذِفْ


كَذَاكَ تَنْوِينُ الَّذِى بِـهِ كَمَلْ مِنْ صِلَةٍ أَوْ غَيْرِهَا نِلْتَ الأَمَلْ

س3- بيَّن أحكام ألف الندبة .
ج3- يَلْحَقُ آخِرَ المندوبِ ألفٌ تُسَّمى ( ألف الندبة ) نحو: وَازَيْدَا ، وَاعُثْمَانَا . وإن شئت أتيتَ بعدها بهاء السَّكت ( وازيداه ) ويجوز ذكر المندوب بدون ألف ؛ فتقول : وازيدُ ، واعثمانُ ، فإن كان ما قبل ألفِ الندبة ألفاً ، نحو :
( موسى ) حُذفت ألف موسى ، وأُتِي بألف النُّدبة ؛ للدلالة على الندبة ؛ فتقول : وَامُوسَا ، وَامُصْطَفَا ، وإن شئت أتيت بهاء السَّكت ( واموساه ، وامصطفاه ) .
وإن كان ما قبلها تنوين في آخر الصلة ، نحو ( وامنْ حفرَ بئر زمزمٍ ) حُذف التنوين ، وأُتي بالألف ؛ فتقول : وامن حفر بئر زمزماه .
س4- ما مراد الناظم بقوله : " مِنْ صِلَة أو غيرِها " ؟
ج4- مراده : أن التنوين الواقع في آخر الصلة ، أو غير الصلة يحذف ، ويُؤتى بألف الندبة .
وقد مرّ بنا مثال الصلة في السؤال السابق ، ونورد هنا أمثلة لغير الصلة ، منها:
1- المضاف ، نحو : واغلامَ زيدٍ ؛ تقول : واغلامَ زيداه .
2- العلم الْمَحْكِيّ ، نحو : قام زيداه ، فيمن اسمه : قام زيدٌ .


==========================================


زيادة هاء السَّكْت


وَوَاقِفاً زِدْ هَاءَ سَكْتٍ إِنْ تُـرِدْ وَإِنْ تَشَـأْ فَالْمَدُّ وَالْهَا لا تَـزِدْ

س6- متى يُؤْتى بـ ( هاء ) السّكت ؟ وما حكم الإتيان بها ؟
ج6- يُؤْتى بـ ( هاء ) السكت في حالة الوَقْف جوازاً ؛ فتقول: وازيداهْ . وإن شئت عدم الإتيان بها جاز ذلك ؛ فتقول : وازيدا . وكذلك يجوز حذف الألف ؛ فتقول : وازيدُ .
س7- ما الذى يُفهم من قول الناظم " وواقفا " ؟
ج7- يُفهم من قوله : " وواقفا " أنّ هاء السكت لا تثبت في حالة الوصل إلا في ضرورة الشعر ، كما في قول الشعر :


أَلاَ يَـا عَمْرُو عَمْرَاهُ وَعَمْرُو بْـنَ الزُّبَيْرَاهُ

زاد الشاعر هاء السكت في حالة الوصل ؛ ولذلك جاء بها مضمومة .
والإتيان بـ (هاء) السكت في حالة الوصل لا يقع إلا في الضرورة الشعرية



التَّرْخِيمُ تعريفه


تَرْخِيماً احْذِفْ آخِرَ الْمُنَادَى كَيَا سُعَا فِيمَنْ دَعَا سُعَادَا

س1- عرَّف الترخيم لغة ، واصطلاحا .
ج1- التَّرْخِيمُ في اللغة : تَرْقيِقُ الصَّوت وتَلْيِينُه ، يُقال : صوت رَخِيم ( أي : سَهْل لَيَّن ) ومنه قول الشاعر :


لهَـَا بَشَرٌ مِثلُ الْحَـرِيرِ ومَنْطِقٌ رَخِيمُ الْحَوَاشِى لاَهُرَاءٌ ولا نَـزْرُ

فالشاعر استعمل كلمة ( رخيم ) في معنى الرَّقَّة ، وذلك يدل على أنّ الترخيم في اللغة : ترقيق الصوت .
والترخيم في اصطلاح النحويين : حذف حرف ، أو أكثر من آخر الكلمة في النداء ، نحو : يا سُعَا ، والأصل : يا سُعَادُ ، ونحو : يا مَنْصُ ، والأصل :
يا منصور .
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-16-2012   #117

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

رابط تحميل ملخص الثقافة الاسلامية 4

http://www.4shared.com/office/9qZ561yp/_____.html

وياليت اللي تطبعه تحطه بمكتبة الكلية او بمكتبة الهندسة بجيزان وتعطينا خبر حتى نصوره منها
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012   #118

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع


ملخص مادة النثر في العصر العباسي.....
****من كتاب العصر العصر العباسي الاول...
العصــــــــــر العباسي الاول يسمى عصر النقل والترجمة
تطور النثر في العصر العباسي الاول تطور خطيرا بسبب :
تحولت اليه الثقافات اليونانية والفارسية والهندية وكل معارف الشعوب التي اظلتها الدولة العباسية فدخلت في تركيبه وتولد منه جديد تلو جديد
تحولت هذه الثقافات هذه الثقافات للنثر عن طريقين :
1)
طريق النقل والترجمة وهوطريق عني به العباسين ووزورائهم خاصة البرامكة
2)
تعرب شعوب الشرق الاوسط وانتقالهم الى العربية بكل ما ورثوه من فنون المعرررفة
س) كيف اثرهذا التحول على النثر العربي في هذا العصر ؟
ادى الى تطور النثررر تطورا خطيرا فاختلفت الوانه في هذا العصر وقد اظهر النثر العربي مرونة واسعه لاحتوائه كل هذه الثقافات
شعب النثر وفروعه :
تتعدت شعب النثر العربي _ نثر علمي _ نثر فلسفي _ نثر تاريخي وشمل العلوم اللغوية والشرعية والطبيعية والكونية وليست الاسلامية والعربيه فحسب .
حتى النثر الادبي الخالص اخذ يتاثر بملكات اللغات الاجنبية خاصة الفارسية

مثل ابن المقفع الذي ترجم كثير من اداب الفرس الاجتماعية والاخلاقية ونظمهم السياسية
فاثر ذلك في الرسائل الديوانية ونشوء الرسائل الادبية التي تعنى بالكتابة في موضوع محدد تسمى الان المقالات
واثرت في المجااااال الفلسفي خاصة في بيئات المتكلمين اذا مدوا مباحثهم الايمانية الى كل شعب الفلسفة خاصة المعتزلة كما في كتاب ا(الملل والنحل ) للشهرستاني
وكل ذلك اثر في النثر العربي من حيث :
الالفاظ والمصطلحات وذخائر الفكر الفلسفي واليوناني والعربي التي اجتمعت في النثر العربي فجعلته يعرف صور من الافكار وتركيبها لا عهد له بها
.

ظهور الاسلوب المولد

1)
اسلوب يحتفظ باللغة بكل مقوماتها
2)
الاسلوب المولد قام على هجر كثير من الالفاظ البدوية الوحشية الجافة والارتفاع عن الالفاظ العامية المبتذلة
3)
العناية بفصاحة اللفظ وجزالته والملاءمة الدقيقة بين الكلمة والكلمة في الجرس الصوتي
4)
اتنخذ لنفسه اصول بيانية تشيع فيـــــــــــــــه الرونق والجمال
المعتزلــــــــــــــــــ ة اهم فرق المتكلمين في مسائل الدين والعقيدة) :
عنوا في هذا العصر عناية واسعة بمعرفة اصول براعة القول واصول البيان والبلاغة العربية لانهم يقيمون المناظرات في المسائل الدينية والعقيدة والفلسفة بينهم وبين خصومهم ليفحموهم وينقضوا ادلتهم

وليس فقط المتكلمين اعتنوا وتعمقوا في معرفة اصول البلاغة العربيه بل اهتم بها المترررجمين وكتاب الدواويين وخير من يمثلهم ابن المقفع الذي دعا للايجاز في الكلام ودعا للاطناب في خطب المحافل والصلح ووضع قاعدة براعة الاستهلال وهي ان يتضمن صدر الكلام مايدل على عرضه
ووضع ابن المقفع قاعدة رد الاعجاز على الصدور وهي ان يتلاءم صدر البيت مع قافيته
_
تحولت الدواوين الكثيرة المعقدة الى مدارس بيانية كبيرة
فالشبان الذين يعملون فيها لابد انهم يتقنون صياغة الكلام بحيث لا يدخله ضعف وابتذال ولا يصعب على افهام العامة
وكان هؤلاء الشبان يقفون بابواب الدواوين متعرضين لامتحان قاسي فمن اثبت كفاءته ووظفوه
***خــــــــــــــــلاصة
_
النثر في هذا العصر تهيأت اسباب لينمو ويزدهرودخلته ثقافات اجنبية وتفاعل معها لكنه ظل محتفظا بمقوماته وطوابعه العربية الاصيلة فلم يحدث أي ازدواج للغة يعرضها للضياع ...

***الخطابة والوعظ والقصص
الخطابة السياسية
نشطت في مطلع هذا العصراذ اتخذتها الثورة العباسية اداتها فب بيان حق العباسين في الحكم ولكنها ضعفت بعد ذلك ضعفا شديدا لان الاحزاب السياسية فنيت بسبب بطش سلطان العباسين وعادت الخطابة للظهور اثناء فتنة الامين والمامون ولكن لم تعد قوتها كعهد بني امية ثم ضعفت وتضاءلت
الخطابة الحفلية
ضعفت الخطابة الحفلية لان وفود العرب لم تعد تفد على قصور الخلفاء وبالتالي لم يفد الخطباء عليهم
اقتصرت الخطابة الحفلية على مناسبات كتعزية الخليفة اولتهنئة خليفة جديد ولذلك اصبحت الخطابة الحفلية نادرة حتى تضاءلت
الخطابة الدينية
الخطابة الدينية ظلت مزدهرة في هذا العصر
الرشيد سن سنة اضعفت الخطابة الدينية على السنة الخلفاء اذ امر الاصمعي ان يعد خطبة للامين يخطب بها يوم الجمعه وبذلك سن للخلفاء ان يخطبوا بكلام غيرهم
الولاة يجمعون بين الولاية والصلاة ,
الخطابة الدينية ضعفت على السنة الخلفاء ولكنها نشطت على السنة

الوعاظ في مساجد البصرة والكوفة وبغداد وكانوا خلاط من الزهاد والفقهاء والمتكلمين
وكانو يستمدون من القران واحاديث الرسول واقوال الصحابة والوعاظ السابقين
هناك وعاظ مزجوا وعظهم بالقصص الديني وتفسير القران وهذا المزج قديم منذ صدر الاسلام
مثل القصاص موسى بن سيار الاسواري
ارتقى الوعاظ والقصاص بصناعة النثر في المعاني التي يرددونها ودققو في هذه المعاني واعتنو باساليبهم عناية تقوم على الدقة في الاختيار والاحساس وجودة الصياغة ومنهم من اعتنى بالسجع مثل الفضل بن عيسى الرقاشي ..
***المناظـــــــــــــــــ ـــــــرات
المناظرات من اهم الفنون النثرية التي شغلت الناس على اختلاف طبقاتهم وقل الحديث عنها عند مؤرخي الادب العباسي لانها كانت تنعقد في المساجد
اهم طوائف المتناظــــرين المعتزلة لانهم يجادلون اصحاب الفرق الاخرى وارباب الملل السماوية مما هيأ لظهور كبار من المناظرين في شؤون الدين والعقل
من اشهرهم ابو الهذيل العلاف 00ابن اخته النظام
المعتزلة يؤثرون الجدل العقلي على النسك والعبادة وجعلوه فوق الجهاد والحج
برعوا في الجدل وتاليف الحجج والادلة ممايدل على رقي العقل العربي ويصور ذلك ماقاله الجاحظ من
مذهب الجهجاه / تحسين الكذب في مواضع وتقبيح الصدق في مواضع وفي الحاق الكذب بمرتبة الصدق وفي حط الصدق الى موقع الكذب
مذهب صحصح / في تفضيل النسيان على كثير من الذكر وان الغباء انفع من الفطنة
اصبح التحسين والتقبيح(الادب الفهلوي القديم ) نمط من انماط الفكر العباسي مما هيأ لظهور كتب المحاسن والمساوى
تاثر العباسيون في جدلهم ومناظراتهم بالتراث الفلسفي اليوناني ( اليونان عرفوا المناظرات قبل العرب )
اسلوب المناظــــــــــــرات

دقة المعاني
وحسن سبك الاداء وجمال الصياغة
عنايتهم بالسجع
عنايتهم بالبلاغة مما ادى الى وضعهم اصول البلاغة
***الرسائــــــــــل الديوانية والعهود والوصايا والتوقيعات في العصر العباسي الاول :
تعددت الدواووين في هذا العصر وفوق هذه الدواويين
ديوان الزمام /الذي ينظر في ضبط كل ديوان على حدة
**
نشطت الكتابة نشاطا واسعا في هذا العصر وكثر الكاتبين لانها تدر عليهم ارزاق واسعة وصاحب المهارة يرأس الديوان وكانت تقام لهم امتحانات في مهارتهم العقلية والادبية ومن اجتاز الامتحان لازم الخلفاء او الوزراء ورأسو دواويينهم
**
لنجاح الكاتب الناشئ لابد له من احسان صناعة الكتابة بأن يجمع بين المادة اللغوية والاسلوبية حتى يتقن كتابته من حيث الوضوح حتى يفهمها العامة الذين توجه اليهم ومن حيث الاسلوب لانها تكتب للخلفاء والزوراء فلابد ان يبهرهم ببلاغته وبيانه
ثقافة الكاتب ***** لابد ان يتقن الكاتب طائفة من المعارف اهمها علوم اللسان والفقة والحساب لانهم يكتبون بديوان الخراج وان يلم بعلوم الكيمياء والطب والنجوم والفلسفة والمنطق
وتثقفو بالثقافات الاجنبية اليونانية والفارسية والهندية من الكتب المترجمه عنها
وتثقف الكاتب بحفظ القران والسنة واخبار العرب واشعارهم وكان بعضهم يحسن نظم الشعر ويستشهد به في رسائله ويقتبس كذلك من القران الكريم .
****
المادة الفارسية السياسية والاخلاقية المترجمة من اهم المؤثرات في رقي الكتابة الديوانية وتطورها وهذا انقل من الفارسية بدأه عبدالحميد الكاتب لكنه اتسع في هذا العصر فنقلو في الاداب والاخلاق والانظمة السياسية وانظمة الحكم والحكايات عن الفارسية والهندية واليونانية

***موضوعات الرسائل الديوانية :
1)
اعمال الدولة من بيعة للخليفة اوتولية الولاة اوالفتوح والجهاد والمواسم والاعياد والحج ووصايا الحكام في تدبير امور الحكم والسياسة
2)
التعزية والتهنئة والشكر
*******
اهتمو بالتحميدات التي تتصدر الرسائل واول من اضاف بعد البسملة بالصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام هو هارون الرشيد وفي روايه ثانيه يحي البرمكي ووزيره اول من زاد في الرسائل (واساله ان يصلي على محمد عبده ورسوله)
اشهر الكتاب :كتاب عصر المنصور

عمارة بن حمزة كاتب السفاح والمنصور وكان جوادا وبه تيه شديد اشتهر بتدبيجه لاول رسالة من رسائل الخميس وهي رسائل تكتب في عهد كل خليفة عباسي موضوعها تأييد الدعوة العباسية وتأييد الخليفة الحاضر وتعداد مناقبه ومآثره وانه احق اهل بيته بالخلافة
واشتهر برسالة الماهانية وهي رساله كتبت لعامل ليستشير عيسى بن ماهان في كل ما يفعله
اسلوبه حرص على التمثل بكلام العرب واستعارة الفاظ القران ومعانيه
مسعدة بن سعد من كتاب المنصور اهتم الاسجاع والجمال الفني وحسن الاداء
يوسف ابن صبيح من كتاب المنصور (وكان قد كتب لبني اميه وكذلك عبدالله بن علي عم المنصورمن قبل)
جبل بن يزيد كاتب عمارة بن حمزة

غسان بن عبد الحميد كاتب علي بن سليمان عم المنصور واكثر رسائله بالتعزية
كتاب عصر المهدي
ابي عبيدالله معاويه بن عبيدالله( وكان المنصور قد ضمه اليه حين انفذه الى الري ليكتب له ويصدر عن رايه ومشورته فلما تواى الخلافة جعله وزير وفوض اليه الدواوين ثم صرفه عن الوزارة وولاه ديوان الرسائل ) و كان غزير العلم وجذاب الحديث بارع القول اشتهر ببراعته في التحميدات التي تتصدر الرسائل والكتب
من البلغاء الذين كتبو له في دواوينه اسماعيل بن صبيح
ومطرف بن ابي مطرف (تقلد ديوان الخراج)كان ابي عبيد الله يستعين به في كتابة بعض الرسائل الديوانية كان يقتبس في رسائله من القران الكريم
محمد بن حجر كاتب ولاة ارمينيه والشام وقد نال شهره في عصرالمنصور ثم اتخذه العباس بن محمد اخو المنصور كاتب له
****عصر هارون الرشيد
يحي البرمكي جمع بين ثقافة العرب ثقافة والفرس وكان قد قلده المهدي لكتابه ابنه وكان مقرب جدا من الرشيد حيث سلمه خاتم الخلافة يامر وينهي كما يشاء وقد نهض البرامكة في الشؤون الادارية والثقافية
كان يحي سيوسا حصيفا دقيق الحس رقيق الشعور حول مجلسه لندوة ادبية علمية كبرى يتحاور فيها العلماء
كان البرامكة من اهم العوامل في شيوع السجع في الكتابة الديوانية
جعفر بن يحي البرمكي لايقل عن ابيه فصاحة وبلاغة – مثقفا بعارف عصره ثقافة واسعه تعلم وتفقه على يد يحي القاضي حتى صار نادرة زمنه
حظى بمكانه خاصه عند الرشيد ثم قتله لانه اطلق يحي بن عبد الله العلوي من سجنه
كان يؤثر السجع في كتاباته مبالغه منه في التأنق والتنمق وكان يتانق بكل شي حتى ثيابه
اسماعيل بن صبيح كتب اول حياته لابي عبيد معاويه بن عبيد الله وزير المهدي ورأس دواوينه وعندما قتل هارون الرشيد يحي البرمكي وجعفر جعله كاتبه ثم تولى ديوان الرسائل وظل به الى عهد الامين
يوسف بن صبيح اتصل في الدواوين من عهد المنصور حتى عهد الرشيد
محمد بن الليث يعرف بالفقيه وكان بليغا وكاتبا بارعا له رسالة رائعه كتبها للرشيد اللى قسطنطين يدعوه للاسلام كان يجادل المتكلمين والنصارى واصحاب الملل وكان جدله بالقران والمنطق
اهتمو بالخط وكان على يد محمد بن الليث والكتاب في هذا العصر اثر في تطور الخط العربي وصناعته
انس بن ابي شح كاتب جعفر بن يحي يعد من البلغاء العشرة الاوائل في هذا العصر
قمامه بن ابي يزيد كاتب القاسم بن الرشيد
جعفر بن الاشعث ممن عرفوا بالكتابة البليغه
عمر بن مهران كاتب الخيزران ام الرشيد
***عصر الامين
الفضل بن الربيع رئيس دواوينه
اسماعيل بن صبيح على ديوان الرسائل (يجيد اقول لدقته في اختيار الالفاظ والصياغات فقد اهتم بالجمال الفني )
موسى بن عيسى

***عصر المامون
في عصره تبلغ الكتابة الديوانية ذروتها المنشودة وتكاثر به الكتاب البارعون ظهرت بهم نزعه قويه الى العناية بالجمال الفني والتدقيق الشديدفي المعاني
اشهر كتاب عصر المامون الفضل بن سهل و الحسن بن سهل وزيرا المامون وكان ابوهم مجوسيا اسلم على يد يحي البرمكي
وكان يحي البرمكي قد كلف الفضل بنقل كتاب من الفارسية للعربية فاعجب بنقله وجوده عبارته فقربه من ابنه جعفرووصل الحسن بابنه الفضل ثم انضما للمامون
االفضل تميز بحصافة رايه سعة عقله وبلاغته فولاه المامون امره كله ثم ولاه قيادة الجيش بفتنه الامين والمامون
لقبه المامون الفضل بذو الرياستين رياسة السيف ورياسة القلم والتدبير (ميوله شيعيه )
اما الحسن تولى ديوان الخراج وعندما مات الفضل جعله المامون وزيرا له

تمتع الفضل والحسن بثقافة واسعه وحصافه وتهذيب وحلم واناة وذكاء وقدرة على تصريف الامور واللباقة وحسن الجواب والبلاغة
ومن الكتاب المشهورين احمد بن يوسف و عمرو بن مسعده
من القواد والولاة المشهورين بالكتابة البليغه في عصر المامون طاهر بن الحسين قائد جيش المامون ضد جيش الامين
ابنه عبدالله بارع في الادب وحسن الشعر بجانب معرررفته بالموسيقى
***عصر المعتصم والواثق تالق بالكتابة ابن الزيات وابراهيم بن العباس الصولي
****التوقيعات :
هي عبارات موجزة بليغه تعود ملوك الفرس ووزرائهم ان يوقعوا بها شكاوى وتظلمات الافراد فحاكاهم خلفاء بني العباس
وقد سمو الشكاوى والظلامات بالقصص لانها تحكي قصة الشاكي و كان لكل خليفه عباسي توقيع
ابلغ التوقيعات توقيعات يحي البرمكي وابنه جعفر
وقد اشتهر الفضل بن سهل ذو الرياستين بتوقيعاته البليغه
وقد يكون التوقيع باية من القران او بيت شعر او مثل من الامثال


***الرسائــــــــــــــل الاخوانية والادبيه
تطورت الرسائل الاخوانية في هذا العصر تطورا واسعا وشمل معاني جديدة لم تكن مألوفة
وهي التي تصور عواطف الافراد ومشاعرهم
الرسائل الاخوانيه كانت تؤدى في العصر الاموي بالشعر ولكنها في العباسي نثر
لان النثر تطور في العصر العباسي لسببين :
1)
ظهور طبقة ممتازة من الكتاب الذين يجيدون النثر اجادة رائعة وذلك لثقافتهم الواسعه وعنايتهم الفنية بكلامهم ككتاب الدوواوين
2)
مرونة النثر ويسر تعابيره على تصوير المعاني قدرة لا تتاح في الشعر لارتباطه بقواع موسيقيه معقدة من وزن وقافية
اشهر الكتاب الذين جمعوا بين براعتهم في الشعرووالكتابة الاخوانيههو العتابي
فهو يميل الاى الايجاز مع براعة الاسلووووب
***مووووضوعات الرسائل الاخوانية
1)
التعازي وقد اكثروا منها وصوروا ثواب المنكوب بصبره وحال الدنيا وتقلبها
2)
العتاب وكان عتابهم رقيقا وقد يعنفون فيه عنف مهذب يمس لكنه لا يخدش
3)
الاعتذار وقد تفننو في صور الاعتذار
4)
الهجاء وكان بعض الشعراء يؤثرون الهجاء بالنثر على الشعر مثل العتابي وابن سيابه وابو العتاهية ويدخلون في النثر ابيات من الشعر سواء من شعرهم او شعر غيرهم
5)
الدعوة للزيارة لقضاء وقت في اللهو او الشراب وا المسامرة
6)
مع الهدايا كانت ترسل هذه الرسالة في مناسبات كالاعياد والختان واكثر هداياهم طيب وعطر وتحف وسيوف وخيل
7)
التهــــــــــاني مع كل مناسبة فيهنئون الخلفاء بخلافتهم والوزراء بوزارتهم عقد القران والانجاب وكل المناسبات
8)
الوصف فقد وصفو الطبيعة ووصفو براعة الشعراء في شعرهم كرسالة الحسن بن وهب لابو تمام في وصف براعته الشعرية
-
تفنن الادباء في هذه الرسائل دفعهم الى ان تحولو بها الى رسائل ادبية خالصة وهي تتناول خصال النفس الانسانية وتصور اهواءها
هناك رسائل نحت من التجريد والنظر من اعلى الى الموضوع الذي تتحدث فيه كرسالة غسان بن عبدالحميد في العتاب
اخذ بعض الكتاب يعنون بالكتابة في المواضيع السياسية
وكتب بعض الكتاب رسائل يقصد بها التفكه والترويح عن النفس .
***العصر العباسي الثاني

***تطور النـــــــــــــــــثر في العصر العباسي الثاني
الترجمة في العصر العباسي الاول كانت حرفية اللفظة مقابل اللفظة مما ادى الى ظهور الالتواء والاضطراب في التعبير
فدفع ذلك المترجمين لاعادة ترجمة الكتب على اساس جديد وهو ترجمة المعانــــــــــــــي لا الالفاظ بمعنى ان المترجم يقرا الفقرة وينقل معناها دون التقييد الحرفي حتى يتضح المعنى بدون اختلال ولا اضطراب
وكان هناك من المترجمين في العصر الاول من استطاع ان يترجم بهذه الطريقة كابن المقفع لانه يعتبرمن بلغاء العربية
فقلما نجد قصور في التعبيرعنده الاما ادخله بعض النساخ من بعده
اكــــــــــــبر مترجمي العصر الثاني هو حنين بن اسحـــــــــــــــاق
فهو استاذ المترجمين والترجمة في العصر العباسي الثاني وهو من وضع بقوووة فكرة ترجمة المعاني لا الترجمة الحرفية
منهجه في الترجمة (كان يجمع للكتاب المترجم كل مايمكنه من مخطوطاته ويعارضها على بعض ويحاول استخلاص المعاني منها بكل دقة )
من الكتب التي اعادت هذة المدرسة ترجمتها كتاب الخطابة لارسططاليس

الترجمة في هذا العصر اصلحت الترجمات القديمة في اسلوب عربي مستقيم
***فلماذا دخل الاختلال والاضطراب الشديد في ترجمة متى بن يونس لكتاب ارسططاليس عن الشعر؟
1)
الخلل قديكون من موضوع الكتاب وهو الماساة وما اتصل بها من شعرقصصي لم يفهمه متى بن يونس جيدا لان السريان والعرب لا يعرفون شيئا عن الشعر اليوناني وفنونه
2)
قديكون الخلل موجود في الاصل السرياني الذي نقل عنه الكتاب
_
تنقيح الترجمة فقد اخذ المترجمون يترجمون الكتب على اساس المعاني الى لغة عربية فصيحة لاتشوبها شوائب الترجمة الحرفية وسهل عليهم هذه المهمة معرفتهم بخصائص اللغة العربية والبلاغة و البيان
_
جهــــــــــــــــــــــو د المترجمين فالفلاسفة والعلماء والادباء فقد عملوا على :
1)
التثقف بالعربيه
2)
السيطرة على اساليب العربية سيطرة تقيم تلاؤم وتوازن دقيق بين الالفاظ والمعاني التي تؤديها
3)
شاركو بالشعر والنثر مثل الكنـــــــــــــــــــــ ـــــدي فقد اتقن العربية وعرف اسرارها معرفة جيده
الكنــــــــدي يعتبر اول فيلسووف بالمعنى الكامل ظهر عند العرب
الكندي لديه قدرة على المزج بين العبارة الفلسفية والعبارة الادبية ولدية مهارة وروعة بيانية من تصوير وترادف وتكرار صوتي
***الاذواق الثلاثـــــــة للمتفلسفين :
1)
ذوق معتدل يعتد بالمقاييس العربيه وياخذ منها ما يوافق العصر وياخذ من المقاييس الاجنبية ما يوافق روح البيان العربي
يمثل هذا الذوق بيئة المتكلمين فهذه البيئة هي من سبقت في وضع قواعد البلاغة النثرية منذ العصر العباسي الاول وذلك لتدريب الشباب على المهارة في الخطابة والبيان وكف يتغلب على الخصوم في حجاجه وجدله
لان المناظرات مندلعة بينهم وبين اصحاب الفرق الاخرى وقد تندلع بين افرادها
صفات الخطيب 1_جهارة صوته 2_ وضوح عباراته3 _ ملاءمة الكلام للسامعين
4_حركاته واشاراته 5_ دقة ادلته وبراهينه 6_ قدرته على نقض كلام الخصم وادلته

7-هذه البيئة هي التي فرقت بين الحقيقة والمجاز واعدت لمباحث البيان العربي

_
كتاب ممثل لهذه البيئه البيان والتبين للجاحظ
وقد دعا الجاحظ لــــــ:

1_مطابقة الكلام للسامعين ( يكلم العامه بمايفهمونه ويكلم علماء الكلام بما يناسبهم )
2_ودعا لوضوح للمعنى وعدم التكلف

3_وحسن النظم وجودة الصياغة
4_والسجع والازدواج ومافيه من جمال صوتي كانه هو من اعد لشيوع هذين الاسلوبين في عصره (الجاحظ يستخدم الازدواج كثيرا في اسلوبه والسجع قليلا )
ترددت على لسانه فنون بديعيه كثيرة كالاسلوب الحكيم والاحتراس ويسميه (اصابة المقدار والاعتراض
)
والكناية والحقيقة والمجاز والاستعارات والالتشبيه والتمثيل

_
اكتشف الجاحظ محسنا عقليا هو [ المذهب الكلامي ] وهو دقة حيل المتكلمين في الغوص على الحجج والعلل والمعاذير
2)
الذوق الثاني ذوووق مجـــــــدد لا ياخذ الا بمقاييس البلاغة العربية فالادب ادب عربي له ملكاته الراسخه تمثله بيئة اللغويين
قدمت هذه البيئة كتب مختلفة
1-منها ما يعتمد على رواية الاشعار الغريبة وبعض اخبار الاعراب مثل مجالس ثعلب
2-منها ما يعنى بضبط الالفاظ وتفسيرها مثل كتاب الفصيح
اهم كتاب قدمته هذه البيئة الكــــــــامل للمبرد وهو نماذج من الشعر والنثر ويعد احد كتب الادب الاربعة الاساسية
وتاثر المبرد في كتابه الكامل بالجاحظ في فنون البيان فاشار للاستعارة و الحقيقة والمجاز والكنايه وزعها ثلاثة اقسام (1_ للـتعمية-2- لـتحاشي اللفظ الخسيس -3- للتفخيم ) ويجعل التشبية اربعة انواع (1_مفرط 2 – مصيب 3 – مقارب4 _ بعيد(
كتاب الكامل يمثل ذوقا محافظا فليس به اراء اجانب في البلاغة ةالبيان

كتاب ادب الكاتب لابن قتيبة فهو بذوق البيئة اللغوية المحافظة رغم ان ابن قتيبة مثقفا بالثقافات الاجنبية المعاصرة
وادب الكاتب يوضح الاستعمالات اللغوية الصحيحة للكلمات
الذوق العام لكتاب ادب الكاتب لغوي محافظ شديد المحافظة
---
ابو اليسر ابراهيم الشيباني كتب اول رسالة تناولت صناعة النثر بدقة سماها العذراء
وضع هذه الرسالة على ذوق البيئتين بيئة المتكلمين وبيئة اللغويين
تاثر بالجاحظ وتاثر ببيئة المتكلمين تاثرا عميقا
دعا للمشاكلة بين الالفاظ والمعاني ولوضوح المعنى وعدم الايجاز المفرط والاستهلال في مقدمات الرسائل و عدم اطالة المقدمات وعدم اغفال الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم وعرف بكيفية كتابة التاريخ بالقياس للشهر
3)
الذوق الثالث ذوق ينادي بالرجوع لليونان ومعاييرهم البلاغية يمثله المترجمين السريان ومن يلتف حولهم من الكتاب
مثل كتاب نقد النثر لقدامة بن جعفر
وانتقد الجاحظ لان بيئته المتفلسفة تعارض المتكلمين في مقاييسهم البلاغية ولانهم لم ياخذو بكتاب ارسطو في المنطق والجدل والخطابة
لم يلقى هذا الكتاب قبول من الادباء ولم ينقلوا عنه شي لانه يحتكم لاشياء ليست وثيقة الصلة بادبهم ….
---
بيئة المتكلمين هي البيئة التي سيطرت بمعاييرها على اذواق الادباء والكتاب

ذوق بيئة المتكلمين هو الذوق الادبي العام
ولذلك اثره في ازدهار النثر العربي وقاد هذا الازدهار الجاحظ
وهناك كتب فى الادب التهذيبي كتاب الفرج بعد الشدة لابن ابي الدنيا
هناك كتب للسمرقصص حول النساء والحب والجن
فتح الجاحظ موضوعا جديدا هو وصف البلدان كما في كتابه الامصار وعجائب البلدان تحدث عن مكة وقريش ومصر والبصرة وتكلم عن خصائص كل بلد
***الخطابة والوعظ والنثر الصوفي

الخطابة السياسية
ضعفت الخطابة السياسية في هذا العصر

الخطابة الحفلية
ضعفت الخطابة الحفلية في هذا العصر
الخطابة الدينية
ضعفت الخطابة الدينية على السنة الخلفاء وظلت مزدهرة في المساجد وفي خطب العيدين والجمع واصبح من المعتاد الايخطب الخليفة يوم الجمعة الا الخليفة المهتدي كان يخطب بجامع سامراء
لكن الخطابة الدينية نشطت نشاطا عظيما في المساجد فتعقد حلقات للوعاظ والقصاص يلتفون حولهم الناس
هناك وعاظ رسميون تعينهم الدولة للخطابة وكانو موضع رعاية وقد يسند اليهم القضاء ومنهم غير رسمين وهم الجمهور الاكبر
وعظهم من القران الكريم والحديث النبوي وقصص الانبياء
ومنهم من يقرا القران ويفسره والوعظ بالحث على اعمال البر والوعظ في الجيوش وحثهم على الجهاد وبث الحماسة الدينية
ويوجد قصاص(يسلكون في المشعوذين ) يجمعون الشباب والغلمان في الطرقات ويقصون عليهم نوادر وحكايات هزلية فهؤلاء ليسوا وعاظ وقد خلط المستشرقين بينهم وبين الوعاظ وهم مطاردين من قبل الدولة بعكس الوعاظ
مثل الواعظ ابو الحسن علي بن محمد
---
نشات طبقة من الوعاظ يسمون بالمذكرين ويسمى مجلسهم مجلس الذكر وهم صوفيه
ظهور لون شعبي من الادب فن قصصي هو النثر الصوفي كتاب (ختم الولاية )
***ألوان النــــــــــثر الصوفي :

1)
حكايات عن جهادهم العنيف ضد شهواتهم
2)
حكايات كرامات المتصوفين وكان خاصة المتصوفين ينكرون هذه الكرامات
3)
حكايات اخبار المتصوفين مثل كتاب اخبار الحلاج
4)
تصوير الصوفية لمعتقداتهم في مصنفات خاصة مثل كتاب (الطواسين) للحلاج

اسلوب الحـــــــــــــلاج في الطواسين
اعتمد على السجع والشعر وقدمه لخاصة المتصوفه لان العامة لن تفهم افكاره الصوفية المعقدة
***المناظـــــــــــــــــ ـــــــرات
في هذا العصر لم يعد للمعتزلة مجدهم القديم بعد وقف المتوكل قولهم بخلق القران وفسح لاراء اهل السنة
لكنهم لم يتراجعوا عن التصدي للملاحدة من اصحاب الملل والنحل
المعتزلة يوجبون على الله فعل الاصلح
كثرت المناظرات بين اصحاب المذاهب الفقهية للاتساع الخلاف بينهم كما في طبقات الشافعية للسبكي
من المناظرات المشهورة مناظرات السيرافي في المذاهب الفقهية واللغة و المنطق
ظهور كتب مؤلفة تحتوي على فكرة المناظرة في العصر العباسي
المناظرات لم تقتصر على المجالس والمحاضرات بل امتدت الى الكتب والمصنفات
المناظرات والمحاورات لغة العصر الفكرية في كل موضوع غلمي او فلسفي او ادبي
المناظرات كتبت بالشعر مثل ابن الرومي ومناظرته الشعرية الطريفة (النرجس والورد)..
***كتاب المحاســـــــــــن والاضداد
نسب هذا الكتاب بالخطا الى الجاحظ
لم يظهر المؤلف نفسه للاسباب التالية :
ليرى راي الناس فيه وحكمهم عليه

لان فيه نزعه شعوبيه فلم يكشف عن نفسه خوفا من المقتدر
لان الكتاب به فحش غير قليل في قصص النساء
المزيج الثقافي الذي تتكون منه الكتاب
عناصر اسلاميه ذكر ايات قرانيه والحديث النبوي
عناصر قصصية ذكر قصص الانبياء والصحابة والوعاظ
عناصر عربيه ذكر اخبار العرب رجال ونساء والحكم والامثال
عناصر فارسية ذكر اخبار الفرس وحكاياتهم
عناصر يونانية ذكر اخبار الاسكندر المقدوني وكلام ارسططاليس
هذا الكتاب يدخل في الادب الشعبي العام لذلك يخلو من السجع والاساليب المنمقة
الحوار في الكتاب الخبر ضد الخبر و الشعر ضد الشعر والقصة ضد القصة
***المحاســـــــــــن والمساوئ
لابراهيم بن محمد البيهقي
المحاسن والمساوئ يعتبر كانه نسخه للمحاسن والاضداد الا انها منقحه ومهذبه من الاخطاء اللغوية وغير اللغوية وتجنب فيه الفحش مما يؤكد ان مؤلفهما واحد
وقد زاد فيه بعض الاحاديث النبوية و الامثال والاقاصيص والاشعار
سمـــــــات المحاسن والمساوئ
خالي من السجع والوان البديع مادة سهله ليس بها حليلت لفظية وغير لفظية ولا بها صعوبات لغوية وضعها الاديب بشكل ممتاز في شكل مناظرات ومحاورات
***الرسائل الاخوانية والادبيــــــة
ازدهرت الرسائل الاخوانية في هذا العصر بسبب :
1)
لانه نافس في الشعر في مجالات الوجدان لانه شديدة التاثير في نفوس من توجهه اليهم
2)
توفر له جزالة الالفاظ ورصانتها وملاءمتها للجرس الصوتي
3)
النثر اكثر طواعيه من الشعر في التعبير عما في نفس الكاتب
موضــوعاتـــــــــها :
1)
اخذت تشيع التهنئات بالاعياد الاسلامية والفارسية شعرا فجعلها الحسن بن وهب نثرا
ابو علي البصير (شاعرا – يكتب النثر )وقلما يتفق ذللك لرجل واحد فشعر الكتاب ضعيف
اسلوب ابو علي البصير لديه قدرة عاليه على اختيار الالفاظ والتأليف بينها وبه تقابل وتوازن و لا يوجد سجع
2)
الهجاء وقديكون هجاء واقذاع في الهجاء كرسالة ابي العيناء لمنافسه في منادمة الخلفاء
3)
الاستمناح وطلب النوال وفي الشكر
4)
الاعتذاررررررر
وهناك رسائل في التهاني والتعازي والشووق والفراق و السؤال عن بعض المرضى والدعاء لهم بالشفاء كرسائل ابن المعتز
5)
الوصف يكثر فيه السجع والتصوير
6)
الدعوة للزيارة وقضاء الوقت للمسامرة واللهو
واكثروا منها التهاني في المناسبات ووصف الطبيعه
اسلوب الرسائل الاخوانية :
انتشر فيها السجع في وسط و اواخر القرن الثالث وانتشرت الصور البيانية وبعض الوان البديع لان الكتاب لايكتب فحسب بل يصوغ ويصنع كتابته فسيطر السجع والاسلوب الفني على جميع الرسائل اخوانية وسياسية والديوانية
وشاع في الرسائل الادبية الخالصة التي قد اشاع فيها الجاحظ اسلوب الازدواج
شاااع في هذا العصراسلوب (درر السجع ولآلئه )
ولابن المعتز رسائل ادبية كثيرة شاع فيها السجع وواكثر من الطباقات والتشبية وايراد الصور الطريفة

وفي القرن الرابع اصبح اسلوب السجع هو الذوق العام في الكتابة الادبية….
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012   #119

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

ملخص الدورة لمادة النقد الأدبي الحديث
arab 446
مقدمة :
#النقد الأدبي الحديث عوِّل على المدارس الغربية لأن جل الأعمال تأثرت بالثقافة الغربية .
#يتسم أسلوب طه حسين بالجانب الموسيقي .
#يتسم أسلوب العقَّاد بالجانب الفكري ز العقلي القائم على الجدل .
#الفارابي هو مخترع آلة القانون الموسيقية وله كتاب اسمه ديوان الأدب و آراء المدينة الفاضلة .
*ينقسم النص إلى فكرتين :
1. نص مغلق : هو النص الواضح المعالم .
2. نص مفتوح : هو النص القابل للتأويل فيتعدد النص بتعدد القراء .
س/ما هو الاختيار التأليفي ؟
هو عملية آلية ذهنية حيث ينتقى اللفظ من بين ألفاظ أخرى ومن حيث بين اللفظة وما يجاورها .
فسقني خمراً وقل لي هي الخمر ولا تسقني سراً إذا أمكن الجهر
المدارس الأدبية
1. المدرسة الكلاسيكية :
هي أول المدارس , وهي تدعو للعودة إلى التراث الإغريقي أو اليوناني القديم القائم على الأساطير أو الميثولوجيا مثل سقراط ,أفلاطون , أرسطو ,هوميروس .
# كل مدرسة تأتي على أنقاض المدرسة التي تسبقها .
س/لماذا المدرسة الكلاسيكية لم تأتي على أنقاض مدرسة أخرى ؟
لأنها لا توجد مدرسة قبلها .
*المدرسة الكلاسيكية عقلية محضة لمحاكاة الإغريق أو اليونان لأنها هي النماذج العليا التي يقتدى بها لأن أهم سمات العقل الوضوح و الهندسة العقلية .
#يقال عن الشعر العربي أنه شعر غنائي لأنه ذاتي فيصف مشاعر و أحاسيس .
#يقال عن الشعر الإغريقي أنه ملحمي لأنه تاريخي وصفي و هو شعر تجريدي حيادي مثل : الإلياذة و الأديسا للشاعر هوميروس ثم أتت الإنياذة .
وحدات أرسطو :
1. وحدة الزمن : تعني أن العمل الأدبي يدور على مدار يوم كامل 24 ساعة .
2. وحدة المكان : تعني أن الأحداث تقع في موضوع واحد لمتابعة الحدث و الخط الدرامي .
3. وحدة العمل الأدبي : تنقسم إلى وحدتين
أ*- الوحدة الموضوعية : وحدة الموضوع كوحدة أدبية متكاملة متماسكة في صلب الموضوع .
ب*-الوحدة العضوية : أن كل جزء في الموضوع متصل ومتماسك لإكمال الوحدة الموضوعية .
س/ ماهو الفرق بين الوحدة الموضوعية و الوحدة العضوية ؟
العضوية تكريس للموضوعية .
نظرية المحاكاة :
هي أن كل شيء في عالم الواقع له ما يماثله أو يشابهه في عالم المُثُل عند أرسطو .
#أفلاطون أبعد الشعراء عن المدينة الفاضلة لأنهم معتمدين على الأساطير لكي لا يفسدوا الناشئة و المجتمع .
2. المدرسة الرومانتيكية :
أتت على أعقاب (أنقاض) المدرسة الكلاسيكية ودحظتها ووظفوا مظاهر الطبيعة بما يثري مشاعرهم و اعتمدت علة عواطف و مشاعر و أحاسيس و وجدان الإنسان وقامت على ذلك وحاولت أن تستفيد من الأماكن الموحية و الأزمنة الموحية لتشكل عناصر فاعلة للإلهام و الإيحاء كفترة غروب الشمس و الأصيل و القمر و الليالي المقمرة و شروق الشمس أما الأماكن فمثل النجوم و الشاطئ و الخضرة و البحر و المقابر و الكنائس و مثالها : (البحيرة) للشاعر لومارتين .
أبرز الشخصيات العربية للروماتيكية :
علي محمود طه ← يعنى بالجانب البحري .
محمود حسن إسماعيل ← يعنى بالجانب البري أو الريفي أو الطبيعي .
3. المدرسة الواقعية :
هدفها نقل الواقع بشروطه الفنية . أي أن الواقع مادة خام يحتاج إلى بلورة لكي تخرج في عمل فني بالتتبع لعوامل الخط الدرامي الواقعي .
أبرز الشخصيات العربية في الكتابة الواقعية :
× نجيب محفوظ .
× حنا مينا السوري .
هناك أشياء في الواقع تفوق الخيال و في العمل الدرامي تخضع لأمور أخرى . غالبا في الواقعية النهاية يكون فيها الفرح وغالبا ما تكون في أعمل درامية (القصص الروائية) .
ملاحظة :
قد تتهم الواقعية أنها غالبا تقدم صورة مشوهة للمجتمع و تركز على العناصر المشوهة فيه و ليس لها دور مباشر و تعالج بتسليط الضوء عليها .
الواقعية الاشتراكية :
تخضع لنفس قواعد الواقعية إلا أنها تخضع لمفهم اشتراكي سياسي و هو انحراف في العمل لصالح الحزب و مفاهيمه .
4. مدرسة العبث (تيار اللامعقول) :
أهم شخصياتها :
1. هرسنت إمنجواي : أمريكي كتب قصة الشيخ و البحر .
2. أبيركاميه : فرنسي له رواية اسمها الطاعون .
3. صمويل بكيت : أيرلندي له رواية اسمها في انتظار جودو .
5.المدرسة الرمزية :
هي أعمال تهرب من السلطة أو المحاسبة أو نظرة المجتمع أو مقاضاة . وهي التوظيف الأدبي للعمل بحيث لا يتضح معالمه بشكل أساسي و يتم عن طريق الاستنباط .
#تكون في عمل روائي و تكون في الشعر .
#تراسل الحواس قد يوظف في الرمزية و التراسل هو أن تمنح المسموعات صفة المرئيات .
#من شعراء هذه المدرسة عمر أبو ريشة مثل قصيدة النسر .
6. المدرسة التركيبية (البنيوية) :
هي عزل النص عن مبدعه . و هي آتية من جملة من المذاهب الأدبية . فرنارد دوسيسير أتى بشيء جميل وجمع طلاَّبه محاضراته وهو واضع أسس المدرسة التركيبية و عنده اللغة نظام علامي مثل الشجرة تدل عليها ش ج ر ة . ومعنى علامي أي هناك دال و مدلول .
ألف التركيب اللغوي د. لطفي عبد البديع . النص يتكون من جملة من البُنى و للنص بنية كلية و أصبحوا لا ينظرون للعمل الأدبي فقط .
7. المدرسة التفكيكية :
أتت على أنقاض التركيبية و سميت تشريحية خطأً لأن في التشريح لا يمكن إعادة التركيب . وقال أهل التفكيكية لا يوجد شيء اسمه سرقات أدبية لكن يوجد تناص وهو أن النص (المسروق) جملة من النصوص الأخرى المحفوظة التي استعادها الإنسان من ذاكرته .
أتت فكرة التفكيك أن النص له جملة كلية ثم يتم تفكيكها إلى أجزاءها الأصلية و تسمى عملية التحليل . ولكل مدرسة طريقة تفكيك .
موسيقى الشعر
تطور موسيقى الشعر :
1.نلاحظ أن الشعر من العصر الجاهلي يسير في طرق عمودية و أصبح يمشي على طرق رتيبة وهي بحور الشعر و للشعر تحولات فردية لا تذكر .

2. ولكن أهم و أول تحول شعري عن الطريقة العمودية في موسيقى الشعر هو الموشحات و ابن المعتز هو مخترع الموشحات و كل شعراء الأندلس كتبوا في الموشحات . ثم انتقل الموشح إلى بلاد الشام في صيغة موشحات دينية .

3. ثم بعد ذلك ظهر شعر التفعيلة وهي محاولة جعل كلام الناس من ضمن الشعر و من السابقين إلى هذا الشعر محمد حسن عواد وظهر هذا النوع من الشعر في العراق وبرع فيه عبد الوهاب البياتي و بلوند الحيدري وبدر شاكر السيَّاف ونازك الملائكة و التيار الأول أتى من العراق و التيار المقابل أتى من مصر .

4. وهناك شعر حر و شعر مرسل و المرسل : يكتب بوزن شعري بدون روي و وظف في الشعر المسرحي . أما الحر : ليس له وزن و لا قافية (لأنه يحد من إبداع الشاعر) و من رواد الشعر الحر أحمد عبد المعطي حجازي .

5.أصبح هناك نوع جديد اسمه قصيدة النثر و هو الذي يكون فيه جانب موسيقي .
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012   #120

طالبةعربي
 
الصورة الرمزية طالبةعربي

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 3093
التسِجيلٌ : 23-9-2011
مشَارَڪاتْي : 1,851
مُڪإني : بكل فخر سعودية
الكُلِّيَة : الآداب والعلوم الانسانية
التَخَصُصّ : اللغة العربية وآدابها
المُسّتَوَىْ : لايوجد
 نُقآطِيْ » طالبةعربي سيصبح مشهوراً عما قريب
افتراضي رد: خاص لمنتسبات كلية صبيا - نتمنى التفاعل من الجميع

سئلة ثقافة اسلامية 401
1431 /1432
1- ماياخذ بة الانسان نفسة من الادب ، لانة يصير كخلقتة الظاهرة التي يعرف بها لانها ملازمة له :
أ*- الخلق لغة.ب*- الخلق اصطلاحا.
2 –
الاخلاق ليست من نتائج اجتهاد بشري ولا خلاصة لتجارب انسانية ولاثمرة لقوانين وضعية وهذة الخاصية تسمى :
أ*- نموذجية. ب- شمولية.
ج- ربانية. د- أ+ب
3 – قولنا [قوة راسخة للنفس تنزع بها بسهولة دون تكلف ] بيان أن الاخلاق:
أ*- الجانب العملي الارادي ب- أن لها اصلا نفسا مستقراج- معيارية ومرجعية د- أ+ب
4- الخلق صفة عارضة وزائلة وغير مستقرة ومؤقتة أو مرتبطة بموقف أو مصلحة محددة :
أ*- صح؟ [COLOR="red"]ب-خطأ[/
COLOR]5- من مظاهر تكريم الله للانسان :
أ*- خلقة بيديه ب*- نفخ فية من روحة
ج ـ اسجد له ملائكة قدسه [COLOR="red"]د- جميع ما ذكر[/
COLOR]6- قال تعالى [ ويل للمطففين ] المراد بالتطفيف هنا ؟
أ*- المزايدة في السعر . ب ـ البخس في المكيال والميزان.
ج*- الدليس.

7- اكثر مايدخل الناس الجنة يوم القيامة حسن الخلق ولو كان تاركا للعبادة :
أ – صح ب – خطأ

8- في قولة صلى الله علية وسلم : [ الحياء والايمان قرنا جميعا اذا رفع احدهما رفع الاخر ]يدل على :
أ – صلة الاخلاق بالعبادة ب– صلة الاخلاق بالمعاملات
ج– صلة الاخلاق بالإيمان

9 – الارتباط بين العقيدة والاخلاق يؤيدة غير المسلمين من المفكرين :
أ – صح ب – خطأ

10 – في قولة صلى الله علية وسلم " من لم يدع قول الزور والعمل بة فليس لله حاجة أن يدع طعامة وشرابة " يقصد به:
أ – الصلاة ج – الحج
ب – الصوم د – الزكاة

11- امتداد الحظور الاخلاقي من الفرد إلى الامة من مزايا صلة العبادات بـــ:
أ – الايمان ج – المعاملات
ب –الاخلاق د – العلاقات

12 – في قولة [ لايفرك مؤمن مؤمنة ان كرة منها خلق رضي الاخر] دلاله على :
أ – لفت النظر إلى المحاسن وعدم التركيز على المساوئ ليستقر التوازن في النفسب – المعاملات الشخصية
ج - .........................
د – أ+ب

13 – من مزايا قوة الصلة بين بين المعاملات والاخلاق :
أ – ضبط النوازع النفسية ومنع التجاوزات السلبية
ب – تجديد وتاكيد احياء المعاني الاخلاقية بصفة منتظمة
ج – ايجابية واخلاقية العلاقات الانسانية
د – أ+ج

14 – الاخلاق الفطرية هي الاخلاق الحسنة التي يكتسبها المرء ويتعلمها ويتعود عليها :
أ – صح ب ـ خطأ

15 – مايدل على اخلاق الانسان :
أ – الكلام ب – السلوك والمظهر الخارجي ج – الصاحب والصديق د- كل ما سبق

16 – ان الاخلاق ليست كلها كسبية ولا كلها فطرية والامر وسط بينهما :
أ - صح ب ـ خطأ

17 – اودع الله في مدارك الافكار وفي مشاعر الوجدان الفطرية ما تدرك به فضائل الاخلاق ورذائلها ... وذلك يسمى :
أ – الشمولية ب- الحس الاخلاقي ج- انسجام د- جميع ماسبق

18- قال تعالى : [ ياايها الذين امنو قو انفسكم واهليكم نارا ]... تدل على محفز من محفزات الاخلاق :
أ- الانسانية والفطرة ب-الاوضاع الاجتماعية ج- التربية والمسؤلية د-الايمان والجزاء

19- الاخلاق الاسلامية متوافقة مع الفطرة السليمة والتوافق دليل....:
أ*- الشمول والتصنيف ب-النموذجية ج-الربانية د- الانسجام

20- كل جهد بدني أو ذهني مقصود يبذلة الانسان لايجاد منفعة اقتصادية أو زيادة منفعة شيء موجود :
أ*- العمل اصطلاحا ب-المهنة اصطلاحا ج-الوظيفة اصطلاحا

21- قال تعالى : [اعملوا ال داوود شكرا ...] دلالة على :
أ*- التوازن والتعبد في العمل ب- الأمر بالترغيب في العملج- الانعدام والاشهاد د- التنوع الشريف

22- قال علية الصلاة والسلام :[ يا ايها الناس اتقوا الله واجملوا في الطلب ...] دلالة على :
أ*- الرزق ثمرة العمل ب- التنوع الشريف ج- ان العمل فضل الله تعالى د-أ+ب

23- اخلاق التعامل مع المستفيدين من الخدمة :
أ*- الاخلاق الخاصة بطبيعة المهنة أو الوظيفة.
ب*- اخلاق التعامل الانساني الذوقي العامة ذات الصلة بعموم المجتمعج- الاخلاق الانسانية العامة المتعلقة بطبيعة المهنة
د- جميع ما سبق

24- مجموعة القيم والنظم المحققة للمعايير الايجابية العليا المطلوبة في اداء الاعمال الوظيفية والتخصصية وفي اساليب التعامل داخل بيئة العمل ومع المستفيدين وفي المحافظة على صحة الانسان وسلامة البيئة :
أ – تعريف المهنة اصطلاحا ب- اخلاق المهنة اصطلاحا ج- الوظيفة اصطلاحا

25- مزايا مواثيق اخلاق المهنة :
أ*- السهولة والوضوح ب- المعيارية والمنهجية ج- النموذجية د- أ+ب

26- يتميز الميثاق الاخلاقي للمهنة بانه يظهر في العرض في صورة عبارات محكمة موجزة وهذا دليل على السهولة والوضوح :
أ*- صح ب- خطأ

27- من اثر الاخلاق في بيئة الاعمال أن الخلق القويم يشكل بيئة عمل متميزه تعمل بروح الفريق الواحد:
أ*- صح ب- خطأ

28- من اداب المحتسب :
أ*- ان يقصد بقولة وفعلة وجة الله تعالى
ب*- ان يكون من شيمتة الرفق واللين في القول
ج- ان يأمر وينهى في العلن
د- أ+ب

29- حقيقة " الخلق" هي الامر بالمعروف اذا ظهر تركة والنهي عن المنكر اذا ظهر فعلة :
أ*- صح ب- خطأ

30- المنع من احتكار السلع ونحوها مما يحتاج الناس الية ، من مهام المحسب في المجال :
أ*- المدني ب- الديني ج- الاقتصادي د- كل ما سبق

31- من مهام الحسبة في جانب العبادات معاقبة من لا يصلي بالضرب والحبس:
أ*- صح ب – خطأ

32 – التفوق في الاداء لاسعاد المستهلكين عن طريق عمل المديرين والموظفين مع بعضهم البعض يعرف بــ:
أ*- الجودة اصطلاحا ب – إدارة الجودة الشاملة ج- المهنة اصطلاحا

33- من مزايا اخلاق المهنة من منظور اسلامي :
أ*- انها تستند إلى مبادى راسخة واسس ثابته
ب*- انها تمثل رؤية شمولية متكاملة
ج- الاخلاق الاسلامية فيها الرحمة بالضعفاء والمواساة للبؤساء والشفقة بذوي العاهات والحاجات
د- جميع ما سبق

34- يمتاز المنهج الاداري الاسلامي بانة افضل من الجودة الشاملة اجمالا ك
أ*- صح ب – خطأ

35- القدرة على ادارة الذات والعمل بدقة وتحمل المسؤلية تسمى بـ:
أ- الامانة ب- الحفظ ج- القوة

36- المراد برعاية الحقوق واداؤها على الوجة الصحيح :
أ*- كفاءة عقلية ب- كفاءة عملية ج- كفاءة نفسية د-كفاءة تاهيلية

37- الشعور بأداء الواجب والاخلاص في العمل وهو يعرف في الاداء الاداري أو المهني بلفظ:
أ*- الاستقــامة ب ـ المسؤولية

38- الفرق بين المسؤلية النظامية القانونيه والاخلاقية بأن المسؤلية الاخلاقية :
أ*- مسؤلية ذاتية امام الله والضمير ب – بانها لا تنظر إلى الاعمال والدافع

39- في المجال الإعلامي يجب العناية القصوى بخلق الصدق :
أ*- صح ب- خطأ

40- مبدأ اداري يختص بكيفية تحويل المفاهيم والمباديء والاخلاقيات والقيم والخطط والاستراتيجيات إلى نتائج وانجازات يعرف بـ:
أ- التأصيل ب- ثقافة التنفيذ ج- الاستقامة د- المسؤلية

41- يعرف في الاسلام بالاستقامة :
أ*- المسؤلية ب – التنفيذ ج- التأصيل

42- الجودة اصطلاحا هو جود ويدل على كثرة التسامح والعطاء :
أ - صح ب – خطأ

43- الاخلاق الاسلامية فيها الرحمة بالضعفاء ومواساة البؤساء والشفقة بدوي العاهات والحاجات دليل على ان الاخلاق:
أ*- مبدئية ب- كلية ج-انسانية د- جميع ما سبق

44- الاخلاق الاسلامية منسجمة ومتوافقة مع الفطرة السوية دون مقاطعة ولامناقضة ولاغموض محيير:
أ – صح ب- خطأ

45- اثار الزكاة في المجتمع مقتصرة على الشخص الغني دون الفقير:
أ*- صح ب - خطأ
46 – استشعار مسؤلية الانتماء ديانة وشرعية يدخل ضمن ...
أ – الايمان والجزاء ب- القدوة الحضارية ج- التربية والمسؤلية
د-الاوضاع الاجتماعية
طالبةعربي غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا تنسوني من دعواتكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:59 AM.

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd